اللهم استجب

سبحانك وبحمدك وأستغفرك أنت الله الشافي الكافي الرحمن الرحيم الغفار الغفور القادر القدير المقتدر الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارئ المصور... الواحد الأحد الواجد الماجد الملك المغيث لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ..لك الملك ولك الحمد وأنت علي كل شيئ قدير ولا حول ولا قوة إلا بك وأستغفرك اللهم بحق أن لك هذه الأسماء وكل الأسماء الحسني وحق إسمك الأعظم الذي تعلمه ولا أعلمه أسألك أن تَشفني شفاءا لا يُغادر سقما وأن تَكفني كل همي وتفرج كل كربي وتكشف البأساء والضراء عني وأن تتولي أمري وتغفر لي ذنبي وأن تشرح لي صدري وأن تُيسر لي أمري وأن تحلل عُقْدَةً  من لساني يفقهوا قولي وأن تغنني بفضلك عمن سواك اللهم أصلحني: حالي وبالي وأعتقني في الدارين وخُذ بيدي يا ربي وأخرجني من الظلمات الي النور بفضلك  وأن ترحم وتغفر لوالديَّ ومن مات من اخوتي وان تغفر لهم أجمعين وكل من مات علي الايمان والتوبة اللهم آمين  //اللهم تقبل/ واستجب//https://download.tvquran.com/download/selections/315/5cca02c11a61a.mp3

المصحف

 تحميل المصحف

القرآن الكريم وورد word doc icon تحميل المصحف الشريف بصيغة pdf تحميل القرآن الكريم مكتوب بصيغة وورد تحميل سورة العاديات مكتوبة pdf

Translate

بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 27 مايو 2022

مجلد 7. و8.حلية الأولياء وطبقات الأصفياء المؤلف : أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني

 مجلد 7. و8.حلية الأولياء وطبقات الأصفياء المؤلف : أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني

مجلد 7. حلية الأولياء وطبقات الأصفياء
المؤلف : أبو نعيم أحمد بن عبد الله الأصبهاني


== ألاف درهم فقيل لحبيب أبي محمد فأتاه فقال له إني حاج وامرأتي وهذه العشرة الآلاف درهم أردت أن أشتري بها منزلا بالبصرة فان وجدت منزلا ويخف عليك أن تشتري لنا بها فافعل وسار الرجل إلى مكة فأصاب الناس بالبصرة مجاعة فشاور حبيب أصحابه أن يشتري بالعشرة آلاف دقيقا ويتصدق به فقالوا له إنما وضعتها لتشتري بها منزلا فقال أتصدق بها وأشتري له بها من ربي عز و جل منزلا في الجنة فان رضي وإلا دفعت إليه دراهمه قال فاشترى دقيقا وخبزه وتصدق به فلما قدم الخراساني من مكة أتى حبيبا فقال يا أبا محمد أنا صاحب العشرة آلاف فما أدري اشتريت لنا بها منزلا أو تردها علي فأشتري أنا بها فقال لقد اشتريت لك منزلا فيه قصور وأشجار وثمار وأنهار فانصرف الخراساني الى امرأته فقال أرى قد اشترى لنا حبيب أبو محمد منزلا إني أراه كان لبعض الملوك قد عظم أمره وما فيه قال ثم أقمت يومين أو ثلاثة فأتيت حبيبا فقلت يا أبا محمد المنزل فقال قد اشتريت لك من ربي منزلا في الجنة بقصوره وأنهاره ووصفائه فانصرف الرجل إلى امرأته فقال لها إن حبيبا إنما اشترى لنا من ربه المنزل في الجنة فقالت يافلان أرجو أن يكون قد وفق الله حبيبا وما قدر ما يكون لبثنا في الدنيا فارجع إليه فليكتب لنا كتابا بعهدة المنزل قال فأتيت حبيبا فقلت له يا أبا محمد قبلنا ما اشتريت لنا فاكتب لنا كتاب عهدة فقال نعم فدعا من يكتب له الكتاب فكتب بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما اشترى حبيب أبو محمد من ربه عز و جل لفلان الخراساني اشترى له منه منزلا في الجنة بقصوره وأنهاره وأشجاره ووصفائه ووصيفاته بعشرة آلاف درهم فعلى ربه تعالى أن يدفع هذا المنزل إلى فلان الخراساني ويبرىء حبيبا من عهدته فأخذ الخراساني الكتاب وانطلق به إلى امرأته فدفعه إليها فأقام الخراساني نحوا من أربعين يوما ثم حضرته الوفاة فأوصى إلى امرأته إذا غسلتموني وكفنتموني فادفعي هذا الكتاب إليهم يجعلوه في أكفاني ففعلوا ودفن الرجل الخراساني فوجدوا على ظهر

قبره مكتوبا في رق كتابا أسود في ضوء الرق براءة لحبيب أبي محمد من المنزل الذي اشتراه لفلان الخراساني بعشرة آلاف درهم فقد دفع ربه إلى الخراساني ما شرط له حبيب وأبرأه منه فأتى حبيب بالكتاب فجعل يقرأه ويقبله ويبكي ويمشي إلى أصحابه ويقول هذه براءتي من ربي عز و جل
حدثنا أبو بكر عبدالله بن محمد ثنا أبو طالب عبدالله بن محمد بن سوادة ثناعيسىبن أبي حرب ثنا أبي عن رجل عن جدي قال كنا عند حبيب أبي محمد فقال رجل إني أجد وجعا في رجلي فقال له اجلس فلما تفرق الناس قال أبو حرب وهو جدي قام فعلق المصحف في عنقه وقال يا خدا حبيب رسوا مياش يقول لا تسود وجه حبيب اللهم عافه حتى ينصرف ولا يدري في أي رجليه كان الوجع فوجد الرجل العافية فسألناه في أي رجلك كان الوجع قال لا أدري
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال أخبرت عن عبدالله بن أبي بكر المقدمي ثنا جعفر بن سليمان قال سمعت حبيبا يقول أتانا سائل وقد عجنت عمرة وذهبت تجيء بنار تخبزه فقلت للسائل خذ العجين قال فاحتمله فجاءت عمرة فقالت أين العجين فقلت ذهبوا بخبزونه فلما أكثرت على أخبرتها فقالت سبحان الله لا بد لنا من شيء نأكله قال فإذا رجل قد جاء بجفنة عظيمة مملوءة خبزا ولحما فقالت عمرة ما أسرع ما ردوه عليك قد خبزه وجعلوا معه لحما
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال أخبرت عن عبدالله بن أبي بكر المقدمي ثنا جعفربن سليمان قال سمعت حبيبا أبا محمد يقول أتانا زور لنا وقد طبخنا سمكا فكنا نريد أن نأكله فأبطأ الزوار في القعود فلما قام قلت لعمرة هات حتى نأكله قال فجاءت به فإذا هو دم عبيط فألقيناه في الحش
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال أخبرت عن يسار ثنا جعفر قال سمعت حبيبا أبا محمد يقول والله إن الشيطان ليلعب

بالقراء كما يلعب الصبيان بالجوز ولو أن الله دعاني يوم القيامة فقال يا حبيب فقلت لبيك قال جئتني بصلاة يوم أو صوم يوم أو ركعة أو تسبيحة اتقيت عليها من إبليس أن لا يكون طعن فيها طعنة فأفسدها ما ستطعت أن أقول نعم أي رب قال وسمعت حبيبا أبا محمد يقول لا تقعدوا فراغا فإن الموت يليكم
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني هارون ابن معروف وسمعت أبي يحدث به عنه ثنا ضمرة عن ابن شوذب قال سمعت حبيبا أبا محمد يقول لأن أكون في صحراء ليس علي إلا ظلة وأنا بإزاء ربي أحب إلي من جنتكم هذه
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله ثنا أبو هاشم زياد بن أيوب ثنا عمرو بن سليمان حدثني جميل أبو علي قال قال حبيب أبو محمد إن من سعادة المرء إذا ما مات معه ذنوبه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن معبد الجوسقي ثنا محمد بن موسى المقري ثنا عون بن عمارة عن حماد وأبي عوانة قالا شهدنا حبيبا الفارسي يوما فجاءته امرأة فقالت يا أبا محمد نان نيست مارا فقال لها كم لك من العيال فقالت كذا وكذا فقام حبيب إلى وضوئه فتوضأ ثم جاء إلى الصلاة فصلى بخضوع وسكون فلما فرغ قال يا رب إن الناس يحسنون ظنهم بي وذلك من سترك علي فلا تخلف ظنهم بي ثم رفع حصيره فاذا بخمسين درهما طارحة فأعطاها إياها ثم قال يا حماد اكتم ما رأيت حياتي
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت أبا سليمان الداراني يقول كان حبيب أبو محمد يأخذ متاعا من التجار يتصدق به فأخذ مرة فلم يجد شيئا يعطيهم فقال يا رب كأنه قال إني ينكسر وجهي عندهم فدخل فإذا هو بجوالق من شعر كأنه نصب من أرض البيت إلى قريب السقف ملآن دراهم فقال يا رب ليس أريد هذا قال فأخذ حاجته وترك البقية
حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر المؤدب ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن

مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال كنا ننصرف من مجلس ثابت البناني فنأتي حبيبا أبا محمد فيحث على الصدقة فاذا وقعت قام فتعلق بقرن معلق في بيته ثم يقول ... ها قد تغذيت وطابت نفسي ... فليس في الحي غلام مثلي ... إلا غلام قد تغذى قبلي ... سبحانك وحنانيك خلقت فسويت وقدرت فهديت وأعطيت فأغنيت وأقنيت وعافيت وعفوت وأعطيت فلك الحمد على ما أعطيت حمدا كثيرا طيبا مباركا حمدا لا ينقطع أولاه ولا ينفد أخراه حمدا أنت منتهاه فتكون الجنة عقباه أنت الكريم الأعلى وأنت جزيل العطاء وأنت أهل النعماء وأنت ولي الحسنات وأنت خليل إبراهيم لا يحفيك سائل ولا ينقصك نائل ولا يبلغ مدحك قول قائل سجد وجهي لوجهك الكريم ثم يخر فيسجد ونسجد معه ثم يفرق الصدقة على من حضره من المساكين
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن العباس بن أيوب ثنا عبدالرحمن بن واقد ثنا ضمرة حدثني السرى بن يحيى قال كان حبيب أبو محمد يسرى بالبصرة يوم التروية ويرى بعرفة عشية عرفة
حدثنا عبدالله بن محمد حدثني إبراهيم بن سفيان ثنا إبراهيم بن نصر ثنا حسام بن عبادة عن أبيه عبادة قال ذهبت مع سليمان التيمي الى حبيب أبي محمد فقال يا أبا محمد ادع الله لنا فقال يا أبا محمد البشكار لا يتقدم البيشكار
حدثنا أحمد بن جعفر بن مسلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد بن أبي الحوار حدثني أبو قرة محمد بن ثابت قال قال حبيب أبو محمد لا قرة عين لمن لا تقر عينه بك ولا فرح لمن لا يفرح بك وعزتك إنك تعلم أني أحبك
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال أخبرت عن سيار عن جعفر قال كان حبيب أبو محمد رقيقا من أكثر الناس بكاء فبكى ذات ليلة بكاء كثيرا فقالت عمر ة بالفارسية لم تبكي يا أبا محمد قال لها حبيب بالفارسية دعيني فإني أريد أن أسلك طريقا لم أسلكه قبل قيل إنه أسند عن الحسن وابن سيرين وهو وهم من قائلة فإن حبيبا

الذي أسند عن الحسن وابن سيرين حبيب المعلم وتحفظ له حكاية عن الفرزدق
حدثنا محمد بن علي ثنا أبو بشر الدولابي ثنا زكريا بن يحيى الوقاد ثنا الحصيب بن صالح عن صالح المري عن حبيب أبي محمد الفارسي عن الفرزدق قال لقيت أبا هريرة بالشام فقال لي أنت الفرزدق قلت نعم فقال أنت الشاعر قلت نعم فقال أما إنه إن طالت بك حياة ستلقى أقواما يقولون لا توبة لك فلا تقطع رجاك من الله عز و جل 364
عبد الواحد بن زيد
ومنهم المنفلت من القيد المتصيد للصيد عبدالواحد بن زيد كان عابدا زاهدا وواعظا من المحاذر زائدا وللقصائد المبادر رائدا
حدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف بن خلاد ثنا أحمد بن أبي الحواري قال قال لي أبو سليمان الداراني أصاب عبدالواحد بن زيد الفالج فسأل الله أن يطلقه في وقت الضوء فإذا أراد أن يتوضأ انطلق وإذا رجع إلى سريره عاد عليه الفالج
حدثنا إسحاق بن أحمد ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا سباع أبو محمد الموصلي ثنا عبدالواحد بن زيد قال يا معشر إخواني عليكم بالخبز والملح فإنه يذيب شحم الكلى ويزيد في اليقين
حدثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا أحمد قال سمعت أبا سليمان يقول قال عبدالواحد بن زيد مررت براهب في صومعته فقلت لأصحابي قفوا قال فكلمته فقلت يا راهب فكشف سترا على باب صومعته فقال يا عبدالواحد بن زيد إن أحببت أن تعلم علم اليقين فاجعل بينك وبين الشهوات حائطا من حديد قال وأرخى الستر
حدثنا إسحاق ثنا إبراهيم ثنا أحمد حدثني أحمد بن غسان عن أحمد الهجيمي قال قيل لعبدالواحد بن زيد يا أبا عبيدة ما تقول في رجلين أحدهما أحب البقاء ليميل والآخر أحب الخروج شوقا أيهما أفضل قال

الذي أحب الخروج أفضل قال فقيل له أثم منزلة ثالثة فقال لا أعرفها قيل له بلى قال لا البقاء ليطيع أحب اليه ولا يحب الخروج شوقا اليه إنما أحبه إليه إن أبقاه أحب ذلك وإن أماته أحب ذلك
حدثنا أبي ثنا أحمد بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن إدريس ثنا زهير بن عباد عن السرى بن حسان قال قال عبدالواحد بن زيد الرضا باب الله الأعظم وجنة الدنيا ومستراح العابدين
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان ثنا عبدالرحيم بن يحيى ثنا عثمان بن عمارة عن عبدالواحد بن زيد قال خرجت أنا وفرقد السبخي ومحمد بن واسع ومالك بن دينار نزور أخا لنا بأرض فارس فلما جاوزنا زامهرير إذا نحن بضوء في سفح جبل فنزعنا نحوه فاذا نحن برجل مجذوم يقطر قيحا ودما فقال له بعضنا يا هذا لو دخلت هذه المدينة فتداويت وتعالجت من بلائك هذا فرفع طرفه إلى السماء فقال إلهي أتيت بهؤلاء ليسخطوني عليك لك الكرامة والعتبى بأن لا أخالفك أبدا
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن أبي حسان ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أبو علي الأزدي عن عبدالواحد بن زيد قال خرجت أنا ومحمد بن واسع ومالك بن دينار نحو بيت المقدس فلما كنا بين الرصافة وحمص سمعنا مناديا ينادي من تلك الرمال يا محفوظ يا مستور اعقل في ستر من أنت فإن كنت لا تعقل فاحذر الدنيا وإن كنت لا تحسن أن تحذرها فاجعلها شوكة وانظر أين تضع رجلك
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا علي بن سعيد ثنا ابن إدريس ثنا عبدالله بن عبيد عن مضر القاريء قال سمعت عبدالواحد بن زيد يقول وعزتك لا أعلم لمحبتك فرحا دون لقائك والإشتفاء من النظر إلى جلال وجهك في دار كرامتك فيا من أحل الصادقين دار الكرامة وأورث الباطلين منازل الندامة اجعلني ومن حضرني من أفضل أوليائك زلفا وأعظمهم منزلة وقربة تفضلا منك على وعلى إخواني يوم تجزي الصادقين بصدقهم جنات قطوفها

دانية متدلية عليهم ثمرها
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا أحمد بن غالب ثنا محمد بن عبدالله عن عبدالواحد بن زيد قال من قوى على بطنه قوى على دينه ومن قوى على بطنه قوى على الأخلاق الصالحة ومن لم يعرف مضرته في دينه من قبل بطنه فذاك رجل في العابدين أعمى
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله ابن عبيد حدثني محمد بن الحسين حدثني عمار بن عثمان حدثني مسمع بن عاصم قال شهدت عبدالواحد بن زيد عاد مريضا من إخوانه فقال ما تشتهي قال الجنة قال فعلام تأس من الدنيا إذا كانت هذه شهوتك قال آسى والله على مجالس الذكر ومذاكرة الرجال بتعداد نعم الله قال عبدالواحد هذا والله خير الدنيا وبه يدرك خير الآخرة
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين ثنا عمار بن عثمان حدثني حصين بن القاسم قال سمعت عبدالواحد بن زيد يقول طريق بين القلبين منخرقة لا يحجز المار فيها شيء خروج الموعظة من قلب المتكلم تقع في قلب المستمع كما خرجت من قلب الواعظ لا يغيرها شيء
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا عبدالله بن عمرالجشمي عن مضر القارىء ثنا عبد الواحد بن زيد قال كان الرجل إذا اشتكى الى الحسن كثرة الذنوب قال اجعل بينك وبينها البحر قال وسمعت الحسن يقول إن لكل طريق مختصر ومختصر طريق الجنة الجهاد
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا عبيد الله بن محمد ثنا معاذ بن زياد قال سمعت عبدالواحد بن زيد غير مرة يقول ما يسرني أن لي جميع ما حوت عليه البصرة من الأموال والثمرة بفلسين
حدثنا عثمان بن محمد العثماني ثنا أبو الحسن الواعظ البغدادي قال ذكر لي عن أحمد بن أبي الحواري قال قال أبو سليمان ذكر لي عن عبدالواحد بن زيد قال نمت عن وردي ليلة فإذا أنا بجارية لم أر أحسن وجها منها عليها ثياب

حرير خضر وفي رجلها نعلان تقدس بأطراف أزمتها فالنعلان يسبحان والزمامان يقدسان وهي تقول يا ابن زيد جد في طلبي فإني في طلبك ثم جعلت تقول برخيم صوتها ... من يشتريني ومن يكن سكني ... يأمن في ربحه من الغبن ... فقالت يا جارية ما ثمنك فأنشأت تقول ... تودد الله مع محبته ... وطول شكر يشاب بالحزن ... فقلت لمن أنت يا جارية فقالت ... لمالك لا يرد لي ثمنا ... من خاطب قد أتاه بالثمن ... فانتبه وآلى على نفسه أن لا ينام بالليل
حدثنا عثمان بن محمد العثماني ثنا أبو الحسن محمد بن أحمد ثنا عمر بن محمد ابن يوسف قال سمعت أبا جعفر الصفار يقول سمعت الفيض بن إسحاق الرقى يقول سمعت الفضيل بن عياض يقول قال عبدالواحد بن زيد سألت الله ثلاث ليال أن يريني رفيقي في الجنة فرأيت كأن قائلا يقول لي يا عبدالواحد رفيقك في الجنة ميمونة السوداء فقلت وأين هي فقال في آل بني فلان بالكوفة قال فخرجت الى الكوفة فسألت عنها فقيل هي مجنونة بين ظهرانينا ترعى غنيمات لنا فقلت أريد أن أراها قالوا أخرج إلى الخان فخرجت فإذا هي قائمة تصلي وإذا بين يديها عكازة لها فإذا عليها جبة من صوف مكتوب عليها لا تباع ولا تشترى وإذا الغنم مع الذئاب لا الذئاب تأكل الغنم ولا الغنم تفزع من الذئاب فلما رأتني أوجزت في صلاتها ثم قالت ارجع يا ابن زيد ليس الموعد ههنا إنما الموعد ثم فقلت لها رحمك الله وما يعلمك أني ابن زيد فقالت أما علمت أن الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف فقلت لها عظيني فقالت واعجبا لواعظ يوعظ ثم قالت يا ابن زيد إنك لو وضعت معاير القسط على جوارحك لخبرتك بمكتوم مكنون ما فيها يا ابن زيد إنه بلغني ما من عبد أعطي من الدنيا شيئا فابتغى إليه ثانيا إلا سلبه الله حب الخلوة معه ويبد له بعد القرب

البعد وبعد الأنس الوحشة ثم أنشأت تقول ... يا واعظا قام لاحتساب ... يزجر قوما عن الذنوب ... تنهى وأنت السقيم حقا ... هذا من المنكر العجيب ... لو كنت أصلحت قبل هذا ... غيك أو تبت من قريب ... كان لما قلت يا حبيبي ... موقع صدق من القلوب ... تنهى عن الغي والتمادي ... وأنت في النهى كالمريب ... فقلت لها إني أرى هذه الذئاب مع الغنم لا الغنم تفزع من الذئاب ولا الذئاب تأكل الغنم فايش هذا فقالت إليك عني فاني أصلحت ما بيني وبين سيدي فأصلح بين الذئاب والغنم
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبدالرحمن بن محمد بن إدريس ثنا محمد بن يحيى بن عمر الواسطي ثنا محمد بن الحسين ثنا حكيم ابن جعفر حدثني الحارث بن عبيد قال كان عبدالواحد بن زيد يجلس إلى جنبي عند مالك بن دينار فكنت لا أفهم كثيرا من موعظة مالك لكثرة بكاء عبدالواحد
حدثنا الوليد ومحمد قالا ثنا عبدالرحمن ثنا محمد بن يحيى بن بسطام ثنا حاتم بن سليمان الطائي قال شهدت عبدالواحد بن زيد في جنازه حوشب فلما دفن قال رحمك الله يا أبا بشر فلقد كنت حذرا من مثل هذا اليوم رحمك الله يا أبا بشر فلقد كنت من الموت جزعا أما والله لئن استطعت لأعملن رحلي بعد مصرعك هذا قال ثم شمر بعد واجتهد
حدثنا الوليد ومحمد قالا ثنا عبدالرحمن ثنا محمد بن يحيى ثنا عمار بن عثمان الحلبي ثنا حصين بن القاسم الوزان قال كنا عند عبدالواحد بن زيد وهو يعظ فناداه رجل من ناحية المسجد كف عنا يا أبا عبيدة فقد كشفت قناع قلبي قال فلم يلتفت عبدالواحد إلى ذلك ومر في الموعظة فلم يزل الرجل يقول كف عنا يا أبا عبيدة فقد كشفت قناع قلبي وعبدالواحد لا يقطع موعظته حتى والله حشرج الرجل حشرجة الموت ثم خرجت نفسه ثم

مات فقال أنا والله شهدت جنازته يومئذ فما رأيت بالبصرة يوما أكثر باكيا من يومئذ
حدثنا الوليد ومحمد قالا ثنا عبدالرحمن ثنا محمد ثنا عمار بن عثمان الحلبي ثنا حصين الوزان قال كان لعبد الواحد بن زيد ابن متعبد وكان مع ذلك قد كفاه جميع أمره وحوائجه قال فمات الفتى فوجد به عبدالواحد وجدا شديدا قال فذكره ذات يوم فدمعت عيناه فقال لقد نغص علي الحياة بعده قال ثم رجع وقال هل الحياة إلا متنغصة
حدثنا أحمد بن إسحاق أبو صالح عبدالرحمن بن أحمد ثنا عبدالله ابن سعد ثنا ابن عائشة ثنا إسماعيل بن ذكوان قال قال عبدالواحد بن زيد جالسوا أهل الدين فإن لم تجدوهم فجالسوا أهل المروءات فإنهم لا يرفثون في مجالسهم
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا أبو بكر بن عبيد قال أخبرني محمد بن الحسين حدثني يحيى بن راشد عن مضر أبي سعيد عن عبدالواحد ابن زيد قال قلت لزياد النميري ما منتهى الخوف قال إجلال الله عند مقام السوءات قلت فما منتهى الرجاء قال تأمل الله على كل الحالات
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان قال حدثت عن محمد حدثني روح بن سلمة الوراق حدثني مسلم العباداني قال قدم علينا مرة صالح المري وعبدالواحد بن زيد وعتبة الغلام وسلمة الأسواري فنزلوا على الساحل قال فهيأت لهم ذات ليلة طعاما فدعوتهم إليه فجاؤا فلما وضعت الطعام بين أيديهم إذا قائل يقول من بعض أولئك المطوعة وهو على ساحل البحر مارا رافعا صوته يقول ... وتلهيك عن دار الخلود مطاعم ... ولذة نفس غيها غير نافع ... قال فصاح عتبة صيحة فسقط مغشيا عليه وبكى القوم ورفعنا الطعام وما ذاقوا منه والله لقمة واحدة
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا عبدالله بن محمد حدثني يا محمد بن الحسن

حدثني مالك بن ضيغم قال سمعت بكر بن معاذ يقول سمعت عبدالواحد بن يزيد يقول يا اخوتاه ألا تبكون خوفا من النيران ألا وإنه من بكى خوفا من النارأعاذه الله تعالى منها يا إخوتاه ألا تبكون خوفا من شدة العطش يوم القيامة يا إخوتاه ألا تبكون بلى فابكوا على الماء البارد أيام الدنيا لعله أن يسقيكموه في حظائر القدس مع خير القدماء والأصحاب من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا قال ثم جعل يبكي حتى غشى عليه
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا عبدالله ثنا محمد بن الحسين ثنا عمار بن عثمان قال سمعت حصين بن القاسم الوزان يقول لو قسم بن عبدالواحد بن زيد على أهل البصرة لوسعهم فإذا أقبل سواد الليل نظرت اليه كأنه فرس رهان مضمر ثم يقوم الى محرابه فكأنه رجل مخاطب
حدثنا أبي ومحمد بن أحمد قالا ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن سفيان حدثني محمد بن الحسين حدثني حكيم بن جعفر ثنا حيان الأسود حدثني عبدالواحد بن زيد قال أصابتني علة في ساقي فكنت أتحامل عليها لصلاة قال فقمت عليها من الليل فأجهدت وجعا فجلست ثم لففت إزاري في محرابي ووضعت رأسي عليه فنمت فبينا أنا كذلك إذا أنا بجارية تفوق الدنيا حسنا تخطر بين جوار مزينات حتى وقفت على وهن من خلفها فقالت لبعضهن ارفعنه ولا تهجنه قال فأقبلن نحوي فاحتملنني عن الأرض وأنا أنظر إليهن في منامي ثم قالت لغيرهن من الجواري اللاتي معها افرشنه ومهدنه ووطئن له ووسدنه قال ففرشن تحتي سبع حشايا لم أر لهن في الدنيا مثلا ووضعن تحت رأسي مرافق خضرا حسانا ثم قالت للائي حملنني اجعلنه على الفرش رويدا لا تهجنه قال فجعلت على تلك الفرش وأنا أنظر إليها وما تأمربه من شأني ثم قالت احففنه بالريحان قال فأتى بياسمين فحفت به الفرش ثم قامت إلى فوضعت يدها على موضع علتي التي كنت أجدها في ساقي فمسحت ذلك المكان بيدها ثم قالت قم شفاك الله إلى صلاتك غير مضرور قال فاستيقظت والله وكأني قد أنشطت من عقال فما اشتكيت تلك العلة بعد ليلتي تلك

ولا ذهب حلاوة منطقها من قلبي قم شفاك الله إلى صلاتك غير مضرور
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا إبراهيم بن الجنيدح وحدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين قالا ثنا عبدالله بن عمرو بن جبلة حدثني أبو عاصم العباداني حدثني عبدالواحد بن زيد قال كنا في غزاة لنا ونحن في العسكر الأعظم فنزلنا منزلا فنام أصحابي وقمت أقرأ جزئي قال فجعلت عيناى تغالباني وأغالبهما حتى استتممت جزئي فلما فرغت وأخذت مضجعي قلت لو كنت نمت كما نام أصحابى كان أروح لبدني فاذا أصبحت قرأت جزئي قال فقلت هذه المقالة في نفسي والله ما حركت بها شفتاي ولا سمعها أحد من الناس مني قال ثم نمت فرأيت في منامي كأني أرى شابا جميلا قد وقف على وبيده ورقة بيضاء كأنها الفضة فقلت يا فتى ما هذه الورقة التي أراها بيدك قال فدفعها الي فنظرت فاذا فيها مكتوب ... ينام من شاء على غفلة ... والنوم كالموت فلا تتكل ... تنقطع الأعمال فيه كما ... تنقطع الدنيا عن المنتقل ... قال وتغيب الفتى عني فلم أره قال فكان عبدالواحد يردد هذا الكلام كثيرا ويبكي ويقول فرق النوم بين المصلين وبين لذتهم في الصلاة وبين الصائمين وبين لذتهم في الصيام ويذكر أصناف الخير لفظهما سواء ولم يذكر سلمة أبا عاصم العباداني
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان حدثني محمد بن الحسين حدثني عمار بن عثمان الحلبي ثنا سوار الغنوي قال سمعت عبدالواحد بن زيد يقول الاجابة مقرونة بالاخلاص لا فرقة بينهما
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا عبدالله حدثني محمد ثنا عمار حدثني حصين بن القاسم الوزان قال قال عبدالواحد بن زيد ما للعاملين والبطنة إنما العامل تجزيه العلقة التي تقوم برمقه قال وسمعته يقول يوما عاهدت الله عهدا لا أحنس بعهدي عنده أبدا قلت ما هو يا أبا عبيدة قال اقصر يا حصين

قلت أو ما تؤمل في إخبارك إياي خيرا من قدوة قال بلى قلت فاخبرني قال عاهدته أن لا يراني نهارا طاعما أبدا حتى ألقاه قال حصين فان كان ليشتد به المرض فيجتهد به إخوانه أن ينال شيئا فيأبى ذلك حتى قضى عليه رحمه الله
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا علي بن سعيد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين حدثني سعيد بن خلف بن يزيد القسام قال سمعت مضرالقارىء قال قال لي عبدالواحد بن زيد ما أحسب شيئا من الأعمال يتقدم الصبر إلا الرضا ولا أعلم درجة أرفع ولا أشرف من الرضا وهي رأس المحبة حدثنا أبو محمد ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا سهل بن عثمان ثنا ابن السماك عن عبدالواحد بن زيد قال كان يقال من عمل بما علم فتح الله له ما لا يعلم
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد بن روح ثنا أحمد بن غالب ثنا محمد بن عبدالله الخزاعي قال صلى عبدالواحد بن زيد الغداة بوضوء العتمة أربعين سنة
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد ثنا علي بن أبي مريم عن محمد بن الحسين حدثني حكيم بن جعفر قال سمعت مسمع بن عاصم قال قال عبدالواحد بن زيد من نوى الصبر على طاعة الله صبره الله عليها وقواه لها ومن نوى الصبر عن معاصي الله أعانه الله على ذلك وعصمه منها قال وقال لي يا سيار أتراك تصبر لمحبته عن هواك فيخيب صبرك لقد أساء بسيده الظن من ظن به هذا وشبهه قال ثم بكى عبدالواحد حتى خفت أن يغشى عليه ثم قال أبي أنت يا مسبغ نعمة غادية ورائحة على أهل معصيته فكيف ييأس من رحمته أهل محبته
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عمر بن بحر قال سمعت أحمد بن أبي الحواري ثنا عبدالله التياحي قال قيل لعبد الواحد بن زيد إن بالبصرة رجلا يصلي ويصوم منذ خمسين سنة هل قنعت منه بعد قال لا قال فهل رضيت عنه قال لا قال فهل أنست به بعد قال لا قال فإنما ثوابك من عملك

التزيد في الصوم والصلاة قال نعم قال لولا أني أستحي منك لا علمتك أن عملك مدخول
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين ثنا داود بن المحبر عن عبدالواحد بن زيد عن الحسن قال السهو والأمل نعمتان عظيمتان على بني آدم أسند عبدالواحد عن أسلم الكوفي وعن الحسن البصر
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن محمد التمار ثنا قرة بن حبيب ثنا عبدالواحد بن زيد ثنا أسلم الكوفي عن مرة الطيب عن زيد بن أرقم عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه أنه استسقى فأتى بماء وعسل فلما وضع على يده بكى ورد الإناء وانتحب فما زال يبكي حتى بكى من حوله حتى ظنوا أنه لا يسكن ثم سكن فلما ذهب يمسح عن وجهه ذهبوا يسألونه فعاد وانتحب وبكى حتى يئسوا منه أن يسألوه يومهم ذاك فمسح عن وجهه فذهبوا يسألونه فعاد وانتحب وبكى حتى يئسوا منه أن يسألوه ثم سكن فأقبلوا عليه فقالوا يا أبا بكر ظننا أن سنقوم اليوم من عندك من غير أن نسألك فما الذي هيجك على ما هيجك قال بينا أنا ذات يوم عند النبي صلى الله عليه و سلم إذ رأيت النبي صلى الله عليه و سلم يدفع عن نفسه شيئا بيده ويقول إليك عني إليك عني فقلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي ما الذي أراك تدفع عن نفسك ولا أرى شيئا قال يا أبا بكر الدنيا تطاولت لي بعنقها ورأسها فقلت إليك عني إليك عني فقلت أماإنك لئن انفلت مني فلن ينفلت مني من بعدك قال فظننت أنها أدركتني وحالت بيني وبين رسول الله صلى الله عليه و سلم فهو الذي هيجني على ما هيجني عليه
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجرجاني ثنا محمد بن نوح الجند بسابوري ثنا عبدالله بن محمد إمام مسجد تستر ثنا أحمد بن زياد القصوصي أبو سهل ثنا مضر العابد عن عبدالواحد بن زيد عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أعز دينه أعز نفسه ومن أعز نفسه

أذل دينه والدين لا يذل ومن سمن نفسه هزل دينه ومن سمن دينه سمن له دينه وسمنت له نفسه
حدثنا أبي ثنا أبو عبدالله محمد بن أحمد بن يزيد ثنا عبدالله بن عبدالوهاب ثنا محمد بن عبدالله ثنا إبراهيم بن الأشعث ثنا محمد بن الفضل بن عطية عن عبدالواحد بن زيد عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى إذا كان الغالب على عبدي الاشتغال بي جعلت نعيمه ولذته في ذكري فإذا جعلت نعيمه ولذته في ذكري عشقني وعشقته فاذا عشقني وعشقته رفعت الحجاب فيما بينى وبينه وصرت معالما بين عينيه لا يسهو إذا سهى الناس أولئك كلامهم كلام الأنبياء أولئك الأبطال حقا أولئك الذين اذا أردت بأهل الأرض عقوبة وعذابا ذكرتهم فصرفت ذلك عنهم كذا رواه عبدالواحد عن الحسن مرسلا وهذا الحديث خارج من جملة الأحاديث المراسيل المقبولة عن الحسن لمكان محمد بن الفضل وعبدالواحد وما يرجعان إليه من الضعف 365
صالح بن بشير المري
ومنهم القارىء الدري والواعظ التقي أبوبشر صالح بن بشير المري صاحب قراءة وشجن ومخافة وحزن يحرك الأخبار ويفرك الأشرار
حدثنا أبو بكر أحمد بن السندي ثنا محمد بن العباس المؤدب ثنا خالد ابن خداش ثنا صالح المري قال يا عجبا لقوم أمروا بالزاد وأذنوا بالرحيل وحبس أولهم على آخرهم وهم يلعبون
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر حدثني عبدالله بن عبدالوهاب عن محمد ابن زكريا ثنا الحسن بن حسان قال كنا يوما عند صالح المري وهو يتكلم ويعظ فقال لرجل حدث بين يديه اقرأ يا بني فقرأ الرجل وأنذرهم يوم الآزفة إذ القلوب لدى الحناجر كاظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع

فقطع عليه صالح القراءة فقال وكيف يكون للظالمين حميم أو شفيع والطالب له رب العالمين إنك والله لو رأيت الظالمين وأهل المعاصي يساقون في السلاسل والأغلال الى الجحيم حفاة عراة مسودة وجوههم مزرقة عيونهم ذائبة أجسامهم ينادون يا ويلاه يا ثبوراه ماذا نزل بنا ماذا حل بنا أين يذهب بنا ماذا يراد منا والملائكة تسوقهم بمقامع النيران فمرة يجرون على وجوههم ويسحبون عليها متكئين ومرة يقادون إليها عنتا مقرنين من بين باك دما بعد إنقطاع الدموع ومن بين صارخ طائر القلب مبهوت إنك والله لو رأيتهم على ذلك لرأيت منظرا لا يقوم له بصرك ولا يثبت له قلبك ولا يستقر لفظاعة هو له على قرار قدمك ثم نحب وصاح ياسوء منظراه ويا سوء منقلباه وبكى وبكى الناس فقام شاب به تأنيث فقال أكل هذا في القيامة يا أبا البشر قال نعم والله يا ابن أخي وما هو أكبر من ذلك لقد بلغني أنهم يصرخون في النار حتى تنقطع أصواتهم فلا يبقى منها إلا كهيئة الأنين من المدنف فصاح الفتى إنا لله واغفلتاه عن نفسي أيام الحياة ويا أسفي على تفريطي في طاعتك يا سيداه وا أسفاه على تضييع عمري في دار الدنيا ثم بكى واستقبل القبلة ثم قال اللهم إني أستقبلك في يومي هذا بتوبة لك لا يخالطها رياء لغيرك اللهم فاقبلني على ما كان مني واعف عما تقدم من عملي وأقلني عثرتي وارحمني ومن حضرني وتفضل علينا بجودك أجمعين يا أرحم الراحمين لك ألقيت معاقد الآثام من عنقي وإليك أنبت جميع جوارحي صادقا بذلك قلبي فالويل لي إن أنت لم تقبلني ثم غلب فسقط مغشيا عليه فحمل من بين القوم صريعا يبكون عليه ويدعون له وكان صالح كثيرا ما يذكره في مجلسه يدعو الله له ويقول بأبي قتيل القرآن بأبي قتيل المواعظ والأحزان فرآه رجل في منامه فقال ما صنعت قال عمتني بركة مجلس صالح فدخلت في سعة رحمة الله التي وسعت كل شئ قال وكنا في مجلس صالح المري فأخذ في الدعاء فمر رجل مخنث فوقف يسمع الدعاء ووافق صالحا يقول اللهم اغفر لأقسانا قلبا وأجمدنا عينا وأحدثنا بالذنوب عهدا فسمع المخنث

فمات فرؤى في المنام فقيل له ما فعل الله بك قال غفر الله لي قيل بماذا قال بدعاء صالح المري لم يكن في القوم أحد أحدث عهدا بالمعصية مني فوافقت دعوته الإجابة فغفر لي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا حاتم بن الليث الجوهري ثنا علي بن عبدالله المديني قال قال عبد الرحمن بن مهدي جلست مع سفيان الثوري في مسجد صالح المري فتكلم صالح فرأيت سفيان الثوري يبكي وقال ليس هذا بقاص هذا نذير قوم
حدثنا إبراهيم ثنا محمد الجوهري ثنا خلف بن الوليد قال كان صالح المري إذا قص قال هات جونة المسك والترياق المجرب يعني القرآن فلا يزال يقرأ ويدعو ويبكي حتى ينصرف
حدثنا إبراهيم بن عبد الملك ثنا محمد بن اسحاق ثنا حاتم بن الليث ثنا عفان بن مسلم قال كنا نأتي مجلس صالح المري نحضره وهو يقص فكان إذا أخذ في قصصه كأنه رجل مذعور يذعرك أمره من حزنه وكثرة بكائه كأنه ثكلى وكان شديد الخوف من الله كثير البكاء
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن الحسين ثنا عبدالله بن محمد قال سمعت صالحا المري يقول في كلامه ألم تركا لغير عواقب فعلهم أو لم تحرك الفكر على التنبيه لمصيرهم بلى والله لقد بان لك ذلك ولكنك شبت علمك بالغفلة وأنت أولى من غيرك بما صنعت من نفسك قال ثم بكى وبكى الناس
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا أبو بكر ثنا محمد بن الحسين ثنا أحمد بن اسحاق الحضرمي قال سمعت صالحا المري يقول للبكاء دواع بالفكرة في الذنوب فان أجابت على ذلك القلوب وإلا نقلتها الى الموقف وتلك الشدائد والأهوال فان أجابت والا فأعرض عليها التقلب بين أطباق النيران قال ثم بكى وغشي عليه وتصايح الناس
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد

ابن الحسين ثنا بشر بن ميمون النجدي قال سمعت صالحا المري يقول في كلامه وكيف تقر بالدنيا عين من عرفها قال ثم يبكي ويقول خلفة الماضين وبقية المتقدمين رحلوا أنفسكم عنها قبل الرحيل فكأن الأمر قريب نزل بكم
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أبي ثنا عبدالله حدثني محمد بن الحسين ثنا أحمد بن إسحاق الحضرمي قال سمعت صالحا المري يتمثل بهذا البيت في قصصه عند الأخذة ... وغائب الموت لا ترجون رجعته ... إذا ذووا غيبة من سفرة رجعوا ... قال ثم يبكي ويقول هو والله السفر البعيد فتزودوا المراحلة فإن خير الزاد التقوى واعلموا أنكم في مثل أمنيتهم فبادروا الموت واعملوا له قبل حلوله ثم يبكي حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا ابن زنجوية ثنا يزيد بن خالد أبو المهلب عن أبيه عن صالح المري قال دفعت إلى صحيفة في المنام فيها ما تخوفت عواقبه فوطن نفسك على أن تجتنبه
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو إبراهيم الترجماني عن صالح المري أبي بشر قال قال لي في منامي قائل إذا أحببت أن يستجاب لك فقل اللهم إني أسألك باسمك المخزون المكنون المبارك الطهر الطاهر المطهر المقدس قال فما دعوت به في شئ إلا تعرفت الإجابة
حدثنا إبراهيم ثنا محمد حدثني أبو الحسن الباهلي قال سمعت ابن عائشة يقول كان صالح المري يقول في دعائه اللهم إني أسألك خوفا غير ناهض ولا قاطع خوفا حاجزا عن معصيتك مقويا على طاعتك وأسألك صبرا على طاعتك وصبرا عن معصيتك
حدثنا إبراهيم بن محمد ثنا عبيد الله بن جرير بن جبلة حدثني عمي عباد بن جرير وغيره من المشايخ قال كنا نجلس إلى صالح المري فكان أول ما يبتدئ فيقول الحمد لله فاذا أعين الناس قد سالت
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا سوار بن عبدالله العنبري ثنا أبي عن صالح

قال وقفت في دار المرزباني حين خرجت فعرضت لي فيها بضعة عشر آية فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكم تركوا من جنات وعيون وما أشبه ذلك قال فاني أقرأ إذ خرج علي أسود من ناحيتها فقال يا عبدالله هذه سخطة مخلوق على مخلوق فكيف بسخطة الخالق قال ثم ذهب فاتبعته فلم أر أحدا
حدثنا إبراهيم ثنا محمد الجوهري ثنا غسان أبو معاوية الغلابي قال كان كلام صالح المري يقطع القلب ولو قلت إني لم أر رجلا محزونا مثله وما سمعت كلام رجل قط أحسن منه
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا عبد الرحيم بن يحيى الديلمي حدثني عثمان بن عمارة عن صالح المري قال قدم علينا ابن السماك مرة فقال أرني بعض عجائب عبادك فذهبت به الى رجل في بعض الأحياء في خص له فاستأذنا عليه فدخلنا فإذا رجل يعمل خوصا له فقرأت إذ الأغلال في أعناقهم والسلاسل يسحبون في الحميم ثم في النار يسجرون فشهق الرجل شهقة فاذا هو قد يبس مغشيا عليه فخرجنا من عنده وتركناه على حاله وذهبنا الى آخر فاستأذنا عليه فقال ادخلوا إن لم تشغلونا عن ربنا فدخلنا فاذا رجل جالس في مصلى له فقرأت ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد فشهق شهقة فبدر الدم من منخره ثم جعل يتشحط في دمه حتى يبس فخرجنا من عنده وتركناه على حاله حتى أدرته على ستة أنفس كل نخرج من عنده وهو على هذه الحالة ثم أتيت به السابع فاستأذنت فاذا امرأة له من وراء الخص تقول ادخلوا فدخلنا فإذا شيخ فإن جالس في مصلاه فسلمنا فلم يعقل سلامنا فقلت بصوت عال إن للحق غدا مقاما فقال الشيخ بين يدي من ويحك ثم بقي مبهوتا فاتحافاه شاخصا بصره يصيح بصوت له ضعيف حتى انقطع فقالت امرأته اخرجوا عنه فإنكم ليس تنتفعون به الساعة فلما كان بعد ذلك سألت عن القوم فإذا ثلاثة قد أفاقوا وثلاثة قد لحقوا بالله عز و جل وأما الشيخ فإنه مكث عن ثلاثة أيام على حالته مبهوتا متحيرا لا يؤدي

فرضا فلما كان بعد الثلاثة عقل
حدثنا محمد بن أحمد بن النضر والوليد بن أحمد قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى بن عمر الواسطي ثنا محمد بن الحسين ثنا حكيم بن جعفر السعدي قال سمعت صالحا يقول دخلت المقابر يوما في شدة الحر فنظرت إلى القبور خامدة كأنهم قوم صموت فقلت سبحان من يجمع بين أرواحكم وأجسادكم بعد افتراقها ثم يحيكم وينشركم من بعد طول البلى قال فنادى مناد من بين تلك الحفر يا صالح ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره ثم إذا دعاكم دعوة من الأرض إذا أنتم تخرجون فسقطت والله لوجهي جزعا من ذلك الصوت
حدثنا محمد بن أحمد والوليد بن أحمد قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى ثنا عبيدالله بن محمد التيمي ثنا صالح المري قال اصاب أهلي ريح الفالج فقرأت عليها القرآن ففاقت فحدثت به غالبا القطان فقال وما تعجب من ذلك والله لو أنك حدثتني أن ميتا قرئ عليه القرآن فحي ما كان ذلك عندي عجبا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال وجدت في كتاب أبي ثنا أبو معاوية الغلابي ثنا صاحب لي عن أبي السائب العبدي قال أتانا صالح المري فدخل علينا فقلت من أين أقبلت يا أبا بشر قال أقبلت من منزلي أخوض المواضع حتى صرت إليكم مررت بدار فلان فنادتني يا صالح خذ موعظتك مني فقد نزلني فلان فارتحل ونزلني فلان فارتحل فقربت بدار فلان فنادتني يا صالح خذ موعظتك مني نزلني فلان فارتحل ونزلني فلان فارتحل فجعل يعدد الدور دارا دارا حتى وصل إلينا
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا داود بن المحبر حدثني صالح المري حدثني زياد النميري منذ زمن طويل قال أتاني آت في منامي فقال قم يا زياد إلى عادتك من التهجد وحظك من قيام الليل فهي والله خير لك من نومة توهن بدنك ويتكسر لها

قلبك فاستيقظت فزعا ثم غلبني والله النوم فأتاني ذلك أو غيره فقال قم يا زياد فلا خير في الدنيا إلا للعابدين قال فوثبت فزعا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أبو سعيد البراقعي ثنا عبيدالله بن زحر أبو محمد الحداد عن صالح المري عن حوشب عن الحسن قال تفقدوا الحلاوة في ثلاث في الصلاة وفي القرآن وفي الذكر فإن وجدتموها فامضوا وأبشروا فإن لم تجدوها فاعلم أن بابك مغلق
حدثنا عثمان بن محمد العثماني ثنا محمد بن أحمد البغدادي ثنا أحمد بن محمد بن مسروق ثنا محمد بن الحسين ثنا عمار بن عثمان الحلبي قال سمعت صالحا يقول ما بينك وبين أن ترى الله عليك فيما تحب إلا أن تعمل فيما بينك وبين خلقه فيما يحب فحينئذ لا تفقد بره ولا تعدم في كل أمر خيره
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد ثنا زياد بن أيوب ثنا سعيد بن عامر قال كان صالح المري يدعو اللهم ارزقنا صبرا على طاعتك وارزقنا صبرا عند عزائم الأمور
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا خالد بن خداش قال قال لنا صالح المري لو كان الصبر حلوا ما قال الله عز و جل لنبيه صلى الله عليه و سلم إصبر ولكن قال له إصبر فإن الصبر مر
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسن بن هارون البغدادي ثنا إسماعيل بن زياد الأيلي ثنا عبدالله بن بكر السهمي عن صالح قال أراد قوم سفرا فاستصحبهم فتى شاب فمات الشاب في طريقهم فجردوه من ثيابه ليغسلوه فوجدوا على قدميه كتابا من نور مكتوبا أحسنوا غسله فإنه صلى على جنازة فغفر له
حدثنا أبو بكر محمد بن عمر بن سلم ثنا عبدالله بن عبد الرحمن ثنا زكريا بن يحيى ثنا الأصمعي قال شهدت صالحا المري عزى رجلا على أبيه فقال له لئن كانت مصيبتك لم تحدث لك موعظة في نفسك فمصيبتك

بأبيك جلل في مصيبتك في نفسك فإياها فابك
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤدب ثنا أحمد بن محمد بن عمر بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا داود بن المحبر ثنا صالح المري قال تلا الحسن وقيل من راق وظن أنه الفراق والتفت الساق بالساق قال هما والله ساقاك إذا إلتفتا
حدثنا محمد ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني فريح 1 الرقاشي قال سمعت صالحا يقول لابنه وهو يقرأ هات مهيج الأحزان ومذكر الذنوب العظام
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني محمد بن الحسين حدثني شعيب بن محرز ثنا صالح قال لما مات عطاء السليمي حزنت عليه حزنا شديدا فرأيته في منامي فقلت يا أبا محمد الست في زمرة الموتى قال بلى قلت فماذا صرت إليه بعد الموت فقال صرت والله إلى خير كثير ورب غفور شكور قال قلت أما والله لقد كنت طويل الحزن في دار الدنيا قال فتبسم وقال أما والله يا أبا بشر لقد أعقبني ذلك راحة طويلة وفرحا دائما قلت ففي أي الدرجات أنت قال أنا مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان حدثني إسماعيل بن إبراهيم حدثني صالح عن مالك بن دينار قال قرأت في الحكم أن الله تعالى يقول أنا ملك الملوك قلوب الملوك بيدي فمن أطاعني جعلتهم عليه رحمة ومن عصاني جعلتهم عليه نقمة فلا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك ولكن توبوا إلي أعطفهم عليكم
حدثنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إبراهيم بن سعيد قال سمعت خالد بن خداش يقول ذكر لحماد بن زيد حديث عن صالح المري في فضل القرآن فقال كان صالح صاحب قرآن فلعله سمعه ولم أسمعه أنا

أسند صالح عن الحسن وثابت وقتادة وبكر بن عبدالله المزني ومنصور بن زاذان وجعفر بن زيد ويزيد الرقاشي وميمون بن سياه وأبان بن أبي عياش ومحمد بن زياد وهشام بن حسان والجريري وقيس بن سعد وخليد بن حسان في آخرين
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أبو علي الحسن بن حمدان بن داود الأنماطي وكان من العباد ثنا يوسف بن سعيد بن مسلم ثنا عمرو بن حمزة ثنا صالح عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الحكمة تزيد الشريف شرفا وترفع العبد المملوك حتى تجلسه مجالس الملوك غريب من حديث الحسن تفرد به عمرو عن صالح
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ثنا أبو إبراهيم الترجماني ثنا صالح بن بشير المري أبو بشر قال سمعت الحسن يحدث عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم فيما يروى عن ربه عز و جل قال أربع خصال واحدة فيما بيني وبينك وواحدة فيما بينك وبين عبادي وواحدة لي وواحدة لك فأما التي لي فتعبدني لا تشرك بي شيئا وأما التي لك علي فما عملت من خير جزيتك به وأما التي بيني وبينك فمنك الدعاء وعلي الإجابة وأما التي بينك وبين عبادي ترضى لهم ما ترضى لنفسك غريب من حديث الحسن تفرد به عنه صالح مرفوعا
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا معبد ثنا عبدالله بن محمد بن النعمان وثنا عبد الرحمن بن المبارك العبسي قالا ثنا صالح المري ثنا ثابت البناني عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عمار مساجد الله وقال العبسي عمار بيوت الله هم أهل الله هم أهل الله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا إبراهيم بن هاشم ثنا سعيد بن أبي الربيع السمان ثنا صالح المري عن ثابت البناني وميمون بن سياه وجعفر بن زيد عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من صلى الغداة فهو في ذمة الله فإياكم أن يطلبكم الله بشئ من ذمته

حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن سعيد المروزي بالبصرة ثنا ذياد بن أيوب ثنا زيد بن الحباب حدثني صالح المري عن قتادة عن زرارة بن أبي أوفى عن ابن عباس قال قال رجل يا رسول الله أي العمل أفضل قال عليك بالحال المرتحل قال وما الحال المرتحل قال صاحب القرآن يضرب من أوله حتى يبلغ آخره ويضرب في آخره حتى يبلغ أوله كلما حل ارتحل غريب من حديث قتادة لم يروه عنه فيما أرى إلا صالح
حدثنا محمد بن الفتح ثنا عبدالله بن محمد بن عبد العزيز ثنا صالح بن مالك حدثني صالح المري قال سأل رجل بكر بن عبدالله وأنا عنده عن تلبية النبي صلى الله عليه و سلم فحدث عن عبدالله بن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا لبى قال لبيك اللهم لبيك لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا داود بن المحبر ثنا صالح المري عن جعفر بن زيد عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يؤتى بابن آدم يوم القيامة فيوقف بين كفتي الميزان ويوكل به ملك فان ثقل ميزانه نادى الملك بصوت يسمع الخلائق سعد فلان سعادة لا يشقى بعدها أبدا وإن خفت ميزانه نادى الملك بصوت يسمع الخلائق شقي فلان شقاوة لا يسعد بعدها أبدا تفرد به داود عن صالح عن جعفر وروى عن داود عن صالح عن ثابت ومنصور بن زاذان عن أنس
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أحمد بن راشد ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا داود بن المحبر ثنا صالح المري عن ثابت ومنصور بن زاذان عن أنس يرفعه قال يؤتى بالعبد يوم القيامة فيوقف بين كفتي الميزان فذكره
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ثنا إسماعيل بن عيسى القناديلي ثنا صالح المري عن جعفر بن زيد وميمون بن سياه عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من صباح ولا رواح إلا وبقاع الأرض تنادي بعضها بعضا يا جارة هل مر بك اليوم عبد صالح

صلى عليك أو ذكر الله فإن قالت نعم رأت لها بذلك فضلا غريب من حديث صالح تفرد به إسماعيل
حدثنا أبو محمد محمد بن الحسن بن بندار بن هرمز التستري ثنا الحسن بن عثمان ثنا أبو سعيد المازني ثنا حجاج بن منهال عن صالح المري عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أربع من الشقاء جمود العين وقسوة القلب والحرص وطول الأمل تفرد برفعه متصلا عن صالح حجاج
حدثنا أبو الفضل نصر بن أبي نصر الطوسي ثنا محمد بن مخلد ثنا عبدالله بن أيوب ثنا داود بن المحبر ثنا صالح المري عن يزيد الرقاشي عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يأتي على الناس زمان يدعو فيه المؤمن للعامة فيقول الله تعالى ادع لخاصة نفسك أستجب لك فأما العامة فإني عليهم ساخط غريب من حديث صالح تفرد به داود
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا علي بن اسحاق ثنا حسين بن الحسن المروزي ثنا الهيثم بن جميل ثنا صالح عن يزيد عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أسفل أهل الجنة أجمعين درجة لمن يقوم على رأسه عشرة آلاف خادم بيد كل خادم صحفتان صحفة من ذهب وصحفة من فضة في كل واحدة لون ليس في الأخرى يأكل من آخرها ثم يأكل من أولها يجد لآخرها من اللذة والطيب مثل ما يجد لأولها ثم يكون لذلك رشح مسك وجشاء مسك لا يبولون ولا يتغوطون ولا يمتخطون غريب من حديث صالح لم نكتبه إلا من حديث الهيثم مرفوعا
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا الفضل بن أحمد بن العباس ثنا محمد بن محمد ابن مرزوق ثنا إسماعيل بن نصر ثنا صالح المري قال كان عطاء السليمي لا يسأل الله الجنة قال فقلت له إن أبانا حدثني عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال يقول الله تعالى انظروا في ديوان عبدي فمن رأيتموه سألني الجنة أعطيته ومن استعاذني من النار أعذته فقال لي

عطاء كفاني أن يجيرني من النار غريب من حديث صالح لم نكتبه إلا من حديث اسماعيل بن نصر
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا أحمد بن عمر بن عبد الخالق البزاز ثنا الحسن بن يحيى بن هشام ثنا ابن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سره أن يعلم ما له عند الله فليعلم ما لله عنده غريب من حديث صالح تفرد به عاصم
حدثنا الحسن بن إسحاق بن إبراهيم وعمرو بن محمد بن جعفر قالا ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل الدمشقي ثنا موسى بن عامر ثنا عيسى بن خالد اليماني ثنا صالح عن هشام عن محمد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن العبد ليعمل الذنب فإذا ذكره أحزنه فإذا نظر الله إليه قد أحزنه غفر له ما صنع قبل أن يأخذ في كفارته بلا صلاة ولا صيام غريب من حديث هشام وصالح لم نكتبه إلا من حديث عيسى
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إسحاق الأنماطي ثنا عبدان بن أحمد ثنا عبدالله بن ميمون ثنا صالح عن سعيد الجروي عن أبي عثمان النهدي عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كانت أمراؤكم خياركم وكانت أغنياؤكم سمحاءكم وكان أموركم شورى بينكم فظهر الأرض خير لكم من بطنها وإذا كانت أمراؤكم شراركم وكانت أغنياؤكم بخلاءكم وكانت أموركم إلى نسائكم فبطن الأرض خير لكم من ظهرها غريب من حديث سعيد وصالح لم نكتبه إلا من حديث عبدالله بن معاوية وهو الجمحي
حدثنا سهل بن عبدالله أبو الحسن التستري ثنا أحمد بن زيد بن الحريش ثنا عبدالله بن معاوية ثنا صالح ثنا الجريري عن أبي عثمان قال كتب سلمان إلى أبي الدرداء يا أخي عليك بالمسجد فالزمه فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول المسجد بيت كل مؤمن غريب من حديث صالح لم نكتبه إلا من هذا الوجه حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو الزنباع ثنا روح بن الفرج ثنا عبدالله بن عباد

العباداني ثنا صالح المري عن قيس بن سعد عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله فيها خيرا إلا أعطاه إياه غريب من حديث صالح وقيس لم نكتبه إلا من حديث عبدالله 366
عمران القصير
ومنهم الواعظ البصير المحث على المسير الى المصير أبو بكر عمران 1 القصير كان التحفظ من شأنه والتيقظ من مظانه
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو معاوية الغلابي ثنا رجل قال كان عمران القصير يقول الأحر كريم يصبر أياما قلائل
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر حدثني أبي ثنا أبو بكر حدثني محمد بن إدريس ثنا علي بن ميسرة ثنا عبد العزيز بن أبي عثمان حدثني عثمان بن زائدة عن عمران القصير قال ألا صابر كريم لأيام قلائل حرام على قلوبكم أن تجدوا طعم الإيمان حتى تزهدوا 2 في الدنيا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ح وحدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم قالا ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا عمران القصير قال قال موسى عليه السلام يا رب أين أبغيك قال ابغني عند المنكسرة قلوبهم فإني أدنو منهم كل يوما باعا لولا ذلك لتهدموا
حدثنا أبو العباس الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا أبو محمد بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى بن عمر ثنا عبيدالله بن محمد التيمي ثنا زهير السلولي قال شهدت هارون بن رباب مع مشايخ من شكله فقال وعمران القصير يتكلم قال ومعهم فتيان شبان جلوس فجعلوا يبكون والمشايخ لا تبكي فقلت في نفسي هؤلاء الفتيان خير من هؤلاء الشيوخ قال فخرجوا من المجلس لما تقضى المجلس والفتيان يحدث بعضهم بعضا ويضحك

بعضهم الى بعض قال وخرج المشايخ في الحال التي كانوا عليها كأنما على رؤسهم الطير
حدثنا الوليد ومحمد قالا ثنا عبد الرحمن ثنا محمد ثنا عبدالله بن مغيث ابن سعدان اليشكري قال حدثتني ابنة بنت عمران عن أبيها وكان قد عاهد الله أن لا ينام بليل أبدا إلا مستغلبا قالت قال أبي جئت إلى طاعة الله طول الحياة ولولا الركوع والسجود وقراءة القرآن ما باليت أن أعيش في الدنيا فواقا قال فلم يزال مجهودا على ذلك حتى مات رحمه الله قالت فرأيته في منامي فقلت يا أبت إنه لا عهد بك منذ فارقتنا قال يا بنية فكيف تعهدين من فارق الحياة وصار إلى ضيق القبور وظلمتها قالت فقلت يا أبت كيف حالك منذ فارقتنا قال خير حال يا بنية بوئنا المنازل ومهدت لنا المضاجع نحن ههنا نغدى ونراح برزقنا من الجنة قالت فقلت فما الذي بلغكم هذا قال الضمير الصالح وكثرة التلاوة لكتاب الله
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن ثنا شعبة عن عمران القصير قال سمعت أبا رجاء قال قال أبو الدرداء لأن أكبر مائة مرة أحب إلي من أن أتصدق بمائة دينار
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله بن نمير ثنا ابن يمان عن سفيان عن عمران قال سمعت الحسن وسأله رجل فقال إني سألت فقيها فقال وهل رأيت فقيها لا أبا لك إنما الفقيه الزاهد في الدنيا البصير بذنبه المداوم على عبادة ربه
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا حاجب بن أركين ثنا حماد بن الحسن ثنا سيار ثنا خليد العصري 1 عن عمران عن الحسن قال إذا رأيت الرجل يقتر على عياله فإن عمله بينه وبين الله تعالى أخبث وأخبث
حدثنا محمد بن عمر بن سلم ثنا محمد بن جرير ثنا محمد بن علي ثنا حماد بن مسعده ثنا عمران وهو القصير قال كان جعفر بن زيد يقول في كلامه

ما أحلى ذكرك في أفواه الأبرار وأعظمك في قلوب المؤمنين روى عمران عن أنس بن مالك ورآه وأسند عن عطاء بن أبي رباح وأبي رجاء العطاردي والحسن ومحمد بن سيرين وأخيه أنس وقيس بن سعد وعبدالله بن دينار ونافع وأبي غالب وعبدالله بن أبي القلوص وابن أبي نجيح وروى عنه الثوري وشعبة
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن اسحاق الأنماطي ثنا أحمد بن سهل بن أيوب ثنا علي بن بحر ح وحدثنا محمد بن جعفر بن حفص المعدل ثنا محمد بن العباس بن أيوب ثنا عبد الرحمن بن يونس قالا ثنا سويد بن عبد العزيز عن عمران عن الحسن عن أنس إن النبي صلى الله عليه و سلم كان يسر بسم الله الرحمن الرحيم وابو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما تفرد به سويد عن عمران
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن عيسى بن ماهان الرازي ثنا محمد بن مصفى ثنا بقية ثنا عباد بن كثير عن عمران عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أعمال أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة واشتد غضب الله على الزناة
حدثنا القاضي أبو أحمد بن عبدالله بن النعمان ثنا محمد بن عامر ثنا أبي عن النعمان عن أبي بكر رجل من أهل البصرة عن عمران عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول اللهم إني أسألك إيمانا دائما وهديا قيما وعلما نافعا
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن حاتم ثنا أبو معاوية ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق السراج ثنا قتيبة بن سعيد ثنا كثير بن هشام قالا عن جعفر بن برقان عن عمران عن أنس قال خدمت رسول الله صلى الله عليه و سلم عشر سنين فما أرسلني في حاجة قط فلم تهيأ إلا قال لو قضى كان أو قدر كان

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا عمرو بن أيوب السفطي ثنا داود بن رشيد ثنا سويد بن عبد العزيز عن عمران القصير عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك قال قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلي على بعيره تطوعا حيثما توجهت به
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى ثنا مسدد ح وحدثنا محمد بن المظفر ثنا حامد بن شعيب ثنا عبيدالله بن عمرو ثنا أبو إسحاق بن حمزة ثنا أبو عروبة ثنا محمد بن بشار قالوا ثنا يحيى بن سعيد ثنا عمران أبو بكر القصير ثنا عطاء بن أبي رباح قال قال ابن عباس ألا أريك إمرأة من أهل الجنة قال قلت بلى قال هذه السوداء أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت إني أصرع وانكشف فادع الله لي فقال إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله أن يعافيك قالت لا بل أصبر فادع الله أن لا أنكشف أو لا ينكشف عني قال فدعا لها متفق على صحته
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن سعيد ثنا عمران القصير ثنا أبو رجاء عن عمران بن حصين قال نزلت آية المتعة في كتاب الله وعملنا بها مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم تنزل آية تنسخ آية المتعة ولم ينه عنها النبي صلى الله عليه و سلم حتى مات
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن علي الخزاعي ثنا حفص بن عمر الحوضي ثنا شعبة أخبرني عمران القصير قال سمعت أبا رجاء يحدث عن أبي الدرداء قال لأن أقول الله أكبر مائة مرة أحب إلي من أن أتصدق بمائة دينار 1
حدثنا عبدالله بن محمد جعفر ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ثنا شيبان بن فروخ ثنا محمد بن راشد ثنا عمران القصير عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الملائكة لتصلي على

العبد ما دام في مصلاه ما لم يحدث تقول اللهم اغفر له اللهم ارحمه
حدثنا محمد بن أحمد بن أحمد المقري ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا أبو بكر بن أبي شيبة وسعيد بن عمرو وضرار بن صرد ح وحدثنا سليمان ابن احمد ثنا الحضرمي والحسين بن إسحاق التستري قالا ثنا يحيى الحماني قالوا ثنا حاتم بن إسماعيل عن عمران بن مسلم القصير حدثني سعيد بن سلمان عن يزيد بن نعامة الضبي قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا آخى الرجل الرجل فليسأل عن اسمه واسم أبيه وممن هو فإنه أوصل للمودة
حدثنا مخلد بن جعفر ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا شيبان بن فروخ ثنا مهدي بن ميمون ثنا عمران عن قيس بن سعد عن طاووس عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان إذا قام من الليل كبر ثم قال اللهم لك الحمد أنت قيام السموات والأرض ولك الحمد أنت نور السموات والأرض ولك الحمد أنت رب السموات والأرض ومن فيهن أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق ولقاؤك حق والجنة حق و النار حق والشفاعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت أنت ربنا وإليك المصير رب اغفر لي ما أسررت وما أعلنت وما قدمت وما أخرت أنت إلهي لا إله إلا أنت
حدثنا أبي ثنا جعفر بن محمد بن يعقوب ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا جعفر بن أحمد بن المهرجان قالا ثنا الحسن بن عرفة ثنا يحيى بن سليم عن عمران القصير عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ذاكر الله في الغافلين كالذي يقاتل عن الفارين وذاكر الله في الغافلين مثل المصباح في البيت المظلم وذاكر الله في الغافلين مثل الشجرة الخضراء في وسط الشجر وذاكر الله في الغافلين يعرفه الله مقعده من الجنة وذاكر الله في الغافلين يغفر الله له بعدد كل فصيح وأعجمي فالفصيح بنو آدم والأعجمي البهائم رواه محمد بن يزيد الآدمي عن يحيى بن سليم مثله
حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن العباس ثنا علي بن داود

القنطري ثنا آدم بن أبي إياس ثنا الهيثم بن جماز عن أبي بكر عمران القصير عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تكلموا في القدر فانه سر الله فلا تفشوا لله سره
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن عمرو البزاز ثنا حوثرة بن محمد المنقري ثنا حماد بن مسعدة عن عمران بن مسلم عن أبي غالب عن أبي أسامة أنه رأى رؤس الخوارج فقال شر قتلى تحت ظل السماء فقلت شيئا تقوله برأيك أو شيئا سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لو لم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا حتى بلغ سبعا ما حدثت به
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن الحسن بن بدينا ثنا عباس بن عبد العظيم ثنا أيوب بن سليمان بن يسار صاحب الكرا ثنا عمر بن محمد بن معدان ثنا عمران القصير عن عبدالله بن أبي القلوص عن مطرف بن عبدالله بن الشخير عن عمران بن حصين قال ألا أحدثكم بحديث ما حدثت به أحدا منذ سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم مخافة أن يتكلموا عليه سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من علم أن الله عز و جل ربه وأنى نبيه من صدق قلبه وأومى بيده إلى جلده وصدره حرم الله لحمه على النار
حدثنا الحسين بن محمد ثنا نصر بن أبي نصر الشيرازي ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا كثير بن هشام عن كلثوم بن جوشن عن عمران القصير عن عاصم عن زر عن صفوان بن عسال أنه قال إن عرض باب التوبة سبعون عاما أو قال أربعون عاما لا يغلق حتى تطلع الشمس من مغربها 367
غالب القطان
ومنهم المتعبد اليقظان غالب بن خطاف القطان كان في عبادة ربه راجحا ولعبيده وخلقه ناصحا

حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت غالبا القطان يقول في دعائه اللهم ارحم في دار الدنيا غربتنا وارحم لنزول الموت مصرعنا وآنس في القبور وحشتنا وارحم بسط أيدينا وفغر أفواهنا ومنشر وجوهنا وارحم وقوفنا بين يديك
حدثنا إبراهيم بن عبدالملك ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا مروان بن سالم القرشي ثنا مسعدة بن اليسع بن قيس الباهلي عن سليمان بن أبي محمد ثنا غالب القطان أن أناسا أتوه في قسمة ميراث لهم فقسمه معهم يومهم أجمع حتى إذا أمسى آوى إلى فراشه وقد لغب فاتكأ على مسجد له فغلبته عينه فأتاه المؤذن يثوب قالت له المرأة ألا ترى المؤذن يرحمك الله يثوب على رأسك قال ويحك ذريني فإنك جاهلة بما لقيت اليوم قال فثوب مرارا والمرأة كل ذلك تبعثه ويقول لها ذلك ذريني حتى انتصف الليل فقام فصلى فلم يذكر كم صلى الإمام ولا عرفه فأعاد المكتوبة أربعا وعشرين مرة ثم أخذ مضجعه فرأى فيما يرى النائم أنه ينطلق من منزله إلى كريجة 1 فوجد في الطريق أربع دنانير ومعه كيس فيه ثلاثة أبواب فطرح الدنانير في باب من تلك الأبواب قال فلبثت غير كثير فإذا الدنانير ينشدها من يذكر الدنانير الأربعة رحمك الله مرارا قال فجعلت أتغامس 2 عنه ثم دعوته بعد ذلك فقلت يا صاحب الدنانير هذه دنانيرك فذهبت لأفتح الكيس لأعطيه الدنانير فإذا الكيس قد تخرق وذهبت الدنانير فقلت يا صاحب الدنانير إن دنانيرك قد ذهبت فخذ شراءها فضبط بناحية ثوبي وقال لا أقبل إلا دنانيري بأعيانها فاستيقظت وهو آخذ بناحية ثوبي فغدوت على ابن سيرين فقصصت عليه فقال أما إنك نمت عن صلاة العشاء الآخرة فاستغفر الله ولا تعد لمثلها قال سليمان وأخبرني غالب القطان قال ثم ابتليت بمثلها فاتكأت على ذلك المسجد فإذن المؤذن وثوب كل ذلك تبعثني المرأة الصلاة يرحمك الله فنمت

إلى الحين الذي نمت فيه المرة الأولى فقمت فصليت نحو ما صليت المرة الأولى ثم أخذت مضجعي فرأيت أني وأصحابا لي على بغال شهب هماليج وأناس قدامنا على الإبل نيام في المحامل على فرش وطئة تحدوا بهم الحداة وهم على رسلهم وأنا وأصحابي مجتهدون على أن نلحقهم حتى بلغ جهدنا فنادينا يا معاشر الحداة مالنا على البغال الهماليج وأنتم على الإبل على رسلكم ونحن نجتهد فلا ندرككم فأجابتنا الحداة إنا قوم صلينا في جمع صلاة العشا الآخرة وأنتم صليتم فرادى فلن تلحقونا قال فغدوت على محمد بن سيرين فحدثته فقال هو كما رأيته
حدثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن يعقوب ثنا أبو حاتم الرازي حدثني محمد بن المثنى ثنا المفضل بن نوح الراسبي قال سمعت غالبا القطان قال جئت من ضيعتي وأنا كال مغلوب فوضعت رأسي فأقيمت العشاء الآخرة فقالت المرأة الصلاة فقلت دعيني فنمت هويا ثم قمت فتوضأت وصليت فقلت إن كانت الجماعة فاتتني فلن يفوتني أن آخذ بحظي من الليل فصليت ثم وضعت رأسي فأرى في منامي كأني في مقعد بالكلأومنادي ينادي الدنانير كلها أربعة وهي عندي ينشدها فأخرجتها أن أعطيها إياه فلم يقبلها وقال لو أنك أعطيتها حيث نشدتها قبلتها منك فأتيت محمد بن سيرين فذكرت ذلك له فقال تلك الصلاة نمت عنها
حدثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو حاتم ثنا الحسين بن عيسى بن عمران ثنا أبو عبدالرحمن الزراد ثنا غالب القطان قال أغفيت ليلة عن صلاة العشاء الآخرة فرأيت فيما يرى النائم كأني مع أناس على بغال شهب وبين يدي ناس على محامل وحاد يحدو بهم وهم يسيرون على مهل ونحن على البغال نطرد طردا ننظر إليهم ولا نلحقهم قال فأتيت محمد بن سيرين فقصصت عليه رؤياي فقال صليت البارحة في جماعة قلت لا قال أولئك أصحاب المحامل الذين صلوا في جماعة وأنتم أصحاب بغال شهب تجهدوا أن تدركوا فضل أولئك ولا تدركون
حدثنا محمد بن أحمد بن محمد ثنا الحسن بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا سعيد بن عبدالجبار ثنا الفرات يعني ابن

أبي الفرات قال سمعت غالبا القطان يحدث أنه رأى في المنام كأن قوما في محامل في قطار نيام وكأن قوما على بغال شهب يدأبون وأصحاب القطار على هينتهم فلم يلحقوهم عامة الليل قال فقلت ما رأيت كالليلة إنا هذه الليلة دائبين فلا نلحقهم فقال لي رجل أما تدري ما هؤلاء هؤلاء صلوا في جماعة ثم ناموا وأنتم تطوعتم تجهدون فليس تلحقونهم
حدثنا عبدالله ابن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن عمران حدثني عمي أيوب بن عمران قال حدثت عن غالب القطان قال فاتتني صلاة العشاء في جماعة فصليت خمسا وعشرين مرة أبتغي به الفضل ثم نمت فرأيت في منامي كأني على فرس جواد أركض وهؤلاء في المحامل لا ألحقهم فقيل إنهم صلوا في جماعة وصليت وحدك
حدثنا أبوبكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد ابن إبراهيم ح وحدثنا عثمان بن محمد العثماني ثنا أبو بكر المتوثي ثنا أبو الأشعث قالا ثنا بن عليه ثنا غالب القطان قال رأيت الحسن في المنام في سكة الموالي وحال الجدول بيني وبينه وبيده ريحان وهو يمسح يديه من غمرة فقلت أخبرني بأمر يسيرعظيم الأجر قال نعم نصيحة بقلبك وذكرا بلسانك انقلب بهما
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد ابن موسى ثنا عبدالعزيز القرشي عن جعفر بن سليمان عن غالب القطان قال لما اشتد كرب يوسف عليه السلام وطال سجنه واتسخت ثيابه وشعث رأسه وجفاه الناس دعا عند تلك الكربة قال اللهم أشكو إليك ما لقيت من ودي وعدوي أما ودي فباعوني وأخذوا ثمني فحبسني اللهم اجعل لي فرجا ومخرجا فأعطاه الله ذلك
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد ثنا عبيد الله بن عمر القواريري حدثني المنهال بن عيسى العبدي ثنا غالب القطان عن بكر بن عبدالله المزني قال من يأت الخطيئة وهو يضحك دخل النار وهو يبكي

حدثنا أبي ثنا أحمد بن ابراهيم بن أبي يحيى المديني ثنا محمد بن يحيى الزماني ثنا بشر بن المفضل ثنا غالب قال قلت للحسن إن من جلسائك من يقول إذا كان يوم الجمعة فلا تقل اللهم اغفر لنا فإن في المسجد الشرطي واللوطي وذكرأشياء من هذا النحو فقال أيها الرجل اجتهد في الدعاء وعم في النصيحة فإنما أنت شافع فإن أعطاك الله ما تريد فذاك وإلا رد عليك فضل نصيحتك أسند غالب عن الحسن وبكر بن عبدالله المزني وغيرهما من الأئمة والأعلام متفق على إمامته وثقته
حدثنا أبو إسحاق بن حمزة وحبيب بن الحسن قالا ثنا يوسف القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ح وحدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أبو خليفة ثنا أبو الوليد الطيالسي ح وحدثنا أبي ثنا أحمد بن إبراهيم بن أبي يحيى ثنا محمد ابن يحيى بن الفياض الزماني قالوا ثنا بشر بن المفضل ثنا غالب عن بكر بن عبدالله عن أنس بن مالك قال كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في شدة الحر فإذا لم يستطع أحدنا أن يمكن وجهه من الأرض بسط ثوبه فسجد عليه رواه خالد بن عبدالرحمن السلمي عن غالب نحوه حدثناه أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا الحسن بن سفيان ثنا حبان بن موسى ثنا عبدالله بن المبارك ح وحدثنا أبو إسحاق بن حمزة ثنا علي بن أحمد بن بسطام ثنا وهب بن بقية ثنا خالد بن عبدالله الواسطي قالا ثنا خالد بن عبدالرحمن السلمي عن غالب عن بكر عن أنس قال كنا إذا صلينا مع النبي صلى الله عليه و سلم بالظهائر سجدنا على ثيابنا اتقاء الحر لفظ حبان
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعدان ثنا بكر بن بكار ثنا خالد بن عبدالله السلمي ثنا غالب ثنا بكر عن أنس قال كنا إذا صلينا خلف الزبير بن العوام فأخف الصلاة قلت يا أصحاب محمد مالي أراكم أخف الناس صلاة قال إنا نبادر الوسواس ولكنكم أهل العراق يطيل أحدكم الصلاة حتى يغيب في صلاته

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا يحيى بن عثمان ثنا صالح ثنا عبدالله بن يوسف التنيسي ثنا عمربن المغيرة ثنا غالب عن بكر بن عبدالله عن ابن عمر قال كنا نقول لقاتل المؤمن إذا مات إنه في النار ونقول لمن أصاب كبيرة مات عليها إنه في النار حتى نزلت هذه الآية إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء فلم نوجب لهم كنا نرجوا لهم ونخاف عليهم
حدثنا الحسن بن أحمد بن صالح السبيعي ثنا أحمد بن الصقر بن ثوبان ثنا يحيى بن خلف أبو سلمة الباهلي ثنا الفضل بن يسار عن غالب القطان عن الحسن عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا وقف العباد للحساب جاء قوم واضعي سيوفهم على رقابهم تقطر دما فازدحموا على باب الجنة فقيل من هؤلاء قال الشهداء كانوا أحياء مرزوقين ثم نادى مناد ليقم من أجره على الله فليدخل الجنة ثم نادى الثانية ليقم من أجره على الله فليدخل الجنة قال ومن ذا الذي أجره على الله قال العافون عن الناس ثم نادى الثالثة ليقم من أجره على الله فليدخل الجنة فقام كذا وكذا ألفا فدخلوها بغير حساب غريب من حديث الحسن تفرد به الفضل عن غالب
حدثنا أبو نصر محمد بن أحمد البستى النيسابورى ثنا محمد بن المسيب الأرغيانى ثنا محمد بن يعقوب حدثنى غطيف بن سعيد ثنا هشام بن صالح عن غالب عن الحسن عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال ما يبسط رجل منكم يده إلى الله يسأله خيرا ويردها حتى يضع فيها خيرا غريب من حديث الحسن تفرد به هشام عن غالب
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا إبراهيم بن نائلة وعبدان بن أحمد قالا ثنا عماربن عمر بن المختار ثنا أبي حدثني غالب القطان قال قدمت الكوفة فنزلت قريبا من الأعمش فكنت أسمعه هويا من الليل كلما قرأ شهد الله أنه لا إله إلا هو الآية ثم يقول وأنا أشهد بما شهد الله تعالى به وملائكته وأولوا العلم وأستودع الله هذه الشهادة إلى وقت خروج نفسي ودخول قبري ولقاء ربي فقلت في نفسي لقد سمع فيها شيئا فأتيته فقلت يا أبا

محمد إني أسمعك تقرأ من الليل شهد الله إلى آخرها ثم تقول كذا وكذا وذكرت له الكلام فقال أو ما سمعت مني فيها شيئا قلت لا فقال والله لا أحدثك بها سنة فكتبت بها على باب داره من أول يمينه فلما تمت السنة قلت يا أبا محمد قد تمت السنة قال حدثني أبو وائل شقيق بن سلمة عن عبدالله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يؤتى بقاريها يوم القيامة فيقول الله تعالى إن عبدي هذا عهد عندي عهدا وأنا أحق من وفى بعهده أدخلوه الجنة غريب من حديث الأعمش تفرد به عمر بن المختارعن غالب 1 368
سلام بن أبي مطيع
ومنهم الشاكر الرفيع والشاهد السميع سلام بن أبي مطيع شكر فارتفع وشهد فاستمع وقيل إن التصوف ارتفاع لازدياد واستماع في استشهاد
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا هدبة بن خالد قال كان سلام بن أبي مطيع إذا قام يصلي كأنه شيء ملقى لا يتحرك
حدثنا إبراهيم بن عبدالله بن إسحاق ثنا محمد بن إسحاق ح وحدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن محمد بن شريح قالا ثنا محمد بن يحيى النيسابوري عن سلام قال كن لنعمة الله عليك في دينك أشكر منك لنعمة الله عليك في دنياك
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن إدريس ثنا عبدة بن سيمان ثنا عبدالله بن المبارك قال قال سلام الزاهد على ثلاثة وجوه واحد أن تخلص العمل لله والقول ولا يراد بشيء منه الدنيا والثاني ترك مالا يصلح والعمل بما يصلح والثالث الحلال وهو أن يزهد فيه وهو تطوع وهو أدناها
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن سفيان قال حدثت عن سعيد بن عامر قال قال سلام متى شئت أن ترى من النعمة عليك أكثر

منها عليه رأيته قال سلام إي والله إن أغلقت عليك بابك جاءك من يدق عليك بابك يسألك ليعرفك الله نعمته عليك
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد ثنا أبو بكر بن سفيان عن أبي خيثمة عن أبي زهير الغساني عن سلام بن أبي مطيع قال دخلت على مريض أعوده فإذا هو يئن فقلت اذكر المطرحين في الطرق واذكر الذين لا مأوى لهم ولا من يخدمهم قال ثم دخلت عليه بعد ذلك فلم أسمعه يئن فجعل يقول اذكر المطرحين في الطرق واذكر الذين لا مأوى لهم ولا لهم من يخدمهم
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا هدبة بن خالد ثنا سلام قال دخلت على مالك بن دينار ليلا وهو في بيت بغير سراج وفي يده رغيف يكدمه فقلنا له يا أبا يحيى ألا سراج ألا شيء تضع عليه خبزك فقال دعوني فوالله إني لنادم على ما مضى
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين ثنا أبو إسحاق الضرير عن سلام قال أتى الحسن بكوز من ماء ليفطر عليه فلما أدناه إلي فيه بكى وقال ذكرت أمنية أهل النار قولهم أن أفيضوا علينا من الماء وذكرت ما أجيبوا إن الله حرمها على الكافرين
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق ثنا علي بن مسلم ثنا سعيد بن عامر عن سلام بن يونس قال ما رأيت أحدا أعلم بمعظم هذا الأمر من الحسن
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله ابن محمد بن سفيان ثنا محمد بن الحسين ثنا إبراهيم بن مهدي ثنا ربعي بن إبراهيم عن سلام عن ثابت البناني قال إذا وضع الميت في قبره احتوشته أعماله الصالحة وجاء ملك العذاب فيقول له بعض أعماله إليك عنه فلو لم يكن إلا أنا لما وصلت اليه
حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا محمد بن أحمد بن أبي العوام قال سمعت سعيد بن عامر يحدث عن سلام عن أيوب قال إني أظن أن الثناء يضاعف كما تضاعف الحسنات

حدثنا ابراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الجوهري ثنا حاتم بن الليث ثنا عبدالله بن محمد التيمي ثنا سلام وكان من عقلاء الرجال أدرك سلام الحسن وثابتا ومالك بن دينار وسمع من قتادة وشعيب ابن الحبحاب ومعمر وذويهم ومن الكوفيين سعيد بن مسروق وجابر الجعفي
حدث عنه عبدالرحمن بن مهدي وعبدالله بن المبارك و طبقتهما حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن الفرج الأزرق ثنا يونس بن محمد المؤدب ثنا سلام عن قتادة عن الحسن عن سمرة بن جندب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحسب المال والكرم التقوى تفرد به سلام عن قتادة ورواه الأئمة عن يونس عن سلام منهم أبو بكر بن أبي شيبة وعلي ابن لمديني وأحمد بن حنبل وأبو خيثمة
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا عبدالله بن غنام ثنا أبو بكر بن أبي شيبةح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى ثنا علي بن المديني ح وحدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أبي ح وحدثنا ثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو يعلى ثنا أبو خيثمة قالوا ثنا يونس ابن محمد المؤدب ثنا سلام مثله ورواه إسحاق بن راهويه فأرسله عن سلام حدثناه أبو عمرو بن حمدان ثنا عبدالله بن محمد بن شيرويه ثنا إسحاق بن راهويه قال ذكر سلام بن أبي مطيع عن قتادة فذكره ورواه عبدالله بن المبارك عن سلام حدثناه جعفر بن محمد بن عمرو ثنا أبو حصين الوادعي ثنا يحيى الحماني حدثني ابن المبارك عن سلام مثله
حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا عبدالرحمن ابن عمرو بن جبلة ثنا سلام بن أبي مطيع عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المستشار مؤتمن غريب من حديث سلام لم نكتبه عاليا إلا من هذا الوجه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا إبراهيم بن هاشم ثنا عبدالرحمن بن عمرو ابن جبلة ثنا سلام بن أبي مطيع عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال رسول

الله صلى الله عليه و سلم إذا أنكح الوليان فهو للأول منهما وإذا باع المجبران فهو للأول منهما غريب من حديث سلام لم نكتبه عاليا إلا من هذا الوجه ورواه عن قتادة هشام وحماد بن سلمة وسعيد بن أبي عروبة وهمام
حدثنا عبدالله بن محمد ومحمد بن علي قالا ثنا أبو يعلى ثنا إبراهيم بن الحجاج ثنا سلام عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل غلام مرتهن بعقيقته يذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى رواه عن قتادة غيلان بن جامع وشعبة وحماد وسعيد وهمام وعمر بن إبراهيم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو عبيدة عبدالوارث بن إبراهيم العسكري ثنا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة قال ثنا سلام بن أبي مطيع عن قتادة عن الحسن عن سمرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم موضع الإزار نصف الساق ولا حق للإزار في الكعبين غريب من حديث قتادة وسلام
حدثنا جعفر بن علي بن عمرو ثنا أبوحصين الوادعي ثنا يحيى بن عبدالحميد ثنا عبدالله بن المبارك عن سلام عن شعيب بن الحبحاب عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من جنازة شهدها مائة يصلون عليها إلا غفر لها غريب من حديث سلام وشعيب
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا يوسف بن يعقوب القاضي ثنا أبو الوليد الطيالسي ثنا سلام قال سمعت معمرا يحدث عن الزهري عن عامربن سعد عن سعد بن أبي وقاص قال قسم رسول الله صلى الله عليه و سلم قسما فأعطى ناسا ومنع آخرين فقلت يا رسول الله أعطيت فلانا وهو مؤمن قال لا تقل مؤمنا قل مسلم قال فقال ابن شهاب قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا صحيح ثابت متفق عليه من حديث الزهري رواه شعيب وغيره عنه ورواه المعتمر بن سليمان عن عبدالرزاق عن معمر
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق الثقفي ثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا سلام عن سعيد بن مسروق عن تميم بن سلمة عن ابن عمر قال إن الله تعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه كذا رواه تميم عن ابن عمر

موقوفا ورواه نافع وغيره عنه مرفوعا ولم نكتبه من حديث سلام وسعيد إلا من هذا الوجه
حدثنا أبوبكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عباس بن الفضل البصري ح وحدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد ثنا محمد بن يونس الشامي ثنا يحيى بن حماد ثنا سلام بن أبي مطيع ثنا جابرالجعفي عن الشعبي عن يحيى بن الجزار عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من غسل ميتا فأدى فيه الأمانة خرج من الذنوب والخطايا كيوم 1 ولدته أمه وليه أقرب الناس منه فان لم يكن له أحد فرجل ذو حظ من أمانة وورع غريب من حديث سلام عن جابر وروى عن سلام الكبار ورواه حسين بن عمران عن جابر نحوه 369
رياح بن عمرو القيسي
ومنهم المتخشع البكاء المتضرع الدعاء أبو المهاجر رياح بن عمرو القيسي
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أبو يعلى الموصلي ثنا محمد بن الحسين البرجلاني حدثني مالك بن ضيغم عن أبيه قال جاءنا رياح القيسي يسأل عن أبي بعد العصر فقلنا هو نائم فقال أنوم بعد العصر هذه الساعة هذا وقت نوم ثم ولى فأتبعناه رجلا فقلنا الحقه فقل نوقظه لك قال فجاء بعد المغرب فقلنا أبلغته قال هو كان أشغل من أن يفهم عني أدركته وهو يدخل المقابر وهو يوبخ نفسه أقلت أي نوم هذا لينم الرجل متى شاء تسألين عما لا يعنيك أما إن لله عز و جل على عهدا لا أنقضه فيما بيني وبينه أبدا أن لا وسدك النوم حولا قال فلما سمعت منه هذا تركته وانصرفت
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني عبدالرحيم بن يحيى ثنا عثمان قال أخبرتني مخنة وكانت إحدى العوابد قالت رأيت أرياح بن عمرو القيسي ليلة خلف المقام فذهبت فقمت خلفه حتى أزحفت

ثم اضطجعت وهو قائم فأنا أنظر إليه فقلت بصوت لي حزين سبقني العابدون وبقيت وحدي والهف نفساه فاذا رياح قد شهق وانكب على وجهه مغشيا عليه فامتلأ فمه رملا فما زال كذلك حتى أصبحنا ثم أفاق
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني محمد بن الحسين حدثني أبو عمرو الضرير حدثني الحارث بن سعيد قال أخذ بيدي رياح القيسي يوما فقال هلم يا أبا محمد حتى نبكي على ممر الساعات ونحن على هذه الحال قال وخرجت معه الى المقابر فلما نظر إلى القبور صرخ ثم خر مغشيا عليه قال فجلست والله عند رأسه أبكي قال فأفاق فقال ما يبكيك قلت لما أرى بك قال لنفسك فابك ثم قال وانفساه وانفساه ثم غشى عليه قال فرحمته والله مما نزل به فلم أزل عند رأسه حتى أفاق قال فوثب وهو يقول تلك اذا كرة خاسرة تلك إذا كرة خاسرة ومضى على وجهه وأنا أتبعه لا يكلمني حتى انتهى إلى منزله فدخل وصفق بابه ورجعت الى أهلي ولم يلبث بد ذلك إلا يسيرا حتى مات رحمة الله تعالى عليه
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني إبراهيم بن عبدالملك حدثني إسحاق بن إبراهيم الثقفي حدثني رياح بن عمرو القيسي قال أتيت الأبرد بن ضرار في بني سعد فقال لي يا رياح هل طالت بك الليالي والأيام فقلت له بم قال بالشوق الى لقاء الله قال فسكت ولم أقل شيئا حتى أتيت رابعة فقلت لها تلثمي بثوبك واستتري بجهدك فقد سألني الأبرد مسألة لم أقل فيها شيئا فقالت ما سألك فقلت لها قال لي هل طالت لك الأيام والليالي بالشوق الى لقاء الله قالت لي رابعة فقلت ماذا قلت لم أقل نعم فأكذب ولم أقل لا فأهجن نفسي قال فسمعت تخريق قميصها من وراء ثوبها وهي تقول لكني نعم
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان ثنا محمد بن الحسين ثنا معاذ أبو عون الضرير قال كنت أكون قريبا من الجبان فكان يمر بي رياح القيسي بعد المغرب إذا خلت الطريق وكنت

أسمعه وهو ينشج بالبكاء ويقول الى كم يا ليل ويا نهار تحطان من أجلي وأنا غافل عما يراد بى إنا لله إنا لله فهو كذلك حتى يغيب عني وجهه
حدثنا محمد بن أحمد حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد ثنا علي بن الحسن ابن أبي مريم قال قال رياح القيسي لي نيف وأربعون ذنبا قد استغفرت لكل ذنب مائة ألف مرة
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين قال ثنا عبيد الله بن محمد التيمي قال قال رياح ا لقيسى لا أجعل لبطني على عقلي سبيلا أيام الدنيا فكان لا يشبع إنما كان يأكل بلغه بقدر ما يمسك الرمق
حدثنا أبي قال ثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا محمد ثنا معاذ أبو عون الضرير ثنا عبدالمؤمن الصائغ قال دعوت رياحا ذات ليلة إلى منزلي ونحن بعبادان فجاء في السحر فقربت إليه طعاما فأصاب منه شيئا فقلت ازدد فما أراك شبعت قال فصاح صيحة أفزعني وقال كيف أشبع في أيام الدنيا وشجرة الزقوم طعام الأثيم بين يدي قال فرفعت الطعام من بين يديه فقلت أنت في شيء ونحن في شيء
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن الجنيد حدثني محمد بن عيسى عن محمد بن يحيى قال قال رياح القيسي كما لا تنظر الأبصار الى شعاع الشمس كذلك لا تنظر قلوب محبي الدنيا إلى نور الحكمة أبدا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ح وحدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق قالا ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا رياح بن عمرو قال سمعت مالك بن دينار يقول لا يبلغ الرجل منزلة الصديقين حتى يترك زوجته كأنها أرملة ويأوي الى مزابل الكلاب
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد ابن قدامة ثنا موسى بن داود ثنا رياح عن الحسن أنه كانت الدودة تقع من

جسد أيوب فيأخذها فيعيدها إلى مكانها ويقول كلي من رزق الله 1
حدثنا عبد الله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين ثنا أبو معمر عبدالله بن عمرو قال نظرت رابعة إلى رياح وهو يقبل صبيا من أهله ويضمه إليه فقالت أتحبه قال نعم قالت ما كنت أحسب أن في قلبك موضعا فارغا لمحبة غيره تبارك اسمه قال فصرخ رياح وخر مغشيا عليه ثم أفاق وهو يمسح العرق عن وجهه وهو يقول رحمة منه تعالى ذكره ألقاها في قلوب العباد للأطفال
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني محمد بن مسلم ثنا سيار ثنا رياح قال قال لي عتبة الغلام يا رياح من لم يكن معنا فهو علينا
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن يحيى بن أبي حاتم ثنا جعفر بن أبي جعفر عن رياح قال كان عندنا سليمانان رجل يصلي كل يوم وليلة الف ركعة حتى أقعد من رجليه فكان يصلي جالسا ألف ركعة فإذا صلى العصر احتبى واستقبل القبلة ويقول عجبت للخليقة كيف آنست بسواك بل عجبت للخليقة كيف استنارت قلوبها بذكر سواك
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا عبدالله حدثني محمد بن الحسين حدثني عبيد الله ابن محمد حدثني محمد بن مسعر قال كان لرياح القيسي غل من حديد قد اتخذه فكان إذا جنه الليل وضعه في عنقه وجعل يبكي ويتضرع حتى يصبح
حدثنا أبو بكر بن محمد بن جعفر بن يوسف المكتب ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم الطوسي ثنا سيار بن حاتم ثنا رياح ثنا ثور بن يزيد قال قرأت في التوراة أن عيسى عليه السلام قال يا معشر الحواريين كلموا الله كثيرا وكلموا الناس قليلا قالوا كيف نكلم الله كثيرا قال اخلوا بمناجاته اخلوا بدعائه

حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا رياح قال سمعت حسان بن أبي سنان يقول والله ما سمعت الحسن ذاكرا الدنيا في مجلسه قط إلا أنه ربما قال تعلمون أن أحدا يخرج فيكتب معه إلى أخيه سعيد كتابا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد ح وحدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم قالا ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا رياح قال ثنا حسان قال سمعت الحسن يقول أدركت سبعين بدريا وصليت خلفهم وأخذت بحجزهم
حدثنا أبي ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا محمد بن يزيد المستملي ثنا داود بن محمد قال رأى رجل رياحا بالمصيصة يأكل خبزا وملحا فقال تأكل خبزا وملحا في هذا الريف بالمصيصة قال نعم حتى ندرك الشواء والعرس في الدار الأخرى قال وخرج رياح في نفر إلى الحباب 1 راجلا فلما بلغ العقبة عند المقابر إذا رجل على فرس ومعه فرس يقوده وهو ينادي يا ثور يا ثور فقال له رياح هل لك في ثور مكان ثور قال فأعطاه الفرس قنفر عليه فلقي العدو فقتل فلم ير الرجل الد العرس ولا يدرى من أين هو أسند رياح عن حسان بن أبي سنان وغيره وأسند أخوه عوين بن عمرو القيسي ومن غرائب حديث عوين أخيه ما حدثناه أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا إبراهيم بن هاشم البغوي ثنا إسماعيل بن سيف ثنا عوين بن عمرو أخو رياح القيسي ثنا الجريري عن ابن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اقرؤا القرآن بحزن فإنه نزل بالحزن
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عباس بن الفضل الأسقاطي ثنا أحمد بن يونس ثنا رياح بن عمرو ثنا أيوب السختياني عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ طلع شاب من الثنية فلما رأيناه رميناه بأبصارنا فقلنا لو أن هذا الشاب جعل شبابه ونشاطه وقوته في سبيل

الله فسمع رسول الله صلى الله عليه و سلم مقالتنا فقال وما سبيل الله إلا من قتل من سعى على والديه ففي سبيل الله ومن سعى على عياله ففي سبيل الله ومن سعى مكاثرا ففي سبيل الطاغوت تفرد به رياح عن أيوب السختياني
حدثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عمران ثنا عبدالله بن عمرو ثنا رياح بن عمرو ثنا صالح المري عن زياد النميري عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا كان يوم القيامة مثل الله لكل قوم آلهتهم التي كانوا يعبدونها فيتبعونها ويبقى الموحدون فيقول الله لم لا تذهبون حيث يذهب الناس قالوا إن لنا ربا كنا نعبده قال هل رأيتموه قالوا لا قال فكيف عبد تم مالم تروه قالوا أنزل علينا الكتاب وبعث إلينا الرسل فآمنا بكتبه ورسله قال فهل تعرفون ربكم إذا رأيتموه قالوا ان شاء عرفنا نفسه قال فيتجلى لهم تعالى فيخرون له سجدا فيفدى كل واحد بكافر من الكفار فيدخلهم الجنة غريب من حديث صالح ورياح 370
حوشب بن مسلم
ومنهم السابق المقدم أبو بشر حوشب بن مسلم كان في العباد عارفا وعن الدنيا عازفا
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن زكريا ثنا علي بن قرين قال ثنا جعفر بن سليمان قال كنا جلوسا إلى مالك بن دينار ذات عشية فجاء رجل فقال إني رأيت في المنام كأن مناد ينادي يأيها الناس الرحيل إلى الله فرأيت حوشبا أول من يشد رحله فاستقبل مالك القبلة فلم يزل يبكي حتى صلى العصر ففعل ذلك في الصلوات كلها ثم قال ذهب حوشب بالدست ذهب حوشب بالدست
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا حسين بن محمد ثنا أبو بشر البصري عن الحسن قال إن هذا الحق جهد الناس

وحال بينهم وبين شهواتهم فوالله ما صبر عليه إلا من عرف فضله ورجا عاقبته
حدثنا أبوبكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أبي ثنا سيار ثنا جعفر ثنا حوشب عن الحسن قال سألته قلت يا أبا سعيد رجل آتاه الله مالا فهو يحج منه ويصل منه ويتصدق منه أله أن يتنعم فيه فقال الحسن لا لو كانت الدنيا له ما كان له إلا الكفاف ويقدم فضل ذلك ليوم فقره وفاقته إنما كان المتمسك من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ومن أخذ عنهم من التابعين كانوا يكرهون أن يتخذوا العقد والأموال في الدنيا ليركنوا إليها ولتشتد ظهورهم فكانوا ما آتاهم الله من رزق أخذوا منه الكفاف وقدموا فضل ذلك ليوم فقرهم وفاقتهم ثم حوائجهم بعد في أمر دينهم ودنياهم وفيما بينهم وبين الله عز و جل
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله ثنا هارون وعلي بن مسلم قالا ثنا سيار ثنا جعفر ثنا حوشب قال سمعت الحسسن يقول والله لقد عبدت بنو إسرائيل الأصنام بعد عبادتهم الرحمن لحبهم الدنيا
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله ثنا هارون وعلى بن مسلم قالا ثنا سيار ثنا جعفر ثنا حوشب قال سمعت الحسن يقول دخل أهل النار النار وإن الله عز و جل لمحمود في صدورهم ما وجدوا على الله من حجة ولا سبيل
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني أبي وعلي بن مسلم ح وحدثنا عبدالله ابن محمد بن جعفر ثنا علي بن سعيد ثنا حماد بن الحسن قالوا ثنا سيار ثنا جعفر ثنا حوشب عن الحسن أنه كان يقول ابن آدم إنك إن قرأت هذا القرآن ثم آمنت به ليطولن في الدنيا حزنك وليشتدن في الدنيا خوفك وليكثرن في الدنيا بكاؤك
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أبي ثنا أبو عبدالصمد العمى ثنا حوشب عن الحسن أنه قال والله ما أصبح اليوم رجل يطيع امرأته إلا أكبته في النار على وجهه

حدثنا أبي ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا جعفر بن محمد المدائني ثنا عمر بن حفص العبدي عن حوشب عن الحسن قال مخالطة الأغنياء مسخطة للرزق
حدثنا أبي ثنا إبراهيم ثنا محمد بن يزيد المستملى ثنا عمار بن عثمان الحلبي حدثني حصين بن القاسم قال قال عبدالواحد بن زيد لحوشب يا أبا بشر إن قدمت على ربك قبلنا فقدرت على أن تخبرنا بالذي صرت اليه فافعل قال فمات حوشب في الطاعون قبل عبدالواحد بزمان قال عبدالواحد ثم رأيته في منامي فقلت يا أبا بشر ألم تعدنا أن تأتينا قال بلى إنما استرحت الآن فقلت كيف حالكم فقال نجونا بعفو الله قال قلت فالحسن قال ذاك في عليين لا يرى ولا يرانا قلت فما الذي تأمرنا به قال عليكم بمجالس الذكر وحسن الظن بمولاك وكفاك بهما خيرا روى عن الحسن وغيره
حدثنا عبدالله بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن العباس الطيالسي ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أبي جعفر وعبدالرحمن بن داود قالوا ثنا هلال ابن العلاء ثنا أبي ثنا عمر بن حفص العبدي عن حوشب ومطر عن الحسن عن عمران بن حصين قال أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم بطرف عمامتي من ورائي فجذبها فقال يا عمران أنفق ولا تصر 1 صرا فيعسر عليك الطلب أما علمت أن الله تعالى يحب السماحة ولو على تمرات ويحب الشجاعة ولو على قتل حية ويحب العقل الكامل عند هجم الشبهات
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا حوشب عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ستفتح مشارق الأرض ومغاربها على أمتي ألا وعمالها في النار إلا من اتقى الله وأدى الأمانة
حدثنا أبوبكر محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا محمد بن أحمد بن يونس ثنا

إسماعيل بن بشر بن منصور ثنا مسكين عن حوشب عن الحسن عن أبي هريرة قال أوصاني خليلي صلى الله عليه و سلم بثلاث الوتر قبل النوم وصوم ثلاث أيام من كل شهر وغسل يوم الجمعة 371
سعيد بن اياس الجريري
ومنهم الموقن بالمعبود المقيم على رعاية العهود سعيد بن إياس الجريري أبو مسعود
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد ابن الحسين عن سعيد بن عامر عن سلام بن أبي مطيع قال أتينا الجريري وكان من مشايخ أهل البصرة وكان قدم من الحج فجعل يقول أبلانا الله في سفرنا كذا وأبلانا في سفرنا كذا ثم قال كان يقال إن تعداد النعم من الشكر
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق السراج ثنا عبيد الله بن سعد الزهري ثنا الحسن بن موسى ثنا حماد بن سلمة عن سعيد الجريري قال كانوا يجعلون أول نهارهم لقضاء حوائجهم وإصلاح معايشهم وآخر النهار لعبادة ربهم وصلاتهم
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد ثنا رجاء بن الجارود ثنا عفان ثنا أبو عوانة قال كنا نأتي سعيد الجريري أيام العشر فيقول هو هي أيام شغل وابن آدم إلى الملالة أقرب
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا وهب ابن بقية ثنا خالد بن عبدالله ح وحدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله ابن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا إسماعيل بن عليه قالا ثنا الجريري عن أبي السليل قال قال لي غنم بن قيس كنا نتواعظ في أول الإسلام بأربع اعمل في فراغك لشغلك واعمل في صحتك لسقمك واعمل في شبابك لكبرك واعمل في حياتك لموتك
حدثنا أحمد ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أبي ثنا عبدالرحمن بن مهدي

ثنا حماد بن زيد عن الجريري قال سمع مطرف رجلا يقول استغفرالله وأتوب اليه قال فلعلك لا تفعل
حدثنا محمد بن جعفر بن يوسف ثنا إسحاق بن إبراهيم بن جميل ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا سعيد الجريري قال لما سير عامر بن عبدالله ابن عبد قيس إلى الشام شيعه إخوانه فلما كان بظهر المربد قال إني داع فأمنوا قالوا هات فلقد كنا نستبطيء هذا منك فقال اللهم من وشي بي وكذب علي وأخرجني من مصري وفرق بيني وبين إخواني اللهم أكثر ماله وولده وأصح جسمه وأطل عمره
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال أخبرت عن سيار عن هلال بن جق ثنا سعيد الجريري قال قلت للحسن يا أبا سعيد الرجل يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب ثم يذنب ثم يتوب حتى متى قال ما أعلم هذا إلا أخلاق المؤمنين حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عمر بن بحر ثنا أحمد بن أبي الحواري عن سعيد الجريري قال أوحى الله تعالى إلى عيسى عليه السلام تزعم أنك لا تسألني شيئا فإذا قلت ما شاء الله فقد سألتني كل شيء
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا هارون بن عبدالله ثنا سيار ثنا جعفر ثنا سعيد عن بعض أشياخه أن أبا الدرداء أبصر رجلا في جنازة وهو يقول جنازة من هذا فقال أبوالدرداء هذا أنت هذا أنت يقول الله تعالى إنك ميت وإنهم ميتون
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا إسماعيل بن إبراهيم ثنا سعيد أنه بلغه أن أباالدرداء حبس عاما عن الغزو فدفع إلى رجل دراهم وأمره أن يقسمها في الناس ودفع اليه صرة وقال له انظر رجلا يسير حجزة من الناس وفي هيئته بذاذة فضع الصرة في يده قال فمضى الرجل فصنع ما أمره ونظر فإذا هو برجل يسير حجزة من الناس وفي هيئته بذاذة فوضع الصرة في يده فقال فما نظر اليه ورفع بصره إلى السماء فقال

راك لا تنسى حذيرك فاجعل حذيرا لا ينساك قال فرجع إلى أبي الدرداء فأخبره فقال ولي النعمة ربها
حدثنا محمد بن أحمد المؤذن ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا حبان بن هلال ثنا سعيد حدثني من سمع وهب بن منبه يقول كان ملك من ملوك الأرض أراد أن يركب إلى أرض فدعا بثياب يلبسها فجيء بثياب فلم تعجبه فقال ائتوني بثياب كذا وكذا حتى عد أصنافا من الثياب كل ذلك لا يعجبه حتى جيء بثياب وافقته فلبسها ثم قال جيئوني بدابة كذا فجيء بها فلم تعجبه ثم قال جيئوني بدابة كذا فجيء بها فلم تعجبه حتى جيء بدابة وافقته فركبها فلما ركبها جاء إبليس فنفخ في منخره نفخة فعلاه كبرا قال وسار وسارت الخيول معه قال فهو رافع رأسه لا ينظر إلى الناس كبرا وعظما فجاءه رجل ضعيف رث الهيئة فسلم عليه فلم يرد عليه السلام ولم ينظر اليه فقال له إنه لي إليك حاجة فلم يسمع كلامه قال فجاء حتى أخذ بلجام دابته فقال أرسل لجام دابتي فقد تعاطيت مني أمرا لم يتعاطه مني أحد قال إن لي إليك حاجة قال أنزل فتلقاني قال لا الآن قال فقهره على لجام دابته فلما رأى أنه قد قهره قال حاجتك قال إنها سر أريد أن أسرها إليك قال فأدنى رأسه إليه فساره قال أنا ملك الموت قال فانقطع وتغير لونه واضطرب لسانه ثم قال دعني حتى آتي أرضي هذه التي خرجت اليها وأرجع من موكبي ثم تمضي في أمرك قال والله لا ترى أرضك أبدا ولا والله لا ترجع من موكبك هذا أبدا قال دعني حتى أرجع إلى أهلي فأقضي حاجة إن كانت قال لا والله لا ترى أهلك وثقلك أبدا قال فقبض روحه مكانه فخر كأنه خشبة قال الجريري وبلغني أيضا أنه لقي عبدا مؤمنا في تلك الحال فسلم عليه فرد عليه السلام فقال إن لي إليك حاجة قال هلم فاذكر حاجتك قال إنها سر فيما بيني وبينك قال فأدنى إليه رأسه ليساره بحاجته فساره فقال أنا ملك الموت قال مرحبا وأهلا مرحبا بمن طالت غيبته علي فوالله ما كان في الأرض غائب أحب إلي أن ألقاه منك قال فقال له ملك الموت اقض حاجتك

التي خرجت لها قال ما لي حاجة أكبر عندي ولا أحب إلي من لقاء الله قال فاختر على أي شيء أقبض روحك قال وتقدر على ذلك قال نعم أمرت بذلك قال نعم إذا فقام وتوضأ ثم ركع وسجده فلما رآه ساجدا قبض روحه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عمر بن بحر الاسدي قال سمعت أحمد بن أبي الحواري يقول عن الجريري قال بينا داود عليه السلام على باب مجلسه جالس ومعه جليس له من بني إسرائيل إذ مر به رجل فاستطال عليه فغضب جليسه الاسرائيلي فقال له داود عليه السلام لا تغضب فاني قد علمت أني قد أحدثت بيني وبين ربي حدثا فسلط علي هذا فدعني حتى أدخل وأتنصل إلى ربي من الحدث الذي كان مني حتى يعود هذا فيقبل أسفل قدمي قال فدخل وتوضأ وصلى ركعتين واعتذر إلى ربه عز و جل من الحدث الذي حدث منه ثم عاد إلى مجلسه وعاد الرجل نادما فانكب يقبل رجل داود عليه السلام وقال يا نبي الله اغفر لي فقال داود عليه السلام اذهب فقد علمت من أين أتيت
حدثنا أبي ثنا أبوالحسين بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحارث ثنا سيار ثنا جعفر ثنا الجريري قال بلغنا أن داود عليه السلام سأل جبريل عليه السلام أي الليل أفضل فقال ما أدري إلا أن العرش يهتز من السحر أسند الجريري عن الجماهير من التابعين وأدرك من الصحابة أبا الطفيل رضي الله تعالى عنهم
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا عارم أبو النعمان ثنا سعيد بن زيد ثنا الجريري حدثني أبو الطفيل وهو آخذ بيدي ونحن نطوف بالكعبة فقال لا والله لا يحدثك اليوم رجل على وجه الأرض أنه رأى رسول الله غيري قال فقلت فهل تنعت من رؤيته قال نعم كان مقصدا أبيض مليحا رواه عباد بن العوام وخالد بن عبدالله وعبدالوارث وعبد الأعلى الشامي في آخرين عن الجريري
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنبأنا الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه

وسلم قال الضيافة ثلاثة أيام فما زاد فهو صدقة
حدثنا أبو بكر ثنا الحارث ثنا يزيد أنبأنا الجريري عن أبي العلاء عن أبي مسلم الحرمي عن الجارود قال قلت أو قال رجل يا رسول الله اللقطة نجدها قال انشدها ولا تكتم ولا تغيب فإن وجدت صاحبها فادفعها إليه وإلا فمما الله يؤتيه من يشاء
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب ثنا أحمد بن عبدالرحمن السقطي الواسطي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا الجريري عن أبي الورد بن ثمامة عن اللجلاج أن معاذ بن جبل حدثه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أتى على رجل وهو يقول اللهم إني أسألك الصبر فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم سألت الله البلاء فاسأل الله العافية وأتى على رجل يقول اللهم إني أسألك تمام نعمتك فقال يا ابن آدم أتدري ما تمام النعمة قال يا رسول الله دعوة دعوت بها أرجو بها الخير فقال النبي صلى الله عليه و سلم تمام النعمة دخول الجنة والفوز من النار وأتى على رجل وهو يقول ياذا الجلال واللإكرام فقال قد استجيب لك فسل تفرد به عن اللجلاج أبو الورد وحدث به الأكابر عن الجريري منهم إسماعيل بن علية ويزيد بن زريع وعنهما الإمامان علي بن المديني وأحمد بن حنبل
حدثنا محمد بن علي بن مسلم ثنا عثمان بن عمر الضبي ثنا أبو عمرو الضرير ثنا عدي بن الفضل عن سعيد الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله بنى جنات عدن بيده وبناها لبنة من ذهب ولبنة من فضة وجعل ملاطها المسك وترابها الزعفران وحصباءها اللؤلؤ ثم قال لها تكلمي فقالت قد أفلح المؤمنون فقالت الملائكة طوبى لك منزل الملوك تفرد به الجريري عن أبي نضرة فرواه وهيب بن خالد عن الجريري نحوه
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا موسى بن إسحاق وعبدان بن أحمد قالا ثنا وهب بن بقية ثنا خالد عن الجريري عن حكيم بن

معاوية عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن في الجنة بحر الماء وبحر الخمر وبحر العسل وبحر اللبن ثم تشقق بعد منه الأنهار غريب عن الجريري تفرد به عن حكيم
حدثنا أبو أحمد ثنا موسى وعبدان قالا ثنا وهيب ثنا خالد عن الجريري عن حكيم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ما بين كل مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة سبعين عاما
حدثنا أبي وأبو محمد بن حيان قالا ثنا محمد بن أحمد بن زيد الزهري ثنا مهدي ابن حكيم بن مهدي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا الجريري عن معاوية بن قرة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعلكم تظنون أن أنهار الجنة أخدود في الأرض لا والله إنها لسائحة على وجه الأرض حافتاها خيام اللؤلؤ وطينها المسك الأذفر قلت يا رسول الله وما الأذفر قال الذي لا خلط معه
حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا إبراهيم بن هاشم البغوي ثنا إسماعيل بن سيف ثنا عوين بن عمرو القيسي عن الجريري عن عبدالله بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها وبواطنها من ظواهرها أعدها الله للمتحابين فيه المتزاورين فيه المتباذلين فيه
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا أحمد بن مهدي ثنا محمد بن سعيد الخزاعي ثنا عوين بن عمرو القيسي أخو رياح عن أبي مسعود سعيد الجريري عن عبدالله بن بريدة عن يحيى بن يعمر عن جرير بن عبدالله أنه جاء الى النبي صلى الله عليه و سلم وهو في بيت مدحوس من الناس فقام بالباب فنظر النبي صلى الله عليه و سلم يمينا وشمالا فلم ير موضعا فأخذ النبي صلى الله عليه و سلم رداءه فلفه ثم رمى به إليه فقال اجلس عليه يا جرير فأخذه جرير فضمه وقبله ثم رده على النبي صلى الله عليه و سلم وقال أكرمك الله يا رسول الله كما أكرمتني فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أتاكم

كريم قوم فأكرموه غريب من حديث الجريري لم نكتبه إلا من حديث عوين وكذلك الحديث الذي قبله تفرد به عوين عن الجريري
حدثنا أحمد بن إبراهيم بن يوسف ثنا يعقوب بن أبي يعقوب ثنا سعيد بن منصور ثنا أبو قدامة الحارث بن عبيد الأيادي عن سعيد بن أياس عن الجريري عن عبدالله بن شقيق العقيلي عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحرس حتى نزلت هذه الآية والله يعصمك من الناس فأخرج نفسه من القبة فقال انصرفوا فقد عصمني الله من الناس
حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا عفان ثنا الجريري عن أبي نضرة عن عبدالله بن موله عن بريدة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يكفي أحدكم من الدنيا كزاد الراكب 372
الفضل بن عيسى الرقاشي
ومنهم الواعظ الناصح المنقى من العار الفاضح كان يلاحظ الاكساب ولا ينشرح للانتحاب الفضل بن عيسى الرقاشي
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا عمر بن أبي الحارث الهمداني ثنا محبوب بن عبدالله النميري النحوي ثنا عبيدالله بن أبي المغيرة القرشي قال كتب الي الفضل بن عيسى أما بعد فان الدار التي أصبحنا فيها دار بالبلاء محفوفة وبالفناء موصوفة كل ما فيها إلى زوال ونفاد بينا أهلها منها في رخآء وسوور إذ صيرتهم في وعثاء ووعور أحوالها مختلفة وطبقاتها منصرفة يضربون ببلائها ويمتحنون برخائها العيش فيها مذموم والسرور فيها لا يدوم وكيف يدوم عيش تغيره الآفات وتنوبه الفجيعات وتفجع فيها الرزايا وتسوق أهلها المنايا إنما هم بها أعراض مستهدفة والحتوف لهم مستشرفة ترميهم بسهامها تغشاهم بحمامها ولا بد من الورود بمشارعه والمعاينة لفظائعه أمر سبق من الله في قضائه وعزم عليه في امضائه فليس منه

مذهب ولا عنه مهرب ألا فأخبث بدار يقلص ظلها ويفنى أهلها إنما هم بها سفر نازلون وأهل ظعن شاخصون كأن قد انقلبت الحال وتنادوا بالإرتحال فأصبحت منهم قفارا قد انهارت دعائمها وتنكرت معالمها واستبدلوا بها القبور الموحشة التي استبطنت بالخراب وأسست بالتراب فمحلها مقترب وساكنها مغترب بين أهل موحشين وذوي محلة متشاسعين لا يستأنسون بالعمران ولا يتواصلون تواصل الاخوان ولا يتزاورون تزاور الجيران قد اقتربوا في المنازل وتشاغلوا عن التواصل فلم أر مثلهم جيران محلة لا يتزاورون على ما بينهم من الجوار وتقارب الديار وأنى ذلك منهم وقد طحنهم بكلكله البلى وأكلتهم الجنادل والثرى وصاروا بعد الحياة رفاتا قد فجمع بهم الاحباب وارتهنوا فليس لهم إياب وكان قد صرنا الى ما صاروا فنرتهن في ذلك المضجع ويضمنا ذلك المستودع يؤخذ بالقهر والاعتسار ليس ينفع منه شفق الحذار والسلام قال قلت له فأي شيء كتبت إليه قال لم أقدر له على الجواب
حدثنا أبو عمر عبدالله بن محمد الضبي ثنا أحمد بن عبدالعزيز الجوهري ثنا زكريا بن يحيى المقريء ثنا الأصمعي والعتبى قالا ثنا عتبة بن هارون قال مر فضل الرقاشي وأنا معه بمقبرة فقال يأيها الديار الموحشة التي نطق بالخراب فناؤها وشيد في التراب بناؤها فمحلها مقترب وساكنها مغترب في محلة المتشاغلين لا يتواصلون تواصل الاخوان ولا يتزاورون تزاور الجيران
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن محمد بن عمر بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين حدثني عبيدالله بن محمد قال سمعت أبي يقول قال فضل الرقاشي ما تلذذ المتلذذون ولا استطارت قلوبهم بشيء كحسن الصوت بالقرآن وكل قلب لا يجب 1 على حسن الصوت بالقرآن فهو قلب ميت قال الفضل وأي عين لا تهمل على حسن الصوت إلا عين غافل أولاه
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله

ابن محمد بن سفيان حدثني إبراهيم بن عبدالملك عن يزيد بن أبي حكيم حدثني الحكم بن أبان قال قال الفضل بن عيسى إذا احتضر ابن آدم قيل للملك الذي كان يكتب له كف قال لا وما أدري لعله يقول لاإله إلا الله فأكتبها له
حدثنا محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن الحسين عن أبيه قال قال الفضل الرقاشي إذا كمد الحزن فتر وإذا فتر انقطع أسند الكثير وأكثر روايته عن محمد بن المنكدر أحاديث لم يتابع عليها
فمنها ما حدثنا محمد بن إسحاق المديني وعبدالله بن محمد قالا ثنا إبراهيم ابن محمد بن الحارث ثنا عبدالأعلى بن حماد النرسي ثنا أبو عاصم العباداني عن الفضل الرقاشي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم والذي نفسي بيده إن العبد ليدعو الله وهو عليه غضبان فيعرض عنه ثم يدعوه فيعرض عنه فيقول لملائكته أبى عبدي أن يدعو غيري فقد استحييت منه يدعوني وأعرض عنه أشهدكم أني قد استجبت له
حدثنا أبو عمر بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا سعيد بن يعقوب ثنا أبو عاصم العباداني عن الرقاشي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله يدعو بعبده يوم القيامة فيقول إني قلت أدعوني استجب لكم فهل دعوتني فيقول نعم فيقول أرأيت يوم نزل بك كذا وكذا مما كرهت فدعوتني فعجلت لك في الدنيا فيقول نعم ويقول دعوتني في كذا وكذا فلم أقضها فادخرتها لك في الجنة حتى يقول العبد ليته لم يستجب لي في الدنيا دعوة
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا محمد بن يونس الشامي ثنا يعقوب بن إسماعيل السلال ح وحدثنا أبي ثنا محمد بن يحيى البصري ثنا محمد بن عبدالملك بن أبي الشوارب قالا ثنا أبو عاصم العباداني عن الفضل الرقاشي عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بينا أهل

الجنة في نعيمهم إذ سطع لهم نور غلب على نور الجنة فرفعوا رؤسهم فاذا الرب قد أشرف عليهم فقال السلام عليكم يا أهل الجنة وهذا في القرآن سلام قولا من رب رحيم سلوني قالوا نسألك الرضا عنا فقال رضائي أدخلكم داري وأنالكم كرامتي وهذا أوانها فسلوني قالوا نسألك الزيارة إليك فيؤتون بنجائب من ياقوت أحمر أزمتها من زبرجد أخضر فيحملون عليها تضع حوافرها عند منتهى طرفها حتى تنتهي بهم إلى جنة عدن وهي قصبة الجنة ويأمر الله بأطيار على أشجارها يجاوبن الحور العين بأصوات لم تسمع الخلائق مثلها تقلن نحن الناعمات فلا نبؤس نحن الخالدات فلا نموت إنا أزواج كرام لكرام طبنا لهم وطابوا لنا قال ويأمر الله بكثبان المسك الأذفر فينثرها عليهم فتقول الملائكة سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار ثم تجيئهم ريح يقال لها المثيرة ثم تقول الملائكة ربنا قد جاء القوم فيقول ربنا عز و جل مرحبا بالطائعين مرحبا بالصادقين فقال ادخلوها سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار قال فيكشف لهم عن الحجاب فينظرون إلى الله عز و جل وينظر الله إليهم فينصرفون في نور الرحمن حتى لا يبصر بعضهم بعضا ويقول الله ارجعوا إلى منازلكم بالتحف فيرجعون إلى منازلهم بالتحف وقد أبصر بعضهم بعضا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم وذلك قول الله عز و جل نزلا من غفور رحيم وقال ابن أبي الشوارب في حديثه لا يزال الله ينظر إليهم وينظرون إليه ولا يلتفتون إلى نعيمهم ما داموا ينظرون اليه حتى يحتجب عنهم ويبقى نوره وبركته عليهم وفي ديارهم
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا أبو عاصم العباداني عن الفضل الرقاشي عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال كأني أنظر إلى تدافع أمتي بين الحوض والمقام فيلقى الرجل الرجل فيقول يا فلان أشربت فيقول نعم ويلقى الرجل الرجل فيقول يا فلان أشربت فيقول لا والله صرف وجهي فما قدرت أن أشرب فيرجع

حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن حفص المعدل ثنا عبدالله بن أحمد بن سوادة ثنا عبدالله بن أبي زياد ثنا سيار ثنا أبو عاصم ثنا الفضل بن عيسى ثنا محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لي جبريل يا محمد إن ربك ليخاطبني يوم القيامة فيقول يا جبريل مالي أرى فلان بن فلان في صفوف النار فأقول يا رب إنه لم توجد له حسنة يعود عليه خيرها فيقول يا جبريل فاني سمعته يقول في دار الدنيا يا حنان يا منان فأتيه فاسأله ما أراد بقوله يا حنان يا منان قال فآتيه فاسأله فيقول هل من حنان أو منان غير الله فآخذ بيده من صفوف أهل النار فأدخله في صفوف أهل الجنة
حدثنا محمد بن حميد ثنا أبو يعلى الموصلي ثنا محمد بن بكر المقدمي ثنا المعتمر بن سليمان عن الفضل بن عيسى عن محمد بن المنكدر عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال والذي نفسي بيده إن العار والتخزية لتبلغ من ابن آدم يوم القيامة يوم يقوم بين يدي الله ما يتمنى أن ينصرف به وقد علم أنه إنما ينصرف به إلى النار
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا يوسف القطان ثنا علي بن عاصم عن الفضل بن عيسى عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لما كلم الله تعالى موسى عليه السلام من الطور كلمه بغير الكلام الذي كلمه به يوم ناداه فقال موسى يا رب هذا كلامك الذي كلمتني به قال يا موسى إنما كلمتك بقوة عشرة آلاف لسان ولي قوة الألسنة كلها فلما رجع موسى عليه السلام إلى بني إسرائيل قالوا له صف لنا كلام الرحمن قال لا أستطيع ألم تروا إلى أصوات الصواعق تقبل في أجلي جلاء يسمعونه فإنه قريب منه وليس به هذه الأحاديث مما تفرد بها الفضل عن محمد بن المنكدر ولم يتابع عليه وما رواه عنه أبو عاصم العباداني فمن مفاريده عن الفضل واسمه عبدالله بن عبيدالله المري بصري سكن عبادان وفيه وفي الفضل ضعف ولين

كهمس الدعاء
ومنهم الورع البكاء كهمس بن الحسن أبو عبدالله الدعاء حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن إبراهيم ثنا مؤمل بن إسماعيل ثنا عمارة بن زاذان قال قال كهمس يا أبا سلمة أذنبت ذنبا فأنا أبكي عليه منذ أربعين سنة قلت وما هو يا أبا عبدالله قال زارني أخ لي فاشتريت له سمكا بدانق فلما أكل قمت إلى حائط جار لي فأخذت منه قطعة طين فمسح بها يده فانا أبكي عليه منذ أربعين سنة
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا عباس بن أبي طالب ثنا غسان بن المفضل حدثني أبو عبدالرحمن الحنفي قال سقط من كهمس دينار في الطريق فرجع في طلبه قال فوجده فلما صار في يده قال أحمد ما أدري أهو ديناري أو غيره
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم الدروقي حدثني الهيثم بن معاوية عن شيخ من أصحابه قال كان كهمس يصلي ألف ركعة في اليوم والليلة فإذا مل قال لنفسه قومي يا مأوى كل سوء فوالله ما رضيتك لله ساعة قط
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا العباس بن أبي طالب ثنا غسان بن الفضل العلائي حدثني أبو عبدالرحمن الحنفي قال رأى كهمس بن الحسن عقربا في البيت فأراد أن يقتلها أو يأخذها فسبقته إلى جحرها فأدخل يده في الجحر يأخذها وجعلت تضربه فقيل ما أردت إلى هذا لم أدخلت يدك في جحرها تخرجها قال إني أحمد خفت أن تخرج من الجحر فتجيء إلى أمي فتلدغها وكان يمينه الذي يحلف به إني أحمد وأحمد
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو معاوية الغلابي ثنا سعيد بن عامر قال مر بكهمس فارس زمن الفتنة وكهمس آخذ بعر لي راوية فقال اسقني فقال أحمد ربي لأن كنت من هؤلاء ما أسقيتك

حدثنا عبدالله بن جعفر بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا سعيد بن عامر قال كان كهمس رجلا صالحا من بني حنيفة وكان يعمل في الحصاصات وكان يؤذن وكان يقوم على أمه حتى ماتت ثم خرج فأقام بمكة حتى مات وكان أتى السوق فاشترى لامه سكرا بدانق فوضع صاحب السكر وزن نصف درهم فقال رجل من جيران صاحب السكر له أما تتقي الله تضع وزن نصف درهم فقال كهمس أحمد يعني ربه وكانت يمينه ما رأيت دانقا أكبر منه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا الحسن بن نوح بن عبدالملك بن قريب قال كان كهمس يعمل في الجص كل يوم بدانقين فاذا أمسى اشترى به فاكهة فأتى بها إلى أمه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني عبيدالله بن محمد القرشي حدثني شيخ من بني نمير قال كان كهمس أبر شيء بأمه قال فكان في جيرانهم عرس فيه مخنثون قال فجعلوا يرفعون أصواتهم يغنون فكان هكذا يتكلم أحمد ما تحسنون فأرسل إليهم سليمان بن علي الهامشي بصرة وكان يكسح البيت ويخدم أمه فأرسل بالصرة إليه أحسبه قال اشتر بها خادما لأمك لأنه كان مشغولا بخدمتها فأراده على أن يأخذها فأبى فألقاها في البيت فأخذها وخرج يتبعه حتى دفعها إليه
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا العباس بن أبي طالب ثنا غسان بن المفضل حدثني رجل من قريش قال كان عمرو بن عبيد يأتي كهمسا يسلم عليه ويجلس عنده هو وأصحابه فقالت له أمه إني أرى هذا وأصحابه وأكرههم وما يعجبوني فلا تجالسهم قال فجاء إليه عمرو وأصحابه فأشرف عليهم فقال إن أمي قد كرهتك وأصحابك فلا تأتوني
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا موسى بن هلال ثنا هشام بن حسان قال دخلنا على كهمس وهو بمكة وهو في دار لسليمان بن علي على المسعى قد اشتراها بأربعين ألف دينار قال هشام

وقد أنفق عليها مثلها قال فدخلنا عليه بعد العصر فرفع إنسان رأسه من أصحابنا فنظر إلى سقف البيت فقال يا أبا عبد الملك يسرك أن هذه الدار لك تأكل غلتها فقال كهمس لا والله ما يسرني لو أنها لي بأربعة دراهم قال هشام فلا أرى رجلا يحلف على يمين بعد العصر وهو كاذب
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين الحذاء ثنا أحمد الدروقي ثنا أبو عبد الرحمن عن حفص بن حميد قال قال عبدالله بن المبارك كنا مع كهمس فدنا من الماء ليشرب فذاقه فوجده باردا فأمسك فقال هاك أبا عبد الرحمن تحاسب بفضلها
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد ثنا أحمد ثنا أبو محمد عبد الملك بن إبراهيم حدثني موسى بن هلال العبدي قال قال لي كهمس بمكة كان لي جار يشتري هذا التمر والرطب ويسل لي عن الحوائط فمنذ مات تركت التمر
حدثنا عبد الله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير ثنا الحسن بن علي الحنفي ثنا يحيى بن كثير صاحب البصري قال اشترى كهمس دقيقا بدرهم فأكل منه فلما طال عليه كاله فإذا هو كما وضعه فجعل بعد لا يأخذ منه شيئا إلا نقص حتى فنى
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا خلف بن الوليد حدثني رجل من أهل الرملة يكنى أبا عطاء قال كان كهمس يقول في جوف الليل أراك معذبي وأنت قرة عيني يا حبيب قلباه
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله بن أحمد ثنا محمد بن المثنى ثنا عبدالله بن نور ثنا موسى الراسبي أن بديلا وشميطا وكهمسا اجتمعوا في بيت بعضهم فقالوا تعالوا اليوم حتى نبكي على الماء البارد
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق ثنا المفضل بن غسان ثنا يحيى عن الاصمعي عن اسحاق بن إبراهيم قال دخلت عن كهمس العابد فقرب الينا اثنتي عشرة بسرة حمراء وقال هذا الجهد من أخيكم والله المستعان أسند كهمس عن جماهير التابعين ومشاهيرهم

فمنه ما حدثنا حبيب بن الحسن وفاروق الخطابي في جماعة قالوا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا عبد الرحمن بن حماد الشعيبي ثنا كهمس بن الحسن عن عبدالله ابن شقيق العقيلي قال قلت لعائشة أكان النبي صلى الله عليه و سلم يصلي الضحى فقالت لا إلا أن يجيىء من مغيبه قلت أو كان يصلي جالسا قالت بعد ما حطمته السن قلت أفكان يقرن السور قالت المفصل قلت أفكان يصوم شهرا كله إلا رمضان قالت لا أعلمه أفطر شهرا كله حتى يصيب منه حتى مضى لوجهه صلى الله عليه و سلم
حدثنا حبيب بن الحسن وفاروق وسليمان في آخرين قالوا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا عبد الرحمن بن حماد ثنا كهمس بن الحسن عن عبدالله بن شقيق عن محجن بن الأذرع قال بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم لحاجة ثم عرض لي وأنا خارج من طريق المدينة قال فأخذ بيدي فانطلقنا حتى صعدنا على أحد فاقبل على المدينة فقال لها قولا وكان فيما قال ويل إنها قربة يدعها أهلها كأينع ما تكون قال قلت يا رسول الله من يأكل ثمرها قال عافية الطير والسباع ولا يدخلها الدجال كلما أراد أن يدخلها يلقاه بكل نقب ملك مسلط ثم أقبل حتى إذا كنا بباب المسجد إذا رجل يصلي قال تقوله صادقا قلت يا نبي الله هذا فلان هذا أكثر أهل المدينة صلاة أومن أكثر أهل المدينة صلاة فقال لا تسمعه فيهلك لا تسمعه فتهلكه
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا يحيى بن مطرف ثنا أبو ظفر ثنا جعفر ابن سليمان عن كهمس بن الحسن عن عبدالله بن بريده عن عائشة قالت جاءت امرأة تريد رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم تلقه فجلست تنتظره حتى جاء فقلت يا رسول الله إن لهذه المرأة حاجة قال لها ما حاجتك قالت إن أبي زوجني من ابن أخ له ليرفع خسيسته في ولم يستأمرني فهل لي في نفسي أمر قال نعم قالت ما كنت لأرد على أبي شيئا صنعه ولكن أحببت أن تعلم النساء لهن في أنفسهن مؤامرة أم لا
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا بشر بن موسى ثنا أبو عبد الرحمن

المقرى ثنا كهمس عن مصعب بن ثابت عن عبدالله بن الزبير قال قال عثمان وهو بخطب على منبره إني محدثكم بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لم يكن يمنعني أن أحدثكم إلا الظن بكم سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول حرس ليلة في سبيل الله أفضل من ألف ليلة يقام ليلها ويصام نهارها
حدثنا فاروق وحبيب ومحمد بن سليمان الهاشمي في جماعة قالوا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا عبد الرحمن بن حماد ثنا كهمس عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم مراء في القرآن كفر 374
عطاء السليمي
ومنهم ذو الخوف العظيم والقلب السليم عطاء السليمي انحله الفزع وأذبله الضرع فكانت المعرفة ذمامه والمخافة زمامه
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا بشر بن موسى ثنا عبدالله بن الزبير الحميدي ثنا سفيان بن عيينة أخبرني بشر بن منصور قال قلت لعطاء السليمي أرأيت لو أن نارا أشعلت ثم قيل من دخلها نجا ترى كان أحد يدخلها فقال عطاء لو قيل ذلك لي لخشيت أن تخرج نفسي قبل أن أصل اليها
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني محمد بن عباد ثنا سفيان ابن عيينة أخبرني بشر بن منصور قال قلت لعطاء السليمي أرأيت لو أن نارا أوقدت فقيل لرجل من دخل هذه النار دخل الجنة ترى أن أحدا من الناس يدخل فيها قال إني أظن لو قيل لي ذلك لخرجت نفسي قبل أن أدخل فيها فرحا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبو بكر بن خلاد الباهلي ثنا سفيان بن عيينة ثنا بشر بن منصور قال قال لي عطاء السليمي يا أبا بشر لو أن نارا أججت فقيل لي ارم بنفسك فيها لا تصير إلى جنة ولا الى نار لظننت أن نفسي ستخرج فرحا قبل أن أصير إليها
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا سفيان بن عيينة عن بشر بن منصور قال قلت

لعطاء السليمي وهو جار له أرأيت لو أن إنسانا قيل له وقد أوقدت نار من دخل هذه النار نجا من النار فقال عطاء لو قيل لي ذلك لخشيت أن تخرج نفسي فرحا قبل أن أقع فيها
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا موسى بن هلال العبدي حدثني بشر بن منصور قال كنت أوقد بين يدي عطاء العبدي وهو السليمي في غداة باردة فقلت له يا عطاء يسرك الساعة لو أنك أمرت أن تلقي نفسك في هذه النار ولا تبعث الى الحساب قال فقال لي إي ورب الكعبة قال ثم قال والله مع ذلك لو أمرت بذلك لخشيت أن تخرج نفسي فرحا قبل أن أصل إليها
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أحمد بن إبراهيم الدروقي ثنا عمرو بن أبي رزين عن بشر بن منصور قال كنت مع عطاء السليمي في بيت ونار قد أججت في ناحية البيت فقال لي يا بشر لو أن قائلا قال لي من قبل ربي خيرني فقال اختر أن تلقي نفسك في هذه النار ولا تبعث للحساب أم تخرج من الدنيا على حالك لا تدري الى الجنة تصير أم الى نار قال لظننت يا بشر أن نفسي ستخرج فرحا اختيارا لها قبل أن أقع فيها
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين الحذاء ثنا أحمد بن إبراهيم الدروقي حدثني عبدالرحمن بن مهدي عن بشر بن منصور قال كان عطاء السليمي يعجبه الصلاء فذكر نحوا من حديث عمرو بن أبي رزين وقال في حديثه إني والله الذي لا إله إلا هو لو كان ذلك لظننت أن نفسي تخرج فرحا قبل أن أقع فيها قال عبد الرحمن وكان قد أقعد من الخوف
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد ثنا أحمد حدثني أبو عبدالله بن عبيدة ثنا يحيى ابن راشد ثنا مرجا بن وادع الراسبي قال دخلنا على عطاء السليمي وهو يوقد تحت قدر فقال له بعضنا أيسرك أنك أحرقت بهذه النار ولم تبعث قال أو تصدقوني فوالله لوددت أني أحرقت بها ثم أحرقت ثم أحرقت ولم أبعث
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا الحسن بن هارون بن سليمان ثنا سليمان بن

داود ثنا نعيم بن مورع قال أتينا عطاء السليمي وكان عابدا فدخلنا عليه فجعل يقول ويل لعطاء ليت عطاء لم تلده أمه وعليه مدرعة فلم يزل كذلك حتى اصفرت الشمس فذكرنا بعد منازلنا فقمنا وتركناه وكان يقول في دعائه اللهم ارحم غربتي في الدنيا وارحم مصرعي عند الموت وارحم وحدتي في قبري وارحم قيامي بين يديك
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير ثنا علي بن بكار قال تركت عطاء السليمي بالبصرة حين خرجت إلى ههنا يعني الثغر ثم قال علي فمكث عطاء السليمي أربعين سنة على فراشة لا يقوم من الخوف ولا يخرج وكان يتوضأ على فراشه ثم قال علي وأي شئ أربعين سنة لقد أطاع الله عدد شعر رأسه وجسده
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني عبيدالله بن محمد القرشي قال سمعت صالحا وذكر عطاء السلمي وذكر ما بلغ الخوف منه فقال اللهم إنا نسألك خوفا غير باهض قال عبيدالله الذي يقرح ولا قاطع ولا جاهد خوفا مقويا على طاعتك حاجزا عن معصيتك
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ثنا أحمد بن الحواري قال سمعت أبا سليمان يقول كان عطاء السليمي قد اشتد خوفه وكان لا يسأل أبدا الجنة فإذا ذكرت عنده الجنة قال نسأل الله العفو
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن يحيى حدثني محمد بن مرزوق عن من ذكره قال نسي عطاء السليمي القرآن من الخوف
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن يحيى بن أبي حاتم ثنا جعفر بن أبي جعفر الرازي عن أبي جعفر السائح قال كان عطاء السليمي يقول التمسوا لي هذه الأحاديث في الرخص عسى الله أن يروح عني ما أنا فيه من الغم
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد أخبرت عن نعيم بن مورع

ابن توبة العنبري قال كان عطاء السليمي إذا فرغ من وضوئه انتفض وارتعد وبكى بكاء شديدا فيقال له في ذلك فيقول إني أريد أن أقدم على أمر عظيم أريد أن أقوم بين يدي الله عز و جل
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا ابن عبيدة حدثني يحيى بن راشد حدثني العلاء بن محمد قال دخلت على عطاء السليمي وقد غشي عليه فقلت لأمرأته أم جعفر ما شأن عطاء فقالت سجرت جارتنا التنور فنظر اليها فخر مغشيا عليه
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي قال حدثتني عفيرة العابدة وكانت قد ذهب بصرها من العبادة قالت كان عطاء إذا بكى بكى ثلاثة أيام وثلاث ليال قالت عفيرة وحدثني ابراهيم المحلى قال أتيت عطاء السليمي فلم أجده في بيته قال فنظرت فاذا هو في ناحية الحجرة جالس واذا حوله بلل قال فظننت أنه أثر وضوء يوضأه فقالت لي عجوز معه في الدار هذا أثر دموعه
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا عمرو بن أبي رزين وعبدالله بن سليمان يزيد أحدهما على صاحبه عن صالح المري قال كان عطاء السليمي قد أضر بنفسه حتى ضعف قال فقلت له إنك قد أضررت بنفسك وأنا متكلف لك شيئا فلا ترد على كرامتي قال افعل قال فاشتريت سويقا من أجود ما وجدت وسمنا فجعلت له شريبة فلتتها وحليتها فارسلت بها مع ابني وكوزا من ماء فقلت له لا تبرح حتى يشربها قال فرجع فقال قد شربها فلما كان من الغد جعلت له نحوها ثم سرحت بها مع ابني فرجع بها لم يشربها قال فأتيته فلمته وقلت له سبحان الله رددت علي كرامتي إن هذا مما يعينك ويقويك على الصلاة وعلى ذكر الله قال فلما رآني قد وجدت من ذلك قال يا أبا بشر لا يسؤك الله قد شربتها أول ما بعثت بها فلما كان الغد زاولت نفسي على أن أسيغها فما قدرت على ذلك إذا أردت أن أشربه ذكرت هذه الآية يتجرعه

ولا يكاد يسيغه ويأتيه الموت من كل مكان الآية فبكى صالح عندها فقلت في نفسي ألا أراني في واد وأنت في آخر
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن قدامة ثنا سعدان بن جامع عن مسكين أبي فاطمة عن صالح المري قال قلت لعطاء السليمي إنك قد ضعفت فلو صنعنا لك سويقا وتكلفناه قال فصنعت له سويقا فشرب منه شيئا ثم مكث أياما لا يشرب فقلت صنعنا لك سويقا وتكلفناه فقال يا أبا بشر إني إذا ذكرت النار لم أسغه
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا موسى بن هلال حدثني موسى بن سعيد عن صالح المري قال أتيت عطاء فقلت يا شيخ قد خدعك إبليس فلو شربت كل يوم شربة من سويق فتقوى على صلاتك وعلى وضوئك قال فأعطاني ثلاثة دراهم وقال يا أبا صالح تعهدني كل يوم بشربة من سويق قال فأخذت قدر ثمن كيجلة قال فدققت فيها سكرا ولتتها بسمن وقلة ماء وألقيت دراهمه تحت فراشي قال فاحتبس ابني طويلا فقلت له أي شئ حبسك قال يا أبت بعد الشد شربها قال فسكت عنه حتى إذا كان من الغد لذلك الوقت أرسلت إليه بثمنها فاحتبس علي ابني احتباسا شديدا قال ثم جاء فقلت يا بني أي شئ حبسك قال يا أبت شرب منه وبقي منه فسقاني فشربته فقلت نصف شربة خير من لا شئ قال حتى إذا كان من الغد أرسلت إليه مثلها فإذا ابني قد ردها علي فقلت مالك قال قال اذهب إلى أبيك قل لا أستطيع شربها قال فقمت فأتيته فقلت يا شيخ قد خدعك إبليس قال فقال لي ويحك يا صالح إني والله إذا ذكرت جهنم ما يسيغني طعام ولا شراب قال قلت أنت والله في واد وأنا في واد لا عاتبتك أبدا
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى الواسطي ح وحدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين حدثني الصلت بن حكيم حدثني أبو يزيد الهدادي قال انصرفت ذات يوم من الجمعة فاذا عطاء السليمي وعمر بن

درهم يمشيان وكان قد بكى حتى عمش وكان قد صلى حتى دبر فقال عمر لعطاء حتى متى نلهو ونلعب وملك الموت في طلبنا لا يكف قال فصاح عطاء صيحة خر مغشيا عليه فانشج موضحة واجتمع الناس وقعد عمر عند رأسه فلم يزل على حاله حتى المغرب ثم أفاق فحمل
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان حدثني محمد بن الحسين ثنا الصلت بن حكيم بن بكار عن سعير قال مررت بعطاء السليمي فقال من أين جئت قلت من عند أخيك الحسن قال فما قال قلت قال الدنيا مطية المؤمن إلى ربه عليها يرتحل المؤمن الى ربه فأصلحوا مطاياكم تبلغكم إلى ربكم قال فخر عطاء مغشيا عليه
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين ثنا الصلت بن حكيم ثنا العلاء ابن محمد البصري قال شهدت عطاء السليمي خرج في جنازة فغشي عليه أربع مرات حتى صلى عليها كل ذلك يغشى عليه ثم يفيق فاذا نظر الى الجبان خر مغشيا عليه
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد قالا ثنا عبد الرحمن ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين ثنا صالح بن أبي ضرار ثنا الوليد بن مسلم عن خليد بن دعلج قال كنا عند عطاء السليمي فقيل له إن فلان ابن علي قتل أربعمائة من أهل دمشق على دم واحد فقال متنفسا هاه ثم خر ميتا
حدثنا الوليد ومحمد قالا ثنا عبد الرحمن ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين ثنا سجف بن منظور ثنا سرار أبو عبيدة قال انقطع عطاء السلمي قبل موته بثلاثين سنة قال وما رأيت عطاء إلا وعيناه تفيضان قال وما كنت أشبه عطاء إذا رأيته إلا بالمرأة الثكلى قال وكأن عطاء لم يكن من أهل الدنيا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني سيار بن حاتم حدثني بشر بن منصور قال كنت أسمع عطاء السيلمي كل عشية بعد العصر يقول غدا عطاء في القبر غدا عطاء في القبر

حدثنا أبو محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم ثنا ابراهيم بن عبد الرحمن حدثني أبي عن حماد بن زيد قال كان عطاء لا يتكلم فاذا تكلم قال عطاء غدا هذه الساعة في القبر
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد ثنا أحمد حدثني أبو عبدالله بن عبيدة قال سمعت عفيرة تقول لم يرفع عطاء رأسه إلى السماء ولم يضحك أربعين سنة فرفع رأسه مرة ففزع فسقط ففتق فتقا في بطنه
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا أبو عبدالله بن عبيدة حدثني يحيى بن راشد ثنا العلاء بن محمد قال رأيت عطاء السيلمي كالشن البالي وكنت إذا رأيت عطاء كأنه رجل ليس من أهل الدنيا ودخلت عليه فقالت إمرأته أما ترى عطاء بكى الليل والنهار لا يفيق
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا ابراهيم بن عبد الرحمن حدثني سيار قال سمعت جعفرا يقول هاجت ريح بالبصرة وظلمة قال فتشاغل الناس إلى المساجد قال فقلت أنا إلى من أذهب قال فأتيت عطاء فاذا هو قائم في الحجرة ويده على رأسه قال وهو يقول إلهي لم أكن أرى أن تبقيني حتى تريني أعلام القيامة قال فما زال قائما في مقامه ذلك حتى أصبح
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا ابن عبيدة ثنا يحيى بن راشد ثنا مرجا بن وادع الراسبي قال كان عطاء إذا هبت ريح وبرق ورعد قال هذا من أجلي يصيبكم لو مات عطاء استراح الناس قال وكنا ندخل على عطاء فإذا قلنا له زاد الطعام قال هذا من أجلي يصيبكم غلاء الطعام لو مت أنا لاستراح الناس
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا عبدالله بن أحمد ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني ابراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي حدثني محمد بن صالح الضبي قال قال عطاءالسليمي لمالك بن دينار يا أبا يحيى شوقنا فقال له إن في الجنة حورا يتباهى

بها أهل الجنة من حسنها لولا أن الله كتب على أهل الجنة أن لا يموتوا لماتوا عن آخرهم من حسنها قال فلم يزل عطاء كمدا من قول مالك أربعين عاما
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين بن نصر حدثني أحمد بن ابراهيم بن كثير حدثني أبو عبدالله بن عبيدة حدثني عبد الملك بن قريب الاصمعي حدثني أبو يزيد قال قال عطاء مات حبيب مات مالك مات فلان ليتني مت فكان أهون لعذابي
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين حدثني أحمد بن ابراهيم حدثني محمد بن عمرو ثنا معاوية الكندي قال كان عطاء صائما فدخل الماء في يوم صائف فسكن عنه العطش فقال يا نفس إنما طلبت لك الراحة لا دخلت بعد هذا اليوم الماء أبدا قال وكان عند حجام والمحجم على عنقه فمر صبي بيده مشعلة نار فأصابت النار الريح فسمع ذلك منها فخر مغشيا عليه فحمل إلى منزله لا يعقل
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا أبو عبيد الله بن عبيدة حدثني خزيمة بن زرعة ثنا محمد بن كثير عن ابراهيم ابن أدهم قال كان عطاء يمس جسده بالليل خوفا من ذنوبه مخافة أن يكون قد مسخ وكان إذا إنتبه يقول ويحك يا عطاء ويحك
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد بن الحسين حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا غسان ابن المفضل ثنا بشر بن منصور السليمي قال كان عطاء يرى أو يقول إنه شر من أبي مسلم بستين مرة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا خلف بن عبيدالله ثنا نصر بن علي ح وحدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن ابراهيم قالا ثنا الأصمعي ثنا معتمر بن سليمان قال قلت لجار لعطاء السليمي من كان يستقي لعطاء وضوءه قال كان في داره مخنثون فكانوا يستقون له قال فقلت أما كان يقذرهم قال كانوا عنده خيرا من نفسه بكثير
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني

إبراهيم بن عبد الرحمن قال سمعت عبد الخالق قال قال رجل لعطاء يوما ما هذا الذي تصنع بنفسك قتلت نفسا أي شئ صنعت قال اصطدت حماما لجار لي منذ أربعين سنة قال ثم قال أما إني تصدقت بثمنه كأنه لم يعرف صاحبه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم ثنا ابراهيم بن عبد الرحمن قال سمعت عبد الخالق بن عبدالله العبدي قال كان عطاء إذا جن عليه الليل خرج الى المقابر فوقف على أهل القبور ثم يقول يا أهل القبور متم فواموتتاه ثم يبكي ويقول يا أهل القبور عاينتم ما عملتم فوا عملاه فلا يزال كذلك حتى يصبح
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن الحسين حدثني سليمان بن أيوب البصري حدثني مرجا بن وادع قال قال عطاء السليمي كنت أشتهي الموت وأتمناه فأتاني آت في منامي فقال يا عطاء أتتمنى الموت فقلت أين ذاك قال فتقلب في وجهه ثم قال لو عرفت شدة الموت وكربه حتى يخالط قلبك معرفته لطار نومك أيام حياتك ولذهل عقلك حتى تمشي في الناس والها قال عطاء طوبى لمن نفعته عيشته فكان طول عمره زيادة في عمله ووالله ما أرى عطاء كذلك ثم بكى
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا ابو جعفر الطباع قال سمعت مخلدا يقول ما رأيت أحدا كان أفضل من عطاء فلقد كانت الفاكهة تمر بما فيها لا يعلم سعرها ولا يعرفها
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين ثنا شعيب بن محمد الأزدي حدثني صالح المري قال قال لي عطاء يا أبا بشر أشتهي الموت ولا أرى أن لي فيه راحة غير أني قد علمت أن الميت قد حيل بينه وبين الأعمال فاستراح من أن يعمل بمعصية فيحبط على نفسه والحي في كل يوم هو من نفسه على وجل وآخر ذلك كله الموت

حدثنا أبو بكر عبدالله بن يحيى الطلحي ثنا حبيب بن نصر المهلبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن الحسين حدثني شعيب بن محرز حدثني صالح المري قال قلت لعطاء السليمي ما تشتهي فبكى فقال أشتهي والله يا أبا بشر أن أكون رمادا لا يجتمع منه سفة أبدا في الدنيا ولا في الآخرة قال صالح فأبكاني والله وعلمت أنه إنما أراد النجاة من عسر يوم الحساب
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد ثنا عبد الأعلى بن حماد النرسي ثنا بشر بن منصور قال كان عطاء السليمي يقول رب ارحم في الدنيا غربتي وفي القبر وحدتي وطول مقامي غدا بين يديك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن بهرام الأندحي ثنا محمد بن مرزوق ثنا شداد بن علي الهفاني ثنا عبد الواحد بن زيد قال دخلنا على عطاء السليمي وهو في الموت فنظر الي أتنفس فقال مالك فقلت من أجلك فقال والله لوددت أن نفسي بقيت بين لهاتي وحنجرتي تتردد الى يوم القيامة مخافة أن تخرج الى النار
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أحمد بن ابراهيم ثنا سيار ثنا مسكين ابو فاطمة قال سمعت عطاء السليمي يقول بلغنا أن الشهوة والهوى يغلبان العلم والعقل والبيان
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني محمد بن عباد ثنا سفيان بن عيينة قال حدثونا قال كان إذا قالوا لعطاء السليمي ادع لنا قال اللهم لا تمقتنا فان كنت مقتنا فاغفر لنا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن زيد قال رجعنا من جنازة فدخلنا على عطاء السليمي فلما رآنا كأنه خاف أن يدخله شئ أي لكثرتنا فقال اللهم لا تمقتنا أو اللهم لا تمقتني ثم قال سمعت جعفر بن زيد العبدي يقول مر رجل فجلس فأثنوا عليه خيرا فلما جاوزهم قام وقال اللهم إن كان هؤلاء لا يعرفوني فأنت تعرفني
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبد الرحمن بن

أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين حدثني أحمد بن اسحاق الحضرمي ثنا إبراهيم بن يعقوب قال كان عطاء السليمي إذا سمع صوت الرعد قام وقعد وأخذ ببطنه كأنه إمرأة ماخض ويقول قد كنت أرجو أن أموت قبل أن يجئ الشتاء
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد حدثني عبدالله بن عمر القواريري قال سمعت حماد بن زيد يقول زعم عطاء قال سمعت جعفر بن زيد العبدي يقول مر رجل بقوم فأثنوا عليه وأسمعوه فلما جاوزهم وقف قال وأشار عبيد الله برأسه إلى السماء 1 فقال اللهم إن كانوا لا يعرفوني فأنت تعرفني
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني نصر بن علي ثنا نوح بن قيس حدثني عطاء السليمي قال رأيت عبدالله بن غالب جاء إلى ابن الأشعث وهو في جوانا على منبر من حديد ومعه أصحابه عليهم الثياب البيض متحنطين فصعد إليه المنبر فقال على ما نبايعك قال على كتاب الله وسنة رسول الله فبايعه فكان يوجد من قبره ريح المسك
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني عبدالله بن أبي جميل المروزي عن حفص بن حميد عن ابن المبارك قال قيل لعطاء لقيت الحسن قال مع ابن عون مرة قال ابن المبارك لكن مع غير ابن عون مرارا
حدثنا ابو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني أبو عبدالله ثنا الأصمعي حدثني حماد بن زيد قال قلت لعطاء عندك عن أنس شئ قال اذهب إلى فلان قال وأرسلني إلى شيخ وأبى أن يعترف لي بشئ يرويه عن أنس أدرك عطاء السليمي أنس بن مالك وأيامه ولم يسند عنه شيئا ولقي الحسن وعبدالله بن غالب الحداني ومالك بن دينار وجعفر بن زيد العبدي

وسمع منهم وحكى عنهم ونقل مسانيده ورواياته
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا الفضل بن أحمد بن العباس ثنا محمد بن محمد ابن مرزوق ثنا إسماعيل بن نصر ثنا صالح المري قال كان عطاء لا يسأل الله الجنة فقلت له إن أبانا يعني ابن عباس حدثني عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال يقول الله تعالى انظروا في ديوان عبدي فمن رأيتموه يسألني الجنة أعطيته ومن استعاذني من النار أعذته فقال لي عطاء كفاني أن يجيرني من النار 375
عتبة الغلام
ومنهم الحر الهمام المجلو من الظلام المكلوء بالشهادة والكلام عتبة بن أبان الغلام كشف له الغطاء ونظف له الوطاء فخفف عنه البطاء
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا ابراهيم بن الجنيد قال ثنا اسحاق بن ابراهيم الثقفي قال سأل رجل رباحا القيسي وأنا شاهد فقال له يا أبا المهاجر لأي شئ سمى عتبة الغلام قال كان نصفا من الرجال ولكنا كنا نسميه الغلام لأنه كان في العبادة غلام رهان
حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا ابراهيم حدثني محمد بن الحسين قال سمعت عبيدالله بن محمد يقول عتبة الغلام هو عتبة بن أبان بن صمعة مات قبل أبيه
حدثنا احمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا ابراهيم بن الجنيد حدثني محمد بن الحسين حدثني شعيب بن محرز ثنا حسين قال قال عبد الواحد بن زيد بمن تشبه حزن هذا الغلام يعني عتبة قلت بحزن الحسن قال والله ما أبعدت
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن ابراهيم ثنا محمد بن مسلم ثنا سيار ثنا رباح القيسي قال بات عندي عتبة

الغلام فسمعته يقول في سجوده اللهم احشر عتبة بين حواصل الطير وبطون السباع
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن ابراهيم حدثني ابراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي ثنا مخلد بن الحسين قال خرجت أنا وعتبة الغلام ويحيى الواسطي ومشمرخ الضبي قال فنزلنا المصيصة في الحصن فرأيت ليلة في المنام كان ملكا نزل من السماء ومعه ثلاثة أكفان من أكفان الجنة فألبس عتبة كفنا ويحيى كفنا ورجلا آخر كفنا قال فلما اصبحت دعوتهم لأحدثهم بالرؤيا فقال لي عتبة لا تذكر يا أبا محمد الرؤيا قال فمكث أشهرا فأتى لنائم على سرير ليلة فإذا انسان يحركني قال فرفعت رأسي فاذا عتبة فقلت ما حاجتك فقال لي اجلس قص علي الرؤيا قال فجلست فحدثته فرفع يده فقال شيئا لا أدري ما هو ثم قام ووضعت رأسي فانتبهت فإذا صاحب التنور قد نور قال فأسرجت دابتي وجئت فإذا بعتبة جالس على الباب بيده عنان فرسه قال وقال عتبة لما ورد حلب اشتروا لي فرسا يغيظ المشركين إذا رأوه قال فوقفنا حتى إذا جاء الوالي ففتح الباب فخرج وكان مشمرخ راجلا فاذا إنسان معه فرس على الباب ينادي يا ثور قال فدنوت منه فقلت هل لك في ثور مكان ثور قال نعم قال فأخذ مشمرخ الفرس فركبه قال ومضينا حتى انتهينا إلى أدنة فاذا آثار عدو قال فقال لي الوالي من يجيئنا بخبر هؤلاء قال فقال عتبة أنا فخرج في أناس من أصحابه يتبع الأثر فخرج عليهم العدو فقتلوا جميعا إلا رجلا أفلت رجع إلينا قال ومضينا قال فأول ما رأيت بياض جسد عتبة وقد قتل وسلب قال فاذا بصدره ست طعنات أو سبع طعنات وإذا يده على فرجه قال فدفنته قال مخلد فرأيت شابا جاءنا بعد عتبة لسنة قتل في المنام قال قلت ما صنع الله بك قال ألحقني بالشهداء المرزوقين قال قلت أخبرني عن عتبة وأصحابه لك بهم علم قال قتلى قرية الحباب قال قلت نعم قال إنهم معروفون في ملكوت السموات
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا ابراهيم بن

الجنيد حدثني عون بن عبدالله الخراز ثنا مخلد بن الحسين قال جاءنا عتبة الغلام فقلنا له ما جاء بك قال جئت أغزو قال قلت مثلك يغزو قال إني رأيت في المنام أني آتي المصيصة فأغزو فأستشهد قال فنودي يوما في الخيل فنفر الناس وجاء عتبة راجعا من حاجته فلما دخل من باب الجهاد استقبله رجل فقال هل لك في فرسي وسلاحي فإني قد اعتللت قال نعم قال فنزل الرجل ودفعه إليه قال فمضى مع الناس فلقوا الروم فكان أول رجل استشهد
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر ثنا ابراهيم ثنا أحمد بن سهل البصري ابو جعفر قال سألت علي بن بكار هل شهدت قتل عتبة الغلام قال لا ولكن استشهد وقتل في قرية الحباب
حدثنا أحمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا ابراهيم بن عبدالله الختلي حدثني محمد بن الحسين ثنا عبيد الله بن محمد بن حفص التيمي حدثني أبو حسن ابن اليسع قال لقي عبد الواحد بن زيد عتبة الغلام في رحبة القصابين في يوم شات شديد البرد فاذا هو يرفس عرقا فقال له عبد الواحد عتبة قال نعم قال فما شأنك مالك تعرق في مثل هذا اليوم قال خير قال لتخبرني قال خير قال فقال للأنس الذى بينى وبينك والاخاء إلا ما أخبرتنى قال إني والله ذكرت ذنبا اصبته في هذا المكان فهذا الذي رأيت من أجل ذلك
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا ابراهيم بن الجنيد حدثني خالد بن خداش ثنا عبد القاهر بن عبد الرحيم قال هاجت ريح بالبصرة حمراء ففزع الناس لها قال فجعل عتبة يبكي ويقول واجراءتي عليك وشرائي التمر بالقراريط
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين الحذاء ثنا أحمد الدورقي ثنا إبراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي ثنا عبد السلام الزهراني ثنا ابو دعامة الزهراني قال كان عتبة يفتل الشريط في بيت مع أصحاب له فهاجت ريح فأتيته وهو لا يدري فقلت يا عتبة أما ترى ما في السماء قال فطرح الشريط

وقام فقال يا عتبة تجترئ على ربك تشتري التمر بالقراريط وكان اشترى يومئذ بقيراط
حدثنا أحمد بن أحمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا ابراهيم بن عبدالله الختلي ثنا اسحاق بن ابراهيم الثقفي البصري قال أخبرني رباح القيسي قال صحبت عتبة الغلام وقد اشترى تمرا بقيراط فلما كان عند المغرب هاجت ريح فقال عتبة إلهي أنا أشتهي التمر منذ سنة لم آكله حتى إذا أخذت شهوتي أردت أن تأخذني عندها لا آكلها فتصدق بها
حدثنا ابو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد الدورقي حدثني ابراهيم بن عبد الرحمن بن مهدي حدثني أبي عن بكر قال كان عتبة الغلام يأخذ دقيقه فيبله بالماء فيعجنه ويضعه في الشمس حتى يجف فاذا كان الليل جاء فأخذه وأكل منه لقما قال ثم يأخذ الكوز فيغرف من حب كان في الشمس نهاره فتقول مولاة له يا عتبة لو أعطيتني دقيقك فخبزته لك وبردت لك الماء فيقول لها يا أم فلان قد سددت عني كلب الجوع
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا ابراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين ثنا عبدالله بن الفرج العابد قال كان عتبة يعجن دقيقه ويجففه في الشمس ثم يأكله ويقول كسرة وملح حتى يهيأ في الدار الآخرة الشواء والطعام الطيب
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين حدثني أحمد بن اسحاق الحضرمي ثنا سلمة الفراء قال كان عتبة الغلام من نساك البصرة وكان من أصحاب الفلق 1 وكان قد قوت لنفسه ستين فلقة يتعشى كل ليلة بفلقة ويتسحر بأخرى وكان يصوم الدهر ويأوي السواحل والجبابين
حدثنا أحمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم الختلي ثنا أبو يوسف يعقوب بن اسحاق ثنا أبو عمر البصري قال كان رأس مال عتبة فلسا

فيشتري بالفلس الخوص فإذا عمله باعه بثلاث فلوس ففلس يتصدق به وفلس يتخذه رأس مال وفلس يشتري به شيئا يفطر عليه قال أبو يوسف أظن الدانق يومئذ بثلاث فلوس كبار
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير حدثني خالد بن خداش ثنا محمد بن مستور وكان رجلا عابدا من بني راسب قال جاءنا عتبة الغلام الى الكلأ قال فلما أمسينا قلت لأصحابه اشتروا لحما بدرهم واطبخوه سكباجا حتى يتعشى به عتبة قال فلما صلى العشاء فقدناه قال قلت اطلبوه قال فطلبوه فوجدوه في بيت من أبيات قد أخذ سويق دقيق كان معه فجعله في خرقة فصب عليه ماء وهو يأكل منه وعيناه تدرفان قال قلت سبحان الله إخوانك قد عملوا لك شيئا قال هذا يكفيني
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا إبراهيم بن الجنيد حدثني أحمد بن عمر الأنباري ثنا أحمد بن حاتم أبو عبدالله البصري ثنا أحمد بن عطاء أبو عبدالله اليربوعي قال نازعت عتبة الغلام نفسه لحما فقال لها اندفعي عني إلى قابل فما زال يدافعها سبع سنين حتى إذا كان في السابعة أخذ دانقا ونصف افلاس فأتى بها صديقا له من أصحاب عبد الواحد بن زيد خبازا فقال يا أخي إن نفسي تنازعني لحما منذ سبع سنين وقد استحييت منها كم أعدها وأخلفها فخذ لي رغيفين وقطعة من لحم بهذا الدانق والنصف فلما أتاه به إذا هو بصبي قال يا فلان ألست أنت ابن فلان وقد مات أبوك قال بلى قال فجعل يبكي ويمسح رأسه وقال قرة عيني من الدنيا أن تصير شهوتي في بطن هذا اليتيم فناوله ما كان معه ثم قرأ ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد حدثني محمد بن محمد الخلال ثنا أحمد بن ثواب أبو عبدالله عن مخلد بن الحسين قال كان عتبة يجالسنا عند باب هشام بن حسان وقال لنا يوما يعني عتبة إنه

لا يعجبني رجل لا يكون فى يده حرفة فقلنا له هوذا تجالسنا أنت وما نراك تحترف فقال بلى إني لأحترف رأس مالي طسوج أشتري به خوصا أعمله وأبيعه بثلاث طساسيج فطسوج رأس مالي وقيراط خبزي
حدثنا احمد ثنا جعفر بن ابراهيم حدثني محمد بن الربيع اللخمي ثنا أبو ربيعة حدثني رجل أظنه العنري 1 قال خرج عتبة الى صديق له بواسط قال فتزود كسنجا بفلسين
حدثنا ابو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسين ثنا احمد بن إبراهيم حدثني خالد بن خداش قال سمعت عدة من أصحابنا يقولون كان لعتبة أخ بواسط فيشتري من البصرة كسيبا بدرهم فهو زاده حتى يبلغ إلى أخيه بواسط
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد بن عمر ثنا ابو بكر بن عبيد قال حدثت عن محمد حدثني روح بن سلمة حدثني سلم العباداني قال قدم علينا مرة صالح المري وعتبة الغلام وعبدالواحد بن زيد وسلم السواري فنزلوا على الساحل قال فهيأت لهم ذات ليلة طعاما فدعوتهم إليه فجاؤا فلما وضعت الطعام بين أيديهم إذا قائل يقول من بعض أولئك المطوعة وهو على ساحل البحر مارا رافعا صوته يقول ... ويلهيك عن دار الخلود مطاعم ... ولذة نفس غبها غير نافع ... قال فصاح عتبة صيحة فسقط مغشيا عليه وبكى القوم فرفعنا الطعام وما ذاقوا والله منه لقمة
حدثنا احمد بن إسحاق ثنا جعفر بن احمد ثنا ابراهيم بن الجنيد ثنا محمد ابن الحسين ثنا سجف بن منظور قال صنع عبدالواحد طعاما وجمع عليه نفرا من إخوانه وكان فيهم عتبة قال فأكل القوم غير عتبة فانه كان قائما على رؤسهم يخدمهم قال فالتفت بعضهم الى عتبة فنظر الى عينيه والدموع تنحدر منها فسكت وأقبل على الطعام فلما فرغ القوم من طعامهم تفرقوا وأخبر الرجل عبدالواحد بما رأى من عتبة فقال له عبدالواحد بأبي لم بكيت والقوم

يطعمون قال ذكرت موائد أهل الجنة والخدم قيام على رؤسهم فشهق عبدالواحد شهقة خر مغشيا عليه قال سجف حدثني حصين بن القاسم قال فما رأيت عبدالواحد بعد ذلك اليوم دعا إنسانا الى منزله ولا أكل طعاما إلا دون شبعه ولا يشرب الا أقل من ريه ولا افتر ضاحكا حتى مضى لوجهه قال وأما عتبة فإنه جعل لله على نفسه أن لا يأكل إلا أقل من شبعة ولا يشرب إلا أقل من ريه ولا ينام من الليل والنهار إلا أقل من نبهه قال فقال له بعض أصحابه لا تنم يا عتبة بالليل ونم بالنهار في الساعات اللاتي لا تحل فيها الصلاة فهذا أقل من نبهك ووفاء لنذرك قال فقال أنا اذا يا أبا عبدالله أريد أن أطلب الحيل فيما بيني وبين ربي لا أنام ليلا ولا نهارا إلا وأنا مغلوب قال فكنت اذا رأيته رأيته شبه الواله وما ظنك برجل لا ينام إلا مغلوبا قال وكان يلبس الشعر تحت ثيابه فإذا كان يوم الجمعة ألقاه عنه ولبس من صالح الثياب
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسين ثنا احمد بن إبراهيم حدثني إبراهيم بن عبدالرحمن بن مهدي قال سألت يوسف بن عطية فقلت ما كان لباس عتبة قال كان يلبس كسائين أغبرين يتزر بواحدة ويرتدي بأخرى إذا رأيته قلت بعض الأكرة 1 قال إبراهيم وكان عتبة عربيا شريفا من عوذ
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسين ثنا احمد بن إبراهيم ثنا عبدالله بن عبيد الله حدثني الخليل بن عمرو النكري قال سمعت أبا أنس قال قال لي عتبة كدت ألا تراني قال قلت ما جنايتك ما ذنبك قال كادت الأرض تأخذني قال قلت وأي شيء جنايتك قال رأيت أخالي فقال لي عتبة أنت في كساءين وأنت في هذا فلولا أني أعطيته أظنه قال أحدهما ظننت أن الأرض تأخذني
حدثنا احمد بن إسحاق ثنا جعفر بن احمد ثنا ابراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين ثنا ابو عمر الضرير قال سمعت رياحا 2 القيسي يقول قال لي

عتبة يا رياح إن كنت كلما دعتني نفسي إلى الكلام تكلمت فبئس الناظر أنا يا رياح إن لها موقفا تغتبط فيه بطول الصمت عن الفضول
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسين ثنا احمد بن إبراهيم حدثني احمد بن زهير المروزي قال ركب عتبة في زورق مع قوم قال فأراد الملاح أن يعدل ببعضهم السفينة قال فلم يجد أحدا منهم أحقر في عينه من عتبة قال فضرب جنبه وقال استو فقال عتبة الحمد لله الذي لم ير فيهم أحقر في عينيه مني
حدثنا احمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن عبيد الختلي ثنا محمد بن الحسين ثنا داود بن المحبر قال سمعت أبي المحبر بن قحذم يقول قال سليمان بن علي لبعض أصحابه ويحك أين عتبة هذا الذي قد افتتن به أهل البصرة قال فخرج به في الجيش حتى أتى به الجبان فوقف به على عتبة وهو لا يعلم منكس رأسه بيده عود ينكت عليه الأرض فوقف عليه فسلم فرفع رأسه فنظر إليه فقال وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته قال كيف أنت يا عتبة قال بحال بين حالين قال ماهما قال قدوم على الله بخير أم بشر ثم نكس رأسه وجعل ينكت الارض فقال سليمان بن علي أرى عتبة قد أحرز نفسه ولا يبالي ما أصبحنا فيه وأمسينا ثم قال يا عتبة قد أمرت لك بألفي درهم قال أقبلها منك أيها الأمير على أن تقضي لي معها حاجة قال نعم وسر سليمان فقال وما حاجتك فقال تعفيني منها قال قد فعلت قال ثم ولى عنه منصرفا وهو يبكي ويقول قصر إلينا عتبة ما نحن فيه
حدثنا احمد بن بندار ثنا جعفر بن احمد ثنا ابراهيم بن عبدالله حدثني عبد الله بن عون قال سمعت أبا حفص يقول كان عتبة مع قرابة له على ظهر الطريق يكلمه فجعل ذلك لا يأبه لكلامه قال فقال عتبة ألا تكلمني قال أما رأيت إلى أمير البصرة مر بمن معه قال ما علمت
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا احمد بن الحسين ثنا احمد بن ابراهيم حدثني ابراهيم بن عبدالرحمن حدثني مضر قال قال رجل لعبد الواحد بن زيد يا أبا

عبيدة تعلم أحدا يمشي في الطريق مشتغل بنفسه لا يعرفه أحد يقول من كثرة أشغاله قال ما أعرف أحدا إلا رجلا واحدا الساعة يدخل عليكم فبينما هو كذلك إذ دخل عليه عتبة قال وطريقه على السوق قال فقال له يا عتبة من رأيت ومن تلقاك في الطريق قال ما رأيت أحدا
حدثنا عبدالله ثنا احمد ثنا احمد قال حدثني ابراهيم حدثني مضر عن عبدالواحد قال كان عتبة يجيء إلى المسجد يوم الجمعة وقد أخذ الناس الظل فيقوم على الحصا فما يستكن بشيء منه ثم يقوم عليه ويسجد السجدة الطويلة قال مضر قال عبدالواحد ما أراه يعقل بحره
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا جعفربن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد حدثني محمد بن الحسين ثنا عمار بن عثمان الحلبي ثنا رياح أبو المهاجر القيسي قال قال عتبة لولا ما قد نهينا عنه من تمني الموت لتمنيته قلت ولم تتمنى الموت قال لي فيه خلتان حسنتان قلت وما هما قال الراحة من معاشرة الفجار ورجاء لمجاورة الأبرار قال ثم بكى وقال أستغفر الله وما يؤمنني أن يقرن بيني وبين الشيطان في سلسلة من حديد ثم يقذف بي في النار ثم غشى عليه
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو حاتم ثنا أحمد بن خالد الوهبي قال سمعت بعض أصحابنا يقول غشى على عتبة الغلام فأفاق وهو يقول ارحم من تجرأ عليك وأكل بالدين فنظروا في دينه فاذا عليه فلسان
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إسحاق بن أبي حسان ثنا احمد بن أبي الحواري ثنا جعفر بن محمد قال كان عتبة يقطع الليل بثلاث صيحات يصلي القيامة ثم يضع ر أسه بين ركبتيه يفكر فاذا مضى من الليل ثلثه صاح صيحة ثم يضع رأسه بن ركبتيه يفكر فاذا كان السحر صاح صيحة قال أحمد فحدثت به عبدالعزيز فقال لي حدثت به بعض البصريين فقال لا تنظر إلى صيحته ولكن انظر إلى الأمر الذي كان منه بين الصيحتين
حدثنا أحمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد ابن الحسين حدثني سجف بن منظور حدثني سليم النحيف قال رمقت عتبة

ذات ليلة فما زاد ليلته تلك على هذه الكلمات إن تعذبني فاني لك محب وإن يرحمني فاني لك محب قال فلم يزل يرددها ويبكي حتى طلع الفجر
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن إبراهيم بن عامر ثنا محمد ابن فهد المديني قال كان عتبة يصلي هذا الليل الطويل فاذا فرغ رفع رأسه فقال سيدي إن تعذبني فاني أحبك وإن تعف عني فاني أحبك
حدثنا أحمد بن بندار ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد ابن الحسين حدثني عصمة بن سليمان ثنا مسلم بن عرفجة العنبري قال سمعت عنبسة الخواص يقول كان عتبة يزورني فربما بات عندي قال فبات عندي ذات ليلة فبكى من السحر بكاء شديدا فلما أصبح قلت له قد فزعت قلبي الليلة ببكائك ففيم ذاك يا أخي قال يا عنبسة إني والله ذكرت يوم العرض على الله ثم مال ليسقط فاحتضنته فجعلت أنظر إلى عينيه يتقلبان قد اشتدت حمرتهما قال ثم أزبد وجعل يخور فناديته عتبة عتبة فأجابني بصوت خفي قطع ذكر يوم العرض على الله أوصال المحبين قال ويردده ثم جعل يحشرج البكاء ويردده حشرجة الموت ويقول تراك مولاي تعذب محبيك وأنت الحي الكريم قال فلم يزل يرددها حتى والله أبكاني
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا عبدالله بن عيسى الطفاوي أخبرني أبو عبدالله الشحام قال كان عتبة يبيت عندي قال فكان يبيت في بيت وحده قال عبدالله فقلت له ما كانت عبادته قال كان يستقبل القبلة فلا يزال في فكر وبكاء حتى يصبح قال وربما جاءني وهو ممس فيقول أخرج إلى شربة من ماء أو تمرات أفطر عليها فيكون لك مثل أجري
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني إبراهيم بن عبدالرحمن بن مهدي قال سمعت مخلد بن الحسين وذكر عتبة الغلام وصاحبه يحيى الواسطي فال كأنما ربتهم الأنبياء
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد حدثني

عبد الرحيم بن يحيى الدبيلي حدثني عثمان بن عمارة قال قال عتبة من سكن حبه قلبه فلم يجد حرا ولا بردا قال عبد الرحيم يعني من سكن حب الله في قلبه شغله حتى لا يعرف الحر من البرد ولا الحلو من الحامض ولا الحار من البارد
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا إبراهيم حدثني محمد بن الحسين ثنا معاذ أبو عون حدثني أبو عمران التمار عن الحسن بن أبي جعفر قال سمعت عتبة يقول من عرف الله أحبه ومن أحب الله أطاعه ومن أطاع الله أكرمه ومن أكرمه أسكنه في جواره ومن أسكنه في جواره فطوباه وطوباه وطوباه وطوباه فلم يزل يقول وطوباه حتى خرسا قطا مغشيا عليه
حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم ثنا محمد بن الحسين حدثني داود بن المحبر قال سمعت عبد الواحد بن زيد يقول ربما سهرت مفكرا في طول حزنه يعني عتبة ولقد كلمته ليرفق بنفسه فبكى وقال إنما أبكي على تقصيري
حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم حدثني أبو محمد الطيب بن اسماعيل القاري قال سمعتهم يذكرون بعبادان أنه قيل لعتبة في مرضة مرضها ألا تتداوى فقال عتبة دائي هو دوائي قال وسمعتهم أيضا يذكرون عن عتبة أنه قال كيف يصلح إنسان يسره ما يضره يعني الدنيا هي تسر وهي تضر قال إبراهيم بن الجنيد إنها لا تسر بقدر ما تضر إنها تسر قليلا وتحزن حزنا طويلا
حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم حدثني عبدالله بن عون الخراز ثنا أبو حفص البصري قال كان خليل لي جارا لعتبة قال فسمع عتبة ذات ليلة وهو يقول سبحان جبار السماء ان المحب لفي عناء فقال يا عتبة صدقت والله فغشي عليه
حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم حدثني محمد بن الحسين حدثني يحيى بن راشد حدثني عبدالله بن المبشر من ولد توبة العنبرى قال دعا عتبة ربه أن يمن عليه بصوت حزين ودمع غزير وغذاء من غير تكلف فكان إذا قرأ بكى وأبكى قال وكانت دموعه جارية دهره قال وكان يأوي إلى منزله فيصيب قوته لا يدري من أين يأتيه

حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم ثنا أحمد بن محمد قال سمعت سنيد بن داود يقول كان مخلد بن الحسين قد صحب إبراهيم بن أدهم وعتبة الغلام فقيل له أيهما كان أفضل عتبة أم إبراهيم قال ما رأت عيناي رجلا كان أفضل من عتبة حدثنا أحمد ثنا جعفر ثنا إبراهيم حدثني حميد بن الربيع حدثني مسلم ابن إبراهيم قال رأيت عتبة قال كان يقال إن الطير تجيبه
حدثنا أبو محمد ابن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا خالد بن خداش سمعت بعض أصحابنا يقول دعا عتبة هذا الطير الأقمر فقال تعال فانت آمن فجاء حتى وقع في يده ثم خلى سبيله وقال لصاحبه الذي رآه لا تحدث به أحدا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم قال حدثني بعض أصحابنا حدثني الخليل بن عمرو السكري قال سمعت مهدي بن ميمون يقول خرجت في بعض الليل الى بعض الجبان فإذا عتبة الغلام قال لي جئت قد دعوت الله أن يجيء بك قلت ادع الله أن يطعمنا رطبا قال فدعا فإذا دوخلة مملؤة رطبا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني إبراهيم بن عبدالرحمن حدثني عبد الخالق العبدي قال كان لعتبة بيت كان يتعبد فيه فلما خرج إلى الشام أقفله وقال لا تفتحوه إلى أن يبلغكم موتي فلما بلغهم قتله فتحوه فأصابوا فيه قبرا محفورا وغلا حديدا
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد ثنا هارون بن عبدالله وعلى بن مسلم قالا ثنا سيار ثنا عبدالله بن شميط قال كان عتبة يجيء إلى أبي فيصلي معنا الصلوات كلها فاذا صلى أبي العشاء الآخرة جاء ليدخل قال فينصرف عنه فيقول يا أبا عبيدالله يطول علي الليل حتى أراك فيقول انصرف يا بني فاني أخاف عليك الليل
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله هو ابن أحمد ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن عبدالرحمن قال سمعت يوسف بن عطية وقيل له أكان عطاء

السليمي يقبل من أحد هدية قال نعم من عتبة الغلام قلت وأي شيء كان يهدي له قال هذه الجرار الفلسطينية فيها الزيتون والكامخ 1 يجيء بها تحت كسائه معلقها بيده
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد ثنا هارون بن عبدالله وعلي بن مسلم قالا ثنا سيار ثنا رياح قال قال لي عتبة الغلام يا رياح من لم يكن معنا فهو علينا
حدثنا محمد بن أحمد ثنا الحسن بن محمد ثنا أبو زرعة ثنا هارون ثنا سيار حدثني قدامة بن أيوب العتكي وكان من أصحاب عتبة الغلام قال رأيت عتبة في المنام فقلت يا أبا عبدالله ما صنع الله بك قال يا قدامة دخلت الجنة بتلك الدعوة المكتوبة في بيتك قال فلما أصبحت جئت إلى بيتي وإذا خط عتبة في حائط البيت مكتوب يا هادي المضلين وراحم المذنبين ومقيل عثرات العاثرين ارحم عبدك ذا الخطر العظيم والمسلمين كلهم أجمعين واجعلنا مع الأحياء المرزوقين مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين آمين يا رب العالمين
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا جعفر بن أحمد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا محمد بن الحسين ثنا سعيد بن عامر قال كانت إمرأة بالبصرة تديم الصيام قالت كنت إذا أفطرت قلت اللهم اسقني من حوض النبي صلى الله عليه و سلم قالت فأتاني آت في منامي فقال إذا سألت الله أن يسقيك من حوض النبي صلى الله عليه و سلم فسليه أن يسقيك من حوض عتبة فإن له في الجنة حوضا وكانت جارة لعتبة الغلام
حدثنا سعيد بن محمد ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا خلف بن الفضل قال سمعت أبا القاسم مجاهد بن حاتم البرمكي ببلخ يقول سمعت أبا حاتم الرازي يقول سمعت من علي بن المديني كلمة أعجبتني سمعته يقول كان أبان بن ثعلب أبا عتبة الغلام

بشر بن منصور السليمي
ومنهم المتعبد العليم المتوجد السليم بشر بن منصور السليمي رحمه الله استحلى الوحدة والاذكار وسلم من الفتنة والأخطار
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين بن نصر ثنا أحمد بن إبراهيم بن كثير حدثني العباس بن الوليد بن نصر قال أتينا بشر بن منصور بعد العصر فخرج إلينا وكأنه متغير فقلت له يا أبا محمد لعلنا شغلناك عن شيء فرد ردا ضعيفا ثم قال ما أكتمكم أو كلمة نحوها كنت أقرأ في المصحف أي شغلتموني ثم قال لنا ما أكاد ألقى أحدا فاربح عليه شيئا أو نحو هذا قال وكان بشر بن منصور يستحب أن يصلي بالأوقات ولا يتحرى
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن نصر الحذاء ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي حدثني عبدالرحمن بن مهدي قال كان بشر بن منصور يقول لي اجعل العلم فضلا يعني في الساعات التي لا شغل فيها
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد بن نصر ثنا أحمد ثنا عبدالرحمن قال واعدت بشر بن منصور أنا وأبو الخصيب عبدالله بن ثعلبة وبشر بن السرى في أن نأتيه فلما أتيناه قال استخرت الله في مجيئكم إلي فكان الغالب على قلبي أن لا تجيئوا قال عبدالرحمن وأتاني مرة في حاجة فقلت له ألا بعثت إلي حتى آتيك قال لا الحاجة لي قال عبدالرحمن وعرضت عليه دابة يركب يرجع عليها قال أكره أن أعود نفسي هذه العادة قال عبدالرحمن وبنى عيسى بن جعفر بركة فكان لا يشرب من مائها ويبعث إلى النهر جارية له فتجيئه بجرة فقال لو كنت غنيا لم يفطن لي كنت أرسل من يستقي لي على حمار ثم تدارك كلمته فقال أستغفر الله إني لبخير إني لبخير قال عبدالرحمن فكان بشر بن منصور يكره أن يشتري من رجل بنى كويخا 1 في غير حقه

حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا عمارة بن يحيى أبو حمزة قال قلت لعبدالرحمن بن مهدي أيبعث الرجل بالسلام إلى أهل الرجل قال نعم وقد كان بشر بن منصور ولم أر مثله قط إذا أتاني بعث إلى أهلنا بالسلام وان حفظ الاخاء من الدين والكرم من الدين قال وسألت عبدالرحمن عن الرجل يسلم على القوم وهم يأكلون وهو صاحب هوى أو فاسق أيدعونه إلى طعامهم قال نعم قال لي بشر بن منصور إني لأدعو إلى طعامي من لو نبذت إلى الكلب كان أحب إلي من أن يأكله قال عبدالرحمن وليتق الرجل دناءة الاخلاق كما يتقي الحرام
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد الحذاء ثنا الدورقي حدثني عباس بن الواليد بن نصر قال ربما قبض بشر على لحيته ويقول اطلب الرياسة بعد سبعين سنة وقال بشر إن لكل شيء ميدعا فاجعل لنفسك ميدعا قال عباس يقول لكل شيء وقاية فاجعل لنفسك وقاية لا تحمل على نفسك حملا تغلب
حدثنا أبو محمد ثنا أحمد ثنا الدورقي حدثني غسان بن الفضل قال كان بشر بن منصور من الذين إذا رؤا ذكر الله وإذا رأيت وجهه ذكرت الآخرة رجل منبسط ليس بمتماوت ذكي فقيه قال وحدثني غسان بن الفضل حدثني أبو إسحاق الشامي قال قال فلان وسمى رجلا حج العام بشر بن منصور ومحمد بن يوسف إني أراه سيغفر العام لاهل الموسم قال وحدثني غسان قال قال شقيق العصفري لبشر بن منصور يسرك أن لك مائة الف فقال لأن تندرا وأشار إلى عينيه أحب إلي من ذاك قال غسان وكان بشر رجلا من العرب وعلم بنيه عمل الخوص قال وحدثني غسان حدثني أسيد بن جعفر بن أخي بشر بن منصور قال بشر بن منصور ما فاتته التكبيرة الأولى قط ولا رأيته قام في مسجدنا سائل قط فلم يعط شيئا إلا أعطاه وأوصاني في كتبه أن أغسلها أو أدفنها قال غسان وكنت أرى بشرا إذا رآه الرجل من اخوانه قام معه حتى يأخذ بركابه وفعل بي ذاك كثيرا وقال لي بشر

رأيت من يأتي الفقهاء والقصاص أرق قلبا ممن لا يأتي القصاص
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسن ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن عبدالرحمن بن مهدي حدثني عبدالخالق أبو همام الزهراني قال قال بشر بن منصور أقل من معرفة الناس فإنك لا تدري ما يكون قال فإن كل شيء يعني فضيحة في القيامة كان من يعرفك قليلا
قال وحدثنا سهل بن منصور قال كان بشر يصلي يوما فأطال الصلاة ورأى رجلا ينظر إليه ففطن له بشر فقال للرجل لا يعجبك ما رأيت مني فإن ابليس قد عبد الله مع الملائكة كذا وكذا
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسن ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا عبدالرحمن بن مهدي قال قلت لبشر بن منصور إنا لنجلس مجلس خير وبركة قال نعم المجلس قال قلت له إنه ربما لم يجلس إلي فكأني أغتم قال إن كنت تشتهي أن يجلس إليك اترك هذا المجلس
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الحسين ثنا أحمد بن إبراهيم حدثني زهير السجستاني أبو عبدالرحمن قال سمعت بشر بن منصور يقول ما جلست إلى أحد ولا جلس إلي أحد فقمت من عنده أو قام من عندي إلا علمت أني لو لم أقعد إليه أو يقعد إلي كان خيرا لي
حدثنا عبدالله ثنا أحمد ثنا أحمد حدثني محمد بن عبدالله الأنصاري ثنا أيوب بن عبدالله الأنصاري قال كنا عند بشر بن منصور فحدثنا فقال لقد فاتني منذ كنت معلما خير كثير أو شيء كثير
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد قال علي بن المديني بلغني عن عبدالرحمن بن مهدي قال قال بشر بن منصور إني لأذكر الشيء من أمر الدنيا ألهي به نفسي عن ذكر الآخرة أخاف على عقلي
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم بن جميل ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا بشر بن المفضل قال رأيت بشر بن منصور في المنام فقلت

يا أبا محمد ما صنع الله بك قال وجدت الأمر أهون مما كنت أحمل على نفسي
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن قدامة قال لما احتضر بشر بن منصور قيل له أوص بدينك قال أنا أرجو ربي لذنبي أفلا أرجوه لديني فلما مات قضى عنه دينه بعض إخوانه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن روح حدثني حسين بن الحسن عن ابن عيينة قال قال رجل لبشر منصور عظني قال عسكر الموتى ينتظرونك أسند الكثير روايته عن الأئمة والأعلام
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر في جماعة قالوا ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ح وحدثنا سليمان ثنا عبدالله بن أحمد قالا ثنا العباس بن الوليد ثنا بشر بن منصور ثنا سفيان عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما الدين النصيحة إنما الدين النصيحة إنما الدين النصيحة قالوا لمن يا رسول الله قال لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين ولعامتهم غريب من حديث الثوري عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة تفرد به بشر ورواه أصحاب الثوري عن سهيل عن عطاء بن يزيد عن تميم
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا الحسين بن حفص ح وحدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا عبد الأعلى بن حماد قالا ثنا بشر بن منصور عن زهير بن محمد عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال دعا رجل من الأنصار نبي الله صلى الله عليه و سلم فانطلقنا معه فلما طعم النبي صلى الله عليه و سلم وغسل يده قال الحمد لله الذي يطعم ولا يطعم من علينا فهدانا وأطعمنا وسقانا وكل بلاء حسن أبلانا الحمد لله غير مودع ربي ولا مكافيء ولا مكفور ولا مستغنى عنه الحمد لله الذي أطعم من الطعام وسقى من الشراب وكسى من العري وهدى من الضلالة وبصر من العمى وفضل على كثير من خلقه تفضيلا الحمد لله رب العالمين غريب من حديث سهيل وزهير تفرد به بشر بن منصور

حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ح وحدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف بن خالد قالا ثنا عباس بن الوليد ثنا بشر بن منصور عن عمران بن عبدالله عن عبدالله بن عثمان بن خثيم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يبعث الله الحجر الاسود يوم القيامة وله عينان يبصر بهما ولسان طلق يشهد لمن استلمه بالوفاء غريب من حديث ابن خثيم لم نكتبه إلا من حديث بشر حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله بن إسحاق ثنا محمد بن إسحاق الثقفي قالا ثنا عبد الأعلى بن حماد ثنا بشر بن منصور عن عمر بن نهبان عن أبي شداد عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاث من جاء بهن مع إيمان دخل الجنة من أي أبواب الجنة شاء وزوج من الحور العين حيث شاء من أدى دينا خفيا وقرأ في دبر كل صلاة قل هو الله أحد عشر مرات وعفى عن قاتله قال أبو بكر أو إحداهن يا رسول الله قال أو إحداهن غريب من حديث عمر تفرد به بشر 377
عبدالعزيز بن سلمان
ومنهم الواله 1 العيمان الوارد العطشان عبدالعزيز بن سلمان رحمه الله الخوف أضناه والرجاء أسلاه
حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد بن النضر قالا ثنا عبدالرحمن بن محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسن ثنا يحيى بن بسطام الأصفر ثنا أبو طارق التبان قال كان عبدالعزيز بن سلمان إذا ذكر القيامة والموت صرخ كما تصرخ الثكلى ويصرخ الخائفون من جوانب المسجد قال وربما رفع الميت والميتان من جوانب مجلسه

حدثنا الوليد بن أحمد ومحمد بن أحمد قالا ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن الحسين حدثني مالك بن ضيغم حدثني مسمع بن عاصم قال بت أنا وعبدالعزيز بن سلمان وكلاب بن جري وسلمان الأعرج على ساحل من بعض السواحل فبكى كلاب حتى خشيت أن يموت ثم بكى عبدالعزيز لبكائه ثم بكى سلمان لبكائهم وبكيت والله لبكائهم ثم لا أدري ما أبكاهم فلما كان بعد سألت عبدالعزيز فقلت أبا محمد ما الذي أبكاك ليلتك قال إني نظرت والله إلى أمواج البحر تموج وتحيك فذكرت أطباق النيران وزفراتها فذاك الذي أبكاني ثم سألت كلابا وسلمان فقالا لي نحوا من ذلك قال فما كان في القوم شر مني ما كان بكائي إلا لبكائهم رحمة لما كانوا يصنعون بأنفسهم
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن الحسين حدثني محمد بن عبدالعزيز بن سليمان قال كنت أسمع أبي يقول عجبت ممن عرف الموت كيف تقر في الدنيا عينه أم كيف تطيب بها نفسه أم كيف لا يتصدع قلبه فيها قال ثم يصرخ هاه هاه حتى يخر مغشيا عليه
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن أبان ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن الحسين ثنا يحيى بن عيسى بن ضرار السعدي ثنا عبدالعزيز بن سلمان العابد وكان يرى الآيات والأعاجيب ثنا مطهر السعدي وكان قد بكى شوقا إلى الله ستين عاما قال أريت كأني على ضفة نهر تجري بالمسك الأذفر حافتاه شجر لؤلؤ ونبت من قضبان الذهب فإذا أنا بجوار من بنات يقلن بصوت واحد سبحان المسبح بكل لسان سبحانه سبحان الموجود بكل مكان سبحانه سبحان الدائم في كل الأزمان سبحانه سبحانه قال فقلت من أنتن فقلن خلق من خلق الرحمن سبحانه فقلت ما تصنعن ههنا فقلن ... ذرأنا إله الناس رب محمد ... لقوم على الأطراف بالليل قوم ... يناجون رب العالمين إلههم ... وتسرى هموم القوم والناس نوم

قلت بخ بخ لهؤلاء من هؤلاء لقد أقر الله أعينهم بكن قال فقلن أو ما تعرفهم فقلت لا والله ما أعرفهم قلن بلى هؤلاء المتهجدون أصحاب القرآن والسهر
حدثنا أبو بكر المؤذن ثنا أحمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن الحسين ثنا أبو عقيل زيد بن عقيل قال سمعت مطرفا السفري يقول لعبدالعزيز بن سلمان رأيت فيما يرى النائم كأن قائلا يقول في وسط مسجد البصرة قطع ذكر الموت قلوب الخائفين فوالله ما تراهم إلا والهين قال فخر عبدالعزيز مغشيا عليه
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا إبراهيم بن الجنيد عن محمد بن عبدالعزيز بن سلمان العابد قال كان أبي إذا قام من الليل ليتهجد سمعت في الدار جلبة شديدة واستقاء للماء الكثير قال فنرى أن الجن كانوا يستيقظون للتهجد فيصلون معه
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن أبان ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن إدريس ثنا أحمد بن أبي الحواري قال قيل لعبدالعزيز الراسبي وكانت رابعة تسميه سيد العابدين ما بقي مما تلذ به قال سرداب أخلو به فيه
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا أبو موسى العنبري ثنا عبدالعزيز ثنا مالك بن دينار قال كنت عند أنس إذ جاءه شيخ فأستأذن عليه فقام وتوكأ على عصاه من الكبر فقال يا أبا حمزة لقد أعهدك بين ظهراني قوم ليسوا كقوم أنت بين ظهرانيهم اليوم قال يا أخي إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون 378
عبدالله بن ثعلبة
ومنهم التائه الكلفي البكاء الدنفي عبدالله بن ثعلبة الحنفي هيمه الحب وتيمه القرب
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبد

الله بن محمد بن عبيد ثنا أبو الحسن البصري ثنا أبو عروة وكان جارا خداه من الدموع وكان يقول ... لكل أناس مقبر بفنائهم ... فهم ينقصون والقبور تزيد ... فهم جيرة الأحياء أما مزارهم ... فدان وأما الملتقى فبعيد
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن إدريس ثنا محمد بن علي الهاشمي قال قال عبدالله بن ثعلبة 2 إذا أمسيت فالله يحفظك بأحراسه فاذا أصبحت غدوت على معاصيه خلافا له فإذا أمسيت أعاد أحراسه إليك لا يمنعه ما كان منك
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن عبيد قال بلغني عن حامد بن عمر البكراوي قال سمعت عبدالله بن ثعلبة يقول لسفيان بن عيينة يا أبا محمد واحزناه على الحزن فقال سفيان هل حزنت قط لعلم الله فيك فقال عبدالله آه تركتني لا أفرح أبدا
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن إدريس ثنا عبدالصمد بن محمد عن أبيه قال قال عبدالله بن ثعلبة إلهي من كرمك كأنك تطاع ولا تعصى ومن ذلك أنك تعصى فكأنك لا ترى وأي زمن لم تعصك فيه سكان أرضك وكنت والله بالخير عليهم عوادا
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني علي بن محمد ثنا يوسف بن أبي عبدالله قال سمعت عبدالله بن ثعلبة الحنفي يقول تضحك ولعل أكفانك قد خرجت من عند القصار 379
المغيرة بن حبيب
ومنهم المسارع اللبيب المغيرة بن حبيب فارق الشهوات وعانق القربات

حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق السراج ثنا هارون بن عبدالله ح وحدثنا محمد بن جعفر بن يوسف ثنا إسحاق بن جميل ثنا علي بن مسلم الطوسي قالا ثنا سيار ثنا جعفر بن سليمان قال شهدت أيوب السختياني يغسل المغيرة بن حبيب ختن مالك بن دينار قال فقال اللهم أدخل المغيرة الجنة فإني لا أعلم المغيرة إلا كان حريصا عليها قال ثم قال أما والله ما كان المغيرة عندنا بدون صاحبه يعني مالك بن دينار
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا هارون بن عبدالله وعلي بن مسلم قالا ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت المغيرة بن حبيب أبا صالح ختن مالك بن دينار يقول قلت لنفسي يموت مالك وأنا معه في الدار لا أعلم ما عمله قال فصليت معه العشاء الآخرة ثم مضيت ثم جئت فلبست قطيفة في أطول ما يكون من الليل وجاء مالك فدخل فقرب رغيفه فأكل ثم قام إلى الصلاة فاستفتح ثم أخذ بلحيته فجعل يقول يا رب إذا جمعت الأولين والآخرين فحرم شيبة مالك على النار قال فوالله ما زال كذلك حتى غلبتني عيني قال ثم انتبهت فإذا هو على تلك الحال يقدم رجلا ويؤخر أخرى ويقول يا رب إذا جمعت الأولين والآخرين فحرم شيبة مالك على النار قال فوالله ما زال كذلك حتى طلع الفجر قال فقلت لنفسي والله لئن خرج مالك فرآني لاقلقن باله أبدا قال فجئت إلى المنزل وتركته
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن الحسين حدثني صدقة بن الحر السعدي قال حدثني مرجا بن وادع الراسبي حدثني المغيرة بن السعدي حدثني المغيرة بن حبيب قال قال عبدالله بن غالب الحداني لما برز إلى العدو على ما آسي من الدنيا فوالله ما فيها للبيت جذل ووالله لولا محبتي لمباشرة السهر بصفحة وجهي وافترش الجبهة لك يا سيدي والمراوحة بين الاعضاء والكراديس في ظلم الليل رجاء ثوابك وحلول رضوانك لقد كنت متمنيا لفراق الدنيا وأهلها قال ثم كسر جفن سيفه ثم تقدم فقاتل حتى قتل فحمل من المعركة وإن له لرمقا فمات دون العسكر

قال فلما دفن أصابوا من قبره رائحة المسك قال فرآه رجل من إخوانه في منامه فقال يا أبا فراس ما صنعت قال خير الصنيع قال إلى ما صرت قال إلى الجنة قال بم قال بحسن اليقين وطول التهجد وظمأ الهواجر قال فما هذه الرائحة الطيبة التي توجد من قبرك قال تلك رائحة التلاوة والظمأ قال قلت أوصني قال اكسب لنفسك خيرا لا تخرج عنك الليالي والايام عطلا فأنى رأيت الابرار قالوا البربالبر
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن الحسين قال حدثني إبراهيم بن عبدالرحمن بن مهدي ثنا صعدى بن أبي الحجر قال كنا ندخل على المغيرة فنقول كيف أصبحت قال أصبحنا مغرقين في النعم موقرين من الشكر يتحبب إلينا ربنا وهو عنا غني ونتمقت إليه ونحن إليه محتاجون
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا علي بن مسلم وهارون قالا ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول للمغيرة بن حبيب مالا أحصي وكان ختنه يا مغيرة كل أخ وجليس وصاحب لا تستفيد منه في دينك خيرا فانبذ عنك صحبته
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا سعيد بن يعقوب الطالقاني ثنا العلاء بن عبدالجبار ثنا حزم عن مغيرة بن حبيب قال اشتكى بطن مالك بن دينار فقيل له لو عمل لك قلية فأنها تحبس البطن فقال دعوني من طبكم اللهم إنك تعلم أني لا أريد البقاء في الدنيا لبطني ولا لفرجي
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا على بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال شهدت المغيرة جاء الى مالك بن دينار لما ماتت ابنة مالك بن دينار وهي امرأة المغيرة فقال له يا أبا يحيى انظر ما يصيبك من ميراث ابنتك فخذه قال اذهب يا مغيرة فهو لك روى المغيرة عن صهره مالك بن دينار وهو عزيز الحديث
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا إبراهيم بن هاشم البغوي ثنا محمد

ابن منهال ثنا يزيد بن زريع ثنا هشام الدستوائي عن المغيرة بن حبيب عن مالك بن دينار عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتيت ليلة أسري بي إلى السماء فاذا أنا برجال تفرض شقاههم بمقاريض فقلت من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الخطباء من أمتك كذا رواه يزيد عن هشام ورواه أبو عتاب سهل بن حماد عن هشام فأدخل ثمامة بين مالك وبين أنس
حدثنا أبو القاسم إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا حجاج بن يوسف الشاعر ثنا سهل بن حماد أبو عتاب قال حدثني هشام بن أبي عبدالله عن المغيرة ختن مالك بن دينار عن مالك بن دينار عن ثمامة بن عبدالله عن أنس بن مالك قال لما عرج بالنبي صلى الله عليه و سلم مر على قوم تقرض شفاههم فقال يا جبريل من هؤلاء قال هؤلاء الخطباء من أمتك الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم وهم يتلون الكتاب أفلا يعقلون
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن يونس ثنا محمد بن عباد المهلبي ثنا صالح المري عن المغيرة بن حبيب صهر مالك قال قلت لمالك بن دينا يا أبا يحيى لو ذهبت بنا إلى بعض جزائر البحر فكنا فيها حتى يسكن أمر الناس فقال ما كنت بالذي أفعل حدثني الأحنف بن قيس عن أبي ذر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إني لاعرف أرضا يقال لها البصرة أقومها قبلة وأكثرها مساجد ومؤذنين يدفع عنها من البلاء ما لم يدفع عن سائر البلاد غريب من حديث المغيرة وصالح رواه الجراح بن مخلد عن محمد بن عباد ورواه القاسم بن محمد بن عباد عن أبيه مثله 380
حماد بن سلمة
ومنهم المجتهد في العبادة المعدود في الامامة أبو سلمة حماد بن سلمة كان لخطير الاعمال مصطنعا وبيسير الاقوات مقتنعا

حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا سلم بن عصام قال سمعت عبدالرحمن بن عمر رسته قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول لو قيل لحماد بن سلمة إنك تموت غدا ما قدر أن يزيد في العمل شيئا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله بن إسحاق ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا حاتم بن الليث الجوهري ثنا عفان بن مسلم قال قد رأيت من هو أعبذ من حماد بن سلمة ولكن ما رأيت أشد مواظبة على الخير وقراءة القرآن والعمل لله من حماد بن سلمة
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا حاتم بن الليث ثنا موسى بن إسماعيل قال لو قلت لكم إني ما رأيت حماد بن سلمة ضاحكا قط صدقتكم كان مشغولا بنفسه إما أن يحدث وإما أن يقرأ وإما أن يسبح وإما أن يصلي كان قد قسم النهار على هذه الاعمال
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الجوهري ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن زيد قال ما كنا نأتي أحدا نتعلم شيئا بنية من ذلك الزمان إلا حماد بن سلمة ونحن نقول اليوم ما نأتي أحدا تعلم بنية إلا حماد بن سلمة
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن عبيدالله يقول سمعت يونس بن محمد يقول مات حماد بن سلمة في المسجد وهو يصلي
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إسحاق بن أحمد ثنا ابن أبي البلخ ثنا سوار بن عبدالله بن سوار قال كان حماد بن سلمة يبيع الخمر 1 وكان يغدو إلى السوق فاذا كسب حبة أو حبتين شد سفطه وأغلق حانوته وانصرف
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا سوار بن عبدالله ثنا أبي قال كنت آتي حماد بن سلمة في سوقه فإذا ربح في ثوب حبة أو حبتين شد جونته فلم يبع شيئا فكنت أظن أن ذاك يقوته فإذا وجد قوته لم يزد

عليه شيئا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا سلم بن عصام ثنا عبدالرحمن بن عمرو رسته قال سمعت حاتم بن عبيد الله يقول كان حماد بن سلمة يدخل السوق فيربح دانقين في ثوب واحد فيرجع فاذا ربح لو عرض له ديناران ما عرض لهما
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا الحسن بن محمد التاجر ثنا محمد بن إسماعيل البخاري قال سمعت بعض أصحابنا يقول عاد حماد بن سلمة سفيان الثوري فقال سفيان يا أبا سلمة أترى يغفر الله لمثلي فقال حماد والله لو خيرت بين محاسبة الله إياي وبين محاسبة أبوي لاخترت محاسبة الله على محاسبة أبوي وذلك أن الله تعالى أرحم بي من أبوي
حدثنا إبراهيم بن محمد ثنا محمد بن إسماعيل ثنا أبو يحيى محمد بن عبدالرحيم ثنا موسى بن إسماعيل قال سمعت حماد بن سلمة يقول لرجل إن دعاك الأمير أن تقرأ عليه قل هو الله أحد فلا تأته
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن إسماعيل قال سمعت آدم بن إياس يقول شهدت حماد بن سلمة ودعوه يعني السلطان فقال أحمل لحية حمراء لهؤلاء لا والله لا فعلت
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا سليمان بن عبدالجبار قال سمعت إسحاق بن عيسى الطباع يقول سمعت حماد بن سلمة يقول من طلب الحديث لغير الله مكر به
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا المفضل بن غسان ثنا قريش بن أنس عن حماد بن سلمة قال ما كان من شأني أن أحدث أبدا حتى رأيت يعني أيوب السختياني في منامي فقال لي حدث فان الناس يقبلون
حدثنا ابو احمد محمد بن احمد الغطريفي ثنا عباس بن يوسف الشكلى ثنا إسحاق بن الجراح ثنا محمد بن الحجاج قال كان رجل يسمع معنا عند حماد ابن سلمة فركب إلى الصين فلما رجع أهدى إلى حماد بن سلمة هدية فقال له حماد إني إن قبلتها لم أحدثك بحديث وإن لم أقبلها حدثتك قال لا تقبلها وحدثني

حدثنا ابو احمد ثنا عباس بن ابراهيم القراطيسي ثنا محمد بن سفيان بن أبي الزود ثنا الحكم بن يزيد عن أبان بن عبدالرحمن قال رؤي حماد بن زيد في المنام فقيل له ما فعل الله بك قال غفر لي قيل فما فعل بحماد بن سلمة قال هيهات ذاك في أعلا عليين أسند حماد بن سلمة عن من لا يحصون من التابعين والأعلام
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود الطيالسي ثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن لأرى التمرة فما يمنعني من أكلها إلا مخافة أن تكون من الصدقة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا حماد بن سلمة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقول اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع وعمل لا يرفع وقلب لا يخشع ودعاء لا يسمع
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أول شيء يأكله أهل الجنة زيادة كبد الحوت
حدثنا عبدالله ثنا ابن يونس ثنا داود ثنا حماد عن ثابت عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أول شيء يحشر الناس نار تحشرهم من المشرق الى المغرب
حدثنا عبدالله بن مسعود ثنا احمد بن الفرات ثنا الحجاج ثنا حماد ابن سلمة عن ثابت البناني عن أنس بن مالك أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه و سلم أنت سيدنا وابن سيدنا وخيرنا وابن خيرنا فقال يا أيها الناس قولوا بقولكم ولا يسخرن بكم الشيطان أنا محمد بن عبدالله
حدثنا أبو بكربن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عفان ثنا حماد بن سلمة ثنا ثابت عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لقد أخفت في الله وما يخاف أحد ولقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد ولقد أتت على ثلاثون من يوم وليلة وما لي ولبلال طعام يأكله آل محمد إلا شى يواريه إبط بلال

حدثنا أبو الحسن علي بن هارون بن محمد ثنا موسى بن هارون بن عبدالله ثنا سعيد بن عبدالجبار ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن في الجنة لسوقا يأتونها كل جمعة فتهب ريح الشمال فيحثى في وجوههم وثيابهم فيزدادون حسنا وجمالا فيرجعون إلى أهليهم فيقول لهم أهلوهم والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا فيقولون وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسنا وجمالا
حدثنا علي بن هارون ثنا موسى بن هارون ثنا شيبان بن فروح ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال أتيت على يوسف وقد أعطى شطر الحسن
حدثنا علي بن هارون ثنا موسى ثنا شيبان وهدبة بن خالد قالا ثنا حماد بن سلمة عن ثابت البناني وسليمان التيمي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أتيت على موسى ليلى أسري بي عند الكثيب الأحمر وهو قائم يصلي في قبره
حدثنا علي بن هارون ثنا موسى بن هارون ثنا عبدالرحمن بن سلام ثنا حماد بن سلمة عن ثابت وأبي عمران الجوني عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يخرج من النار قال أبو عمران أربعة وقالب ثابت رجلان فيعرضون على ربهم فيؤمر بهم إلى النار فيلتفت أحدهم فيقول يا رب يا رب قد كنت أرجو إذا أخرجتني منها لا تعيدني فيها قال فينجيه منها
حدثنا علي ثنا موسى ثنا كامل بن طلحة ثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يؤتى بالرجل من أهل الجنة فيقال يا ابن آدم كيف وجدت منزلك فيقول أي رب خير منزل فيقول سل وتمن فيقول ما أسأل ولا أتمنى إلا أن تردني إلى الدنيا فأقتل في سبيلك عشر مرات لما يرى من فضل الشهادة ويؤتى بالرجل من أهل النار فيقال يا ابن آدم كيف وجدت منزلك فيقول أي رب شر منزل فيقول اتفتدى منه

بطلاع الأرض ذهبا فيقول أي رب نعم فيقول كذبت قد سئلت أقل من ذلك وأيسر فلم تفعل فيرد إلى النار
حدثنا أبو علي محمد بن احمد بن الحسن ثنا علي بن محمد بن أبي الشوارب ح وحدثنا احمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن احمد بن إبراهيم الدورقي ثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل الدورقي ثنا حماد بن سلمة ثنا علي بن زيد ابن جدعان عن عمار بن أبي عمار عن أبي حبة البدري قال لما نزلت لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب قال جبريل يا محمد إن ربك يأمرك أن تقرأها على أبي بن كعب فأخبرالنبي صلى الله عليه و سلم أبي بن كعب بذلك فبكى وقال يا رسول الله أوقد ذكرت هناك قال نعم
حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا موسى بن إسماعيل ثنا حماد بن سلمة عن عمرو بن دينار عن سعيد بن الحويرث عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه و سلم خرج من الخلاء فأكل فقيل له ألا توضأ فقال أأصلي فأتوضأ رواه عن عمرو بن دينار الحمادان وشعبة والثورى وابن عيينة وأيوب وابن جريج وروح بن القاسم ومحمد ابن جحادة وليث وزمعة بن صالح على خلاف بينهم فقال شعبة عن عمرو عن رجل عن ابن عباس وقال ليث عن عمرو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس وقال محمد بن جحادة عن عمرو عن عطاءبن يسار عن ابن عباس ووافق الباقون حماد بن سلمة ورواه ابن أبي مليكة عن ابن عباس رواه عنه أيوب السختياني ورواه مروان عن عمرو بن دينار عن ابن أبى مليكة عن عائشة ورواه الحسن بن ذكوان عن عطاء عن ابن عباس
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا الحسن بن موسى الأشيب ثنا حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن عبدالله ابن مسعود قال كنا يوم بدركل ثلاثة على بعير فكان علي بن أبي طالب وأبو لبابة زميلي النبي صلى الله عليه و سلم قال فاذا كان عقبة رسول الله صلى الله عليه و سلم قالا يا رسول الله اركب حتى نمشي عنك فيقول ما أنتما

بأقوى مني ولا أنا بأغنى عن الأجر منكما
حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا محمد بن احمد بن أبي العوام ثنا منصور بن صقير أبو النضر ثنا حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن أبي وائل عن عبدالله وداود بن هند عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ثلاث من كن فيه فهو منافق وإن صام وإن صلى وزعم أنه مسلم من إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان حديث داود مشهور وحديث عاصم تفرد به منصور عن حماد
حدثنا محمد بن جعفر ثنا محمد بن احمد ثنا يزيد بن هارون أنبأنا حماد ابن سلمة عن عاصم بن أبي النجود عن أبي صالح عن أبي هريرة قال إن الله تعالى ليرفع الدرجة للعبد في الجنة فيقول أي رب أني لي هذا فيقول باستغفار ولدك لك لم نكتبه عاليا إلا من هذا الوجه موقوفا وهو غريب من حديث حماد وعاصم
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون أنبأنا حماد بن سلمة عن الزبير أبي عبد السلام عن أيوب بن عبدالله بن مكرز عن وابصة بن معبد قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم وأنا أريد لا أدع شيئا من البر والإثم إلا سألته عنه فجعلت أتخطا فقالوا إليك يا وابصة عن رسول الله فقلت دعوني أدنو منه فانه من أحب الناس الي أن أدنو منه فقال ادن يا وابصة فدنوت حتى مست ركبتي ركبته فقال يا وابصة أخبرك عن ما جئت تسألني عنه فقلت أخبرني يا رسول الله قال جئت تسألني عن البر والإثم قلت نعم قال فجمع أصابعه فجعل ينكت بها في صدري ويقول يا وابصة استفت قلبك استفت نفسك البر ما اطمأن إليه القلب واطمأنت إليه النفس والإثم ما حاك في النفس وتردد في الصدر وإن أفتاك الناس وأفتوك غريب من حديث الزبيرأبي عبدالسلام لا أعرف له روايا غير حماد
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يحيى بن أبي بكر

ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن أول من يكسى حلة من النار إبليس يكسى حلة ثم يضعها على حاجبه وذريته من خلفه ينادي يا ثبوره وذريته من خلفه وهم ينادون يا ثبورهم ويقال لهم لا تدعوا اليوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا كثيرا
حدثنا محمد بن احمد بن الحسن ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل ثنا حوثرة ابن أشرس ثنا حماد بن سلمة عن شعبة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه و سلم في تور شبه فيبادرني مبادرة غريب من حديث حماد عن شعبة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يشرب الخمر وهو مؤمن ولا يسرق وهو مؤمن ثم التوبة معروضة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب قنا أبو داود ثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الناس معادن فخيارهم في الجاهلية خيارهم في الاسلام إذا فقهوا
حدثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا محمد بن احمد بن أبي العوام ثنا منصور ابن صقير ثنا حماد بن سلمة عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال لما مات إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه و سلم صاح أمامة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما هذا ليس هذا منا ليس لصائح حظ القلب يحزن والعين تدمع ولا نغضب الرب
حدثنا ابو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا يزيد بن هارون ح وحدثنا عبدالله بن جعفر ثنا أبومسعود ثنا العلاء بن عبدالجبار أو غيره ح وحدثنا عبدالله ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا مسلم بن إبراهيم قالوا ثنا حماد بن سلمة ثنا الطفيل بن سخبرة عن القاسم عن عائشة أن النبي صلى الله

عليه وسلم قال أعظم النكاح بركة أيسره مؤنة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا هشام بن عبدالملك ثنا حماد بن سلمة عن إسحاق بن سويد حدثني أبو فاختة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لعثمان بن مظعون أتؤمن بما نؤمن به قال بلى قال فأسوة ما لك بنا
حدثنا أبوبكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عصمة بن سليمان ثنا حماد بن سلمة عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش قال كان عبدالله بن مسعود قائما يصلي فلما بلغ المائة من النساء قال له النبي صلى الله عليه و سلم سل تعطه فقال اللهم إني أسألك إيمانا لا يرتد ونعيما لا ينفد ومرافقة نبيك في أعلى جنة الخلد
حدثنا محمد بن المظفر ثنا علي بن إسماعيل ثنا أبو محذورة البصري ثنا داود ابن شبيب ثنا حماد بن زيد ثنا حماد بن سلمة عن أبي العشراء الدارمي عن أبيه قال قيل يا رسول الله أما تكون الذكاة الا في اللبة أو الحلق قال و طعنت في فخذها أجزأ عنك 381
حماد بن زيد
ومنهم الامام الرشيد الآخذ بالأصل الوكيد المتمسك بالمنهج الحميد نزل من العلوم بالمحل الرفيع وتوصل إلى الأصول بالوسيط المتبع اقتبس الآثارعن الأخيار وأخذ الأعمال عن الأبرار أكبر فوائده في الأقضية والأحكام وأبلغ مواعظه في مراعاة الأبنية والأعلام أبو إسماعيل حماد بن زيد
حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق الثقفي قال سمعت أبا قدامة عبيد الله بن سعيد يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول ما رأيت أحدا أعرف بالسنة من حماد بن زيد
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت أبا قدامة يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول من أدركت من الناس كان الأئمة منهم أربعة مالك بن أنس

وحماد بن زيد وسفيان بن سعيد وذكرالرابع ونسيته إن لم يكن قال ابن المبارك فلا أدري من هو
حدثنا ابراهيم بن إسحاق ثنا أبو العباس السراج قال سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول سمعت أبا عاصم يقول مات حماد بن زيد يوم مات ولا أعلم له في الإسلام نظيرا في هيبته ودله أظنه قال وسمته
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا محمد بن علي بن الحسن ابن شقيق حدثني أبي قال قال عبدالله بن المبارك ... أيها الطالب علما ... إيت حماد بن زيد ... فاطلب العلم بحلم ... ثم قيده بقيد ... لا كثور وكجهم ... وكعمرو بن عبيد ... يعني بثور ثور بن يزيد حدثنا سليمان بن احمد ثنا عبدالله بن احمد ابن حنبل حدثني أحمد الدورقي ثنا سليمان بن حرب قال سمعت حماد بن زيد وذكرهؤلاءالجهمية فقال إنما يحاولون أن يقولوا ليس في السماء شيء حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عباس الاسقاطي ثنا سليمان بن حرب قال سمعت حماد بن زيد يقول سمعت أيوب السختياني يقول وذكر نحوه
حدثنا سليمان بن احمد ثنا عبدالله بن احمد بن حنل ثنا محمد بن إسحاق الصاغاني ثنا عبدالله بن يوسف الحيرى ثنا فطر بن حماد بن واقد قال سألت حماد بن زيد فقلت يا أبا إسماعيل إمام لنا يقول القرآن مخلوق أصلى خلقه قال لا ولا كرامة
حدثنا سليمان بن احمد ثنا طالب بن فسره الأدنى 1 ثنا محمد بن عيسى بن الطباع حدثني أخي إسحاق بن عيسى قال كنا عند حماد بن زيد ومعنا وهب ابن جرير فذكرنا شيئا من قول أبي حنيفة قال حماد بن زيد اسكت لا يزال الرجل منكم داحضا في بوله يذكر أهل البدع في مجلس عشيرته حتى يسقط من أعينهم ثم أقبل علينا حماد فقال أتدرون ما كان أبو حنيفة إنما كان يخاصم

في الأرجاء فلما تخوف على مهجته تكلم في الرأي فقاس سنن رسول الله صلى الله عليه و سلم بعضها ببعض ليبطلها وسنن رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تقاس
حدثنا سليمان بن احمد ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل حدثني منصور بن أبي مزاحم قال سمعت أبا علي العذري يقول لحماد بن زيد مات أبو حنيفة قال الحمد لله الذي كنس بطن الارض به
حدثنا إبراهيم بن عبيد الله ثنا محمد بن إسحاق ثنا حاتم بن الليث ثنا خالد ابن خداش قال حماد بن زيد من عقلاء الناس وذوي الألباب
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد قال سمعت خالد بن خداش يقول سمعت حماد بن زيد يقول لئن قلت إن عليا أفضل من عثمان لقد قلت إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قد خانوا
حدثنا إبراهيم ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن غالب ثنا أمية بن بسطام قال سمعت يزيد بن زريع يقول يوم مات حماد بن زيد مات اليوم سيد المسلمين
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفرثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم ثنا أبو روح الفرج بن سعيد الصوفي عن حماد بن زيد قال اجتمع أيوب السختياني ويونس بن عبيد وابن عون وثابت البناني في بيت فقال ثابت يا هؤلاء كيف يكون العبد إذا دعا الله فاستجاب له دعاءه قال ابن عون يكون البلاء في نفسه قال ثابت فانه يعرضه العجب بما صنع الله به فقال يونس بن عبيد لا يكون العبد يعجب بصنع الله به إلا وهو مستدرج فقال أيوب وما علامة المستدرج قال إن العبد إذا كانت له عند الله منزلة فحفظها وأبقى عليها ثم شكر الله أعطاه الله أشرف من المنزلة الأولى وإذا هو ضيع الشكر استدرجه الله وكان تضييعه للشكر استدراجا من الله له وإن العبد المستدرج يكون له فيما بينه وبين الله تيسير وحبس فعليه ينكر العجب عن معرفة الاستدراج وإن العبد المستدرج إذا ألقى في

في قلبه شئ من الشكر حمله شكره على التفقد من أين أتى فاذا عرف ذلك خضع وإذا خضع أقال الله عثرته قال حماد إن ابن عمر سئل عن الإستدراج فقال ذاك مكره بالعباد المضيعين قال فبكوا جميعا ثم رفع أيوب يده من بينهم وقال يا عالم الغيب والشهادة لا توفيق لنا إن لم توفقنا ولا قوة لنا إن لم تقونا فقال يونس به وجدنا طعم القوة من دعائك يا أبا بكر قال وكان أيوب يعرفه أصحابه أن له دعوة مستجابة أدرك حماد معظم التابعين من البصريين وغيرهم
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس ولقد فزع أهل المدينة ليلة فخرجوا نحو الصوت فاستقبلهم النبي صلى الله عليه و سلم على فرس لأبي طلحة عرى وفي عنقه السيف وهو يقول لن تراعوا لن تراعوا ثم قال وجدناه بحرا أو قال إنه لبحر قال وكان الفرس بطيئا فلم يسبق بعد ذلك اليوم قال حماد هذه الكلمة الأخيرة في حديث ثابت وغيره هذا حديث صحيح ثابت متفق عليه من حديث ثابت وحماد رواه البخاري عن سليمان
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا أحمد بن عصام ثنا روح بن عبادة قال ثنا حماد بن ثابت عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا آوى الى فراشه قال الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وآوانا فكم من لا كافئ له ولا مأوى غريب من حديث حماد رواه عنه الأكابر والقدماء
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن عبيد الله بن أبي بكر بن أنس عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله وكل بالرحم ملكا فيقول يا رب نطفة يا رب علقة يا رب مضغة فاذا أراد الله أن يقضي خلقها قال يا رب أذكر أم أنثى شقيا أم سعيدا فما الرزق فما الأجل فيكتب كذلك في بطن أمه صحيح ثابت من حديث حماد متفق عليه

حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا أحمد بن علي الخراز ثنا عبد الملك بن عاصم الحماني أنبأنا حماد أنبأنا ثابت وحميد عن أنس بن مالك قال سقيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في هذا القدح الشراب كله العسل والنبيذ واللبن والماء غريب من حديث حماد مجموعا لا أعلم رواه عنه إلا الحماني
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن الحجاج الصواف عن أبي الزبير عن جابر أن الطفيل ابن عمرو الدوسي أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يا رسول الله هل لك في حصن حصين ومنعة فقال حصنا كان لدوس فأبى رسول الله صلى الله عليه و سلم ذلك للذي دخره الله للأنصار فلما هاجرالنبي صلى الله عليه و سلم المدينة هاجر إليه الطفيل بن عمرو وهاجر معه قوم فاجتووا المدينة فمرض رجل فخرج فأخذ مشقصا له فقطع براجمه فتنخبت يداه حتى مات فرآه الطفيل بن عمرو في منامه في هيئة حسنة ورآه مغطيا يده فقال له ما صنع بك ربك قال غفر لي بهجرتي إلى نبيه قال فما لي أراك مغطيا يدك قال قيل لي لن نصلح منك ما أفسدته فقصها الطفيل على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال اللهم احسبه قال وليديه فاغفر هذا حديث صحيح أخرجه مسلم في كتابه
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا أبو بكر بن النعمان ثنا أبو ربيعة زيد بن عوف ثنا حماد عن الحجاج الصواف عن أبي الزبير عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا أوى الرجل إلى فراشه ابتدره ملك وشيطان فيقول الملك اختم بخير ويقول الشيطان اختم بشر فإن ذكر الله عز و جل ونام بات الملك يكلؤه فان استيقظ قال الملك افتح بخير وقال الشيطان افتح بشر فان قال الحمد لله الذي رد إلي نفسي ولم يمتها في منامها الحمد لله الذي يمسك السماوات والأرض أن تزولا إلى آخر الآية الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه الآية فإن وقع من سريره فمات دخل الجنة غريب من حديث الحجاج وهو الحجاج بن أبي عثمان الصواف بصري

حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا احمد بن مهدي ثنا خالد بن خداش ثنا حماد بن زيد عن أيوب ويونس والمعلى وهشام عن الحسن عن الأحنف بن قيس قال لما قدم على البصرة التحفت على سيفي لآتيه فأنصره فلقيني أبو بكرة فقال أين تريد قلت هذا الرجل قال ارجع فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار صحيح من حديث حماد وأيوب متفق على صحته
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا محمد بن الفضل بن موسى ثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن زيد عن ا لمعلى بن زياد عن الحسن عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الله تعالى ليؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم غريب من حديث حماد والمعلى عن الحسن
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أيوب ثنا عبدالله بن الجراح القهستاني ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي رجاء العطاردي عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أدوا صاعا من طعام يعني في الفطرة غريب من حديث حماد وأيوب ولا أعلم له راويا إلا عبدالله ابن الجراح
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا الحسن ابن علي بن المتوكل ثنا أبو سعيد الحداد ثنا أحمد بن داود بن زيد عن عبيد الله بن أبي يزيد أنه سمع ابن عباس يقول بعثني رسول الله صلى الله عليه و سلم في أهله من جمع بليل
حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا جعفر بن محمد بن شاكر ثنا فضيل بن عبدالوهاب ثنا حماد بن زيد عن بديل عن عبدالله بن شقيق أراه عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يتعوذ من عذاب القبر ومن فتنة الأعور
حدثنا محمد بن جعفر قال ثنا جعفر الصائغ ثنا فضيل بن عبدالوهاب ثنا حماد بن زيد عن إسحاق بن سويد عن أبي قتادة عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الحياء خير كله

حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا أبو يعلى معلى بن مهدي ثنا حماد بن زيد عن عطاء بن السائب عن أبي الأحوص عن عبدالله رفعه قال من قرأ حرفا من كتاب الله كتب الله له عشر حسنات أما إني لا أقول آلم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف ثلاثون حسنة
حدثنا أبو بحر محمد بن ال حسن قال ثنا محمد بن غالب ثنا خالد بن أبي يزيد القرني ثنا حماد بن زيد عن يحيى بن عتيق كذا قال عن عبدالله بن عبدالرحمن أو عبد الرحمن بن عبدالله عن نهار العبدي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليأتين على الناس زمان يكون خير المال فيه شاء أو قال غنما يتبع بها صاحبها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن عاصم بن بهدلة عن أبي وائل عن عبدالله بن مسعود قال خط لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم يوما خطا فقال هذا سبيل الله ثم خط خطوطا عن يمين الخط وعن يساره وقال سبيل على كل يعني سبيل شيطان يدعو إليه وتلا هذه الآية وإن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله يعني الخطوط التي عن يمينه وعن يساره
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن حبيب بن الشهيد عن الحسن عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم خرج متوكئا على أسامة متوشحا بثوب قطري فصلى بهم
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا أحمد بن هارون بن روح ثنا الحسن ابن علي الفارسي وكان ثقة من كتابه قال ثنا مؤمل بن اسماعيل ثنا سفيان الثوري وحماد بن سلمة وحماد بن زيد عن عاصم عن أبي وائل عن عبدالله

قال قسم رسول الله صلى الله عليه و سلم في هوازن بالجعرانة فسمعت من رجل من الأنصار كلمة فيها موجدة على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال عبدالله فما ملكت نفسي حتى أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبرته فتغير وجهه قال عبدالله فلوددت أني كنت افتديت ذلك بكل أهلي ومالي ولم أخبره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن أوذي فقد أوذي موسى بأكثر من هذا فصبر وقال إن نبيا من الأنبياء كان في قومه يضربونه حتى شجوه على وجهه فقال اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون
حدثنا أحمد بن جعفر بن مالك ثنا بشر بن موسى ثنا يحيى بن اسحاق السليحيني ثنا حماد بن سلمة وحماد بن زيد كلاهما عن عمرو بن دينار عن طاووس عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أمرت أن أسجد على سبعة أعضاء الأنف والجبهة والراحتين وأطراف الأصابع 1 ولا أكف شعرا ولا ثوبا
حدثنا محمد بن أحمد بن محمد ثنا أحمد بن عبدالرحمن السقطي ثنا يزيد ابن هارون أنبأنا حماد بن زيد عن شعيب بن الحبحاب قال سمعت أنس بن مالك يقول أعتق رسول الله صلى الله عليه و سلم صفية وجعل عتقها صداقها
حدثنا محمد بن علي بن حبيش قال ثنا الحسن بن علي بن الوليد الفسوي ثنا خالد بن خداش قال ثنا حماد بن زيد عن يحيى بن عتيق عن محمد بن سيرين عن أيوب عن يوسف بن ماهك عن حكيم بن حزام قال نهاني رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أبيع ما ليس عندي أو قال سلعة ليست عندي قال حماد ابن زيد حدثنيه أيوب عن يوسف عن حكيم عن النبي صلى الله عليه و سلم مثله
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا إبراهيم بن الفضل ثنا شهاب بن عباد ثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار قال سمعت بن عمر يقول كنا لا نرى بالمخابرة بأسا حتى كان عام أول فزعم رافع بن خديج أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عنها

حدثنا أحمد بن إبراهيم بن يوسف ثنا محمد بن شيرزاد ثنا سليمان بن حرب ثنا حماد بن زيد عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أول ما تفقدون من دينكم الصلاة
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ثنا خلف ابن هشام ثنا حماد بن زيد عن أبي حازم عن سهل بن سعد أو غيره رفعه قال إذا بلغ العبد أو قال إذا عمر العبد ستين سنة فقد أبلغ الله إليه وأعذر الله اليه في العمر
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا يحيى بن مطرف 1 قال دخلت على عثمان ابن أبي العاص فدعا بلبن ولقمة فقلت إني صائم فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الصيام جنة كجنة أحدكم من القتال قال وكان آخر عهد عهده إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن بعثني أميرا على الطائف قال لي قدر الناس فان فيهم السقيم والضعيف والكبير وذا الحاجة
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا محمد بن الجعد ثنا عبيد الله بن عمر ثنا حماد بن زيد عن ليث عن زياد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم حق الضيف على من يضيفه ثلاث فما أكثر من ذلك فهو صدقة فليرتحل الضيف عنهم ولا يؤثمهم
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا جعفر الفريابي ثنا المقدمي ثنا حماد ابن زيد ثنا عمرو بن دينار قهرمان آل الزبير عن سالم بن عبدالله بن عمر عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من رأى مبتلى فقال الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني عليك وعلى كثير من خلقه تفضيلا إلا صرف الله عنه ذلك الداء كائنا ما كان
حدثنا محمد بن معمر ثنا جعفر الفريابي قال ثنا عبيد الله بن عمر ثنا حماد بن زيد ثنا أيوب عن أبن أبي مليكة قال قال ابن عباس لما طعن عمر كنت قريبا منه فمسست بعض جسده وقلت جلدا لا تمسه النار قال فنظر

إلي نظرة جعلت أرثي له منها قال وما علمك بذلك قال قلت يا أمير المؤمنين صحبت رسول الله صلى الله عليه و سلم فأحسنت صحبته ففارقك وهو عنك راض وصحبت المسلمين وأحسنت صحبتهم ففارقتهم إن شاء الله إن أنت فارقتهم وهم عنك راضون فقال أما ذكرت من صحبتي رسول الله صلى الله عليه و سلم فانما كان ذلك منا من الله عز و جل من به على وأن الذي ترى بي من صحبتكم فلو أن لي ما في الأرض من شيء لافتديت به من عذاب الله قبل أن أراه
حدثنا أبو الحسن احمد بن يعقوب بن المهرجان المعدل ثنا الحسن بن علي المعمري حدثني عبد الواحد بن غياث ثنا حماد بن زيد عن معمر والنعمان عن الزهري عن حميد بن عبدالرحمن عن أمه أم كلثوم قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يكذب من نمى خيرا أو قال خبرا ليصلح بين الناس
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن الفرج الأزرق ثنا محمد بن الفضل أبو النعمان ثنا حماد بن زيد عن أبان بن ثعلب عن الأعمش عن أبي عمرو الشيباني عن ابن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الدال على الخير كفاعله
حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا محمد بن الفضل ثنا حازم وعلي بن المديني وعبيد الله بن عمر قالوا ثنا حماد بن زيد عن أبان بن ثعلب عن أبي إسحاق عن عبدالرحمن بن يزيد عن عبدالله بن مسعود ذكر النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان يلبي لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك أن الحمد والنعمة لك
حدثنا أبو بكر ثنا إسماعيل بن إسحاق قال ثنا محمد بن معاوية النيسابوري ثنا حماد بن زيد عن أيوب عن يحيى بن أبي كثير عن عبدالله بن أبي قتادة عن أبيه أنه كان له دين على رجل فجاء يتقاضاه فتوارى عنه ثم لقيه فقال مالك فقال ليس عندي فقال أتحلف بالله أنه ليس عندك فقال بالله ما عندي فدعا بالكتاب فخرقه وقال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول من أنظر معسرا أو وهب له أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله

حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن الفضل ثنا عبدان بن احمد ثنا جبارة ثنا احمد بن زيد حدثني إسحاق بن سويد عن سويد عن يحيى بن يعمر عن ابن عمران أن رجلا نادى النبي صلى الله عليه و سلم ثلاثا كل ذلك يرد عليه لبيك لبيك
حدثنا محمد بن عبدالرحمن ثنا عبدان بن احمد ثنا جبارة بن المغلس ثنا حماد بن زيد عن عمرو بن دينار عن جابر بن يزيد عن ابن عباس وعن عمرو ابن دينار عن أبي جعفر قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من نسي الصلاة عل خطىء طريق الجنة 382
زياد بن عبدالله النميري
ومنهم القائم المتهجد والصائم المتعبد ابتدر الفوت وانتظر الموت زياد بن عبدالله النميري
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا داود بن المحبر ثنا صالح المري قال قال لي زياد النميري منذ زمن طويل أتاني آت في منامي فقال قم يا زياد إلى عبادتك من التهجد وحظك من قيام الليل فهو والله خير لك من نومة توهن بدنك وينكسر لها قلبك قال فاستيقظت مرعوبا ثم عادني والله النوم فأتاني ذلك أو غيره فقال قم يا زياد فلا خير في الدنيا إلا للعابدين قال فوثبت فزعا
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر ابن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا عون بن عمارة ثنا عمارة بن زاذان قال سمعت ذياد النميري يقول لو كان لي من الموت أجل أعرف مدته لكنت حريا بطول الحزن والكمد حتى يأتيني وقته فكيف وأنا لاأعلم متى يأتيني الموت صباحا أو مساء ثم خنقته عبرته فقام
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا داود بن المحبر ثنا عبد الواحد بن الخطاب قال سمعت زياد

النميرى ونحن في جنازة وذكروا القيامة فقال زياد من مات فقد قامت قيامته أسند عن أنس بن مالك
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا احمد بن علي الخزاعي قال ثنا مسلم ابن إبراهيم ح وحدثنا حبيب بن الحسن ثنا يوسف القاضي ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي قالا ثنا عدي بن أبي عمارة الذارع ثنا زياد النميري عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الشيطان لواضع خطمه في قلب ابن آدم فإذا ذكر الله خنس وإن نسي الله التقم قلبه
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا يوسف القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا زائدة بن أبي الرقاد ثنا زياد والنميري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا قالوا يا رسول الله وأنى لنا برياض الجنة فى الدنيا قال حلق الذكر
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن أبى بكر ثنا زائدة بن أبى الرقاد ثنا زياد النميرى عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن لله سيارة من الملائكة يطلبون حلق الذكر فاذا أتوا عليهم حفوا بهم ثم يبعثون رائدهم الى السماء الى رب العزة فيقولون يا ربنا أتينا على عباد من الصالحين من عبادك يعظمون آلاءك ويتلون كتابك ويصلون على نبيك ويسألونك لآخرتهم ودنياهم فيقول ربنا تعالى غشوهم رحمتي هم القوم لا يشقى بهم جليسهم
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا المقدمي ثنا زائدة بن أبي الرقاد قال ثنا زياد النميري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاث كفارات وثلاث درجات وثلاث منجيات وثلاث مهلكات فأما الكفارات فإسباغ الوضوء في السبرات وانتظار الصلوات بعد الصلوات ونقل الأقدام الى الجمعات وأما الدرجات فإطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة في الليل والناس نيام وأما المنجيات فالعدل في الغضب والرضا والقصد

في الغنى والفقر وخشية الله في السر والعلانية وأما المهلكات فشح مطاع وهوى متبع وإعجاب المرء بنفسه
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن أبي بكر عن زائدة بن أبي الرقاد ثنا زياد النميري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أطت السماء وحق لها أن تئط ما منها موضع قدم إلا وبه ملك ساجد أو راكع أو قائم
حدثنا حبيب بن الحسن وعلي بن هارون قالا ثنا يوسف القاضي ثنا محمد بن أبي بكر ثنا زائدة بن أبي الرقاد ثنا زياد النميري عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا دخل رجب اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان 383
هشام بن حسان
ومنهم المترقب ذو الاحزان والمتيقظ ذو الأشجان هشام بن حسان كثر كلامه ما أسنده عن أستاذه الحسن بن أبي الحسن لزمه عشر سنين
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل حدثني أبي ثنا صفوان بن عيسى ثنا هشام بن حسان قال سمعت الحسن يقول والله لقد أدركت أقواما ما طوى لأحدهم في بيته ثوب قط وما أمر في أهله بصنعة طعام قط وما جعل بينه وبين الأرض فراشا قط وإن كان أحدهم ليقول لوددت أني أكلت أكلة تصير في جوفي مثل الآجرة قال ويقول بلغنا ان الآجرة تبقى في الماء ثلاثمائة سنة
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني إبي ثنا صفوان بن عيسى عن هشام قال سمعت الحسن يقول والله لقد أدركت أقواما إن كان أحدهم ليرث المال العظيم قال وانه والله لمجهود شديد الجهد قال فيقول لأخيه يا أخي إني قد علمت أن ذا ميراث وهو حلال ولكني أخاف أن يفسد على قلبي وعملي

فهو لك لا حاجة لي فيه قال فلا يرزأ منه شيئا أبدا قال وهو والله مجهود شديد الجهد
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا روح ثنا هشام عن الحسن قال والله لقد أدركت أقواما إن كان أحدهم ليأكل غداء فما عسى أن يقارب شبعه فيمسك قال الحسن والله لأن ينبذ رجل طعامه للكلب خير له من أن يأكل فوق شبعه
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني أبي ثنا عبدالرزاق قال سمعت هشاما يحدث عن الحسن قال والله لقد أدركت أقواما كان أحدهم يخلف أخاه في أهله أربعين عاما ينفق عليهم
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن عبدالله بن رسته ثنا قطن بن نسير ثنا جعفر بن سليمان ثنا هشام عن الحسن قال أدركت والذي نفسي بيده أقواما ما أمر أحدهم أهله بصنعة طعام قط فأن قرب اليه شيء أكله وإلا سكت لا يبالي حارا كان أو باردا وما افترش أحدهم بينه وبين الأرض فراشا قط وإنما يتوسد يده فيهجع من الليل ثم يقوم فيبيت ليلته قائما راكعا وساجدا يرغب إلى الله في فك رقبته
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا أخي ثنا ابن مهدي عن حماد بن زيد عن هشام عن الحسن قال ما الدنيا كلها من أولها إلى آخرها إلا كرجل نام نومة فرأى في منامه ما يحب ثم انتبه
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا أبو بكر ثنا سعدويه وإسحاق بن إبراهيم قالا ثنا أبو معاوية عن هشام عن الحسن قال قيل يا أبا سعيد ألا تغسل قميصك قال الأمر أعجل من ذلك
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن عبدالله بن رستة ثنا أيوب ثنا فضيل بن عياض عن هشام عن الحسن قال لقد أدركت أقواما لا يفرحون بما أقبل عليهم من الدنيا ولا ييأسون على ما أدبر منها

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا علي ابن حكيم ثنا فضيل بن عياض عن هشام عن الحسن قال لباب واحد من العلم أتعلمه أحب إلي من الدنيا وما فيها
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن بندار ثنا محمد بن يحيى المكي ثنا فضيل بن عياض عن هشام عن الحسن قال ما من مسلم يأوي إلى فراشه يذكر الله إلا كان فراشه مسجدا لله وكتب عند الله من الذاكرين
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن بندار ثنا محمد بن يحيى ثنا فضيل ابن عياض عن هشام عن الحسن قال قال عبد الله لو وقفت بين الجنة والنار فخيرت أن أعلم مكاني منهما أو أكون ترابا لاخترت أن أكون ترابا
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد ثنا عبدالله بن سفيان ثنا داود بن عمرو الضبي ثنا فضيل بن عياض عن هشام عن الحسن قال تفكر ساعة خير من قيام ليلة
حدثنا أبو بكربن مالك ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل ثنا داود بن عمرو الضبي ثنا فضيل بن عياض عن هشام عن الحسن قال إنكم أصبحتم في أجل منقوص وعمل محفوظ والموت في رقابكم والنار بين أيديكم وما ترون والله ذاهبا فتوقعوا قضاء الله في كل يوم وليلة ولينظر أمرؤ ما قدم لنفسه
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا علي ابن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت هشام بن حسان يقول سمعت الحسن يقول والله لا يؤمن عبد بهذا إلا حزن وذبل وإلا نصب وذاب وإلا تعب
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبارهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيارثنا حماد بن زيد عن هشام عن الحسن قال حتى متى يا أهلاه غدوني يا أهلاه عشوني
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا ابن أبي داود ثنا علي بن مسلم ثنا عباد عن هشام عن الحسن قال المؤمن يصبح حزينا ويمسي حزينا ويتقلب في

الحزن ويكفيه ما يكفي العنيزة
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا هشام عن الحسن قال والله لقد أدركنا أقواما وصحبنا طوائف إن كان الرجل منهم ليمسي وعنده من الطعام ما يكفيه ولو شاء لأكله فيقول والله لا أجعل هذا كله في بطني حتى أجعل بعضه لله فيتصدق ببعضه والله لقد أدركنا أقوما وصحبنا طوائف ما كانوا يبالون أشرقت الدنيا أم غربت والله الذي لا إله غيره لهي أهون عليهم من التراب الذي يمشون عليه
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا على بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا هشام قال سمعت الحسن يحلف بالله ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام قال سمعت الحسن يقول والله ماأحد من الناس بسط له دنيا ولم يخف أن يكون قد مكر به فيها إلا كان قد نقص علمه وعجز رأيه وما أمسكها الله عن عبد مسلم يظن أنه قد خير له فيها إلا كان قد نقص علمه وعجز رأيه
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن احمد حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام عن الحسن قال كان آدم عليه السلام قبل أن يصيب الخطيئة أجله بين عينيه وأمله خلفه فلما أصاب الخطيئة حول فجعل أمله بين عينيه وأجله خلف ظهره
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني أبي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام عن الحسن قال لبث آدم عليه السلام في الجنة ساعة من نهار وتلك الساعة ثلاثون ومائة سنة من أيام الدنيا
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا أبو بكر قال حدثني محمد بن عبدالله أنه حدث عن مخلد بن الحسين عن هشام عن الحسن قال لا تخرج نفس ابن آدم من الدنيا إلا بحسرات ثلاثة أنه لم يتمتع بما جمع ولم يدرك ما أمل ولم يحسن الزاد لما قدم عليه

حدثنا أبي ثنا أبو الحسن ثنا أبو بكر ثنا محمد بن عمارة الأسدي ثنا محمد بن الطفيل ثنا حماد بن زيد عن هشام عن الحسن قال قيل ليوسف عليه السلام تجوع وخزائن الدنيا بيدك قال أخاف أن أشبع فأنس الجياع
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا عبدالله بن محمد الأموي ثنا خالد بن خداش قال سمعت حماد بن زيد يقول ما رأيت مثل مجلس هشام بن حسان أحسن سمتا وهديا وإن كان ليحدث فبكى وتجري الدموع على لحيته من غير تكلح ولا تقبض أدرك هشام الأئمة والأعلام واقتبس عنهم الأقضية والأحكام سمع محمد بن سيرين وقتادة وعكرمة وهشام بن عروة
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا روح بن عبادة ثنا هشام عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الحسنة بعشر أمثالها والصوم لي وأنا أجزى به إنه يذر طعامه وشرابه من أجلي وخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك
حدثنا أبو بكر قال ثنا الحارث بن محمد ثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام ابن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من نسي وهو صائم فأكل وشرب فليتم صومه فإنما أطعمه الله وسقاه
حدثنا أبو بكر بن خلاد قال ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبدالله بن أبي بكر السهمي قال ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال صلى بنا رسول الله صلى الله عليه و سلم إحدى صلاتي العشى إما الظهر وإما العصر فسلم من ركعتين ثم قام الى خشبة في مقدم المسجد فوضع يديه عليها وفي الناس أبو بكر وعمر فذكر قصة ذي اليدين
حدثنا أبو بكر ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا سعيد بن عامر عن هشام ابن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن في الجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم يصلي يسأل الله فيها خيرا إلا

أعطاه الله إياه قال وقللها
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا يعقوب بن أبي يعقوب ثنا محمد ابن عبدالله الأنصاري ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة رفعه إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا ثوب بالصلاة فلا يسعى أحدكم اليها ولكن ليمش أليها وعليه السكينة فصل ما أدركت واقض ما سبقت
حدثنا عبدالرحمن بن محمد بن احمد المذكر قال ثنا إبراهيم بن زهير الحلواني ثنا مكي بن إبراهيم ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أبردوا بالصلاة فان شدة الحر من فيح جهنم أو من فيح أبواب جهنم
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد الوراق ثنا أحمد بن عبدالرحمن السقطي ثنا يزيد بن هارون أنبأنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة وأخبرنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن لله تسعة وتسعين إسما مائة غير واحدة من أحصاها دخل الجنة إنه وتر يحب الوتر
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن احمد ثنا أبو علي بشر بن سيحان ثنا حرب بن ميمون صاحب الأغمية قال ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم عاد بلالا فأخرج له ضبرا من تمر فقال ما هذا يا بلال قال تمر دخرته يا رسول الله قال ما خفت أن تسمع له نجارا في نار جهنم أنفق بلالا ولا تخش من ذي العرش إقلالا غريب من حديث هشام تفرد به حرب
حدثنا أحمد بن جعفر بن معبد ثنا أبو بكر أحمد بن عمرو البزار ثنا الحسن بن يحيى الأيلي ثنا عاصم بن مهجع ثنا صالح المري عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سره أن يعلم ماله عند الله فليعلم ما لله عنده
حدثنا الحسن بن إسحاق بن إبراهيم وعمرو بن محمد بن حفص

المعدلان قالا ثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل الدمشقي ثنا موسى بن عامر ثنا عيسى بن خالد اليماني ثنا صالح المري عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن العبد ليعمل الذنب فاذا ذكره أحزنه فاذا نظر الله عز و جل إليه قد أحزنه غفر له ما صنع قبل أن يأخذ في كفارته بلا صلاة ولا صيام غريب من حديث هشام لم نكتبه الا من حديث صالح عنه
حدثنا أحمد بن عبدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب حدثني جميل ابن الحسن ثنا محمد بن مروان ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من اتقى الله عز و جل دخل الجنة ينعم فيها لا يبؤس فيها يخلد فيها لا يموت لا يفنى شبابه ولا تبلى ثيابه غريب من حديث هشام لم نكتبه إلا من حديث محمد بن مروان العقيلي
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا هشام عن قتادة عن أنس أن ناسا من عرينة قدموا المدينة فاجتووها فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم بابل وراعيها وأمرهم أن يشربوا ألبانها وأبوالها قال فسمنوا حتى تربعوا ثم قتلوا الراعي وساقوا الإبل فأرسل رسول الله صلى الله عليه و سلم في طلبهم فأتى بهم فقطع أيديهم وأرجلهم وسمر أعينهم وألقاهم في الشمس حتى ماتوا رواه بندار عن ابن أبي عدي عن هشام بن حسان مثله وزاد ثم نهى عن المثلة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا هشام عن قتادة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يكبر ابن آدم ويشب منه اثنتان حرص على المال وعلى طول العمر
حدثنا عبدالرحمن بن محمد ثنا محمد بن زكريا ثنا قحطبة بن عبدالله ثنا هشام عن قتادة عن أبي رافع عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا جلس بين شعبها الأربع ثم أجهدها فقد وجب الغسل

حدثنا احمد بن ابراهيم بن يوسف ثنا محمد بن يحيى بن منده ثنا أبو كريب ثنا محمد بن ميمون الزعفراني عن هشام بن حسان عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من استمع الى حديث قوم وهم له كارهون صب في أذنيه الآنك 1
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا الحسن بن محمد محمد الذارع ثنا حصين بن نمير ثنا هشام بن حسان عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ان الله يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا فاروق الخطابي في جماعة قالوا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا محمد بن عبدالله الأنصاري ثنا هشام بن حسان عن الحسن عن عبدالله بن مغفل قال نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الترجل إلا غبا
حدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا سويد بن سعيد ثنا عبدالله بن رجاء البصري عن هشام بن حسان عن الحسن عن جابر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال بين الرجل والكفر ترك الصلاة رواه أبو أسامة عن هشام مثله
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا أبو مسعود ثنا يزيد بن هارون عن هشام ابن حسان عن ابن سيرين عن أنس بن مالك قال عرق النساء تأخذإلية كبش عربي لا عظمه ولا صغيرة فتشرح وتذاب وتجزأ ثلاثة أجزاء ثم تشرب كل غذاة على ريق النفس الثلث قال أنس فلقد نعت لاكثر من مائة ممن به عرق النساء فبرىء كذا رواه يزبد عن هشام موقوفا ورواه أبو أسامة عن هشام مرفوعا
حدثنا محمد بن جعفر المكتب ثنا محمد بن أحمد الخطاب ثنا موسى ابن عبدالرحمن بن مهدي ثنا أبو أسامة عن هشام ابن حسان عن أبن سيرين عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم في

عرق النساء قال يأخذ إلية كبش فذكر نحوه
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا روح بن عبادة ثنا هشام عن أنس عن ابن سيرين عن عبدالملك بن قتادة بن ملحان القيسي عن أبيه قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يأمرنا أن نصوم الليالي البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة فأنهن كهيئة الدهر
حدثنا أبو بكر ثنا الحارث ثنا روح ثنا هشام عن واصل مولى أبي عيينة عن محمد بن أبي يعقوب عن رجاء بن حيوة عن أبي أمامة قال أنشأ رسول الله صلى الله عليه و سلم غزوة فأتيته فقلت يا رسول الله ادع الله لي بالشهادة فقال اللهم سلمهم وغنمهم قال فسلمنا وغنمنا ثم أتيته فقلت يا رسول الله مرني بعمل لعلي أبلغ به قال عليك بالصوم فانه لا مثل له فلبثت ما شاء الله ثم أتيته فقلت يا رسول الله فمرني بعمل آخر قال اعلم أنك لن تسجد لله سجدة إلا رفع الله لك بها درجة وحط بها عنك خطيئة
حدثنا سليمان بن احمد ثنا إدريس بن جعفر ثنا يزيد بن هارون ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن عمران بن حصين قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من حلف على يمين 1 مصبورة كاذبا فليتبوأ مقعده من النار
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا بشر بن سبحان البصري ثنا حرب بن ميمون ثنا هشام بن حسان عن هشام ابن عروة عن أبيه عن عائشة قالت وابابي تعني النبي صلى الله عليه و سلم خرج من الدنيا ولم يشبع من خبز البر

هشام الدستوائي
ومنهم المخلص في الرعاية السلس في الرواية كان للذكر أليفا وللخوف حليفا هشام بن أبي عبدالله الدستوائي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سعيد بن عامر عن هشام الدستوائي قال كنا نختلف إلى رجل من الفقهاء سماه فلما وقع الطاعون كانت ركعتان يصليهما أحدنا أحب إليه من طلب الحديث
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا عباس بن أبي طالب ثنا هدبة بن خالد ثنا أمية بن خالد يعني أخاه قال سمعت شعبة يقول ما أقول لكم إن أحدا طلب الحديث يريد وجه الله تعالى إلا هشاما الدستوائي وإن كان يقول ليتنا ننجو من هذا الحديث كفافا لا لنا ولا علينا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا عباس بن أبي طالب ثنا يحيى بن أيوب ثنا أبوقطن عمرو بن الهيثم بن قطن قال ما رأيت أحدا أكثر ذكرا للموت من هشام الدستوائي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن غالب ثنا مسلم ابن إبراهيم قال كان هشام الدستوائي لا يطفىء السراج إلى الصبح وقال إذا رأيت الظلمة ذكرت ظلمة القبر
حدثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن غالب ثنا مسلم بن إبراهيم قال سمعت أبا يحيى علي بن عبدالله يقول سمعت عبدالرحمن ابن مهدي يقول سمعت هشاما غير مرة يقول إذا حدث كم من رجل قد حدث هذا الحديث قد أكل التراب لسانه
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ثنا سليمان بن عبدالجبار قال سمعت أبا زيد الهروي يقول سمعت هشاما الدستوائي يقول وددت أن هذا الحديث ماء فأسقيكموه

حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن يونس قال سمعت أبا نعيم يقول قدمت البصرة فلم أر بها أفضل من رجلين هشام الدستوائي وحماد بن سلمة
حدثنا أبي ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا محمد بن زيد ثنا نعيم بن حماد عن ابن المبارك قال سمعت هشاما الدستوائي يقول عجب للعالم كيف يضحك
حدثنا أبي ثنا محمد بن إبراهيم بن الحكم ثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقي ثنا سعيد بن عامر ثنا هشام صاحب الدستوائي قال قرأت في كتاب بلغني أنه في كلام عيسى بن مريم عليه السلام تعملون للدنيا وأنتم ترزقون فيها بغير العمل ولا تعملون للآخرة وأنتم لا ترزقون فيها إلا بالعمل ويلكم علماء السوء الاجر تأخذون والعمل تضيعون يوشك رب العمل أن يطلب عمله وتوشكون أن تخرجوا من الدنيا العريضة الى ظلمة ا لقبر وضيقه الله ينهاكم عن الخطايا كما يأمركم بالصلاة والصيام كيف يكون من أهل العلم من سخط رزقه واحتقر منزلته وقد علم أن ذلك من علم الله وقدرته كيف يكون من أهل العلم من اتهم الله فيما قضى له فليس يرضى بشيء أصابه كيف يكون من أهل العلم من دنياه عنده آثر عنده من آخرته وهو فى دنياه افضل رغبة كيف يكون من أهل العلم من مسيره إلى آخرته وهو مقبل على دنياه وما يضره أشهى اليه أو قال أحب إليه مما ينفعه
حدثنا أبي ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسين ثنا الفضل بن الصباح ثنا أبو عبيدة الحداد عن هشام الدستوائي قال كان عيسى بن مريم عليه السلام يقول يا معشر العلماء مثلكم مثل الدفلى 1 يعجب ورده من نظر إليه ويقتل طعمه من أكله كلامكم دواء ولم يبرىء الداء وأعمالكم داء لا تقبل الدواء الحكمة تخرج من أفواهكم وليس بينها وبين آذانكم إلا أربع أصابع ثم لا تعيها قلوبكم معشر العلماء إن الله إنما يبسط لكم الدنيا لتعملوا ولم يبسط لكم

لتطغوا معشر العلماء كيف يكون من أهل العلم من يطلب الكلام ليخبر به ولا يطلبه ليعمل به العلم فوق رؤسكم والعمل تحت أقدامكم فلا أحرار كرام ولا عبيد أتقياء سمع هشام الأئمة والأعلام قتادة ويحيى بن أبي كثير وطبقتهما من البصريين وحماد بن أبي سليمان وطبقته من الكوفيين وأبا الزبير وطبقته من المكيين
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا هشام عن قتادة عن أنس قال حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يحدثكموه أحد سمعه من رسول الله صلى الله عليه و سلم بعدي سمعته يقول إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويظهر الجهل وتشرب الخمر ويظهر الزنا وتقل الرجال وتكثر النساء حتى يكون في خمسين امرأة القيم الواحد
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا هشام عن قتادة عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم قنت شهرا فدعا على حي من أحياء العرب ثم تركه
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعدان ثنا بكر بن بكار ثنا هشام بن أبي عبد الله عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اعتدلوا في الركوع والسجود ولا يفترش أحدكم ذراعيه افتراش الكلب
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا إبراهيم بن سعدان ثنا بكر بن بكار ثنا هشام عن قتادة عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قطع في مجن
حدثنا فاروق بن عبدالكبير الخطابي ثنا أبو مسلم الكشي ح وحدثنا عبدالله بن محمد ثنا احمد بن علي الخزاعي قالا ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام عن قتادة عن أنس قال مشيت الى رسول الله صلى الله عليه و سلم بخبز شعير وإهالة سنخة ولقد رهن درعه بشعير ولقد سمعته يقول ما أصبح

لآل محمد إلا صاع وما أمسى وإنهم يومئذ تسعة أبيات
حدثنا محمد بن احمد بن علي بن مخلد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبدالعزيز بن أبان عن هشام عن قتادة عن أنس قال أهل رسول الله صلى الله عليه و سلم بحجة وعمرة معا
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجرجاني ثنا عبدالله بن محمد بن شيرويه ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا معاذ بن هشام حدثني أبي عن قتادة عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الله سائل كل راع عن ما استرعاه حفظ ذلك أم ضيع حتى يسأل الرجل عن أهل بيته
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا علي بن عباس البجلي ثنا عبدالله ابن أبي الحكم ثنا حفص بن واقد عن هشام الدستوائي عن قتادة عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه و سلم إذا جاءت العشر الأواخر من رمضان طوى فراشه وشد مئزره واجتنب النساء وجعل عشاءه سحورا
حدثنا احمد بن جعفر بن معبد ثنا احمد بن عصام ثنا روح بن عبادة ثنا هشام بن أبي عبدالله عن قتادة عن سعيد بن المسيب أن عليا صنع طعاما فجاءالنبي صلى الله عليه و سلم حتى إذا نظر في البيت رجع فقال له على ما رجعك يا رسول الله فداك أبي وأمي قال إني رأيت في بيتك سترا فيه تصاوير وإن الملائكة لا تدخل بيتا فيه تصاوير
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا عبيد بن الحسن ثنا مسلم بن إبراهيم أنبأنا أبان وشعبة وهشام الدستوائي عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عباس قال قال النبي صلى الله عليه و سلم العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه
حدثنا أبو بكرك بن خلاد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا أبان وشعبة وهشام عن قتادة عن مطرف بن عبدالله بن الشخير عن أبيه قال أتيت النبي صلى الله عليه و سلم وهو يقرأ ألهاكم التكاثر وهو يقول يقول بن آدم مالي مالي وهل لك من مالك إلا ما أكلت فأفنيت أو لبست فأبليت أو تصدقت فأمضيت

حدثنا ابو بكر محمد بن اسحاق بن أيوب ثنا ابراهيم بن سعدان ثنا بكر بن بكار ثنا هشام قتادة عن زرارة بن أوفى عن ابي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تعمل به أو تكلم به
حدثنا ابو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبدالله بن أبي بكر السهمي ح وحدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ح وحدثنا فاروق الخطابي ثنا أبو مسلم الكشي ثنا حجاج بن نصير ومسلم بن إبراهيم قالوا ثنا هشام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار وعذاب القبر وفتنة المسيح الدجال زاد مسلم وفتنة المحيا والممات
حدثنا احمد بن سهل بن عمر ثنا ابراهيم بن حرب العسكري ثنا عبدالله ابن عمرو أبو معمر ثنا عبدالوارث بن سعيد ثنا هشام بن أبي عبدالله عن يحيى ابن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال والله إني لأقربكم صلاة برسول الله صلى الله عليه و سلم وكان أبو هريرة رضي الله تعالى عنه يقنت في الركعة الأخيرة من صلاة الظهر وصلاة العشاء الآخرة وصلاة الصبح بعدما يقول سمع الله لمن حمده فيدعو للمؤمنين ويلعن الكفار
حدثنا ابو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا عبدالعزيز بن أبان ثنا هشام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تقدموا قبل رمضان بيوم أو يومين إلا أن يكون رجل قد كان يصومه قبل ذلك رواه إسماعيل بن علية ويزيد بن زريع عن هشام مثله
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ح وحدثنا محمد بن احمد بن علي بن مخلد ثنا احمد بن الهيثم البزار ثنا مسلم بن إبراهيم قالا ثنا هشام عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة أن رسول الله

صلى الله عليه و سلم قال من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه رواه بن علية وخالد بن الحارث ومعاذ بن هشام عن هشام
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا ابو داود ح وحدثنا محمد بن احمد بن الحسن ثنا يوسف القاضي ثنا مسلم بن ابراهيم قالا ثنا هشام عن يحيى بن أبي كثير عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه رواه خالد بن الحارث عن ابن علية عنه مثله
حدثنا أحمد بن عبدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب ثنا محمد بن السكن الأيلي ثنا عبدالله بن هشام الدستوائي حدثني أبي ثنا يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هرية قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تتخذوا قبري عبيدا لعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد يصلون إليها وصلوا في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا غريب من حديث هشام لم نكتبه إلا من حديث ابنه عبدالله
حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر الوراق البغدادي ثنا عباس بن منصور النيسابوري ثنا احمد بن حفص ثنا أبي ثنا أبو سعيد عن هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال لعن رسول الله صلى الله عليه و سلم المخنثين من الرجال الذين يقولون لا نتزوج ولعن المستترات من النساء اللاتي يقلن لا نتزوج ولعن راكب الفلاة وحده قال فكأنه اشتد عليهم فقال وأشد من ذلك ولعن البائت وحده أبو سعيد هذا قيل إنه المسيب بن شريك تفرد به عن هشام
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس ثنا أبو داود ثنا هشام عن أبي الزبير عن جابر قال كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم في يوم شديد الحر فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأطال القيام حتى جعلوا يخرون قال ثم ركع فأطال ثم رفع فأطال ثم ركع فأطال ثم رفع فأطال ثم سجد سجدتين ثم قام فصنع مثل ذلك وكان له أربع ركعات وأربع

سجدات فجعل يتقدم ويتأخر في صلاته ثم أقبل على أصحابه فقال إنه عرضت علي الجنة والنار فتقربت مني الجنة حتى لو تناولت منها قطفا ما قصرت يدي عنه أو قال نلته شك هشام وعرضت علي النار فجعلت أتأخر رهبة أن تغشاكم ورأيت امرأة حميرية سوداء طويلة تعذب في هرة لها ربطتها فلم تطعمها ولم تدعها تأكل من خشاش الأرض ورأيت فيها أبا ثمامة عمرو بن لحي يجر قصبه في النار وإنهم كانوا يقولون إن الشمس والقمر لا ينكسفان إلا لموت عظيم وإنهما آيتان من آيات الله يريكموهما فإذا انكسفا فصلوا حتى تنجلي
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس ثنا أبو داود ثنا هشام عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا معشر الأنصار أمسكوا عليكم أموالكم لا تعمروها فإنه من أعمر شيئا حياته فهو له حياته وبعد موته
حدثنا عبدالله بن يونس ثنا أبو داود ثنا هشام الدستوائي عن أبي الزبير عن جابر بن عبدالله قال دخل علي النبي صلى الله عليه و سلم وأنا مريض فقال لي يا جابر إني لأراك ميتا من مرضك هذا فبين الذي لأخواتك فأوصى لهن بالثلثين قال فكان جابر يقول هذه الآية نزلت في فإن كانت اثنتين فلهما الثلثان مما ترك
حدثنا محمد بن محمد بن أحمد بن علي ثنا علي بن محمد بن أبي الشوارب ثنا أبو عمر حفص بن عمر ثنا هشام عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا يرتدي أحدكم الصماء 1قال أبو عبيد واشتمال الصما أن تجلل جسدك بثوبك نحو شملة الأعراب بأكسيتهم وهو أن يرد الكساء من قبل يمينه على يده اليسرى وعاتقه الأيسر ثم يرده ثانية من خلفه على يده اليمنى وعاتقه الأيمن فيغطيهما جميعا وذكر أبو عبيدة أن الفقهاء يقولون هو أن يشتمل بثوب واحد ليس عليه غيره ثم يرفعه من أحد جانبيه فيضعه على منكبه فيبدو منه فرجه فإذا قلت اشتمل فلان الصماء كأنك قلت اشتمل الشملة التي تعرف بهذا الإسم لا أن الصماء ضرب من الاشتمال أن يتجلل في ثوب واحد ولا يأكل أحدكم بشماله ولا يمشي في نعل واحدة ولا يحتبي في ثوب واحد
حدثنا محمد بن أحمد ثنا علي بن محمد بن أبي الشوارب ثنا أبو عمر حفص بن عمر ثنا هشام عن حماد عن إبراهيم عن الأسود عن عائشة قالت كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفرق رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو محرم

حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا محمد بن أيوب ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام الدستوائي قال ثنا حماد عن إبراهيم عن الأسود عن عبدالله قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يسلم عن يمينه وعن شماله حتى يبدو جانب خده الأيسر
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا الخليل بن زكريا ثنا هشام الدستوائي عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن صفوان بن عسال قال كنا مع النبي صلى الله عليه و سلم في سفر فأقبل رجل فلما نظر إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم قال بئس أخو العشيرة أو بئس الرجل فلما دنا منه أدنى مجلسه فلما قام ذهب قالوا يا رسول الله حين أبصرته قلت بئس أخو العشيرة أو بئس الرجل ثم أدنيت مجلسه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنه منافق أداريه عن نفاقه فأخشى أن يفسد على غيره
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة قال ثنا الخليل بن زكريا ثنا هشام بن أبي عبدالله والحسن بن أبي جعفر عن عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش عن صفوان بن عسال قال إن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم من الرضا قال قلت هل سمعت من هذا الأمر شيئا قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فجاء أعرابي فناداه يا محمد فأجابه رسول الله صلى الله عليه و سلم هاؤم قال أرأيت رجلا يحب قوما ولما يلحق بهم قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المرء مع من أحب فما برح حتى حدثنا أن بالمغرب بابا مفتوحا للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس من نحوه وذلك يوم لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها

خيرا قلت ألا تحدثني عن المسح على الخفين فإنه قد شك في نفسي قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يمسح على الموقين والخمار
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث ثنا الخليل بن زكريا ثنا هشام الدستوائي والحسن بن أبي جعفر قالا ثنا أبو الزبير المكي عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا عائشة هل عندك من أدم قالت نعم خل فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم نعم الادام الخل تفرد بهذه الأحاديث عن هشام الخليل بن زكريا
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن هلال بن أبي كثير عن هلال بن أبي ميمونة عن عطاء بن يسار عن رفاعة عن أبيه عرابة الجهني قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى إذا كنا بالكديد أو قال بقديد جعل رجال منا يستأذنون إلى أهليهم فيأذن لهم وحمد الله وقال خيرا ثم قال ما بال شق الشجرة التي تلي رسول الله صلى الله عليه و سلم أبغض إليكم من الشق الآخر فلم ير عند ذلك من القوم إلا باكيا فقال رجل يا رسول الله إن الذي يستأذنك بعد هذا لسفيه قال فحمد الله وقال خيرا وقال أشهد عند الله لا يموت عبد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صدقا من قلبه ثم يسدد إلا سلك في الجنة قال ووعدني ربي أن يدخل الجنة من أمتي سبعين ألفا لا حساب عليهم ولا عذاب وإني لأرجو أن لا يدخلوها حتى تبوؤا أنتم ومن صلح من أزواجكم وذراريكم مساكن الجنة رواه الأوزاعي وأبان وحرب في آخرين عن يحيى مثله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن عبدالعزيز ثنا مسلم بن إبراهيم ثنا هشام الدستوائي عن عطاء بن السائب عن أبيه عن عبدالله بن عمرو بن العاص أنه سأل النبي صلى الله عليه و سلم كيف أقرأ القرآن قال في سبع ليال قال فما زلت أناقصه حتى قال اقرأفي يوم وليلة لا تزيد على ذلك شيئا

جعفر الضبيعي
ومنهم الضبيعي جعفر بن سليمان صحب العباد ونقل عنهم وعن الزهاد صحب مالك بن دينار وثابتا البناني وأبا عمران الجوني وأبا النياح وفرقدا السبخي وشميط بن عجلان
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر بن سليمان قال اختلفت إلى مالك بن دينار عشر سنين وإلى ثابت البناني عشر سنين وصليت مع مالك بن دينار العتمة عشر سنين وكان يقرأ في كل ليلة في المغرب إذا زلزلت والعاديات
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن إبراهيم ثنا سليمان الشاذكوني ثنا جعفر بن سليمان قال سمعت مالك بن دينار يقول اتقوا السحارة اتقوا السحارة مرتين فإنها تسحر قلوب العلماء يعني الدنيا
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن إبراهيم ثنا سليمان ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول إن لله عقوبات في القلوب والأبدان ضنك في المعيشة ووهن في العبادة وما ضرب عبد بعقوبة أعظم من قسوة القلب
حدثنا عبدالله ثنا محمد ثنا سليمان ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول إن القلب إذا لم يحزن خرب كما أن البيت إذا لم يسكن خرب قال وسمعته يقول لو أن قلبي يصلح على كناسة لذهبت حتى جلست عليها
حدثنا عبدالله ثنا محمد ثنا سليمان ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول من فرح بمدح الباطل فقد استمكن الشيطان من دخول في قلبه
حدثنا عبدالله ثنا محمد ثنا سليمان ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول قرأت في بعض الكتب يجاء براعي السوء يوم القيامة فيقال له يا راعي السوء شربت اللبن وأكلت اللحم ولم تؤوي الضالة ولم تجير الكسير ولم ترعها حق رعايتها اليوم أنتقم لهم منك

حدثنا عبدالله ثنا محمد ثنا سليمان ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول إن العالم إذا لم يعمل بعلمه زلت موعظته عن القلوب كما تزل القطرة عن الصفا
حدثنا عبدالله ثنا محمد ثنا سليمان ثنا جعفر قال كنت إذا رأيت من قلبي قسوة نظرت إلى وجه محمد بن واسع وكان وجهه كأنه وجه ثكلى
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن جعفر بن سليمان قال سمعت مالك بن دينار يقول إن صدور المؤمنين تغلي بأعمال البر وإن صدور الفجار تغلي بالفجور والله يرى همومكم فانظروا ما همومكم رحمكم الله
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني أبي ثنا زيد بن الحباب ثنا جعفر قال سمعت مالك بن دينار يقول إذا ذكر الصالحون فتف لي ثم تف
حدثنا أبو بكر ثنا عبدالله حدثني علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا مالك قال قال عبدالله الداري يا مالك أبى علينا أهل العلم بالله والقبول عنه أن يقبلوا من أهل الدنيا التقشف وزعموا أن ذلك لا يليق بهم ولا يحسن عليهم قال وسمعت عبدالله الداري يقول كان أهل العلم بالله والقبول منه يقولون إن الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن وإن الرغبة في الدنيا تكثر الهم والحزن وإن الشبع يقسي القلب ويفتر البدن
حدثنا محمد بن جعفر بن يوسف ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال كان مالك بن دينار من أحفظ الناس للقرآن وكان يقرأ علينا كل يوم جزءا من القرآ حتى ختم فان أسقط حرفا قال بذنب مني وما الله بظلام للعبيد
حدثنا أبو بكر محمد بن جعفر المؤدب ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا ثابت البناني قال بلغنا أن الله يوحي إلى جبريل يا جبريل استنسخ حلاوة فلان بن فلان قال فينسخها قال فيبقى والها مكروبا محزونا قال فيقول يا جبريل إني بلوته فوجدته صادقا وسأمده مني الزيادة

حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا ثابت البناني في هذه الآية إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا الآية قال بلغنا أنه إذا انشقت الأرض يوم القيامة عن هام الرجال وعن هام النساء نظر المؤمن إلى حافظيه قائمين على رأسه يقولان له يا ولي الله لا تخف اليوم ولا تحزن وأبشر بالجنة التي كنت توعد نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة أبشر يا ولي الله إنك سترى اليوم أمرا لم تر مثله فلا يهولنك فإنما يراد به غيرك قال ثابت فما عظيمة تغشى الناس يوم القيامة إلا وهي للمؤمن قرة عين بما هداه الله له في الدنيا ولما كان يعمله
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا ثابت قال كان رجل من العباد يقول إذا نمت ثم استيقظت ثم ذهبت أعود إلى النوم فلا أنام الله عيني قال جعفر كنا نرى ثابتا يفني نفسه
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال كنا نأتي فرقدا السبخي ونحن شببة فيعلمنا فيقول إن من ورائكم زمانا شديدا شدوا الازار على أنصاف البطون وصغروا اللقم وشدوا المضغ ومصوا الماء فإذا أكل أحدكم فلا يحلن من إزاره فتتسع أمعاؤه وإذا جلس ليأكل فليقعد على إلييه وليلزق فخذيه ببطنه وإذا فرغ فلا يقعد وليجيء وليذهب واحتفوا فإن من ورائكم زمانا شديدا قال ودخلت على فرقد وهو شيخ كبير وبين يديه خل حامض وهو يقول باللقمة في جوفه ثم يأكل فقلت لم تفعل هذا يا أبا يعقوب قال ليقطع عني النكاح
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا جعفر قال سمعت فرقدا يقول في موعظته اتخذوا الدنيا ظئرا واتخذوا الآخرة أما ألم تروا إلى الصبي كيف يصرخ على ظئره فإذا ترعرع وعقل رمى بنفسه على أبويه وترك ظئره ألا وإن الآخرة أمكم

حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت أبا التياح واسمه يزيد بن حميد الضبعي يقول أدركت أبي ومشيخة الحي إذا صام أحدهم ادهن ولبس صالح ثيابه ولقد كان الرجل منهم يتقرا عشرين سنة ما يعلم به جيرانه
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا عبدالله بن الصقر ثنا الصلت بن مسعود ثنا جعفر بن سليمان قال سمعت أبا عمران الجوني يقول وعظ موسى بن عمران قومه فشق رجل منهم قميصه فأوحى الله إلى موسى قل لصاحب القميص لا يشق قميصه ليشرح لي عن قلبه
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا أبو عمران الجوني وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا قال سجنا ومحبسا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن عبدالله بن رسته ثنا قطن بن نسير ثنا جعفر بن سليمان ثنا أبو عمران الجوني قال لم ينظر الله إلى إنسان قط إلا رحمه ولو نظر إلى أهل النار لرحمهم ولكن قضى أن لا ينظر إليهم
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر ثنا عنبسة الخواص عن قتادة قال قال موسى بن عمران عليه السلام يا رب أنت في السماء ونحن في الأرض فما علامة غضبك من رضاك قال إذا استعملت عليكم خياركم فهو علامة رضائي وإذا استعملت عليكم شراركم فهو علامة سخطي
حدثنا محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا علي بن مسلم ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت شميطا يقول دلنا ربنا على نفسه في هذه الآية إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام الآية
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سيار ثنا جعفر قال أخذ بيدي حوشب يوما فقال يوشك إن بقيت يا أبا سلمان أن لا تلقى مؤنسا يؤنسك ويوشك إن بقيت أن لا تلقى مرشدا

حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد ثنا هارون ثنا سيار ثنا جعفر قال سمعت محمد بن واسع يقول ما بقي في الدنيا شيء ألذه إلا الصلاة في الجماعة ولقاء الإخوان أسند جعفر عن ثابت والجعد بن أبي عثمان وعن أبي هارون العبدي والنضر بن معبد وأبي طارق السعدي ويزيد الرشك وغيرهم
حدثنا جعفر بن محمد بن عمرو ثنا أبو حصين محمد بن الحسين ثنا يحيى بن عبدالحميد ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه و سلم يسمع بكاء الصبي مع أمه فيقرأ بالسورة القصيرة
حدثنا جعفر أبو حصين محمد بن الحسين ثنا يحيى بن عبدالحميد ثنا جعفر عن ثابت عن أنس قال مر النبي صلى الله عليه و سلم في طريق ومرت امرأة سوداء فقال لها رجل الطريق فقالت الطريق الطريق يمنة فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم دعوها فإنها جبارة
حدثنا محمد بن بدر ثنا حماد بن مدرك ثنا أبو ظفر عبدالسلام بن مطهر ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال مات رجل على عهد النبي صلى الله عليه و سلم فأثنى عليه خيرا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم وجبت ومات رجل آخر فأثنى عليه شرا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم وجبت قالوا يا رسول الله أثنى على فلان خيرا فقلت وجبت ومات فلان فأثنى عليه شرا فقلت وجبت قال إنكم شهداء الله في الأرض
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى وإبراهيم بن عبدالله قالا ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يزور الأنصار ويسلم على صبيانهم ويمسح برؤسهم ويدعو لهم
حدثنا إبراهيم وإبراهيم قالا ثنا محمد ثنا قتيبة ثنا جعفر عن ثابت عن أنس قال أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه و سلم مطر فخرج رسول الله صلى الله عليه و سلم فحسر ثوبه حتى أصابه المطر فقيل له لم

صنعت هذا فقال إنه حديث عهد بربه
حدثنا عبدالله بن محمد بن شبل ثنا يحيى بن عبدالحميد ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال لما دخل النبي صلى الله عليه و سلم مكة مشى عبدالله بن رواحة بين يدي النبي صلى الله عليه و سلم وهو يقول ... خلوا بني الكفار عن سبيله ... اليوم نضربكم على تأويله ... ضربا يزيل الهام عن مقيله ... ويذهل الخليل عن خليله ... فقال عمر بن الخطاب يا ابن رواحة بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم وفي حرم الله تقول الشعر فقال النبي صلى الله عليه و سلم خل عنه يا عمر فوالذي نفسي بيده لهذا أشد عليهم من وقع السيف
حدثنا عبدالله بن محمد بن شبل ثنا يحيى ح وحدثنا محمد بن المظفر ثنا عيسى بن سليمان البصري ثنا محمد بن أبي الشوارب قالا ثنا جعفر بن سليمان ثنا ثابت عن أنس قال دخل النبي صلى الله عليه و سلم على رجل يعوده وهو في الموت فقال كيف تجدك فقال أرجو وأخاف فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يجتمعان في قلب عبد في مثل هذا الموطن إلا أعطاه الله ما يرجوه وأمنه مما يخاف
حثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا جعفر بن سليمان عن ثابت البناني عن أبي رافع أن صهيبا لما طعن عمر جعل يقول وأخاه وأخاه فقال له عمر مه يا صهيب أما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الميت يعذب في قبره ببكاء الحي عليه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن عبدالعزيز ثنا محمد بن عبدالله الرقاشي ح وحدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى وإبراهيم بن عبدالله قالا ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد قالا ثنا جعفر بن سليمان حدثني الجعد أبو عثمان عن أبي رجاء عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم فيما يروى عن ربه عز و جل قال إن ربكم رحيم من هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة

فإن عملها كتبت له عشر أمثالها إلى سبعمائة أضعاف كثيرة ومن هم بسيئة فلم يعملها كتبت له حسنة وإن عملها كتبت عليه واحدة أو محاها ولا يهلك على الله إلا هالك رواه عفان عن جعفر مثله ورواه عبدالوارث بن سعيد عن الجعد مثله ورواه الحسن بن ذكوان عن أبي رجاء مثله وأخرجه مسلم في صحيحه عن قتيبة عن جعفر
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى قالا ثنا محمد بن كثير ح وحدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن سليمان بن أيوب ثنا محمد بن عبدالملك بن أبي الشوارب قالا ثنا جعفر بن سليمان عن الجعد أبي عثمان عن جابر أن أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم شكوا إليه العطش فدعا بعس ودعا بماء فصبه فيه فوضع رسول الله صلى الله عليه و سلم يده في العس فقال استقوا فرأيت الماء ينبع عيونا من بين أصابع رسول الله صلى الله عليه و سلم حتى استقى الناس رواه سيار بن حاتم عن جعفر مثله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن عبدالعزيز ثنا محمد بن كثير ثنا جعفر بن سليمان ثنا عوف عن أبي رجاء العطاردي عن عمران بن حصين قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال السلام عليكم فرد عليه ثم جلس فقال النبي صلى الله عليه و سلم عشرة ثم جاء آخر فقال السلام عليك ورحمة الله فرد عليه فقال النبي صلى الله عليه و سلم عشرون ثم جاء آخر فقال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فرد عليه وقال ثلاثون غريب من حديث جعفر تفرد به عنه محمد بن كثير حدث به محمد بن أبي بكر المقدمي عن محمد بن كثير
حدثنا أبو بكر بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ثنا محمد بن كثير به
حدثنا محمد بن إسحاق بن أيوب ثنا أحمد بن زنجويه ثنا محمد بن المتوكل ثنا عبدالرزاق ثنا جعفر بن سليمان عن عوف عن أبي عثمان النهدي عن عمران بن حصين قال توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يبغض ثلاث

قبائل بني حنيفة وبني مخزوم وبني أمية غريب من حديث جعفر عن عوف عن أبي عون تفرد به عبدالرازق ورواه هشام بن حسان عن الحسن عن عمران بن حصين
حدثنا محمد بن سليمان الهاشمي ثنا محمد بن يحيى بن المنذر ثنا أبو ظفر عبدالسلام بن مطهر ح وحدثنا أبي ثنا شعيب بن محمد الذارع ثنا إسحاق بن إبراهيم المروزي قالا ثنا جعفر بن سليمان عن يزيد الرشك عن مطرف عن عمران بن حصين قال سأل رجل يا رسول الله هل علم أهل الجنة من أهل النار قال نعم قال ففيم يعمل العاملون قال كل ميسر لما خلق له
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى ثنا مسدد ح وحدثنا أبو عمرو بن حمدان ثنا الحسن بن سفيان ثنا بشر بن هلال وعبد السلام بن عمر قالوا ثنا جعفر بن سليمان عن يزيد الرشك عن مطرف عن عمران بن حصين قال بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم سرية واستعمل عليهم عليا كرم الله وجهه فاصاب على جارية فانكروا ذلك عليه فتعاقد أربعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم قالوا إذا لقينا رسول الله صلى الله عليه و سلم أخبرناه بما صنع علي قال عمران وكان المسلمون إذا قدموا من سفر بدؤا برسول الله صلى الله عليه و سلم فسلموا عليه ثم انصرفوا فلما قدمت السرية سلموا على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقام أحد الأربعة فقال يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا فاعرض عنه ثم قام آخر منهم فقال يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا فاعرض عنه حتى قام الرابع فقال يا رسول الله ألم تر أن عليا صنع كذا وكذا فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم يعرف الغضب في وجهه فقال ما تريدون من علي ثلاث مرات ثم قال إن عليا مني وأنا منه وهو ولي كل مؤمن بعدي
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى وإبراهيم بن عبدالله قالا ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا جعفر بن سليمان عن أبي هارون العبدي عن أبي

سعيد الخدري قال إن كنا لنعرف المنافقين نحن معشر الأنصار ببغضهم على ابن أبي طالب
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا عبدالله بن صالح ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا جعفر بن سليمان الجرشي وكان ساكنا في بني ضبيعة ثنا أبو طارق السعدي عن الحسن عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من يأخذ عني هذه الكلمات فيعمل بهن أو يعلمهن من يعمل بهن فقال أبو هريرة أنا يا رسول الله فأخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم يده فعد فيها خمسا فقال اتق المحارم تكن أعبدالناس وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا ولا تكثر الضحك فان كثرة الضحك تميت القلب غريب من حديث الحسن تفرد به جعفر عن أبي طارق
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا جعفر بن سليمان عن النضر بن معبد عن الجارود عن أبي الأحوص عن عبدالله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يعجبك رحب الذراعين بسفك الدماء فان له عند الله قاتلا لا يموت ولا يعجبك امرؤ كسب مال من حرام فانه إن أنفقه أو تصدق به لم يقبل منه وإن تركه لم يبارك له فيه وإن بقي منه شئ كان زاده إلى النار
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا يونس بن سليمان عن النضر بن معبد عن الجارود عن أبي الأحوص عن عبدالله بن مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تسبوا قريشا فان عالمها يملأ الأرض علما اللهم إنك أذقت أولها عذابا ووبالا فأذق آخرها نوالا
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس ثنا أبو داود ح وحدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا أحمد بن القاسم بن مساور ثنا عبدالله بن عمر القواريري قالا ثنا جعفر بن سليمان عن فرقد السبخي حدثني عاصم بن عمرو عن أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يبيت من هذه الأمة قوم على أكل

وشرب ولهو ولعب فيصبحون قد مسخوا قردة وخنازير وليصيبنهم خسف وقذف حتى يصبح الناس فيقولون خسف الليلة ببني فلان وخسف الليلة بدار فلان وليرسلن عليهم صاحب حجارة من السماء كما أرسلت على قوم لوط على قبائل منها وعلى دور وليرسلن عليهم الريح العقيم التي أهلكت قوم عاد على قبائل منها وعلى دور بشربهم الخمر ولبسهم الحرير واتخادهم القينات وأكلهم الربا وقطيعتهم الرحم وخصلة نسيها جعفر
حدثناالقاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن عبدالله الحمال ثنا علي بن يونس ثنا أبو داود ثنا جعفر بن سليمان قال ثنا فرقد السبخي عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه و سلم مثل حديث أبي أمامة
حدثنا أبو إسحاق بن حمزة في جماعة قالوا ثنا إبراهيم بن علي العمري ثنا معلى بن مهدي ثنا جعفر بن سليمان عن أبي عامر الخزاز عن عمرو بن دينار عن جابر أن رجلا قال يا رسول الله مم أضرب يتيمي قال مما كنت ضاربا ولدك غير واق مالك بماله ولا متأثلا من ماله مالا 386
ابن برة
ومنهم المفيق من الغرة والمحذر من المضرة والمعرة المشوق إلى الحبور والمسرة الربيع بن عبد الرحمن المعروف بابن برة
حدثنا أبو بكر بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان حدثني محمد بن الحسن ثنا محمد بن سنان قال سمعت الربيع ابن برة يقول ابن آدم إنما أنت جيفة منتنة طيب نسيمك ما ركب فيك من روح الحياة فلو قد نزع منك روحك ألقيت جثة ملقاة وجيفة منتنة وجسدا خاويا قد جيف بعد طيب ريحه واستوحش منه بعد الأنس بقربه فأي الخليقة إبن آدم منك أجهل وأي الخليقة منك أعجب إذا كنت تعلم أن هذا مصيرك وأن التراب مقيلك ثم أنت بعد هذا الطول جهلك تقر بالدنيا

عينا أما سمعته يقول فجعلناهم أحاديث ومزقناهم كل ممزق إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور أما والله ما حداك على الصبر والشكر إلا لعظيم ثوابهما عنده لاوليائه أما سمعته يقول جل ثناؤه لئن شكرتم لأزيدنكم وأما سمعته يقول عز شأنه إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب فها هما منزلتان عظيمتا الثواب عند الله قد بذلهما لك يا ابن آدم فمن أعظم في الدنيا منك غفلة أو من أطول في القيامة حسرة إن كنت ترغب عما رغب لك فيه مولاك وأنك تقرأ في الليل والنهار في الصباح والمساء نعم المولى ونعم المصير
حدثنا محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن الحسين حدثني يحيى بن أبي كثير ثنا عباد بن الوليد القرشي قال قال الربيع بن برة عجبت للخلائق كيف ذهلوا عن أمر حق تراه عيونهم وشهد عليه معاقد قلوبهم إيمانا وتصديقا بما جاء به المرسلون ثم هاهم في غفلة عنه سكارى يلعبون ثم يقول وأيم الله ما تلك الغفلة إلا رحمة من الله لهم ونعمة من الله عليهم ولولا ذلك لألفى المؤمنون طائشة عقولهم طائرة أفئدتهم محلقة قلوبهم لا ينتفعون مع ذكر الموت بعيش أبدا حتى يأتيهم الموت وهم على ذلك أكياس مجتهدون قد تعجلوا إلى مليكهم بالاشتياق إليه بما يرضيه عنهم ق4بل قدومهم عليه فكأني والله أنظر ألى القوم قد قدموا على ما قدموا من القربة إلى الله تعالى مسرورين والملائكة من حولهم يقدمونهم على الله مستبشرين يقولون سلام عليكم ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أحمد بن محمد ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن الحسين ثنا داود بن المحبر عن أبيه قال مر بنا الربيع بن برة ونحن نسوي نعشا لميت فقال من هذا الغريب بين أظهركم قلنا ليس بغريب بل هو قريب حبيب قال فبكى وقال ومن أغرب من الميت بين الأحياء قال فبكى القوم جميعا
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا محمد بن سلام الجمحي قال كان الربيع بن برة يقول نصب

المتقون الوعيد من الله أمامهم فنظرت إليه قلوبهم بتصديق وتحقيق فهم والله في الدنيا منغصون ووقفوا ثواب الأعمال الصالحة خلف ذلك فمتى سمت أبصار القلوب إلى ثواب الأعمال تشوقت القلوب وارتاحت إلى حلول ذلك فهم والله الى الآخرة متطلعون بين وعيد هائل ووعد حق صادق فلا ينفكون من خوف وعيد إلا رجعوا إلى تشوق موعود فهم كذلك وعلى ذلك حتى يأتي أمر الله وهم أيضا مذابيل في الموت جعلت لهم الراحة ثم يبكي
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا محمد بن سلام قال سمعت الربيع بن عبد الرحمن يقول في كلامه قطعتنا غفلة الآمال عن مبادرة الآجال فنحن في الدنيا حيارى لا ننتبه من رقدة إلا أعقبتنا في أثرها غفلة فيا أخوتاه نشدتكم بالله هل تعلمون مؤمنا بالله أغر ولنقمه أقل حذرا من قوم هجمت بهم الغير على مصارع النادمين فطاشت عقولهم وضلت حلومهم عندما رأوا من العبر والأمثال ثم رجعوا من ذلك الى غير عقله ولا نقله فبالله يا اخوتاه هل رأيتم عاقلا رضي من حاله لنفسه بمثل هذه حالا والله عباد الله لتبلغن من طاعة الله تعالى رضاه أو لتنكرن ما تعرفون من حسن بلائه وتواتر نعمائه إن تحسن أيها المرء يحسن إليك وإن تسئ فعلى نفسك بالعتب فارجع فقد بين وحذر وأنذر فما للناس على الله حجة بعد الرسل وكان الله عزيزا حكيما
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا محمد بن الحسين حدثني حكيم بن جعفر عن عبدالله بن أبي نوح قال قال رجل لي في بعض السواحل وأنا قرأته في بعض أجزاء الربيع كم عاملته تبارك اسمه بما يكره فعاملك بما تحب قلت ما أحصي ذلك كثرة قال فهل قصدت إليه في أمر كربك فخذلك قلت لا والله ولكنه أحسن إلي وأعانني قال فهل سألته شيئا قط فما أعطاك قلت وهل منعني شيئا سألته ما سألته شيئا قط إلا أعطاني ولا إستعنت به إلا أعانني قال أرأيت لو أن بعض بني آدم فعل بك

بعض هذه الخلال ما كان جزاؤه عندك قلت ما كنت أقدر له على مكافأة ولا جزاء قال فربك تعالى أحق وأحرى أن تدأب نفسك في أداء شكر نعمه عليك وهو قديما وحديثا يحسن إليك والله لشكره أيسر من مكافأة عباده إنه تبارك وتعالى رضي بالحمد من العباد شكرا
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن الحسين حدثني حكيم بن جعفر قال سمعت أبا عبدالله البراثي يقول سمعت رجلا من العباد يبكي ويقول في بكائه بكت قلوبنا إلى الذنوب إرتياحا إلى مواقعتها ثم بكت عيوننا حزنا على الذي أتينا منها فليت شعري أيها المصيب برحمته من يشاء أحد البكائين مستولي علينا غدا في عرصة القيامة عندك لئن كنت لم تقبل التوبة يا كريم لقد حانت لنا اليك الأوبة يا رحيم ولئن أعرضت بوجهك الكريم عنا فبحق أعرضت عن المعرضين عنك ولئن تطولت بمنك ومننت بطولك علينا فلقديما ما كان ذلك منك على المذنبين قال وسمعته يقول أوثقتنا عقد الآثام فنحن في الدنيا حيارى قد ضلت عقولنا عن الله عز و جل
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا راشد أبو سعيد حدثني عاصم الخلقاني قال قال الربيع بن عبد الرحمن إن لله عبادا أخمصوا له البطون عن مطاعم الحرام وغضوا له الجفون عن مناظر الآثام وأهملوا له العيون لما اختلط عليهم الظلام رجاء أن ينير ذلك لهم قلوبهم إذا تضمنتهم الأرض بين أطباقها فهم في الدنيا مكتئبون وإلى الآخرة متطلعون نفذت أبصارهم قلوبهم بالغيب الى الملكوت فرأت فيه ما رجت من عظم ثواب الله فازدادوا والله بذلك جدا واجتهادا عند معاينة أبصار قلوبهم ما انطوت عليه آمالهم فهم الذين لا راحة لهم في الدنيا وهم الذين تقر أعينهم غدا بطلعة ملك الموت عليهم قال ثم بكى حتى بل لحيته بالدموع
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا علي بن سعيد ثنا علي بن مسلم ثنا عبد الصمد

ابن عبد الوارث ثنا الربيع قال سمعت الحسن تلا يا أيتها النفس المطمئنة وقال الحسن النفس المؤمنة إطمأنت إلى الله وإطمأن إليها وأحبت لقاء الله وأحب الله لقاءها ورضيت عن الله وBها فأمر بقبض روحها فغفر لها وأدخلها الجنة وجعلها من عباده الصالحين
حدثنا عبدالله بن محمد قال قرأت على مسبح بن حاتم العكلي قال ثنا عبد الجبار بن المغيرة بن شبل عن الربيع عن الحسن قال كان في زمن عمر فتى ينتسك ويلزم المسجد فعشقته جارية فجاءته فكلمته سرا فقال يا نفسي تكلمينها فتلقي الله زانية فصرخ صرخة غشي عليه فجاء عم له فحمله إلى منزله فلما أفاق قال له يا عم الق عمر فاقرأ مني عليه السلام وقل له ما جزاء من خاف مقام ربه ثم صرخ صرخة أخرى فمات فذهب عمه إلى عمر فقال له عليك السلام جزاؤه جنتان جزاؤه جنتان
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن محمد ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن الحسين ثنا محمد بن سنان الباهلي قال سمعت الربيع بن برة يقول إنما يحب البقاء من كان عمره له غنما وزيادة في عمله فأما من غبن عمره واستتر له هواه فلا خير له في طول الحياة
الربيع بن برة تعز مسانيده وقيل إنه أسند عن الحسن
حدثنا أبي ثنا محمد بن علان ثنا أحمد بن محمد القرشي ثنا أحمد بن محمد العمي ثنا أبو روح سعيد بن دينار ثنا الربيع عن الحسن عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس الجهاد أن يضرب بسيفه في سبيل الله إنما الجهاد من عال والديه وعال ولده فهو في جهاد ومن عال نفسه يكفها عن الناس فهو في جهاد
حدثنا أبو النضر شافع بن محمد بن أبي عوانة ثنا أحمد بن عمرو بن عثمان الواسطي ثنا عباس بن عبدالله ثنا سعيد بن عبدالله بن دينار ثنا الربيع عن الحسن عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من أكرمه أخوه المسلم فليقبل كرامته فإنما هي من كرامة الله فلا تردوا على الله

كرامته غريب من حديث الحسن تفرد به الربيع والربيع هذا هو عندي الربيع بن صبيح لا الربيع بن برة وإن توهمه بعض الرواة الربيع بن برة 387
عوسجة العقيلي
ومنهم عوسجة العقيلي كان مشاهدا مكابدا يحث على المشاهدة والتولي ويدعو إلى الوحدة والتخلي
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا الحسن بن هارون بن سليمان ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا الفضل بن حرب وعثمان بن يمان الحداني يزيد أحدهما على صاحبه عن عبد الرحمن بن بديل العقيلي عن عوسجة العقيلي قال أوحى الله تبارك وتعالى إلى عيسى بن مريم عليه السلام يا عيسى ابن مريم أنزلني من نفسك كهمك واجعلني ذخرا لك في معادك تقرب الي بالنوافل أدنك وتوكل علي أكفك ولا تول غيري فأخذلك واصبر على البلاء وارض بالقضاء وكن كمسرتي فيك فان مسرتي فيك أن أطاع فلا أعصى وكن مني قريبا واحي لي ذكرا بلسانك ولتكن مودتي في صدرك تيقظ من ساعات الغفلة وأحكم لي لطف الفطنة وكن لي راغبا راهبا وأمت قلبك بالخشية لي وراع الليل لتجزي مسرتي واظمأ لي من نهارك ليوم الري عندي امش في الخيرات جهدك ولتعرف بالخير حيث ما توجهت واحكم لي في عبادي بنصيحتي وقم في الخلائق بعدلي فقد أنزلت عليك شفاء من وساوس الصدور ومن مرض الشيطان وجلاء الأبصار ومن عشا 1 الكلال ولأنك كأنك فلس معبور وأنت حي تتنفس يا عيسى ابن مريم حقا أقول لك ما آمنت بي خليقة الا خشعت لي ولا خشعت الا رجت ثوابي وأشهدك أنها آمنة من عقابي ما لم تبدل أو تغير سنتي يا عيسى ابن مريم ابن البكر البتول ابك على نفسك أيام الحياة بكاء مودع الأهل وخلي الدنيا وترك اللذات

لأهلها من بعده وارتفعت رغبته فيما عند الله وكن يقظان إذا نامت عيون الأبرار حذرا لما هو آت من أمر المعاد وزلازل الأهوال حيث لا ينفغ أهل ولا ولد ولا مال واكحل عينك بملمول 1 الحزن إذا ضحك البطالون وابك بكاء من قد علم أنه مودع للملم النازل الذي هو أقرب إليه من حبل الوريد معه وكن في ذلك صابرا محتسبا فطوبى لك إن نالك ما وعدت الصابرين فرح من الدنيا بالله يوما فيوما وذق مذاقه ما قد هرب منك أين طعمه وما لم يأتك كيف لذته حقا ما أقول لك ما أنت الا بساعتك ويومك فرح من الدنيا بالبلغة وليكفك منها الجشر 2 الجشيب قد رأيت إلام تصبر مكتوب عليك ما أخذت وكيف رتعت فاعمل على حساب فانك مسؤول لو رأت عيناك ما أعددت لأوليائي الصالحين لذاب قلبك وزهقت نفسك اشتياقا إليه 388
خزيمة أبو محمد العابد
ومنهم خزيمة أبو محمد العابد كان عن الوضيعة حائدا وإلى الرفيعة رائدا
حدثنا أبى ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبد الله بن محمد بن سفيان ثنا الحسين بن يحيى كثير العنبري ثنا خزيمة أبو محمد وكان من العابدين قال دخل أبو يوسف القاضي يعقوب بن إبراهيم على داود الطائي فقال ما رأيت أحدا رضي من الدنيا بمثل ما رضيت به فقال يا يعقوب من رضي بالدنيا بمثل كلها عوضا عن الآخرة فذلك الذي رضي بأقل مما رضيت به
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد ثنا عبدالله بن محمد ثنا الحسن بن محمد بن يحيى بن كثير ثنا أبو محمد خزيمة قال قال رجل لمحمد بن واسع أوصني قال أوصيك أن تكون ملكا في الدنيا والآخرة قال كيف لي بذلك قال ازهد في الدنيا

حدثنا محمد بن احمد بن أبان ثنا أبي ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا الحسن بن يحيى بن كثير ثنا خزيمة أبو محمد أن رجلا أتى بعض الزهاد فقال له الزاهد ما جاء بك قال بلغني زهدك قال أفلا أدلك على من هو أزهد مني قال ومن هو قال أنت قال وكيف ذلك قال لأنك زهدت في الجنة وما أعد الله فيها وزهدت أنا في الدنيا على فنائها وذم الله إياها فأنت أزهد مني
حدثنا محمد بن أحمد ثنا أبي ثنا أبو بكر ثنا الحسن بن يحيى ثنا خزيمة أبو محمد قال كانت دعوة بكر بن عبدالله المزني لمن لقي من إخوانه أن يقول له زهدنا الله وإياك زهادة من أمكنه الحرام والذنوب في الخلوات فعلم أن الله سبحانه وتعالى يراه فتركه 389
خليفة العبدي
ومنهم خليفة العبدي كان للفكرة والخدمة مستلذا ومن لوامع العبرة مستمدا رضي الله تعالى عنه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا عبدالله بن أبي زياد ثنا جعفر بن سليمان قال سمعت خليفة العبدي وكان متعبدا يقول لو أن الله لم يعبد الا عن روية ما عبده أحد ولكن المؤمنون تفكروا في مجيء هذا الليل إذا جاء فملأ كل شيء وغطى كل شيء وفي مجيء سلطان النهار إذا جاء فمحى سلطان الليل وفي السحاب المسخر بين السماء والأرض وفي النجوم وفي الشتاء وفي الصيف فوالله مازال المؤمنون يتفكرون فيما خلق ربهم حتى أيقنت قلوبهم بربهم وحتى كأنما عبدوا الله تعالى عن روية
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن أبان ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان حدثني محمد بن الحسين ثنا يحيى بن عيسى بن ضرار السعدي حدثني هلال بن دارم ابن قيس الدارمي قال كان خليفة العبدي جارا لنا فكان يقوم إذا هدأت

العيون فيقول اللهم إليك قمت أبتغي ما عندك من الخيرات ثم يعمد إلى محرابه فلا يزال يصلي حتى يطلع الفجر قال وحدثتني عجوز كانت تكون معه في الدار قالت كنت أسمعه يدعو في السجود يقول اللهم هب لي إنابة إخبات منيب وزيني في خلقك بطاعتك وحسني لديك بحسن خدمتك وأكرمني إذا وفد إليك المتقون فأنت خير مقصود وخير معبود خير محمود وخير مشكور
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن عبيد قال حدثني محمد بن الحسين ثنا يحيى بن عيسى بن ضرار حدثني هلال بن دارم قال وحدثتني عجوز تكون معه يعني خليفة في الدار قالت فكنت أسمعه إذا دعا في السحر يقول قام البطلون وقمت معهم قمنا إليك ونحن متعرضون لجودك فكم من ذي جرم عظيم قد صفحت له عن جرمه وكم من ذي كرب عظيم قد فرجت له عن كربه وكم من ذي ضر كثير قد كشفت له عن ضره فبعزتك ما دعانا الى مسألتك بعدما انطوينا عليه من معصيتك الا الذي عرفنا من جودك وكرمك فأنت المؤمل لكل خير والمرجو عند كل نائبة 390
الربيع بن صبيح
ومنهم ذو العقل الرجيح والعمل النجيح الربيع بن صبيح رضي الله تعالى عنه
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد المؤذن ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا الحسن بن جهور ثنا إسماعيل بن يحيى القرشي ثنا الربيع بن صبيح قال قلنا للحسن يا أبا سعيد عظنا فقال إنما يتوقع الصحيح منكم داء يصيبه والشاب منكم هرما يفنيه والشيخ منكم موتا يرديه أليس العواقب ما تسمعون أليس غدا تفارق الروح الجسد المسلوب غدا أهله وماله الملفوف غدا في كفنه المتروك غدا في حفرته المنسي غدا من قلوب

أحبته الذين كان سعيه وحزنه لهم ابن آدم نزل بك الموت فلا ترى قادما ولا تجيء زائرا ولا تكلم قريبا ولا تعرف حبيبا تنادي فلا تجيب وتسمع فلا تعقل قد خربت الديار وعطلت العشار وأيتمت الأولاد قد شخص بصرك وعلا نفسك واصطكت أسنانك وضعفت ركبتاك وصار أولادك غرباء عند غيرك
حدثنا محمد بن احمد ثنا احمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد حدثني محمد بن الحسين ثنا روح بن أسلم قال سمعت الربيع يقول قال الحسن لو علم ابن آدم أن له في الموت راحة وفرجا لشق عليه أن يأتيه الموت لما يعلم من فظاعته وشدته وهو له فكيف وهو لا يعلم ماله في الموت من نعيم دائم أو عذاب مقيم
حدثنا عثمان بن محمد العثماني ثنا احمد بن عبدالله بن سليمان القرشي عن شيبان بن فروخ الإيلي ثنا مبارك بن فضالة قال سمعت الربيع بن صبيح يقول قلت للحسن إن ههنا قوما يتبعون السقط من كلامك ليجدوا الى الوقيعة فيك سبيلا فقال لا يكبر ذلك عليك فلقد أطمعت نفسي في خلود الجنان فطمعت وأطمعتها في مجاورة الرحمن قطمعت وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلا لأني رأيت الناس لا يرضون عن خالقهم فعلمت أنهم لا يرضون عن مخلوق مثلهم
حدثنا أبو بكر بن مالك ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا صالح بن عبدالله الترمذي ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو يحيى الرازي ثنا هناد اتبن السرى قالا ثنا أبو أسامة عن الربيع بن صبيح قال وعظ الحسن يوما فانتحب رجل فقال الحسن أما والله ليسألنك الله ماذا أردت بهذا
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر قال سمعت عبيد الله بن القاسم يحكي عن عبدالله بن غالب مولى الربيع ثنا الربيع بن صبيح عن الحسن قال إن العز والغنى يجولان في طلب التوكل فإذا ظفرا أوطنا وأنشد ... يجول الغنى والعز في كل موطن ... ليستوطنا قلب امرىء إن توكلا

ومن يتوكل كان مولاه حسبه ... وكان له فيما يحاول معقلا ... إذا رضيت نفسي بمقدور حظها ... تعالت وكانت أفضل الناس منزلا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الجوهري ثنا خلف ابن الوليد حدثني الرجل الصالح الربيع بن صبيح وكان والله من خيار المسلمين ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز ثنا أحمد ابن زهير ثنا غسان بن المفضل الغلابي قال سمعت من يذكر أن الربيع بن صبيح كان بالأهواز وكان معه صاحب له فنظرت إليهما امرأة فتعرضت لهما فدعتهما الى نفسها فبكى الشيخ فقال له صاحبه ما يبكيك قال إنها لم تطمع في شيخين إلا ورأت شيوخا مثلهما أسند عن الحسن ومحمد بن سيرين ويزيد الرقاشي وغيرهم
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا عبدالله بن محمد بن ناجية ثنا رجاء بن الجارود ثنا سعيد بن عمرو الأموي ثنا عنبسة ثنا الربيع بن صبيح عن الحسن عن أنس قلنا له أخبرنا بليلة القدر يا أبا حمزة قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا شهد رمضان قام ونام فاذا كان أربعا وعشرين لم يذق غمضا
حدثنا إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين ثنا عبدالله الحضرمي ثنا إبراهيم ابن مردويه بن النباد بصري حدثني أبي حدثني الربيع بن صبيح عن الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من رمى بسهم في سبيل الله فضربه وأصابه فله عتق رقبة ومن أعتق رقبة فهي فداؤه من النار
حدثنا محمد بن عبدالله وسليمان بن أحمد في جماعة قالوا ثنا محمد ابن عبدالله الحضرمي ثنا إبراهيم بن مردويه حدثني أبي ثنا الربيع بن صبيح عن الحسن عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم مضغ عقبا في رمضان ورصف به وتر قوسه
حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا أحمد بن هارون بن روح ثنا الحسين بن علي الفارسي ثنا السميدع بن صبيح ثنا الربيع بن صبيح عن

الحسن عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فالغسل أفضل
حدثنا احمد بن عبدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب ثنا عباس بن عبدالله الترفقي ثنا سعيد بن دينار بن عبدالله عن الربيع بن صبيح عن الحسن عن أنس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول إذا سمعتم المنادي بالصلاة فأجيبوا وعليكم السكينة فإن وجدت فرجة فادخل وإلا فلا تضيقن على أخيك المسلم وصل صلاة مودع وإذا قرأت فاقرأ ما يسمع أذنيك ولا تؤذ جارك
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا احمد بن عمرو البزار ثنا إسحاق ابن حاتم العلاف ثنا يحيى بن المتوكل ثنا الربيع بن صبيح عن محمد عن أبي هريرة قال رجل يا رسول الله أيصلى أحدنا في الثوب الواحد قال أوكلكم يجد ثوبين
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا احمد بن علي الخزاز ثنا القاسم بن سعيد ابن المسيب ثنا محمد بن جعفر ثنا الربيع بن صبيح عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال لما افتتحنا خيبر مررنا بناس يهود يخبزون ملة لهم فطردناهم عنها ثم اقتسمنا فأصابتني كسرة إن بعضها ليحترق قال وقد كان بلغني أنه من أكل الخبز سمن فأكلتها ثم نظرت في عطفي هل سمنت
حدثنا محمد بن جعفر المؤدب ثنا احمد بن محمد الحمال ثنا إسحاق بن سيار ثنا عون بن عمارة ثنا الربيع وهشام عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال لا تنكح المرأة على عمتها ولا على خالتها ولا تسأل المرأة طلاق أختها فتكتفى ما في صحفتها ولتنكح فان لها ما قدر لها ولا يسوم الرجل على سوم أخيه ولا يخطب على خطبة أخيه
حدثنا محمد بن احمد بن الحسن ثنا بشر بن موسى ثنا أبو عبدالرحمن المقري ثنا الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كانت نيته طلب الآخرة جعل الله غناه في قلبه

وجمع شمله وأتته الدنيا وهي راغمة ومن كانت نيته طلب الدنيا جعل الله الفقر بين عينيه وشتت عليه أمره ولا يأتيه إلا ما كتب له رواه الثوري عن الربيع مثله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم به
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الخزاعي ثنا محمد بن كثير ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال حج رسول الله صلى الله عليه و سلم على رحل رث وتحته قطيفة ثمنها ثلاثة دراهم فقال اللهم هذه حجة لا رياء فيها ولا سمعة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا حفص بن عمر الرقي ثنا قبيصة بن عتبة ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال سألت رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ذراري المشركين لم يكن لهم ذنوب يعاقبون بها فيدخلون النار ولم تكن لهم حسنة يجازون بها فيكونوا من ملوك الجنة فقال النبي صلى الله عليه و سلم هم خدم أهل الجنة
حدثنا أحمد بن القاسم بن الريان ثنا عبدالله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا الفريابي ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد بن أبان الرقاشي عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المرأة إذا صلت خمسها وصامت شهرها وأحصنت فرجها وأطاعت زوجها فلتدخل من أي أبواب الجنة شاءت
حدثنا أحمد بن القاسم ثنا محمد بن غالب بن حرب ثنا قبيصة ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد بن أبان الرقاشي عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا أذن بالأدان فتحت أبواب السماء واستجيب الدعاء
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا حفص بن عمر ثنا قبيصة ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن يوسف الفريابي

قالا ثنا سفيان الثوري عن الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن للشيطان لعوقا وكحلا ونشوقا فأما لعوقه فالكذب وأما كحله فالنوم عن الذكر وأما نشوقه فالغضب
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود الطيالسي ثنا الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم أمر الناس أن يصوموا ولا يفطرن أحد حتى آذن له فصام الناس فلما أمسوا جعل الرجل يجيء إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فيقول ظللت منذ اليوم صائما فائذن لي فلأفطر فيأذن له فيجيء الرجل فيقول ذلك فيأذن له حتى جاء رجل فقال يا رسول الله إن فتاتين من أهلك ظلتا اليوم صائمتين فأذن لهما فلتفطرا فأعرض عنه ثم أعاد عليه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما صامتا وكيف صام من ظل يأكل لحوم الناس اذهب فمرهما إن كانتا صائمتين أن يستقيا ففعلتا فقاءت كل واحدة منهما علقة فأتى النبي صلى الله عليه و سلم فأخبره فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو ماتتا لأكلتهما النار
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ثنا الربيع عن يزيد عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم الظلم ثلاثة فظلم لا يتركه الله وظلم يغفر وظلم لا يغفر فأما الظلم الذي لا يغفر فالشرك لا يغفره الله وأما الظلم الذي يغفر فظلم العبد فيما بينه وبين ربه وأما الظلم الذي لا يترك فظلم العباد فيقتص الله بعضهم من بعض
حدثنا عبدالله بن يونس ثنا أبو داود ثنا الربيع ثنا يزيد عن أنس عن النبي صلى الله عليه و سلم قال أقيموا صفوفكم وتراصوا فوالذي نفسي بيده إني لأرى الشياطين بين صفوفكم كأنها غنم عفر
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا علي بن الجعد أنبأنا الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزال العبد بخير مالم يستعجل قيل يا رسول الله

وما استعجاله قال يقول قد دعوت الله كثيرا فلم أره يستجاب لي
حدثنا عبدالله بن محمد ومحمد بن علي قالا ثنا أبو يعلى ثنا إسحاق بن إبراهيم أنبأنا حجاج بن محمد عن الربيع بن صبيح عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يجاء بابن آدم يوم القيامة كأنه بذج 1 فيقول الله أنا خير قسيم يا ابن آدم انظر إلى عملك الذي عملت به فإنما أجزيك به وانظر إلى عملك الذي عملت لغيري فإن جزاءك على الذي عملت له
حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ثنا محمد بن يونس الشامي ثنا قتيبة بن الزكين الباهلي ثنا الربيع بن صبيح عن ثابت عن أنس أنه قيل له إن هاهنا رجلا يقع في الأنصار فقال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يأخذ بالقرف 2 أو القرص ولا يقبل قول أحد على أحد حديث الربيع عن ثابت غريب لم نكتبه إلا من حديث قتيبة وأحاديث الربيع عن الحسن كلها مفاريد وأحاديثه عن يزيد الرقاشي منها غرائب ومنها مشاهير 391
علي بن علي الرفاعي
ومنهم علي بن علي الرفاعي كان مالك بن دينار رضي الله تعالى عنه يسميه راهب العرب وكان شعبة رضي الله تعالى عنه يقول اذهبوا بنا إلى سيدنا وابن سيدنا علي الرفاعي رضي الله تعالى عنه
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا ابن الجعد أخبرني علي بن علي الرفاعي عن الحسن قال بينما رجلان من صدر هذه الأمة يتراجعان بينهما أمر الناس فقال أحدهما لصاحبه لا أبالك ما تبر الناس أي ما أهلكهم عن هذا الأمر بعد ما زعموا أن قد أمنوا قال

فجعل يقول ضعف الناس والذنوب والشيطان قال وجعل يعرض بأمور لا توافق الرجل في نفسه فلما رأى ذلك قال بلى بطأ بهم هذا الأمر بعد ما زعموا أن قد أمنوا أن الله أشهد الدنيا وغيب الآخرة فأخد الناس بالشاهد وتركوا الغائب والذي نفس عبدالله بن قيس بيده لو أن الله تعالى قرن إحداهما إلى جانب الأخرى حتى يعاينهما الناس ما عدلوا ولا مالوا
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز ثنا علي بن الجعد أنبأنا علي بن علي الرفاعي عن الحسن لقد خلقنا الإنسان في كبد قال لا أعلم خليقة تكابد هذا الأمر ما يكابد هذا الإنسان قال وقال سعيد أخوه يكابد مضائق الدنيا وشدائد الآخرة أسند علي بن علي عن أبي المتوكل الناجي وغيره رضي الله تعالى عنهم أجمعين
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا أبو نعيم ثنا علي بن علي الرفاعي حدثني أبو المتوكل عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم غرز عودا بين يديه وآخر إلى جنبه وآخر بعده فقال أتدرون ما هذا قالوا الله ورسوله أعلم قال هذا الإنسان فيتعاطى الأمل فيختلجه الأجل دون الأمل غريب من حديث أبي المتوكل لم يروه فيما أعلم إلا ابن علي الرفاعي ورواه عن علي الكبار منهم وكيع بن الجراح وطبقته
حدثنا عبدالله بن محمد بن عبدالله أبو عمر الضبي ومحمد بن علي قالا ثنا عبدالله بن محمد البغوي ثنا شيبان بن فروخ ثنا علي بن علي الرفاعي ثنا أبو المتوكل عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من مسلم دعا الله بدعوة ليس فيها قطيعة رحم ولا إثم إلا أعطاه الله بها إحدى خصال ثلاث إما أن تعجل له دعوته وإما أن تدخر له في الآخرة وإما أن يرفع عنه من السوء مثلها قالوا يا رسول الله إذا نكثر قال الله أكثر غريب من حديث أبي المتوكل تفرد برفعه عن علي فيما أعلم شيبان ورواه علي بن الجعد عن علي مرسلا حدثنا أبو أحمد محمد بن محمد الحافظ ثنا أبو بكر بن

إسحاق بن خزيمة ثنا محمد بن موسى الحرشي ثنا جعفر بن سليمان ثنا علي بن علي بن الرفاعي عن أبي المتوكل عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه و سلم مثله قال الشيخ أبو نعيم رحمه الله وقد روي عن عدة من كبار أهل البصرة كان المنظور إليهم في العبادة والترهب والتشمر للعقبى والتأهب لم ينقل كلامهم ولا انتشر في ديوان الناقلين أحوالهم منهم من تقدم ذكرهم ومنهم من تأخر مثل حسان بن عمران وإبراهيم بن عبدالله بن أبي الأسود ومعاوية بن عبدالكريم وغيرهم رضي الله تعالى عنهم
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن علي بن شقيق ثنا إبراهيم بن الأشعث ثنا الفضيل بن عياض عن حسان بن عمران عن الحسن قال خرج النبي صلى الله عليه و سلم على أصحابه ذات يوم فقال هل منكم من يريد أن يؤتيه الله علما بغير تعلم وهدى بغير هداية هل منكم من يريد أن يذهب الله عنه العمى ويجعله بصيرا ألا إنه من رغب في الدنيا وأطال أمله فيها أعمى الله قلبه على قدر ذلك ومن زهد في الدنيا وقصر أمله فيها أعطاه الله علما بغير تعلم وهدى بغير هداية ألا إنه سيكون بعدكم قوم لا يستقيم لهم الملك إلا بالقتل والتجبر ولا الغنى إلا بالبخل والفخر ولا المحبة إلا باستخراج في الدين واتباع الهوى ألا فمن أدرك ذلك الزمان منكم فصبر على الفقر وهو يقدر على العز لا يريد بذلك إلا وجه الله تعالى أعطاه الله تعالى ثواب خمسين صديقا غريب من حديث الحسن لم يروه عنه إلا حسان مرسلا ولا أعلم عنه راويا إلا الفضيل بن عياض 392
إبراهيم بن عبدالله
ومنهم إبراهيم بن عبدالله بن أبي الأسود راوي الرسالة عن الحسن إلى عمر بن عبدالعزيز رضي الله تعالى عنهم
حدثنا محمد بن بدر ثنا حماد بن مدرك ثنا يعقوب بن سفيان ثنا محمد

بن يزيد الأدمي ثنا معن بن عيسى ثنا إبراهيم بن عبدالله بن أبي الأسود عن الحسن أنه كتب إلى عمر بن عبدالعزيز أما بعد فإن الدنيا دار ظعن ليست بدار إقامة وإنما أنزل إليها آدم عقوبة فاحذرها يا أمير المؤمنين فإن الزاد منها تركها والغنى فيها فقرها لها في كل حين قتيل تذل من أعزها وتفقر من جمعها هي كالسم يأكله من لا يعرفه وهو حتفه فكن فيها كالمداوي لجراحته يحتمي قليلا مخافة ما يكره طويلا ويصبر على شدة الأذى مخافة طول البلاء واحذر هذه الدار الغرارة التي قد زينت بخدعها وتحلت بآمالها وتشوقت لخطابها وفتنت بغرورها فأصبحت كالعروس المحلاة العيون إليها ناظرة والقلوب إليها والهة والنفوس لها عاشقة وهي لأزواجها كلهم قاتلة فلا الباقي بالماضي معتبر ولا الآخر على الأول مزدجر ولا العارف بالله حين أخبره عنها مدكر فعاشق لها قد ظفر منها بحاجته واغتر وطغى ونسي المعاد شغل فيها لبه حتى زلت عنه قدمه وعظمت ندامته وكبرت حسرته واجتمعت عليه سكرات الموت بألمه وحسرات الفوت بغصته فذهب بكمده فلم يدرك منها ما طلب ولم يروح نفسه من التعب خرج بغير زاد وقدم على غير مهاد فاحذرها يا أمير المؤمنين وكن أسر ما تكون أحذر ما تكون لها فإن صاحب الدنيا كلما اطمأن منها إلى سرور أشخصه إلى مكروه فالسار فيها بأهلها غار والنافع منها غدا ضار قد وصل الرجاء فيها بالبلاء وجعل البقاء فيها إلى فناء فسرورها مشوب بالحزن لا يرجع منها ما ولى فأدبر ولا يدري ما هو آت فيستنظر أمانيها كاذبة وآمالها باطلة وصفوها كدر وعيشها نكد وابن آدم منها على خطر إن عقل فهو من النعماء على حظر ومن البلاء على حذر لو أن الخالق لم يخبر عنها خبرا ولم يضرب لها مثلا لكانت الدنيا قد أيقظت النائم ونبهت الغافل فكيف وقد جاء من الله عنها زاجر وفيها واعظ مالها عند الله قدر ولا وزن ولا نظر اليها منذ خلقها ولقد عرضت على نبيك محمد صلى الله عليه و سلم بمفاتيح خزائنها ولا ينقصه ذلك عند الله جناح بعوضة فأبى أن يقبلها كره أن يخالف على ربه أمره أو

يحب ما أبغض خالقه أو يرفع ما وضع مليكه فزواها عن الصالحين اختبارا وبسطها لأعدائه اغترارا فيظن المغرور بها القادر عليها أنه أكرم بها ونسي ما صنع الله لمحمد صلى الله عليه و سلم حين وضع الحجر على بطنه ولقد جاءت الرواية عن الله عز و جل أنه قال لموسى عليه السلام إذا رأيت الغنى مقبلا فقل ذنب عجلت عقوبته وإذا رأيت الفقر مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين وإن شئت ثنيت بصاحب الروح والكلمة عيسى بن مريم كان يقول إدامي الجوع وشعاري الخوف ولباسي الصوف وصلائي في الشتاء مشارق الشمس وسراجي القمر ودابتي رجلاي وطعامي وفاكهتي ما أنبتت الأرض أبيت وليس عندي شيء وأصبح وليس عندي شيء وما على الأرض أغنى مني 393
معاوية بن عبدالكريم
ومنهم معاوية بن عبدالكريم رضي الله تعالى عنه
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد الأموي حدثني الحسن بن علي أنه حدث عن زيد بن الحباب قال حدثني معاوية بن عبدالكريم قال ذكروا عند الحسن الزهد فقال بعضهم اللباس وقال بعضهم المطعم وقال بعضهم كذا وقال الحسن لستم في شيء الزاهد إذا رأى أحدا قال هو أفضل مني روى معاوية عن الحسن ومحمد بن سيرين وأبي رجاء العطاردي وبكر بن عبدالله المزني وعطاء وقيس بن سعد وغيرهم رضي الله تعالى عنهم
حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن بالويه النيسابوري المعدل ببغداد وكان حاجا ثنا محمد بن صالح الضميري ثنا النصر بن سلمة ثنا محمد بن الحسن زبالة ثنا معاوية بن عبدالكريم الضال عن الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فلما تجلى ربه للجبل طارت لعظمته ستة أجبل فوقعت بالمدينة أحد وورقان ورضوى ووقع بمكة

ثور وثبير وحرا غريب من حديث معاوية بن قرة والجلد ومعاوية الضال تفرد به عنه محمد بن الحسن بن زبالة المخزومي
حدثنا محمد بن عبدالله بن إبراهيم في كتابه وحدثني عنه منصور بن أحمد بن ممية ثنا جعفر بن كزال ثنا إبراهيم بن بشير المكي ثنا معاوية بن عبدالكريم عن أبي حمزة عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن العبد أخذ عن الله أدبا حسنا إذا وسع عليه وسع وإذا أمسك عليه أمسك غريب من حديث معاوية سندا متصلا مرفوعا وإنما يحفظ هذا من قبل الحسن مستشهدا بقوله تعالى لينفق ذو سعة من سعته الآية قال الشيخ رحمه الله انقضى ذكر الجماعة من البصريين وعبادها ونجومها ذكرنا طرفا من أحوال أئمة الهدى وأعلام التقى ومصابيح الدجى من الصحابة وتابعيهم رضي الله تعالى عنهم ونذكر الآن من سلك سمتهم ونحا نحوهم فبدأنا بأئمة البلدان ومحاسن الزمان كما لك بن أنس وسفيان بن سعيد وشعبة بن الحجاج ومسعر بن كدام والليث بن سعد وسفيان بن عيينة وداود الطائي والحسن وعلي ابني صالح وفضيل بن عياض وقرنائهم ليكون الكتاب جامعا لتسمية الشموس والأقمار والأئمة ذوي الأخطار ثم نتبعهم بذكر المقتدين بهم والتابعين لهم من النجوم الزواهر الذين أبرزوا للقدرة من السواتر ونصبوا لإذاعة المواعظ والزواجر وهم الذين تطهروا من عوارض العلل والفتن وأيدوا بموارد التحف والمنن فحفظت أسرارهم وسلمت أعمارهم وحمدت أحوالهم وآثارهم وارتفعت بمراعاة الحرمة ومصافاة الخدمة أخطارهم
صفت من الأغيار أسرارهم فعلت في الأبرار أذكارهم تمت أنوارهم فانتفت أكدارهم دامت أذكارهم فماتت أوزارهم فهم العمد والأوتاد وبهجة العباد والبلاد اقتصرنا من ذكر أحوالهم وأقوالهم على اليسير مما انتشر في الناس من حكمهم الكثير

مالك بن أنس
فمنهم إمام الحرمين المشهور في البلدين الحجاز والعراقين المستفيض مذهبه في المغربين والمشرقين مالك بن أنس رضي الله تعالى عنه كان أحد النبلاء وأكمل العقلاء ورث حديث الرسول ونشر في أمته علم لأحكام والأصول تحقق بالتقوى فابتلي بالبلوى
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن محمد بن أحمد بن راشد قال سمعت أبا داود يقول ضرب جعفر بن سليمان مالك بن أنس في طلاق المكره وحكى لي بعض أصحاب ابن وهب عن ابن وهب أن مالكا لما ضرب حلق وحمل على بعير فقيل له ناد على نفسك قال فقال ألا من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا مالك بن أنس بن أبي عامر الأصبحي وأنا أقول طلاق المكره ليس بشي قال فبلغ جعفر بن سليمان أنه ينادي على نفسه بذلك فقال أدركوه أنزلوه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن عمرو ثنا عبدالله بن أحمد بن كليب عن الفضل بن زياد القطان قال سألت أحمد بن حنبل من ضرب مالك بن أنس قال ضربه بعض الولاة لا أدري من هو إنما ضربه في طلاق المكره كان لا يجيزه فضربه لذلك
حدثنا محمد بن علي بن عاصم قال سمعت المفضل بن محمد الجندي يقول سمعت أبا مصعب يقول سمعت مالك بن أنس يقول ما أفتيت حتى شهد لي سبعون أني أهل لذلك
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا الحسن بن عبدالعزيز الجروي ثنا عبدالله بن يوسف عن خلف بن عمرو قال سمعت مالك بن أنس يقول ما أجبت في الفتيا حتى سألت من هو أعلم مني هل يراني موضعا لذلك سألت ربيعة وسألت يحيى بن سعيد فأمراني بذلك فقلت له يا أبا عبدالله فلو

نهوك قال كنت أنتهي لا ينبغي لرجل أن يرى نفسه أهلا لشيء حتى يسأل من هو أعلم منه قال خلف دخلت على مالك فقال لي انظر ما ترى تحت مصلاي أو حصيري فنظرت فإذا أنا بكتاب فقال اقرأه فإذا فيه رؤيا رآها له بعض إخوانه فقال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام في مسجده قد اجتمع الناس عليه فقال لهم إني قد خبأت لكم تحت منبري طيبا أو علما وأمرت مالكا أن يفرقه على الناس فانصرف الناس وهم يقولون إذا ينفذ مالك ما أمره به رسول الله صلى الله عليه و سلم ثم بكى فقمت عنه
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق حدثني الجوهري حدثني إسحاق بن موسى الأنصاري قال قال إسماعيل بن مزاحم المروزي وكان من أصحاب ابن المبارك من العباد قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام فقلت يا رسول الله من نسأل بعدك قال مالك بن أنس
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد حدثني محمد بن الحسين حدثني مطرف أبو صعب حدثني أبو عبدالله مولى الليثيين وكان مختارا قال رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم في المسجد قاعدا والناس حوله ومالك قائم بين يديه وبين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم مسك وهو يأخذ منه قبضة قبضة فيدفعها إلى مالك ومالك ينشرها على الناس قال مطرف فأولت ذلك العلم واتباع السنة
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن أحمد الزبيري ثنا محمد بن عاصم ثنا عبدالعزيز بن أبان ثنا المثنى بن سعيد القصير قال سمعت مالك بن أنس يقول ما بت ليلة إلا رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم
حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي قال سمعت محمد بن زبان بن حبيب يقول سمعت محمد بن رمح التجيبي يقو رأيت النبي صلى الله عليه و سلم فيما يرى النائم فقلت يا رسول الله قد اختلف علينا في مالك والليث فأيهما أعلم قال مالك ورث حدي معناه أي علمي
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا جعفر الفريابي ثنا إسحاق بن موسى

الأنصاري ثنا إبراهيم بن عبدالله بن قريم الأنصاري قاضي المدينة قال مر مالك بن أنس على ابن حازم وهو يحدث فجازه فقيل له فقال إني لم أجد موضعا أجلس فيه فكرهت أن آخذ حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنا قائم
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الجوهري ثنا ابن أبي أويس قال كان مالك إذا أراد أن يحدث توضأ وجلس على فراشه وسرح لحيته وتمكن في الجلوس بوقار وهيبة ثم حدث فقيل له في ذلك فقال أحب أن أعظم حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا أحدث به إلا على طهارة متمكنا وكان يكره أن يحدث في الطريق وهو قائم أو يستعجل فقال أحب أن أتفهم ما أحدث به عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
حدثنا محمد بن علي قال سمعت المفضل بن محمد الجندي يقول سمعت أبا مصعب يقول كان مالك لا يحدث بحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا وهو على الطهارة إجلالا لحديث رسول الله صلى الله عليه و سلم
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا إسحاق بن موسى الأنصاري قال سمعت معن بن عيسى يقول كان مالك بن أنس يتقي في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم الباء والتاء ونحوهما
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن الوليد ثنا يونس بن عبدالأعلى قال قال الشافعي إذا جاء الأثر كان مالك كالنجم وقال مالك وسفيان القرينان
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو يحيى ومحمد بن أحمد قالا ثنا أبو بكر الطرسوسي قال سمعت نعيم بن حماد يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول ما بقي على وجه الأرض أحد آمن على حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم من مالك بن أنس
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا زكريا الساجي ثنا أبو يونس المدني قال أنشدني بعض أصحابنا من المدنيين في مالك بن أنس رضي الله تعالى عنه ... يدع الجواب فلا يراجع هيبة ... والسائلون نواكس الأذقان

أدب الوقار وعز سلطان التقى ... فهوالمطاع وليس ذا سلطان
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمود بن غيلان ثنا أبو داود الطيالسي ثنا شعبة قال أتيت المدينة بعد موت نافع بسنة فإذا الحلقة لمالك بن أنس
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى وإبراهيم بن عبدالله قالا ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول قدمت المدينة ومالك حي فتقدمت إلى فامى فقلت عندكم خل خمر فقال يا سبحان الله في حرم رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ثم قدمت المدينة بعد موت مالك فذكرت لهم فلم ينكروا علي
حثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا الحسن بن علي الطوسي ثنا أحمد بن يونس بن سيار الأنماطي ثنا خالد بن خداش قال ودعت مالك بن أنس فقلت أوصني يا أبا عبدالله قال تقوى الله وطلب الحديث من عند أهله حدثنا عبدالله بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا يونس بن عبد الأعلى ثنا ابن وهب قال قال مالك العلم نور يجعله الله حيث يشاء ليس بكثرة الرواية
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت الحسن بن عبدالعزيز الجروي ثنا الحارث بن مسكين وعبدالله ين يوسف قالا سئل مالك بن أنس عن الداء العضال فقال الخبث في الدين
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن حسان الأزرق ثنا ابن مهدي عن رجل عن مالك بن أنس قال بلغني أن العلماء يسألون يوم القيامة عما يسأل عنه الأنبياء
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز ثنا الحارث بن مسكين عن ابن وهب قال قيل لمالك بن أنس ما تقول في طلب العلم قال حسن جميل ولكن انظر الذي يلزمك من حين تصبح إلى حين تمسي فالزمه

حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أبا يحيى يقول سمعت ابن قعنب يقول سمعت مالك بن أنس يقول قال رجل ما كنت لاعبا فلا تلعبن بدينك
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت الحسن بن عبدالعزيز الجروي يقول حدثني الحارث بن مسكين عن ابن وهب قال سئل مالك بن أنس عن الرجل يدعو يقول يا سيدي فقال يعجبني أن يدعو بدعاء الأنبياء ربنا ربنا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أحمد بن سعيد ثنا ابن وهب قال سمعت مالك بن أنس يقول قال عيسى بن مريم عليهما السلام تأتي أمة محمد صلى الله عليه و سلم علماء حكماء كأنهم من الفقه أنبياء قال مالك أراهم صدر هذه الأمة قال مالك وحق على من طلب العلم أن يكون له وقار وسكينة وخشية والعلم حسن لمن رزق خيره وهو قسم من الله فلا تمكن الناس من نفسك فإن من سعادة المرء أن يوفق للخير وإن من شقوة المرء أن لا يزال يخطئ وذل وإهانة للعلم أن يتكلم الرجل بالعلم عند من لا يطيعه قال مالك وبلغني أن لقمان قال لابنه يا بني ليس غناء كصحة ولا نعيم كطيب نفس وقال مالك قال لقمان لابنه يا بني إن الناس قد تطاول عليهم ما يوعدون وهم إلى الآخرة سراع يذهبون وإنك قد استدبرت الدنيا منذ كنت واستقبلت الآخرة وإن دارا تسير إليها أقرب إليك من دار تخرج منها
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن يحيى بن منده ثنا عباس بن عبدالعظيم قال سمعت القعنبي يقول سمعت مالك بن أنس يقول كان الرجل يختلف إلى الرجل ثلاثين سنة يتعلم منه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن الحسين بن مكرم قال سمعت مجاهد بن موسى يقول سمعت نافع بن عبدالله يقول جالست مالكا أربعين سنة أو خمسا وثلاثين سنة كل يوم أبكر وأهجر وأروح ما سمعته يقرأ علي

إنسان شيئا قط وسمعت معن بن عيسى يقول ما من حديث أحدث به عن مالك إلا وقد سمعته منه نحوا أو أكثر من ثلاثين مرة حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو علي بن إبراهيم ثنا إسماعيل بن إسحاق ثنا الفروي قال سمعت مالكا يقول إذا لم يكن للإنسان في نفسه خير لم يكن للناس فيه خير
حدثنا عبدالله بن محمد أنبأنا محمد بن أحمد الزهري ثنا محمد بن عيسى الطرسوسي ثنا إبراهيم الحزامي ثنا مطرف قال قال لي مالك ما يقول الناس في قلت أما الصديق فيثني وأما العدو فيقع قال ما زال الناس كذا لهم صديق وعدو ولكن نعوذ بالله من تتابع الألسنة كلها
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز الجروي ثنا الحارث بن مسكين قال كان عبدالرحمن بن القاسم يقول إنما أقتدي في ديني برجلين مالك بن أنس في علمه وسليمان بن القاسم في ورعه
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت الفضل بن سهل يقول سمعت القواريري يقول كنا عند حماد بن زيد وجاءه نعي مالك بن أنس فقال رحم الله أبا عبدالله كان من الدين بمكان
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا الحسن بن عمر بن يزيد قال سمعت القعنبي يقول أتينا سفيان بن عيينة فرأيته حزينا فقيل بلغه موت مالك بن أنس رحمه الله ثم قال سفيان ما ترك على الأرض مثله
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا علي بن رستم قال سمعت عبدالرحمن بن عمر يقول قال يحيى بن سعيد القطان ما أقدم على مالك في زمانه أحدا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن عبدالله بن معدان ثنا أحمد بن عبدالرحمن بن وهب قال سمعت عمي يقول سمعت مالك بن أنس يقول إن عندي لأحاديث ما حدثت بها قط ولا سمعت مني ولا أحدث بها حتى أموت
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد بن خالد

قال قال الشافعي قيل لمالك عند ابن عيينة أحاديث عن الزهري ليست عندك قال وأنا أحدث عن الزهري بكل ما سمعت إذا أريد أن أضلهم
حدثنا أحمد هو ابن جعفر ثنا أحمد بن علي ثنا أحمد هو ابن هاشم ثنا ضمرة قال سمعت مالكا يقول لو كان لي سلطان على من يفسر القرآن لضربت رأسه
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي ثنا أبو عمار قال سألت أحمد بن حنبل عن كتاب مالك بن أنس فقال ما أحسنه لمن تدين به
حدثنا الحسن بن سعيد بن جعفر البصري قال سمعت محمد بن الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي رضي الله تعالى عنه يقول إذا جاء الحديث عن مالك فاشدد يديك به
حدثنا الحسن بن سعيد قال سمعت محمد بن الربيع يقول سمعت الشافعي يقول كان مالك إذا شك في الحديث طرحه كله حدثنا الحسن بن سعيد قال سمعت محمد بن الربيع يقول سمعت الشافعي يقول لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز
حدثنا محمد بن علي بن عاصم ثنا أحمد بن علي بن أبي الصغير المصري حدثني إسحاق بن إبراهيم الكناس ثنا حرملة عن ابن وهب عن سفيان بن عيينة قال كان مالك لا يأخذ الحديث إلا من جيده
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن علي ثنا محمد بن عمرو بن نافع ثنا نعيم قال سمعت ابن مهدي يقول ما أقدم على مالك في صحة الحديث أحدا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا حاتم بن الليث الجوهري ثنا علي بن عبدالله ثنا سفيان قال كان مالك ينتقي الرجال ولا يحدث عن كل أحد قال علي ومالك أمان فيمن حدث عنه من الرجال كان مالك يقول لا يؤخذ العلم إلا عن من يعرف ما يقول
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق حدثني أبو يونس حدثني إسحاق قال سمعت مالك بن أنس يقول سمعت من ابن شهاب أحاديث لم أحدث بها إلى اليوم قلت لم يا أبا عبدالله قال لم يكن العمل عليها فتركتها

حدثنا عبدالله بن محمد ثنا إسحاق بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن شيرويه ثنا مطرف المديني قال قال مالك بن أنس أو يكتب عن مثل عطاف بن خلد لقد أدركت في هذا المسجد سبعين شيخا أو نحوه فما كتبت عنهم حديثا إنما يكتب عن أهله قوم جرى فيهم الحديث مثل عبيدالله بن عمرو وأشباهه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن أحمد بن معدان قال سمعت أبا العباس عبدالله بن محمد الغزي يقول سمعت حبيب بن زريق يقول قلت لمالك بن أنس لم تكتب عن صالح مولى التوأمة وحزام بن عثمان وعمر مولى غفرة قال أدركت سبعين تابعيا في هذا المسجد ما أخذت العلم إلا عن الثقات المأمونين
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز الجروي ثنا أبو حفص التنيسي عن ابن وهب قال لو شئت أن أملأ ألواحي من قول مالك بن أنس لا أدري فعلت
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أبا يحيى يقول سمعت علي بن عبدالله يقول حدثني عبدالرحمن بن مهدي قال رأيت رجلا جاء إلى مالك بن أنس يسأله عن شيء أياما ما يجيبه فقال يا أبا عبدالله إني أريد الخروج قال فأطرق طويلا ثم رفع رأسه وقال ما شاء الله يا هذا إني إنما أتكلم فيما أحتسب فيه الخير وليس أحسن مسألتك هذه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن عمر ثنا عبدالله بن أحمد بن كليب حدثني أبو طالب عن أبي عبدالله قال سمعت ابن مهدي يقول سأل رجل مالكا عن مسألة فقال لا أحسنها فقال الرجل إني ضربت إليك من كذا وكذا لأسألك عنها فقال له مالك فإذا رجعت إلى مكانك وموضعك فأخبرهم أني قد قلت لك إني لا أحسنها
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا موسى بن هارون ثنا نصر بن داود بن طوق قال سمعت سعيد بن سليمان يقول قلما سمعت مالكا يفتي بشيء إلا تلا هذه الآية إن نظن إلا ظنا وما نحن بمستيقنين

حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز ثنا الحارث بن مسكين عن عمرو بن يزيد شيخ من أهل مصر صديق لمالك بن أنس قال قلت لمالك يا أبا عبدالله يأتيك ناس من بلدان شتى قد أنضوا مطاياهم وأنفقوا نفقاتهم يسألونك عما جعل الله عندك من العلم تقول لا أدري فقال يا عبدالله يأتيني الشامي من شامه والعراقي من عراقه والمصري من مصره فيسألونني عن الشيء لعلي أن يبدو لي فيه غير ما أجيب به فأين أجدهم قال عمرو فأخبرت الليث بن سعد بقول مالك
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا الحسن بن علي الحلواني بطرسوس سنة ثلاث وثلاثين ومائتين قال سمعت مطرف بن عبدالله يقول سمعت مالك بن أنس إذا ذكر عنده أبو حنيفة والزائغون في الدين يقول قال عمر بن عبدالعزيز سن رسول الله صلى الله عليه و سلم وولاة الأمر بعده سننا الأخذ بها اتباع لكتاب الله واستكمال لطاعة الله وقوة على دين الله ليس لأحد من الخلق تغييرها ولا تبديلها ولا النظر في شيء خالفها من اهتدى بها فهو مهتد ومن استنصر بها فهو منصور ومن تركها اتبع غير سبيل المؤمنين وولاه الله ما تولى وأصلاه جهنم وساءت مصيرا حدثنا محمد بن أحمد ثنا جعفر بن محمد الفريابي ثنا الحسن بن علي الحلواني قال سمعت إسحاق بن عيسى يقول قال مالك بن أنس كلما جاءنا رجل أجدل من رجل تركنا ما نزل به جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه و سلم لجدله
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن علي بن أبي الصغير ثنا يونس بن عبدالأعلى ثنا ابن وهب قال سمعت مالكا يقول إن حقا على من طلب العلم أن يكون له وقار وسكينة وخشية وأن يكون متبعا لأثر من مضى قبله
حدثنا الحسن بن سعيد بن جعفر ثنا زكريا بن يحيى الساجي ثنا أبو داود ثنا أبو ثور قال سمعت الشافعي يقول كان مالك بن أنس إذا جاءه بعض أهل الأهواء قال أما إني على بينة من ربي وديني وأما أنت فشاك إلي شاك مثلك فخاصمه وكان يقول لست أرى لأحد يسب أصحاب النبي صلى الله عليه

وسلم في الفيء سهما
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني منصور بن أبي مزاحم قال سمعت مالك 1لم يثبت شيء عن مالك في الطعن في أبي حنيفة راجع شرح الموطأ للباجي 3007
بن أنس
وذكر أبو حنيفة فقال كاد الدين ومن كاد الدين فليس من أهله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني إسماعيل بن إبراهيم أبو معمر عن الوليد بن مسلم قال قال لي مالك بن أنس يذكر أبو حنيفة ببلدكم قلت نعم قال ما ينبغي لبلدكم أن تسكن
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسن بن إسحاق التستري ثنا يحيى بن خلف بن الربيع الطرسوسي وكان من ثقات المسلمين وعبادهم قال كنت عند مالك بن أنس ودخل عليه رجل فقال يا أبا عبدالله ما تقول فيمن يقول القرآن مخلوق فقال مالك زنديق اقتلوه فقال يا أبا عبدالله إنما أحكي كلاما سمعته فقال لم أسمعه من أحد إنما سمعته منك وعظم هذا القول حدثنا محمد بن سليمان بن إبراهيم الهاشمي قال سمعت أبا همام البكراوي يقول سمعت أبا مصعب يقول سمعت مالك بن أنس يقول القرآن كلام الله غير مخلوق
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق حدثني أحمد بن محمد بن أبي بكر بن سالم بن عبدالله بن عمر ثنا ابن أبي أويس قال سمعت مالك بن أنس يقول القرآن كلام الله وكلام الله من الله وليس من الله شيء مخلوق
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا يحيى بن عبدالباقي قال سمعت النضر بن سلمة بن شاذان يقول ثنا عبدالله بن نافع قال سمعت مالكا يقول لو أن رجلا ركب الكبائر كلها بعد أن لا يشرك بالله ثم تخلى من هذه الأهواء والبدع وذكر كلاما دخل الجنة
حدثنا محمد بن علي بن مسلم العقيلي ثنا القاضي أبو أمية الغلابي ثنا سلمة بن شبيب ثنا مهدي بن جعفر ثنا جعفر بن عبدالله قال كنا عند مالك بن أنس فجاءه رجل فقال يا أبا عبدالله الرحمن على العرش استوى كيف استوى

فما وجد مالك من شيء ما وجد من مسألته فنظر إلى الأرض وجعل ينكت بعود في يده حتى علاه الرحضاء يعني العرق ثم رفع رأسه ورمى بالعود وقال الكيف منه غير معقول والاستواء منه غير مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة وأظنك صاحب بدعة وأمر به فأخرج
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز قال سمعت أبا حفص يقول سمعت مالك بن أنس يقول وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة قوم يقولون إلى ثوابه قال مالك كذبوا فأين هم عن قول الله تعالى كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا ابن أبي داود ثنا أحمد بن صالح ثنا عبدالله بن وهب قال قال مالك بن أنس الناس ينظرون الله عز و جل يوم القيامة بأعينهم حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا يونس ثنا ابن وهب قال سمعت مالكا يقول لرجل سألتني أمس عن القدر قال نعم قال إن الله تعالى يقول ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين فلا بد من أن يكون ما قال الله تعالى
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو بكر بن أبي عاصم قال سمعت سعيد بن عبدالجبار يقول سمعت مالك بن أنس يقول رأيي فيهم أن يستتابوا فإن تابوا وإلا قتلوا يعني القدرية حدثنا الحسن بن سعيد بن جعفر ثنا زكريا الساجي ثنا سلمة بن شبيب ثنا مروان بن محمد قال سئل مالك بن أنس عن تزويج القدري فقرأ ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت عثمان بن صالح وأحمد بن سعيد الدارمي قالا ثنا عثمان قال جاء رجل إلى مالك وسأله عن مسألة قال فقال له قال رسول الله صلى الله عليه و سلم كذا فقال الرجل أرأيت قال مالك فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالكريم ثنا الحسن

ابن عبدالله بن منصور ثنا الحنيني قال قال مالك بن أنس إياكم وأصحاب الرأي فإنهم أعداء أهل السنة حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا جعفر بن محمد الصائغ ثنا سريج بن النعمان ثنا عبدالله بن نافع قال كان مالك يقول الإيمان قول وعمل يزيد وينقص
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا سوار بن عبدالله العنبري ثنا أبي قال قال مالك بن أنس من تنقص أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أو كان في قلبه عليهم غل فليس له حق في فيء المسلمين ثم تلا قوله تعالى ما أفاء الله على رسوله حتى أتى قوله والذين جاؤا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا الآية فمن تنقصهم أو كان في قلبه عليهم غل فليس له في الفيء حق
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إسحاق بن أحمد ثنا رسته أبو عروة رجل من ولد الزبير قال كنا عند مالك فذكروا رجلا ينتقص أصحاب رسول الله صلى 3الله عليه وسلم فقرأ مالك هذه الآية محمد رسول الله والذين معه أشداء حتى بلغ يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار فقال مالك من أصبح في قلبه غيظ على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فقد أصابته الآية
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق سمعت محمد بن عبدالعزيز بن أبي رزمة قال سمعت وكيعا يقول سمعت مالك بن أنس يقول واعجبا يسأل جعفر وأبو جعفر عن أبي بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما
حدثنا أبو بكر الآجري ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالحميد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا يحيى بن بكير حدثني عبدالله بن وهب حدثني مالك بن أنس قال إن راهبا كان بالشام فلما رأى أوائل أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم الذين قدموا الشام ونظرآه وقال والذي نفسي بيده ما بلغ حواري عيسى بن مريم عليهما السلام الذين صلبوا على الخشب ونشروا بالمناشير من الاجتهاد ما بلغ أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم قال عبدالله بن وهب قلت لمالك بن أنس تسميهم فسمى أبا عبيدة ومعاذا وبلالا وسعد بن عبادة

حدثنا أبو بكر الآجري ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالحميد ثنا إبراهيم بن الجنيد ثنا الحارث بن مسكين ثنا عبدالله بن وهب قال سمعت مالك بن أنس يحدث أن صالح بن علي حين قدم الشام سأل عن قبر عمر بن عبدالعزيز فلم يجد أحدا يخبره حتى دل على راهب فأتي فسئل عنه فقال أقبر الصديق تريدون هو في تلك المزرعة
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي عن مالك أنه بلغه أن عيسى عليه السلام كان يقول لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله فتقسو قلوبكم فإن القلب القاسي بعيد من الله ولكن لا تعلمون ولا تنظروا في ذنوب الناس كأنكم أرباب ولكن انظروا فيها كأنكم عبيد فإنما الناس رجلان مبتلى ومعافى فارحموا أهل البلاء واحمدوا الله على العافية
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن خالد ثنا القعنبي عن مالك أنه بلغه أن عيسى عليه السلام كان يقول يا بني إسرائيل عليكم بالماء القراح والبقل البري وخبز الشعير وإياكم وخبز البر فإنكم لن تقوموا بشكره
حدثنا أبو بكر ثنا محمد ثنا القعنبي عن مالك أنه بلغه أن لقمان الحكيم قيل له ما بلغ بك ما نرى قال صدق الحديث وأداء الأمانة وتركي مالا يعنيني
حدثنا أبو بكر ثنا محمد ثنا القعنبي عن مالك أنه بلغه أن عمر بن الخطاب قال إني لأحب النظر إلى القارئ أبيض الثياب
حدثنا الحسن بن محمد بن كيسان ثنا إسماعيل القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك بن أنس عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال عمر بن الخطاب تعلمون أيها الناس أن اليأس هو الغنى وأنه من يئس من شيء استغنى عنه
حدثنا الحسن بن محمد ثنا إسماعيل القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك حدثني من أرضى أن عمر بن الخطاب أوصى رجلا فقال لا تعترض فيما لا يعنيك واجتنب عدوك واحذر خليلك ولا أمير من القوم إلا من خشي الله والأمين من القوم لا تعدل به شيئا ولا تصحبن فاجرا كي تعلم من فجوره ولا تفش إليه

سرك واستشرفي أمرك الذين يخشون الله
حدثنا الحسن بن محمد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك بن يحيى بن سعيد أن امرأة كانت عندها عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم ورضي عنها ومعها نسوة فقالت امرأة منهن والله لأدخلن الجنة لقد أسلمت وما زنيت وما سرقت فأتيت في المنام فقيل لها أنت المتألية لتدخلن الجنة كيف وأنت تبخلين بمالا يغنيك وتكلمين فيما لا يعنيك قال فلما أصبحت المرأة دخلت على عائشة رضي الله تعالى عنها فأخبرتها بما رأت فقالت اجمعي النسوة اللاتي كن عندك حين قلت ما قلت فأرسلت إليهن فجئن فحدثتهن بما رأت في المنام
حدثنا أبو زرعة محمد بن إبراهيم بن عبدالله الاستراباذي ثنا محمد بن قارون ثنا أبو حاتم ثنا عبدالعزيز بن عبدالله قال كان نقش خاتم مالك بن انس حسبنا الله ونعم الوكيل فقيل له في ذلك فقال وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء
حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن سهل ثنا محمد بن يحيى بن آدم الجوهري ثنا محمد بن عبدالله بن عبدالحكم قال سمعت الشافعي يقول قال لي محمد بن الحسن صاحبنا أعلم أم صاحبكم قلت تريد المكابرة أو الإنصاف فقال بل الإنصاف قلت فما الحجة عندكم قال الكتاب والسنة والإجماع والقياس قال قلت أنشدك بالله أصاحبنا أعلم بكتاب الله أم صاحبكم قال صاحبكم قلت فصاحبكم أعلم بأقاويل أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم أم صاحبنا قال فقال صاحبكم قلت فبقي شيء غير القياس قال لا قلت فنحن ندعي القياس أكثر مما تدعون أنتم وإنما القياس على الأصول يعرف القياس قال ويريد بصاحبه مالك بن أنس رحمه الله
حدثنا محمد بن إبراهيم ومحمد بن عبدالرحمن قالا ثنا محمد بن زبان بن حبيب قال سمعت الربيع بن سليمان يقول سمعت الشافعي يقول ما بعد كتاب الله تعالى كتاب أكثر صوابا من موطأ مالك

حدثنا أبو عبدالله محمد بن مخلد ثنا أبو بكر بن آدم الجوهري ثنا محمد بن عبدالله بن عبدالحكم قال سمعت الشافعي يقول قال محمد بن الحسن أقمت على مالك بن أنس ثلاث سنين وكسرا وكان يقول إنه سمع منه لفظا أكثر من سبعمائة حديث قال وكان إذا حدثهم عن مالك امتلأ منزله وكثر الناس عليه حتى يضيق عليهم الموضع وإذا حدث عن غير مالك لم يجئه إلا اليسير فكان يقول ما أعلم أحدا أسوأ ثناء على أصحابكم منكم إذا حدثتكم عن مالك ملأتم على الموضع وإذا حدثتكم عن أصحابكم إنما تأتوني متكارهين
حدثنا أبو عبدالله محمد بن مخلد ثنا موسى بن هارون بن مخلد ثنا عبدالله بن محمد بن محمد اليزدي ثنا أبو يعقوب بن سهيل الأسيوطي قال سمعت ابن أبي ركين يقول سمعت محمد بن إدريس الشافعي يقول قالت لي عمتي ونحن بمكة رأيت في هذه الليلة عجبا فقلت لها وما هو قالت رأيت كأن قائلا يقول مات الليلة أعلم أهل الأرض قال الشافعي فحسبنا ذلك فإذا هو يوم مات مالك بن أنس
حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن سهل ثنا محمد بن يحيى بن آدم ثنا محمد بن عبدالله بن عبدالحكم قال سمعت الشافعي يقول وذكر رجل لمالك بن أنس حديثا فقال له مالك من حدثك فذكر له إسنادا منقطعا فقال له مالك اذهب إلى عبدالرحمن بن زيد يحدثك عن أبيه عن نوح
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا علي بن أحمد بن سليمان ثنا ابن أبي مريم ثنا خالد يعني ابن نزار قال سمعت مالك بن أنس يقول لفتى من قريش يا ابن أخي تعلم الأدب قبل أن تتعلم العلم حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ثنا أبو إسماعيل الترمذي ثنا نعيم بن حماد قال سمعت ابن المبارك يقول ما رأيت رجلا ارتفع مثل مالك بن أنس ليس له كثير صلاة ولا صيام إلا أن تكون له سريرة
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد بن سنان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول ما قرأت على مالك أثبت في نفسي مما سمعت منه وقلت لمالك يوما وأردت أن أرققه على نفسي في مسجد

لرسول الله صلى الله عليه و سلم يا أبا عبدالله قد غبت عن أهلي ما أري ما حدث عليهم بعدي قال فتبسم ثم قال وأنا قد غبت عن أهلي هو ذاهم في الدار لا أدري ما حدث عليهم
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إبراهيم بن سعيد ثنا سعيد بن عبدالحميد عن مالك بن أنس قال ليس شيء أشبه ثمار الجنة من الموز لا تطلبه في شتاء ولا صيف إلا وجدته وقرأ أكلها دائم
حدثنا أبو علي الحسين بن محمد بن العباس الفقيه الأيلي ثنا أبو نعيم بن عبدي في كتابه ثنا العباس بن الوليد البيروتي ثنا أبو خليد قال أقمت على مالك فقرأت الموطأ في أربعة أيام فقال مالك علم جمعة شيخ في ستين سنة أخذتموه في أربعة أيام لأفقهتم أبدا
حدثنا الحسين بن محمد بن العباس ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا يونس بن عبدالأعلى ثنا ابن وهب عن مالك قال لا يبلغ أحد ما يريد من هذا العلم حتى يضربه الفقر ويؤثره على كل حاجة
حدثنا أحمد بن عبيدالله بن محمود قال سمعت أبا أحمد عبيدالله بن محمد الفقيه الفقير يقول سمعت عبدالله بن محمد بن علي القاضي بالدينور يقول سمعت أبا زرعة الدمشقي يقول سمعت أبا مسهر يقول سأل المأمون مالك بن أنس هل لك دار فقال لا فأعطاه ثلاثة آلاف دينار وقال اشتر لك بها دارا قال ثم أراد المأمون الشخوص وقال لمالك تعال معنا فاني عزمت أن أحمل الناس على الموطأ كما حمل عثمان الناس على القرآن فقال له مالك إلى ذلك سبيل وذلك أن أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم افترقوا بعده في الأمصار فحدثوا فعند كل أهل مصر علم ولا سبيل إلى الخروج معك فان النبي صلى الله عليه و سلم قال والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون وقال المدينة تنفي خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد وهذه دنانيركم فإن شئتم فخذوه وإن شئتم فدعوه
حدثنا أحمد بن عبيدالله قال سمعت أبا أحمد القاضي يقول سمعت أبا حاتم

الرازي يقول سمعت أحمد بن سنان الواسطي يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول سفيان الثوري إمام في الحديث وليس بامام في السنة والأوزاعي إمام في السنة وليس بإمام في الحديث ومالك إمام فيهما جميعا
حدثنا سليمان بن أحمد إملاء ثنا المقدام بن داود ثنا عبدالله بن عبدالحكم قال سمعت مالك بن أنس يقول شاورني هارون الرشيد في ثلاث في أن يعلق الموطأ في الكعبة ويحمل الناس على ما فيه وفي أن ينقض منبر النبي صلى الله عليه و سلم ويجعله من جوهر وذهب وفضة وفي أن يقدم نافع بن أبي نعيم إماما يصلي في مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت يا أمير المؤمنين أما تعليق الموطأ في الكعبة فإن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم اختلفوا في الفروع وتفرقوا في الآفاق وكل عند نفسه مصيب وأما نقض منبر رسول الله صلى الله عليه و سلم واتخاذك إياه من جوهر وذهب وفضة فلا أرى أن تحرم الناس أثر النبي صلى الله عليه و سلم وأما تقدمتك نافعا إماما يصلي بالناس في مسجد رسول الله صلى الله عليه و سلم فإن نافعا إمام في القراءة لا يؤمن أن تندر منه نادرة في المحراب فتحفظ عليه قال وفقك الله يا أبا عبدالله ومما أسند مالك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالرحمن بن معدان بن جمعة اللاذقي 1كذا بالاصل ولم نجده في خلاصة أسماء الرجال ثنا إسحاق بن محمد الفروي ثنا مالك بن أنس عن الزهري عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى أن ينتبذ في الدباء والمزفت غريب من حديث مالك لم يسنده أحد إلا الفروي
حدثنا عمر بن أحمد بن عمر القاضي ومحمد بن حميد قالا ثنا أحمد بن زكريا بن يحيى النيسابوري ثنا محمد بن إسحاق البكري حفظا ثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن الزهري عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم كان لا يأكل الثوم ولا الكراث ولا البصل من أجل أن الملائكة تأتيه

ولأنه يكلم جبريل عليهما السلام غريب من حديث مالك لم يحدث به عنه إلا يحيى بن يحيى
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى وإبراهيم بن عبدالله بن إسحاق قالا ثنا أحمد بن محمد الأزهري ثنا محمد بن سليمان بن هشام ثنا وكيع عن مالك عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أوذي أحد مثل ما أوذيت في الله غريب من حديث مالك تفرد به وكيع
حدثنا عبدالله بن الحسين الصوفي النيسابوري ثنا أحمد بن أبي عمران الفرائضي ثنا محمد بن إسماعيل بن إسحاق الرازي قال ثنا محمد بن سليمان ثنا سليمان بن عيسى ثنا مالك عن ابن شهاب عن أنس بن مالك قال قلت يا رسول الله ما تقول في القليل العمل الكثير الذنوب فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم كل ابن آدم خطأ فمن كانت له سجية عقل وغريزة يقين لم تضره ذنوبه شيئا قيل وكيف ذلك يا رسول الله قال لأنه كلما أخطأ لم يلبث أن يتوب توبة تمحو ذنوبه ويبقى له فضل يدخل به الجنة فالعقل أداة العامل بطاعة الله وحجة على أهل معصية الله غريب من حديث مالك تفرد به سليمان بن عيسى وهو الحجازي وفيه ضعف
حدثنا محمد بن إسحاق القاضي الأهوازي ثنا محمد بن نعيم ثنا إبراهيم بن حميد الطويل ثنا شعبة عن مالك بن أنس عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال من كان يريد الأضحية فلا يأخذن من شعره ولا يقلمن أظفاره حتى يضحي غريب من حديث شعبة عن مالك عن الزهري لم نكتبه الا من حديث إبراهيم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبيدالله بن محمد العمري ثنا بكر بن عبدالوهاب حدثني محمد بن عمر الواقدي عن مالك عن ابن شهاب حدثني سعيد بن المسيب حدثني أبو هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم عمر بن الخطاب سراج أهل الجنة غريب من حديث مالك تفرد به عنه الواقدي

حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا أحمد بن حماد بن سفيان القاضي ثنا يزيد بن عمرو بن البزاز ثنا يزيد بن مروان ثنا مالك بن أنس عن الزهري عن سهل بن سعد أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع اللحم بالحيوان غريب من حديث مالك عن الزهري عن سهل تفرد به يزيد بن عمرو عن يزيد
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا محمد بن الفرج بن ميسرة ثنا حبيب كاتب مالك عن مالك عن ابن شهاب عن الاعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لا يجمع الله تعالى بين من ينفق في سبيله وبين من يشح بما أعطاه الله غريب من حديث مالك تفرد به محمد بن الفرج عن حبيب
حدثنا محمد بن المظفر ثنا محمد بن الحسين بن حفص ثنا أبو سبرة المدني ثنا مطرف ثنا مالك عن الزهري عن حميد بن عبدالرحمن عن أبي هريرة أن رجلا قال يا رسول الله أوصني قال لا تغضب غريب من حديث مالك عن الزهري تفرد أبو سبرة عن مطرف
حدثنا عبدالله بن محمد بن عثمان الواسطي ثنا محمد بن أحمد بن سهل البركاني القاضي ثنا عبدالله بن شبيب ثنا محمد بن سلمة عن المغيرة بن عبدالرحمن عن مالك عن ابن شهاب عن سالم عن أنس أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إنما الناس كابل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة غريب من حديث مالك عن الزهري متصلا لم نكتبه الا من حديث سلمة عن المغيرة
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد الجرجاني ثنا يحيى بن محمد ثنا أحمد بن عبدالرحمن بن يونس السراج ثنا عبدالله بن محمد بن ربيعة المصيصي ثنا مالك بن أنس عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم دخلت الجنة فرأيت فيها قصرا من ذهب فقلت لمن هذا فقالوا لرجل من قريش فظنت أنه لي فقلت ومن هو قالوا عمر بن الخطاب فأردت أن أدخله فذكرت غيرتك يا أبا حفص فبكى عمر وقال أما عليك فلا أغار صحيح من حديث محمد عن جابر متفق عليه غريب من حديث مالك

تفرد به عبدالله يعرف بالقدامي
حدثنا محمد بن حميد ثنا محمد بن محمد بن سليمان ثنا أحمد بن عبدالرحمن بن يونس ثنا عبدالله بن محمد بن ربيعة ثنا مالك بن أنس عن محمد بن المنكدر عن عروة عن عائشة قالت دخل على النبي صلى الله عليه و سلم رجل فقال بئس أخو العشيرة ثم أمر بوسادة فألقيت له فقام فقالت 3عائشة لما خرج يا رسول الله قلت بئس أخو العشيرة ثم أمرت من يلقي إليه الوسادة فقال إن من شرار الناس الذين يكرمون اتقاء شرهم صحيح متفق عليه من حديث عروة عن عائشة غريب من حديث مالك عن محمد تفرد به عنه عبدالله بن محمد
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي عن مالك ح وحدثنا محمد بن حميد ثنا عبدالله بن أبي داود ثنا عبدالملك بن شعيب بن الليث بن سعد حدثني أبي عن جدي عن يحيى بن أيوب عن مالك عن أبي الزبير عن جابر قال نحرنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في الحديبية البدنة عن سبعة مشهور في الموطأ من حديث مالك غريب من حديث الليث عن يحيى عن مالك تفرد به عنه أولاده
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن داود المكي ثنا علي بن قتيبة الرفاعي ثنا مالك بن أنس عن أبي الزبير عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم بروا آباءكم يبركم أبناؤكم وعفو تعف نساؤكم غريب من حديث مالك عن أبي الزبير تفرد به علي بن قتيبة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن يحيى بن خالد بن حيان ثنا محمد بن سلام ثنا يحيى بن بكير ثنا مالك عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن من الذنوب ذنوبا لا يكفرها الصلاة ولا الصيام ولا الحج ولا العمرة قالوا فما يكفرها يا رسول الله قال الهموم في طلب المعيشة قال أحمد بن يحيى فقلت سمعت كيف هذا من يحيى بن بكير ولم يسمعه أحد غيرك فقال كنت عند يحيى جالسا فجاءه رجل فذكر ضعف حاله فقال ابن بكير ثنا مالك وذكره غريب تفرد به محمد بن سلام عن يحيى عن مالك

حدثنا علي بن أحمد بن علي المصيصي ثنا أحمد بن خليد الحلبي ثنا يوسف بن يونس الأفطس ثنا مالك بن أنس عن محمد بن عمرو بن حلحلة عن معبد بن كعب عن أبي قتادة بن ربعي قال مر على النبي صلى الله عليه و سلم بجنازة فقال مستريح ومستراح منه قالوا يا رسول الله ما المستريح والمستراح منه قال العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا وأذاها إلى رحمة الله والعبد الكافر والفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب صحيح متفق عليه رواه عنه أصحابه في الموطأ
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا محرز بن سلمة ثنا محمد بن عمرو بن حلحلة عن محمد بن عمران الأنصاري قال قال ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كنت بين الأخشبين من منى ونحا بيده نحو المشرق فإن هناك واديا يقال له السريرة مر تحتها سبعون نبيا رواه القعنبي والناس عنه في الموطأ مثله ولا أعلم أحدا رواه عن النبي صلى الله عليه و سلم من الصحابة غير ابن عمر
حدثنا عبدالله بن جعفر بن أحمد ثنا إسحاق بن أحمد ثنا إسحاق بن إسماعيل ثنا إسحاق بن سليمان الرازي عن مالك بن أنس عن محمد بن أبي بكر الثقفي قال كنت أنا وأنس بن مالك ونحن غاديان إلى عرفة فقلت كيف كنتم تصنعون في هذا اليوم مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال يهل المهل بمنى ويكبر المكبر ولا ينكر ذلك عليه مشهور في الموطأ رواه أبو الشعثاء علي بن الحسن الواسطي عن إسحاق عن مالك مثله
حدثنا علي بن حميد الواسطي ثنا أسلم بن سهل الواسطي ثنا علي بن الحسن بن سليمان الواسطي ثنا إسحاق بن سليمان مثله ومحمد بن أبي بكر قد نسبه موسى بن عقبة فقال هو محمد بن أبي بكر بن عوف بن رباح
حدثنا محمد بن بدر ثنا بكر بن سهل الدمياطي ثنا عبدالله بن يوسف التنيسي ثنا مالك بن أنس عن محمد بن يحيى بن حيان عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن الصلاة بعد الصبح حتى تطلع

حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا محمد بن عمر الواقدي ثنا مالك بن أنس عن أبي الأسود محمد بن عبدالرحمن عن عروة عن عائشة عن جدامة الأسدية أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أردت أن أنهى عن الغيلة ثم ذكرت أن الروم وفارس يفعلون فلا يضرهم مشهور في الموطأ رواه أصحاب مالك ولم يجاوز عائشة
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا الواقدي ثنا مالك وابن أبي الرحال عن أبيه عن عمرة عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يخفف ركعتي الفجر حتى أني لأنماري أقرأ فيهما بأم القرآن أم لا أبو الرحال اسمه محمد بن عبدالرحمن ولم نكتبه من حديث الواقدي مجموعا عنه إلا من هذا الوجه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن أحمد بن سليمان الهروي ثنا موسى بن سهل ثنا إسحاق بن الحنيني عن مالك عن محمد بن عجلان عن أبيه عن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم خير بيوتكم بيت فيه يتيم مكرم تفرد به الحنيني عن مالك وقال عن عمر
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا عمار بن نصر ثنا محمد بن أبي عثمان القرشي عن مالك بن أنس عن محمد بن عبدالله بن أبي صعصعة عن أبيه عن أبي سعيد عن أخيه قتادة بن النعمان قال أصيبت عيناي يوم بدر فسقطتا على وجنتي فأتيت بهما النبي صلى الله عليه و سلم فأعادهما مكانهما وبزق فيهما فعادتا تبرقان غريب من حديث مالك تفرد به محمد بن أبي عثمان وإنما يعرف من حديث ابن أسحاق وابن النسيل عن عاصم بن عمر بن قتادة عن أبيه وقال ابن إسحاق يوم أحد
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا عمير بن مرداس ثنا عبدالله بن نافع ثنا مالك عن محمد بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف إنه سمع أباه يقول اغتسل سهل بن حنيف بالحزاز فنزع جبة كانت عليه وعامر بن ربيعة ينظر إليه وكان سهل رجلا أبيض حسن الجلد فقال له عامر ما رأيتك كاليوم ولا جلد عذراء

فوعك سهل مكانه واشتد وعكه فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخبر أن سهلا وعك أنه غير رايح معك يا رسول الله فأتى رسول الله صلى الله عليه و سلم سهلا فأخبره بالذي كان من شأن عامر فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم على م يقتل أحدكم أخاه ألا بركت عليه إن العين حق توضأ له فتوضأ له فراح سهل مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس به بأس
حدثنا محمد بن بدر ثنا بكر بن سهل ثنا عبدالله بن يوسف ثنا مالك عن محمد بن عمارة عن محمد بن إبراهيم عن أم ولد لإبراهيم بن عبدالرحمن بن عوف أنها سألت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه و سلم فقالت إني امرأة أطيل ذيلي وأمشي في المكان القذر فقالت أم سلمة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يطهره ما بعده
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي ح وحدثنا عبدالله بن محمد ثنا الفضل بن العباس ثنا يحيى بن بكير ح وحدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا الهيثم بن خلف ثنا إسحاق بن موسى ثنا معن قالوا ثنا مالك بن أنس عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة إنه سمع أنس بن مالك يقول كان أبو طلحة أكثر أنصاري بالمدينة مالا من نخل وكان أحب أمواله إليه بيرحا وكانت مستقبلة المسجد وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخله ويشرب من ماء فيه طيب فلما أنزلت لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون قام أبو طلحة إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال إن الله تعالى يقول لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وإن أحب أموالي إلي بيرحا وإنها صدقة لله أرجو برها وذخرها عند الله فضعها حيث أراك الله فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم بخ بخ ذلك مال رابح مرتين وقد سمعت ما قلت وأنا أرى أن تجعله في الأقربين فقال أبو طلحة أفعل يا رسول الله فقسمها بين أقاربه وبني عمه صحيح متفق عليه من حديث مالك في الموطأ
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن علي الخزاعي قالا ثنا القعنبي عن مالك عن إسحاق بن عبدالله

عن أنس بن مالك أن أعرابيا قال يا رسول الله متى الساعة فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أعددت لها قال حب الله ورسوله قال أنت مع من أحببت صحيح متفق عليه من حديث مالك في الموطأ
حدثنا علي بن حميد الواسطي ثنا أسلم بن سهل ثنا محمد بن صالح بن مهران ثنا عبدالله بن محمد بن عمارة القداحي ثم السعدي قال سمعت هذا من مالك بن أنس سماعا يحدثنا به عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة عن أنس قال بعثتني أم سليم إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم بطير مشوي ومعه أرغفة من شعير فأتيته به فوضعته بين يديه فقال يا أنس ادع لنا من يأكل معنا من هذا الطير اللهم آتنا بخير خلقك فخرجت فلم تكن لي همة إلا رجل من أهلي آتيه فأدعوه فاذا أنا بعلي بن أبي طالب فدخلت فقال أما وجدت أحدا قلت لا قال انظر فنظرت فلم أجد أحدا إلا عليا ففعلت ذلك ثلاث مرات ثم خرجت فرجعت فقلت هذا علي بن أبي طالب يا رسول الله فقال ائذن له اللهم وال اللهم وال وجعل يقول ذلك بيده وأشار بيده اليمنى يحركها غريب من حديث مالك وإسحاق رواه الجم الغفير عن أنس وحديث مالك لم نكتبه الا من حديث القداحي تفرد به
حدثنا أبو حامد بن جبلة ثنا محمد بن هارون بن عبدالله ثنا أحمد بن محمد بن أنس ثنا عبدالوهاب بن نافع عن مالك بن أنس عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من حاول أمرا بمعصية كان أبعد لما رجا وأقرب لمجيء ما اتقى غريب من حديث أحمد بن محمد بن إدريس عن عبدالوهاب
حدثنا محمد بن المظفر ثنا أحمد بن محمد بن السرى ثنا يوسف بن موسى المروزي ثنا إسماعيل بن محمد ببيت جبرين ثنا حبيب كاتب مالك ثنا مالك عن إسحاق بن عبدالله عن أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه و سلم قال تسحروا فإن في السحور بركة تفرد به حبيب عن مالك
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي عن مالك ح

وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا مطلب بن شعيب ثنا عبدالله بن صالح حدثني الليث بن سعد عن يحيى بن أيوب عن مالك عن أيوب السختياني عن ابن سيرين عن أم عطية أنها قالت دخل علينا رسول الله صلى الله عليه و سلم حين توفيت إبنته فقال اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو أكثر من ذلك فاذا فرغتن فاذنني قالت فلما أن فرغنا آذناه فأعطانا حقوه فقال اشعرنها إياه يعني إزاره صحيح متفق عليه من حديث مالك في الموطأ غريب من حديث الليث عن يحيى بن أيوب
حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب ثنا يحيى بن أيوب العلاف ثنا محمد بن روح القشيري ثنا يونس بن هارون الازدي ثنا أبي عن مالك بن أنس عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ثلاث يفرح بهن البدن ويربو عليها الطيب والثوب اللين وشرب العسل غريب من حديث مالك عن أبيه تفرد به القشيري
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا عبدالله بن محمد العمري ثنا إسماعيل بن أبي أويس أخبرني مالك بن أنس عن حماد الطويل عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع الثمار حتى تزهى قيل وما تزهى قال حتى تحمر وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم أرأيت إن منع الله الثمرة فبم يأخذ أحدكم مال أخيه صحيح في الموطأ واللفظة الأخيرة لا يرويها كل أصحاب الموطأ
حدثنا محمد بن الحسن بن علي اليقطيني ثنا الحسن بن أحمد بن قنبل الأنطاكي ثنا صالح بن زياد السوسي ثنا أحمد بن يعقوب صحبنا في طريق مكة سنة خمس ومائتين ثنا خالد بن إسماعيل الأنصاري ثنا مالك بن أنس عن حميد عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم شهد إملاك رجل أو امرأة من الأنصار فقال أين شاهدكم قالوا يا رسول الله وما شاهدنا قال الدف فأتوا به قال اضربوا على رأس صاحبكم ثم جاؤا باطباقهم فنثروها فهاب القوم أن يتناولوا فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما أزين الحلم ما لكم

لا تتناولوا قالوا يا رسول الله ألم تنه عن النهبة قال نهيتكم عن النهبة في العساكر فاما في هذا وأشباهه فلا غريب من حديث مالك وحميد لم نكتبه إلا من حديث صالح بن زياد
حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن مقسم ثنا عبدالله بن محمد بن إسحاق ثنا أحمد بن محمد بن غالب ثنا محمد بن سليمان التيمي ثنا مالك بن أنس حدثني حماد بن سلمة عن أبي العشراء الدارمي عن أبيه قال قلت يا رسول الله فيم تكون الذكاة في الخاصرة أو اللبة قال لو طعنت في فخذها أجزأ عنك مشهور من حديث حماد غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من هذا الوجه
حدثنا نافع بن محمد بن أبي عوانة أبو النضر ثنا جدي أبو عوانة الاسفرايني ثنا علي بن يزيد بن منجح ثنا عمر بن أيوب ثنا ضمرة عن مالك ابن أنس عن ربيعة بن أبي عبدالرحمن عن أنس بن مالك قال نظر النبي صلى الله عليه و سلم إلى ابنه إبراهيم وهو في حجره يموت ففاضت عيناه فقال له عبدالرحمن أتبكي يا رسول الله وقد نهيتنا عن البكاء فقال إني لم أنهكم عن هذا إن هذا رحمة من لا يرحم لا يرحم غريب من حديث مالك وربيعة تفرد به عمر بن أيوب وهو الغفاري عن أبي ضمرة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ح وحدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن يويس الشامي قالا ثنا محمد بن سليمان القرشي ثنا مالك بن أنس عن ربيعة بن أبي عبدالرحمن عن سعيد بن المسيب عن ابن عمر قال حدثني والدي عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة غريب من حديث مالك وربيعة تفرد به محمد بن سليمان بن معاذ أبو الربيع التيمي البصري
حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن بن كوثر ثنا محمد بن سليمان بن الحارث ح وحدثنا حبيب بن الحسن وفاروق الخطابي قالا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا أبو عاصم النبيل ثنا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن

ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أكل كتف شاة ثم صلى ولم يتوضأ صحيح مشهور في الموطأ
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا عبدالله بن يحيى بن معاوية ثنا عبدالله بن إبراهيم بن عبد الرحمن البارودي ثنا نوح بن حبيب القومسي ثنا عبد المجيد بن عبدالعزيز بن أبي رواد عن مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إنما الأعمال بالنيات ولكل امرىء ما نوى فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه غريب من حديث مالك عن زيد تفرد به عبدالمجيد ومشهوره وصحيحه ما في الموطأ مالك عن يحيى بن سعيد
حدثنا أبو الحسن علي بن هارون ثنا جعفر الفريابي ثنا ابراهيم بن عثمان المصيصي ثنا عبدالله بن المبارك ح وحدثنا بشر بن محمد بن ياسين القاضي ثنا محمد بن إسحاق بن خزيمة ثنا إبراهيم بن عيسى بن عبدالله ثنا عبدالله بن وهب قالا ثنا مالك بن أنس عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله تعالى يقول لأهل الجنة يا أهل الجنة فيقولون لبيك ربنا وسعديك فيقول هل رضيتم فيقولون ومالنا لا نرضى وقد أعطيتنا مالم تعط أحدا من خلقك فيقول أنا أعطيكم فضل من ذلك أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم هذا من صحاح حديث مالك وغرائبه رواه عنه الأئمة والمتقدمون
حدثنا محمد بن المظفر ثنا أيوب بن يوسف بن أيوب ثنا حبوش بن رزق الله ثنا عبدالمنعم بن بشير عن مالك وعبدالرحمن بن زيد كلاهما عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم تعلموا العلم وتعلموا للعلم الوقار غريب من حديث مالك عن زيد لم نكتبه الا من حديث حبوش عن عبدالمنعم
حدثنا أبو أحمد الحسين بن علي التميمي ثنا محمد بن المسيب الارغياني ثنا أسد بن محمد بن عبدالرحمن الخشاب بالمصيصة ثنا أبو حاجب الحاجبي

عن مالك عن زيد بن أسلم عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا عقل كالتدبير في رضى الله ولا ورع كالكف عن محارم الله ولا حسب كحسن الخلق غريب من حديث مالك عن زيد تفرد به الحاجبي
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا بشير بن علي بن بشر الأنطاكي ثنا عبدالله ابن نصر الأنطاكي ثنا إسحاق بن عيسى بن الطباع عن مالك بن أنس عن زياد بن مخراق عن معاوية بن قرة عن أبيه قال قلت يا رسول الله إني لأذبح الشاة وأنا ارحمها فقال والشاة إن رحمتها رحمك الله مشهور ثابت من حديث زياد غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من حديث بشر الأنطاكي
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا بكر بن سهل ثنا محمد بن مخلد الرعيني ثنا مالك بن أنس عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ساعتان تفتح فيهما أبواب السماء فلم ترد فيهما دعوة حضور الصلاة وعند الزحف للقتال غريب من حديث مالك لم يروه عنه في الموطأ رواه أيوب بن سويد وإسماعيل بن عمر أبو المنذر عن مالك نحوه ورواه منيع عن مالك بزيادة لفظ حدثناه محمد بن المظفر ثنا أحمد بن عمرو بن جابر ثنا عبيد بن محمد الصنعاني ثنا عبدالله بن قريش الصنعاني ثنا أبو مطر واسمه منيع عن مالك بن أنس عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم نحروا الدعاء في الفيافي وثلاثة لا يرد دعاؤهم عند النداء وعند الصف في سبيل الله وعند نزول القطر
حدثنا محمد بن المظفر ومحمد بن علي قالا ثنا الحسين بن محمد بن حماد ثنا محمد بن الحارث ثنا محمد بن سلمة عن أبي عبدالرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن مالك عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم رحم الله امرأ كانت عنده مظلمة لأخيه في أرض أو مال فليأته فليتحلله قبل أن يؤخذ منه وليس ثم دينار ولا درهم فإن كانت له حسنات أخذ من حسناته لصاحبه وإلا أخذ من سيئات صاحبه فطرح عليه صحيح في الموطأ غريب من حديث زيد عن مالك ورواه

إبراهيم بن طهمان عن يحيى بن سعيد عن مالك مثله وخالف إسحاق بن محمد الفروي وأصحاب مالك فيه فقال عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ثنا إسحاق الفروي ثنا مالك به
حدثنا أبو علي محمد بن أحمد بن الحسن ثنا عبدالله بن العباس ثنا أحمد ابن حفص حدثني أبي ثنا إبراهيم بن طهمان عن مالك عن سعيد بن أبي سعيد عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله تعالى يوم القيامة أين المتحابون بجلالي اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي تفرد به إبراهيم عن مالك عن سعيد ورواه عامة أصحابه على ما في الموطأ مالك عن أبي طوالة عن أبي الحباب سعيد بن يسار عن أبي هريرة
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا عبد الأعلى بن مسهر وعبدالله بن يوسف ح وحدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن احمد ثنا محمد بن أيوب ثنا إسحاق الفروي قالوا ثنا مالك عن سالم أبي النضر عن عامر بن سعد عن أبيه قال ما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لأحد يمشي على الأرض إنه من أهل الجنة إلا لعبد الله بن سلام وهو الذي أنزل الله فيه وشهد شاهد من بني إسرائيل على مثله لم يذكر الفروي نزول الآية رواه يحيى بن معين عن عبد الأعلى ويحيى بن نصر عن عبدالله بن يوسف وهذا من صحيح حديث مالك وقديمه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسن بن جرير الصوري ثنا عتيق بن يعقوب حدثني مالك بن أنس عن أبي النضر عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم السفر قطعة من ا لعذاب لا يهنىء أحدكم نومه ولا طعامه ولا شرابه فاذا قضى أحدكم نهمته فليسرع الرجوع الى أهله صحيح من حديث مالك اختلفت عليه على أربعة أقاويل المشهور ما في الموطأ سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة عن مالك عن سهيل عن أبيه وتفرد رواد ابن الجراح عن مالك عن ربيعة عن القاسم عن عائشة

حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا روح بن عبادة وإسحاق بن عيسى الطباع ثنا مالك بن أنس عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال سمعت الرجل يقول هلك الناس فهو أهلكهم قال إسحاق قلت لمالك ما وجه هذا فقال إما رجل كفر الناس فظن أنه خيرهم فازدراهم فقال هذا القول وإما رجل حزن لما رأى في الناس من النقص فأحزنه ذهاب أهل الخير فقال هذا القول فأرجو أن يكون لا بأس به وليس عليه شيء أو نحوها من القول
حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد ثنا عبدالله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا إسحاق الفروي ثنا مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من أقال مسلما عثرته أقاله الله يوم القيامة تفرد به عبدالله عن إسحاق من حديث سهيل وتفرد أيضا إسحاق عن مالك عن سمي عن أبي صالح فقال من أقال نادما
حدثنا محمد بن المظفر ثنا احمد بن محمد بن هلال ثنا الحسن بن أبي الربيع ثنا أصرم بن حوشب عن مالك عن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يجزي ولد والده إلا أن يجده مملوكا فيشتريه فيعتقه تفرد به أصرم بن حوشب عن مالك ورواه الناس عن سهيل
حدثنا علي بن احمد بن علي المصيصي ثنا أبو بكر بن أيوب بن سلمان العطار بالمصيصة ثنا علي بن زياد المتوني ثنا عبد العزيز بن أبي رجاء ثنا مالك عهن سهيل عن أبيه عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري قالا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أطع ربك تسمى عاقلا ولا تصه تسمى جاهلا غريب من حديث مالك لم نكتبه الا من حديث ابن ابي رجاء
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن ابي اسامة ثنا إسماعيل بن ابي إدريس ح وحدثنا محمد بن بدر ثنا بكر بن سهل ثنا عبدالله بن يوسف ح وحدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي قالوا عن مالك عن

سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا لك الحمد فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه مشهور ثابت في الموطأ
حدثنا سليمان بن احمد ثنا محمد بن الفضل السقطي ثنا إسحاق بن بشر الكاهلي ثنا مالك عن سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لكل دين خلق وخلق الإسلام الحياء اختلف على مالك فيه على أقاويل فحديث سمي تفرد به الكاهلي ورواه عيسى بن يونس عن مالك عن الزهري عن أنس تفرد به ابن سهم ورواه مسعدة بن اليسع عن مالك عن سلمة عن طلحة بن يزيد بن ركانة عن أبي هريرة ينفرد به وفي الموطأ عن سلمة عن طلحة من دون أبي هريرة
حدثنا محمد بن بدر ثنا بكر بن سهل ثنا عبدالله بن يوسف ح وحدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا أبو عقيل إبراهيم بن علي النصيبي ثنا عبدالملك بن زياد قالا ثنا مالك بن أنس عن صالح بن كيسان عن عروة عن عائشة قالت فرضت الصلاة ركعتين ركعتين في الحضر وفي السفر فأقرت صلاة السفر وزيدت في الحضر مشهور في الموطأ
حدثنا محمد بن علي بن حبيش ثنا الحسين بن محمد بن عبيد العجلي ثنا أبو مصعب الزهري ثنا مالك بن أنس عن صالح بن كيسان عن عبيد الله بن عبدالله بن عتبة عن زيد بن خالد الجهني قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تسبوا الديك فإنه يدعو إلى الصلاة تفرد به أبو مصعب عن مالك متصلا
حدثنا محمد بن الحسن وحبيب بن الحسن وفاروق الخطابي في جماعة قالوا ثنا أبو مسلم الكشي ثنا أبو عاصم النبيل أنبأنا مالك عن طلحة بن عبد الملك عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من نذر أن يطيع الله فليطعه مشهور في الموطأ ورواه عبدالله بن إدريس عن مالك وعبيد الله بن عمر عن طلحة تفرد به ابن إدريس بحديث عبيد الله

حدثنا محمد بن بدر ثنا بكر بن سهل ثنا عبدالله بن يوسف ثنا مالك عن عبدالله بن أبي بكر عن عباد بن تميم عن عبدالله بن زيد المازني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ما بين بيتي وبين منبري روضة من رياض الجنة مشهور في الموطأ
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي ح وحدثنا سليمان ثنا أبو يزيد القراطيسي ثنا عبدالله بن عبدالحكم قالا ثنا مالك عن عبدالله ابن أبي بكر عن أبيه عن عبدالله بن عمرو بن عثمان عن أبي عمرة الأنصاري عن زيد بن خالد الجهني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ألا أخبركم بخير الشهداء الذي يأتي بشهادته قبل أن يسألها أو يخبر بشهادته قبل أن يسألها مشهور في الموطأ وقال القعنبي عن أبي عمرة وقال ابن عبدالحكم عن أبي عمرة ورواه ابن عباس بن سهل عن أبي بكر بن محمد بن عمرو عن عبدالله بن عمر بن عثمان عن خارجة بن زيد عن عبدالرحمن بن أبي عمرة عن زيد فسماه
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا روح بن عبادة ثنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الشهر تسع وعشرون فلا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه فإن غم عليكم فاقدروا له وقال تحروا ليلة القدر في السبع الأواخر حدث به رسته عن روح مثله وهي في الموطأ
حدثنا محمد بن عيسى الأديب ثنا عمر بن مرداس ثنا عبدالله بن نافع ثنا مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم المؤمن يأكل في معاء واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء كذا رواه عمر عن عبدالله بن دينار ورواه أيضا عمير عن عبدالله عن مالك عن أبي الزناد عن الأعرج ومشهور ما في الموطأ مالك عن سهل عن أبيه عن أبي هريرة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو الزنباع وعمرو بن أبي الطاهر بن السرح قالا ثنا عبدالعزيز بن يحيى ثنا مالك عن نافع وعبدالله بن دينار عن ابن

عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم في قوله تعالى يوم يقوم الناس لرب العالمين قال يقومون حتى يقوم أحدهم في رشحه إلى أنصاف أذنيه نافع مشهور وعبدالله غريب
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب ثنا القعنبي عن مالك ح وحدثنا محمد بن حميد ثنا محمد بن محمد بن سليمان ثنا سليمان بن الفضل ثنا محمد بن غزية الحكمي ثنا أبي ثنا الأوزاعي عن مالك عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر قال أشار رسول الله صلى الله عليه و سلم نحو المشرق فقال ألا إن الفتنة ههنا ألا إن الفتنة ههنا من حيث تطلع قرن الشيطان مشهور في الموطأ وحديث الأوزاعي يتفرد به الحكمي
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري ثنا محمد بن الفضل بن عبدالله ثنا الفضل بن عبدالله عن مالك بن سليمان الهروي ثنا مالك بن أنس عن عبدالله بن دينار عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال المغرب وتر النهار غريب من حديث مالك تفرد به مالك بن سليمان
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا علي بن رستم ثنا الهيثم بن خالد ثنا موسى بن محمد الموقري ثنا مالك بن عبدالله بن دينار عن ابن عمر قال قيل يا رسول الله أي العباد أحب إلى الله قال أنفع الناس للناس قيل فأي العمل أفضل قال إدخال السرور على قلب المؤمن قيل وما سرور المؤمن قال إشباع جوعته وتنفيس كربته وقضاء دينه ومن مشى مع أخيه في حاجته كان كصيام شهر واعتكافه ومن مشى مع مظلوم يعينه ثبت الله قدميه يوم تزل الأقدام ومن كف غضبه ستر الله عورته وإن الخلق السيء يفسد الأعمال كما يفسد الخل العسل غريب من حديث مالك لم نكتبه الا من حديث الهيثم عن الموقري
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات ثنا القعنبي ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال من شرار الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه

وهؤلاء بوجه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبيد الله بن محمد الغمري ثنا أبو مصعب ثنا مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من مسلم سلم علي في شرق ولا غرب إلا أنا وملائكة ربي نرد عليه السلام فقال له قائل يا رسول الله فما بال أهل المدينة فقال له وما يقال لكريم في جيرته وجيرانه مما أمر الله به من حفظ الجوار وحفظ الجيران غريب من حديث مالك تفرد به أبو مصعب
حدثنا علي بن احمد بن أبي غسان ثنا جعفر بن محمد بن موسى النيسابوري ح وحدثنا عبدالله بن حامد الأصبهاني ثنا مكي بن عبدان قالا سهل بن عمار ثنا أبو بكر بن عبدالرحمن العمري ثنا العمري ومالك بن أنس عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم غسل يوم ا لجمعة واجب على كل محتلم تفرد به سهل والمشهور في الغسل عن مالك عن الزهري عن سالم عن نافع عن ابن عمرو صفوان بن سليمان عن عطاء وتفرد به معن عن مالك عن سعيد المقبري عن أبي هريرة
حدثنا علي بن أحمد المصيصي ثنا أحمد بن خليد الحلبي ثنا مطرف ثنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم أفرد الحج مشهور في الموطأ
حدثنا أبو النضر شافع بن محمد بن أبي عوانة ثنا محمد بن عبدالله الفرغاني أخو زعل ثنا علي بن حرب ثنا عبدالرحمن بن يحيى ثنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قرأ القرآن فأعربة كانت له عند الله دعوة مستجابة إن شاء عجلها له في الدنيا وإن شاء ذخرها له في الآخرة غريب في حديث مالك تفرد به عبدالرحمن
حدثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالكريم ثنا عبدالرحمن بن محمد بن سلام ثنا إسحاق الحنيني ثنا مالك عن عبدالرحمن بن القاسم عن

أبيه عن أبي أمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أنا وكافل اليتيم كهاتين غريب من حديث مالك عن عبدالرحمن تفرد به الحنيني
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا حبوش بن رزق الله المصري ثنا عبدالله بن يوسف ثنا سلمة بن العيار عن مالك عن الأوزاعي عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله يحب الرفق في الأمر كله غريب من حديث سلمة عن مالك ورواه المأمون عن أبيه الرشيد عن مالك
حدثنا عبدالله بن الحسين الصوفي ثنا محمد بن محمد الصكاك ثناالحسين ابن احمد بن كامل البردعي ثنا الحسين بن عبدالله بن الخصيب ثنا إبراهيم بن سعيد قال سمعت المأمون يوما يقول لحاجبه عليك بالرفق في جميع أمورك ثم قال حدثني أبي هارون الرشيد قال حدثني مالك عن الأوزاعي بإسناده مثله
حدثنا محمد بن عمر بن سلم إملاء ثنا محمد بن جعفر الناقد ثنا أبو توبة صالح بن دراج ثنا عبدالله بن نافع الزبيري ثنا مالك عن ابن جريج عن عطاء قال رأيت ابن عمر يخضب بالصفرة قال محمد بن عمر هكذا حدثناه من أصل كتابه من حديث مالك عن ابن جريج
حدثنا محمد بن احمد بن الحسن ثنا بشر بن موسى ثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني خالي مالك بن أنس عن العلاء بن عبدالرحمن عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر غريب من حديث مالك رواه إسماعيل وغيره
حدثنا سليمان بن أحمد إملاء ثنا عباس بن الفضل الاسقاطي بمكة ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك بن أنس عن عمرو بن يحيى المازني عن أبيه عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يدخل أهل الجنة الجنة ويدخل أهل النار النار ثم يقوم الله تعالى اخرجوا من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من إيمان فيخرجون منها قد اسودوا فيلقون في نهر الحياة فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل ألم تروها تخرج صفراء

ملتوية غريب من حديث مالك تفرد به إسماعيل وعبد الله بن وهب حدثناه بشر بن محمد بن ياسين ثنا أبو بكر بن خزيمة ثنا إبراهيم بن عيسى بن عبدالله ثنا ابن وهب ثنا مالك مثله
حدثنا أبو أحمد محمد بن إسحاق الأنماطي ثنا أحمد بن سهل بن أيوب ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم قال صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة مشهور في الموطأ
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عمرو بن أبي الطاهر المصري ثنا عبدالمنعم ابن بشير الأنصاري ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من سمع النداء فقال مثل ما يقول غفر الله له الذنوب غريب من حديث مالك لم نكتبه الا من حديث عبدالمنعم
حدثنا عبدالله بن محمد بن عثمان الواسطي ثنا عبدالله بن وصيف الجندي ثنا أبو حمنة عن أبي قرة موسى بن طارق عن مالك عن نافع عن أبن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم اذا كان يوم الجمعة بعث الله الملائكة بصحف من نور وأقلام من نور فيجلسون على أبواب المساجد فيكتبون الأول فالأول حتى تقام الصلاة غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من حديث أبي حمنة عن أبي قرة
حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا أبو عقيل إبراهيم بن علي ثنا عبدالملك ابن زياد النصيبي ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى لله عليه وسلم كان يصلي الظهر والعصر والمغرب والعشاء بمنى ثم يغدو إلى عرفة إذا طلعت الشمس تفرد برفعه عبد الملك وفى الموطأ موقوف
حدثنا أبو بحر محمد بن الحسن ثنا شاذان الجوهري ثنا معلى بن منصور ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن الشغار مشهور في الموطأ ومن حديث معلى عن مالك غريب
حدثنا حبيب بن الحسن ثنا أبو مسلم الكشي ثنا أبو عاصم النبيل ح

وحدثنا جعفر بن محمد ثنا أبو حصين ثنا يحيى الحماني ثنا عبد الله بن المبارك قالا ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن بيع حبل الحبلة مشهور من حديث مالك في الموطأ
حدثنا أبو بكر بن خلاد وأحمد بن يوسف قالا ثنا موسى بن هارون ثنا حباب بن جبلة ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم كبر على النجاشي أربعا تفرد به عن مالك حباب ومكي بن إبراهيم
حدثنا عبدالملك بن الحسن المعدل ثنا يوسف القاضي ثنا عمرو بن مرزوق ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم ما حق امرىء له شيء يوصى فيه يبيت ليلتين الا ووصيته مكتوبة عنده مشهور في الموطأ
حدثنا سليمان بن احمد ثنا علي بن سعيد الرازي ثنا إبراهيم بن المستمر العروقي ثنا عثمان بن عمر ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم مر برجل يعظ أخاه في الحياء فقال دعه فإن الحياء من الإيمان غريب من حديث مالك عن نافع مشهورمن حديثه عن الزهري عن سالم
حدثنا الحسن بن أحمد بن صالح السبيعي ثنا عبدالله بن الصقر السكري ثنا محمد بن مصفى ثنا الوليد بن مسلم ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إن الله وضع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه غريب من حديث مالك تفرد به ابن مصفى عن الوليد
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن عبدالوهاب المقرىء ثنا أبو بكر بن راشد ثنا عبدالله بن أبي رومان ثنا ابن وهب عن مالك عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال دع ما يريبك الى مالا يريبك فانك لن تجد فقد شيء تركته لله عز و جل غريب من حديث مالك تفرد به ابن أبي رومان عن ابن وهب
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن عمر الكشي بمكة ثنا

ابراهيم بن يوسف البلخي ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال كل مسكر حرام وكل مسكر خمر تفرد به إبراهيم عن مالك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن نوح بن حرب العسكري ثنا المهاجر ابن إبراهيم ثنا عبدالوهاب بن نافع ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال لأبي ذر يا أبا ذر إن الدنيا سجن المؤمن والقبر أمنه والجنة مصيره يا أبا ذر إن الدنيا جنة الكافر والقبر عذابه والنار مصيره يا أبا ذر إن المؤمن لم يجزع من ذل الدنيا ولم يبل من أهلها وعزها غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من حديث المهاجر
حدثنا عبدالله بن محمد بن عثمان الواسطي ثنا علي بن إبراهيم بن الهيثم ثنا علي بن الحسين بن الخواص ثنا عبدالله بن إبراهيم بن الهيثم الغفاري ثنا مالك بن أنس والعمري عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من قضى لأخيه حاجة كنت واقفا عند ميزانه فان رجح والا شفعت له غريب من حديث مالك تفرد به الغفاري
حدثنا أبو نصر محمد بن أحمد النيسابوري ببغداد ثنا محمد بن المسيب الأرغياني ثنا إسحاق بن وهب ثنا عبدالله بن وهب ثنا مالك عن نافع عن ابن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ألا أدلكم على أشرف أمتي قالوا بلى يا رسول الله قال من طال عمره وحسن عمله ورجى خيره وأمن شره ألا أدلكم على شرار أمتي قالوا نعم قال من طال عمره وساء عمله وأيس من خيره ولم يؤمن شره غريب من حديث مالك تفرد به إسحاق بن وهب عن ابن وهب
حدثنا محمد بن عمر بن سلام الحافظ ثنا محمد بن علي بن إسماعيل المروزي ثنا محمد بن أسلم ثنا صخر بن محمد عن مالك عن نافع عن ابن عمر قال قال النبي صلى الله عليه و سلم من حلف على يمين فرأى خيرا منها فليأت الذي هو أحسن وليستغفر الله غريب من حديث مالك تفرد به محمد عن صخر

حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد بن عبدالله المقدسي ثنا محمد بن عبدالله ابن عامر ثنا قتيبة بن سعيد ثنا مالك عن نافع عن سالم عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه و سلم قال إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا قالوا يا رسول الله وما رياض الجنة قال حلق الذكر غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من حديث محمد بن عبدالله بن عامر
حدثنا أحمد بن عبيد الله بن محمود ثنا محمد بن عمران بن الجنيد ثنا أبو احمد شعيب بن محمد الهمداني ثنا سليمان بن عيسى ثنا مالك عن عمه أبي سهيل بن مالك عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ادفنوا موتاكم وسط قوم صالحين فان الميت يتأذى بجار السوء كما يتأذى الحي بجار السوء غريب من حديث مالك لم نكتبه إلا من حديث شعيب
حدثنا أبو بكر بن خلاد ثنا الحارث بن أبي أسامة ثنا إسحاق بن عيسى بن الطباع ومنصور بن سلمة الخزاعي قالا ثنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت كفن رسول الله صلى الله عليه و سلم في ثلاثة أثواب سحولية بيض ليس فيها قميص ولا عمامة مشهور في الموطأ
حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق القاضي الأهوازي ثنا أحمد بن أبي صلابة ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم سئل أي الرقاب أفضل فقال أغلاها ثمنا وأنفسها عند اهلها غريب من حديث مالك رواه مطرف أيضا مثله
حدثنا محمد بن إسحاق الأهوازي ثنا أحمد بن أبي صلاية ح وحدثنا سليمان ابن أحمد ثنا علي بن سعيد الرازي قالا ثنا عبد العزيز بن يحيى ثنا مالك عن يحيى بن سعيد الأنصاري عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ألا أخبركم بخير دور الأنصار بنو النجار ثم بنو عبد الأشهل ثم بنو الحارث بن الخزرج ثم بنو ساعدة ثم في كل دور الأنصار

خير غريب من حديث مالك تفرد به عبدالعزيز عنه
حدثنا أبو زيد محمد بن جعفر بن علي المنقري بالكوفة ثنا علي بن العباس البجلي ثنا جعفر بن محمد بن الحسين الزهري ثنا عبدالملك بن يزيد ثنا مالك ابن أنس عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم أكثروا ذكر هادم اللذات قلنا يا رسول الله وما هادم اللذات قال الموت غريب من حديث مالك تفرد به جعفر عن عبدالملك
حدثنا محمد بن المظفر ثنا جعفر بن الصقر بن الصلت ثنا محمد بن كامل أبو عبدالله ثنا يحيى بن بكير ثنا مالك عن يحيى بن سعيد عن سعيد ابن المسيب عن عبدالله بن مسعود قال كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله عز و جل أربعة أشهر حتى نزلت هذه الآية ألم يإن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله غريب من حديث مالك لم نكتبه الا من حديث ابن بكير
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا إسحاق بن إبراهيم ثنا عبدالرزاق ثنا مالك عن يزيد 1 ابن عبدالله بن قسيط عن محمد بن عبدالرحمن بن ثوبان عن أمه عائشة أن النبي صلى الله عليه و سلم رخص في جلود الميتة إذا دبغت أو قال طهرت مشهور في الموطأ
حدثنا شافع بن محمد بن أبي عوانة ثنا أحمد بن محمد بن يزيد الزعفراني ثنا روح بن الفرج ثنا عبدالرحمن بن هاني ثنا مالك عن يعلى عن عطاء عن عمرو بن الرشيد عن أبيه قال نظر رسول الله صلى الله عليه و سلم الى قوم مجذمين فقال أما كان هؤلاء يسألون الله العافية غريب من حديث مالك عن يعلى لم نكتبه الا من حديث روح

سفيان الثوري
ومنهم الامام المرضي والورع الدري أبو عبدالله سفيان بن سعيد الثوري رضي الله تعالى عنه كانت له النكت الرائقة والنتف الفائقة مسلم له في الامامة ومثبت به الرعاية العلم حليفه والزهد أليفه وقيل إن التصوف براعة في المعارف وبلاغة في المخاوف
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق السراج قال سمعت أبا قدامة عبيدالله بن سعيد يقول سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول أدركت من الناس الأئمة منهم أربعة مالك بن أنس وحماد بن زيد وسفيان بن سعيد وذكر الرابع ونسيته إن لم يكن ابن المبارك فلا أدري
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني عمرو بن محمد الناقد ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق قال سمعت محمد بن عبد الملك بن زنجويه وأبا بكر بن خلف قالوا ثنا يعقوب بن اسحاق الحضرمي قال سمعت شعبة يقول سفيان الثوري أمير المؤمنين في الحديث
حدثنا عبدالله بن يحيى الطلحي قال حدثني الحسن بن حناش ثنا أبو سعيد الأشج ثنا أبو أسامة قال كنت بالبصرة حين مات سفيان الثوري فلقيت يزيد بن ابراهيم صبيحة الليلة التي مات فيها سفيان فقال قيل لي الليلة في منامي مات أمير المؤمنين فقلت للذي يقول لي في المنام الليلة مات سفيان الثوري فقال قد مات الليلة وكان قد مات تلك الليلة ولم نعلم
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن محمد البغوي ثنا محمد بن عبد الملك بن زنجويه ثنا عبد الرزاق قال سمعت سفيان بن عيينة يقول أئمة الناس ثلاثة بعد أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ابن عباس في زمانه والشعبي 1 في زمانه وسفيان الثوري في زمانه

حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبيد بن آدم قالا ثنا أبو عمير الرملي ثنا ضمرة ح وقال سليمان ثنا أيوب بن سويد قال سمعت المثنى بن الصباح وذكر سفيان الثوري فقال عالم الأمة وعابدها
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبيدالله الحضرمي قالا ثنا الحسن بن علي الحلواني ثنا محمد بن عبيد الطنافسي قال لا أذكر سفيان الثوري الا وهو يفتي أذكر منذ سبعين سنة ونحن في الكتاب تمر بنا المرأة والرجل فيسترشدوننا الى سفيان ليستفتوه فيفتيهم
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا يحيى بن أحمد الأيلي ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا بشر بن الحارث قال كان سفيان الثوري عندي امام الناس
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق ثنا همام السكوني ثنا مبارك بن سعيد قال رأيت عاصم بن أبي النجود يجئ إلى سفيان الثوري يستفتيه ويقول أتيتنا يا سفيان صغيرا وأتيناك كبيرا
حدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا إبراهيم بن عبدالله بن محمد بن الحسين ثنا الحسن بن منصور ثنا علي الطنافسي ثنا سهل قال سمعت يوسف بن أسباط يقول إني لأرى أهل زمان سفيان سيعاتبون فيقال لم يكن فيكم مثل سفيان
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو زرعة الدمشقي ثنا أحمد بن يونس قال سمعت زائدة يقول كان سفيان أفقه الناس
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق ثنا أبو همام السكوني ومحمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قالا ثنا علي بن الحسن بن شقيق قال سمعت عبدالله يعني ابن المبارك يقول ما أعلم على الأرض أعلم من سفيان الثوري رحمه الله
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق قال سمعت الحسن بن مكرم يقول سمعت عبد العزيز بن أبان يقول سمعت سفيان بن عيينة يقول ما رأيت أحدا أفضل من سفيان ولا رأى سفيان مثل نفسه 1
حدثنا

إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق قال سمعت محمد بن سهل بن عسكر يقول سمعت عبد الرزاق يقول سمعت الأوزاعي يقول لو قيل لي اختر رجلا يقوم بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه و سلم لاخترت لهما الثوري
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا زكريا الساجي ثنا محمد بن زنبور قال سمعت فضيل بن عياض يقول إن هؤلاء أشربت قلوبهم حب أبي حنيفة وأفرطوا فيه حتى لا يرون أن أحدا كان أعلم منه كما أفرطت الشيعة في حب علي وكان والله سفيان أعلم منه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني محمد بن عبدالله المخزومي ثنا أبو داود ثنا شعبة عن سعيد بن مسروق فقال له رجل يا أبا بسطام من سعيد بن مسروق فقال أبو سفيان الثوري الفقيه
حدثنا محمد بن علي ثنا المفضل بن محمد الجندي ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي قال قلت لعبدالله بن المبارك رأيت مثل سفيان الثوري فقال وهل رأى سفيان الثوري مثل نفسه
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا عباس بن صالح قال سمعت اسود بن سالم يقول قال أبو بكر بن عياش إني لأرى الرجل يحدث عن سفيان فينبل في عيني
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا أسود بن سالم قال سمعت أبا بكر بن عياش يقول إني لأرى الرجل يصحب سفيان فيعظم
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد الدورقي ثنا بشر بن الحارث عن عبد الرحمن بن مهدي عن يحيى القطان قال قال لي عبدالله بن المبارك إذا لقيت سفيان فلا تسأله عن شئ إلا عن رأيه
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو العباس الحمال ثنا الحسن بن هارون النيسابوري قال سمعت ابن المبارك يقول تعجبني مجالس سفيان الثوري كنت إذا شئت رأيته في الورع وإذا شئت رأيته مصليا وإذا شئت رأيته غائصا في الفقه فأما مجلس أتيته فلا أعلم أنهم صلوا على النبي صلى الله عليه و سلم حتى قاموا عن شغب يعني مجلس أبي حنيفة 1 وأصحابه

حدثنا محمد بن علي ثنا أبو الطيب أحمد بن عبدالله الأنطاكي ثنا عمرو بن اسحاق ثنا إبراهيم بن العلاء ثنا الوليد بن عتبة ثنا مؤمل قال ما رأيت عالما يعمل بعلمه الا سفيان
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو عمير ثنا أيوب بن سويد قال ما سألنا سفيان الثوري عن شئ إلا وجدنا عنده أثرا ماضيا أو أثرا من عالم قبله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسين بن إسحاق التستري ثنا محمود بن غيلان ثنا عبد الرزاق قال كنت جالسا مع أبي حنيفة في دير الكعبة فجاء رجل فقال يا أبا حنيفة ألا أعجبك من الثوري رأيته يلبي على الصفا قال اذهب ويحك فالزمه فانه لا يلبي على الصفا ألا لعلم قال عبد الرزاق فتعجب منه فقلت ألم تسمع حديث مسروق عن عبدالله أنه لبى على الصفا
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا يوسف الصفار ثقة مأمون قال سمعت أبا أسامة يقول سفيان الثوري حجة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن صالح بن الوليد السوسي ثنا محمد بن يحيى الأزدي قال سمعت عبدالله بن داود الخريبي يقول ما رأيت محدثا أفضل من سفيان الثوري
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق ثنا أبو الأحوص سمعت أحمد بن يونس يقول ما رأيت أحد أعلم من سفيان ولا أورع من سفيان ولا أفقه من سفيان ولا أزهد من سفيان
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن اسحاق قال سمعت أبا قدامة يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول ما كتبت عن سفيان عن الأعمش أحب إلي مما سمعت من الأعمش
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت ابن أبي رزمة يقول سمعت أبا أسامة يقول من أخبرك أنه نظر بعينه إلى مثل سفيان الثوري فلا تصدقه
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا الحسن بن الصباح البزاز ثنا عبد الرحمن بن أبي نعيم عن عبد الرحمن بن مهدي قال ما رأيت أعقل من مالك ولا رأيت أعلم من سفيان
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا محمد بن محمد بن فورك الأصبهاني قال حدثني

عمي عبيد الله ثنا محمد بن يحيى ثنا سهل بن عاصم قال سمعت ثابتا أو إسماعيل الزاهد يقول وذكر الثوري فقال رحم الله أبا عبدالله يا زين الفقهاء يا سيد العلماء يا قرير العيون تبكي العيون لفقدك على واصل الأرحام في زمانهم ثم قال أصيب المسلمون بعمر بن الخطاب وأصبنا بأبي عبدالله في زماننا
وعن سهل بن عاصم قال حدثنا عبد الكبير بن المعافى بن عمران سمعت أبي يقول لقد من الله على أهل الإسلام بسفيان الثوري
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو بكر بن خلاد قال سمعت يحيى بن سعيد يقول وسألوه عن سفيان وشعبة قال ليس الأمر بالمحاباة ولو كان الأمر بالمحاباة لقدمنا شعبة على سفيان لتقدمه سفيان يرجع إلى كتاب وشعبة لا يرجع إلى كتاب وسفيان أحفظهما قد رأيناهما يختلفان فوجدنا الأمر على ما قال سفيان
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال سمعت أبي يقول كان يحيى بن سعيد لا يعدل بسفيان الثوري أحدا
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو نشيط ثنا الهيثم بن جميل قال سمعت شريكا يقول إن الله تعالى لا يدع الأرض من حجة تكون لله على عباده يقول ما منعكم أن تكونوا مثل فلان قال شريك ونرى أن سفيان الثوري منهم
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا يحيى بن أيوب ثنا أبو المثنى قال سمعت الناس بمرو يقولون قد جاء الثوري فخرجت أنظر إليه فإذا هو غلام قد بقل وجهه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا يحيى بن عبد الباقي ثنا أبو عمير ثنا ضمرة عن ابن شوذب قال سمعت أيوب السختياني يقول ما قدم علينا من الكوفة أفضل من سفيان الثوري
حدثنا سليمان ثنا عبدان بن محمد المروزي ثنا اسحاق بن راهوية قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي ذكر سفيان وشعبة ومالكا وابن المبارك فقال أعلمهم بالعلم سفيان قال إسحاق وقال يحيى بن سعيد كان سفيان أبصر بالرجال من شعبة
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد

ابن زكريا ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم عن سليمان الخواص قال سمعت عثمان بن زائدة يقول ما رأيت مثل سفيان قط بسفيان أقتدي وعليه أبكي
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا سليمان بن عبد الجبار قال سمعت أبا عاصم يقول سمعت الثوري يقول كان الرجل لا يطلب الحديث حتى يتعبد قبل ذلك عشرين سنة
حدثنا أحمد بن عبيدالله ثنا عبدالله بن وهب ثنا أبو أمية محمد بن إبراهيم ثنا أبو عاصم قال سمعت سفيان الثوري يقول كان الرجل إذا أراد أن يكتب الحديث تأدب وتعبد قبل ذلك بعشرين سنة
حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن يعقوب 1 قال ثنا ابو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي قال أبو عاصم زعم لي سفيان الثوري قال كان الرجل لا يطلب الحديث حتى يتعبد قبل ذلك بعشرين سنة
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن الخطاب ح وحدثنا أحمد بن اسحاق ثنا أبو بكر بن عاصم قالا ثنا هدية بن عبد الوهاب ثنا محمد بن عبيد الطنافسي قال سمعت سفيان الثوري يقول زينوا العلم بأنفسكم ولا تزينوا بالعلم
حدثنا سليمان بن أحمد إملاء ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول الأعمال السيئة داء والعلماء دواء فإذا فسد العلماء فمن يشفي الداء
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا محمد بن العباس بن أيوب ثنا الحسن بن عبد الرحمن بن أبي عباد ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا أحمد بن راشد البجلي ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول العالم طبيب الدين والدراهم داء الدين فإذا جذب الطبيب الداء إلى نفسه فمتى يداوي غيره
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أحمد بن جعفر ثنا محمد بن

سهل بن عامر البجلي قال سمعت عبدالله بن المبارك يقول سمعت سفيان الثوري يقول ما أطاق أحد العبادة ولا قوي عليها إلا بشدة الخوف 1
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا محمد بن أيوب ثنا نصر بن علي قال سمعت عبدالله بن داود يقول قال سفيان الثوري إنما يطلب العلم ليتقى الله به فمن ثم فضل فلولا ذلك لكان كسائر الأشياء
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا الحسن بن عبد الجبار ثنا محمد بن قدامة ثنا بشر بن الحارث قال سمعت عبدالله بن داود يقول قال سفيان إنما فضل العلم على غيره ليتقى الله به
حدثنا أحمد بن عبدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب ثنا أبو صالح عمرو بن خلف الخثعمي ثنا ضمرة بن ربيعة قال سمعت سفيان الثوري يقول كان يقال حسن الأدب يطفئ غضب الرب عز و جل
حدثنا ابو بكر الطلحي ثنا عبيد بن صبيح ثنا محمد بن عثمان ثنا عبد الرحمن أبو مسلم الشهير بالمستملي عن سفيان ح وحدثنا أبو نصر أحمد بن الحسين المرواني ثنا محمد بن محمد بن شاذان ثنا محمد بن يزيد ثنا قبيصة قال سمعت سفيان الثوري يقول تعلموا هذا العلم واكظموا وافرغوا عليه ولا تخلطوه بضحك فتجمد القلوب حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت مزاحم بن زفر يحدث أبا بكر بن عياش قال سمعت الثوري يقول إنما هو طلبه ثم حفظه ثم العمل به ثم نشره فجعل أبو بكر يقول أعده علي كيف قال
حدثنا إبراهيم بن محمد بن يحيى النيسابوري ثنا محمد بن المسيب ثنا عباد ابن الوليد العنبري قال سمعت المهدي أبا عبدالله يقول سمعت سفيان الثوري يقول كان يقال أول العلم الصمت والثاني الإستماع له وحفظه والثالث العمل به والرابع نشره وتعليمه
حدثنا أبو أحمد الغطريفي ثنا القاسم بن يحيى بن

نصر بن غراب قال سمعت أبا عاصم يقول سمعت الثوري يقول من حدث قبل أن يحتاج إليه ذل
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن أحمد بن النضر قال سمعت عثمان بن ابي شيبة يقول سمعت وكيع بن الجراح يقول سمعت سفيان الثوري يقول ليس عمل بعض الفرائض أفضل من طلب العلم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا بهلول بن اسحاق بن بهلول ثنا أبي ثنا إسحاق بن عيسى الطباع ثنا مسكين بن بكير الحراني قال سمعت سفيان الثوري يقول لا نزال نتعلم العلم ما وجدنا من يعلمنا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا عبدالله بن سعيد الكندي ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول الحديث أكثر من الذهب والفضة وليس يدرك وفتنة الحديث أشد من فتنة الذهب والفضة
حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن مقسم ثنا محمد بن إسماعيل البندار ثنا أبو سعيد الأشج ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان يقول فتنة الحديث أشد من فتنة الذهب والفضة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن أحمد بن النضر قال سمعت يزيد بن عبدالرحمن بن مصعب المعنى يقول سمعت أبي يقول سمعت سفيان الثوري يقول من ازداد علما ازداد وجعا
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أحمد بن النضر ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن أحمد بن النضر قالا ثنا يزيد بن عبدالرحمن بن مصعب قال سمعت أبي يقول سمعت سفيان الثوري يقول لو لم أعلم لكان أقل لحزني
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن إسحاق ح وحدثنا محمد بن علي ثنا الحسن بن أحمد بن قيل قالا ثنا محمد بن سليمان لوين قال سمعت أبا الأحوص يقول سمعت سفيان الثوري يقول وددت أن أنجو من هذا الأمر كفافا لا علي ولا لي
حدثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو عمير الرملي ثنا ضمرة قال سمعت سفيان يقول وددت أن أنفلت من هذا الأمر لا لي ولا

علي
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا عبدالرحمن بن الحسن ثنا أحمد بن سنان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول كنا نكون عند سفيان وهو يحدثنا ثم وثب فقال إن النهار يعمل عمله
حدثنا القاضي أبو أحمد ومحمد بن إبراهيم قالا ثنا عبدالله بن محمد البغوي حدثني شريح بن يونس ثنا محمد بن حميد عن سفيان قال من رق وجهه رق عمله 1
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا شريح بن يونس ثنا يحيى بن يمان قال ما سمعت سفيان يعيب العلم قط ولا من يطلبه قالوا ليست لهم نية قال طلبهم العلم نية
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا علي بن خشرم ثنا عيسى بن يونس قال مات سفيان الثوري مستخفيا قد جعل قميصه خريطة قد ملاها كتبا
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إبراهيم بن سعيد ثنا أبو أسامة قال قال سفيان ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق السراج ثنا ابن اشكيب ثنا محمد بن بشر ثنا العلا بن خالد قال قال سفيان الثوري هذا الحديث ليس من عدة الموت
حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن يحيى الضرير المقري ثنا عبدالله بن العباس الطيالسي ثنا أبو بكر بن أبي النضر قال سمعت أبا أسامة يقول سمعت سفيان الثوري يقول ليس طلب الحديث من عدة الموت لكنه علة يتشاغل به الرجل
حدثنا محمد بن علي ثنا سلامة بن محمود العسقلاني ثنا محمد بن حفص ثنا يحيى بن سلام قال قال لنا سفيان لولا أن للشيطان فيه نصيبا ما ازدحمتم عليه يعني العلم
حدثنا محمد بن علي ثنا مكحول البيروتي ثنا أحمد بن الفرج ثنا بقية عن خالد بن عبدالرحمن عن سفيان قال أكثروا من الأحاديث فانها سلاح
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالرحمن بن الحسن اللواق بمصر ثنا إبراهيم بن أبي داود ثنا سعيد بن أسد عن أبيه عن حماد بن دليل قال ما كنا نأتي

سفيان إلا في خلقان ثيابنا
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن بركة ثنا يوسف بن سعيد بن مسلم قال سمعت قبيصة يقول ما رأيت الأغنياء أذل منهم في مجلس سفيان الثوري ولا الفقراء أعز منهم في مجلس سفيان الثوري
حدثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ثنا أحمد بن زيد الخزاز قال سمعت زيد بن الورقاء يقول كان سفيان الثوري يقول لأصحاب الحديث تقدموا يا معشر الضعفاء
حدثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو عمير الرملي قال سمعت خطاب بن أيوب يقول كان الثوري يقول تقدموا يا معشر الضعفاء
حدثنا أحمد بن عبيدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب ح وحدثنا محمد بن علي ثنا أبو عروبة قالا ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال سمعت زيد بن الحباب يقول سمعت سفيان الثوري وسأله شيخ عن حديث فلم يجبه قال فجلس الشيخ يبكي فقام إليه سفيان فقال يا هذا تريد ما أخذته في أربعين سنة أن تأخذه أنت في يوم واحد
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا خلف بن تميم قال سمعت سفيان الثوري بمكة وقد كثر الناس عليه فسمعته يقول ضاعت الأمة حين احتيج إلي
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا علي بن محمد بن أبان ثنا إبراهيم بن أيوب الواسطي ثنا جعفر بن يحيى قال سمعت أبا منصور يقول قال لي سفيان الثوري ما تصنع بعلم اذا انتهيت فيه إلى الغاية تمنيت إنك خرجت منه كما دخلت فيه
حدثنا أبو الحسين محمد بن محمد بن زيد الجرجاني ثنا أحمد بن محمد بن عيسى ثنا حيدرة بن عبيد قال كان سفيان الثوري إذا لقي شيخا سأله هل سمعت من العلم شيئا فإن قال لا قال لا جزاك الله عن الاسلام خيرا
حدثنا محمد بن عمر بن سلم حدثني عبدالله بن بشر بن صالح ثنا زيد بن أخرم قال سمعت عبدالله بن داود يقول سمعت الثوري يقول ينبغي للرجل أن يكره ولده على طلب الحديث فانه مسئول عنه
حدثنا محمد بن عمر ثنا عبدالله

ابن بشر قال سمعت الثوري يقول إن هذا الحديث عز من أراد به الدنيا فدنيا ومن أراد به الآخرة فآخرة
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا علي بن سعيد ثنا زيد بن أخرم قال سمعت عبدالله يقول سمعت سفيان يقول ليس شيء أنفع للناس من الحديث
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا أبو عروبة الحراني ثنا أحمد بن سليمان ثنا أبو داود قال سمعت الثوري يقول ما أخاف على شيء أن يدخلني النار 2إلا الحديث
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا بكر بن محمد بن زيد الصوفي ثنا إبراهيم بن سعيد ثنا توبة عن أبي خالد الأحمر قال قال سفيان وددت أني حين قرأت القرآن وقفت عنده فلم أتجاوزه إلى غيره
حدثنا إبراهيم بن أحمد البزوري المقري ثنا جعفر بن ماهويه النصيبي بها ثنا سعيد بن السندي الحراني ثنا يعقوب بن كعب ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان يقول لو لم يأتني أصحاب الحديث لأتيتهم في بيوتهم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الهيثم بن خلف ح وحدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن علي بن الجارود قالا ثنا هارون بن إسحاق ثنا محمد بن عبدالوهاب قال سمعت سفيان يقول لو أني أعلم أن أحدا يطلب الحديث بنية لأتيته في منزله حتى أحدثه
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن رافع قال سمعت زيد بن الحباب يقول سمعت سفيان غير مرة يقول مثله سواء
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن جعفر الأشعري ثنا موسى بن عبدالرحمن بن مهدي قال سمعت أبي يقول رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت أي شيء وجدت أفضل قال الحديث
حدثنا علي بن سعيد الموصلي وأبو محمد بن حيان قالا ثنا جعفر الفريابي ثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت محمد بن يوسف الفريابي يقول سمعت الثوري يقول ما من عمل أفضل من طلب الحديث إذا صحت النية فيه قال أحمد قلت للفريابي وأي شيء النية قال تريد به وجه الله والدار الآخرة
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو عمير ثنا الوليد بن كثير عن سليمان بن حيان قال كنا نصحب سفيان الثوري وقد سمعنا

ممن سمع منه إنما نريد منه تفسير الحديث
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدوس بن كامل ح وحدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم قالا ثنا حجاج بن يوسف الشاعر قال سمعت عبدالرزاق يقول سألت سفيان الثوري في الموسم عن شيء فقال هيهات أنت من أصحاب السلاح أراه يعني الإسناد
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ح وحدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم قالا ثنا الحسن بن علي ثنا أبو أسامة قال سمعت سفيان الثوري يقول إنما العلم عندنا الرخص عن الثقة فاما التشديد فكل إنسان يحسنه
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن أيوب قال قال أبو عيسى الحواري لما قدم سفيان الثوري الرملة أو بيت المقدس أرسل إليه إبراهيم بن أدهم تعال حدثنا فقيل له يا أبا إسحاق تبعث إليه بمثل هذا قال إنما أردت كيف تواضعه قال فجاء فحدثهم
حدثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا الحسين بن علي ثنا محاضر قال قال الثوري لركعتان أصليهما أرجى عندي من الحديث
حدثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا الحسن بن علي ثنا عيسى بن محمد وقال مرة عبدالسلام بن محمد قال سمعت يوسف بن أسباط يقول رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت له أي الأعمال وجدت أفضل قال القرآن فقلت الحديث فحول وجهه ولوى عنقه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى ثنا معاذ بن أسد ثنا الفضل بن موسى الشيباني قال سمعت الثوري يقول تعلموا هذه الآثار فمن قال برأيه فقل رأيي مثل رأيك
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن عبدالعزيز بن أبي رزمة يقول ثنا أبي عن ابن المبارك عن سفيان قال إنما العلم بالآثار
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل ثنا محمد بن حاتم الرومي ثنا علي بن ثابت الجزري قال سمعت سفيان الثوري يقول طلبت العلم ولم تكن لي نية ثم رزقني الله النية
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو عبيدة

ابن أبي السفر قال سمعت عبدالله بن محمد بن سالم القزاز يقول سمعت يحيى بن يمان يقول سمعت سفيان الثوري يقول ما أحدث من كل عشرة بواحدة وقد كتبنا عنه عشرين ألفا وأخبرني الأشجعي أنه كتب عنه ثلاثين ألفا
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت حفص بن غياث يقول سمعت سفيان الثوري يقول إذا رأيت الرجل يعمل العمل الذي قد اختلف فيه وأنت ترى غيره فلا تنهه
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول ما استودعت أذني شيئا قط إلا حفظته حتى أني أمر بكذا كلمة قالها فأسد أذني مخافة أن أحفظ ما يقول
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي مثله وقال أمر بالحائك يغني فأسد أذني
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن يحيى ومحمد بن سهل بن عسكر يقولان ثنا عبدالرزاق قال سمعت الثوري يقول ما استودعت قلبي شيئا قط فخانني
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا أبو يعلى محمد بن أحمد بن عبدالله المطلبي ثنا محمد بن سهل بن عسكر ثنا عبدالرزاق قال سمعت الثوري يقول لرجل من العرب اطلبوا العلم ويحكم فاني أخاف أن يخرج منكم فيصير في غيركم اطلبوه ويحكم فانه عز وشرف في الدنيا والآخرة
حدثنا أبو بكر ثنا عبيد بن محمد بن صبيح الزيات ثنا محمد بن عثمان بن خالد الواسطي ثنا عبدالرحمن أبو مسلم المستملي عن سفيان قال تعلموا العلم فاذا علمتموه فاكظموا عليه ولا تخلطوه بضحك ولا لعب فتمجه القلوب
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش حدثني محمد بن مسلم بن وارة ثنا علي بن غنام عن أبيه قال قال سفيان مثل العالم مثل الطبيب لا يضع الدواء إلا على موضع الداء

حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول سمعت أبا عاصم النبيل يقول سمعت سفيان الثوري يقول ما خفت على أيوب شيئا سوى الحديث وقال أبو عاصم ما خفت على سفيان شيئا سوى الحديث
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن سهل بن عسكر قال سمعت الفريابي يقول سمعت سفيان يقول يعجبني أن يكون صاحب الحديث مكفيا فان الآفات إليهم أسرع وألسنة الناس إليهم أسرع
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد قال سمعت محمد بن سهل بن عسكر يقول سمعت محمد بن يوسف الفريابي يقول كان سفيان الثوري لا يحدث النبط ولا سفل الناس وكان إذا رآه ساءه فقيل له في ذلك فقال إنما العلم إنما أخذ عن العرب فاذا صار إلى النبط وسفل الناس قلبوا العلم
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق حدثني محمد بن مسعود وفي لفظ ثنا محمد بن رافع ثنا عبدالرزاق قال سمعت سفيان الثوري يقول ما نعد اليوم طلب العلم فضلا لان الاشياء تنقص وهو يزيد ولوددت أني أنجو من علمي كفافا لا لي ولا علي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا الخنيسي قال سمعت رجلا قال لسفيان الثوري لو أنك نشرت ما عندك من العلم رجوت أن ينفع الله به بعض عباده وتؤجر على ذلك فقال سفيان والله لو أعلم بالذي يطلب هذا العلم لا يريد به إلا ما عند الله لكنت أنا الذي آتيه في منزله فأحدثه بما عندي مما أرجو أن ينفعه الله به
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن رافع ثنا عبدالرزاق قال قال لي سفيان الثوري خشى أن لا يكون طلب الحديث من أعمال البر لاني أرى كل شيء من أعمال البر 1 في نقصان وذا في زيادة
حدثنا أحمد بن حعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أحمد بن هاشم ثنا ضمرة بن ربيعة قال كان سفيان ربما حدث بعسقلان

يبتدئهم يقول انفجرت العين انفجرت العين يعجب من نفسه وربما حدث الرجل الحديث فيقول له هذا خير لك من ولايتك عسقلان وصور
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو هشام ثنا وكيع قال رأيت سفيان الثوري أملى على رجل شيئا فقال هذا خير لك من ولايتك الري
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا عبدالرزاق قال رأيت سفيان الثوري بصنعاء اليمن يملي على صبي ويستملي له
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا علي بن سعد ثنا يوسف بن يعقوب السدوسي قال سمعت احمد بن يونس يقول سمعت سفيان الثوري يقول ليس طلب العلم فلان عن فلان إنما طلب العلم الخشية لله عز و جل
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا عبد العزيز قال قال سفيان الثوري كان يقال لا تكونن حريصا على الدنيا تكن حافظا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت المهني ابن يحيى يقول سمعت عبدالرزاق يقول قال صاحب لنا لسفيان يا أبا عبدالله حدثنا كما سمعت فقال لا والله ما إليه سبيل وما هو إلا المعانى
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت محمد بن الصباح يقول أنبأنا زيد بن الحباب قال سمعت سفيان يقول لو قلت لكم إني أحدثكم كما سمعت فلا تصدقوني
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت أبا همام يقول ثنا الأشجعي عن سفيان قال إنى لأظن لو أن رجلا هم بالكذب عرف ذلك في وجهه
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا أبو عبدالرحمن بن الدرفش ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أبو سعيد عبدالكريم الموصلي ثنا زيد ابن أبي الزرقاء قال خرج سفيان ونحن على بابه نتدارى في النسخ فقال يا معشر الشباب تعجلوا بركة هذا العلم فإنكم لا تدرون لعلكم لا تبلغون ما تؤملون منه ليفد بعضكم بعضا
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا احمد بن محمد ثنا محمد بن إسماعيل الصائغ ثنا الحلواني ثنا يحيى بن أيوب ثنا بعض أصحابنا قال قال الثوري لما أردت أن أطلب العلم قلت يا رب إنه لا بد لي من معيشة

ورأيت العلم يدرس فقلت أفرغ نفسي لطلبه قال وسألت ربي الكفاية والتشاغل لطلب العلم فما رأيت إلا ما أحب الى يومي هذا
حدثنا عبدالمنعم ثنا احمد بن محمد ثنا أبو بكر محمد بن عيسى الواسطي ثنا أبو الوليد قال سمعت سفيان يقول طلبت هذا الأمر لغير الله فأعقبني ما أرى
حدثنا عبدالمنعم ثنا احمد ثنا الحضرمي ثنا أحمد بن سنان ثنا عبدالرحمن بن مهدي قال كنا نكون عند سفيان الثوري فكأنه قد أوقف للحساب فلا نجترىء أن نكلمه فنعرض بذكر الحديث فيذهب ذلك الخشوع فإنما هو حدثنا وحدثنا
حدثنا سليمان بن أحمد إملاء ثنا عبدالله بن وهيب الغزي ثنا محمد ابن أبي السرى ثنا ضمرة قال نظر حماد بن زيد الى سفيان الثوري مسجى بثوب على السرير فقال يا سفيان لست أغبطك اليوم بكثرة الحديث إنما أغبطك بعمل صالح قدمت
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدان بن احمد ثنا عمرو بن العباس قال سمعت عبد الرحمن بن مهدي يقول لما أن مات سفيان أخرجناه بالليل من أجل السلطان فحملناه بالليل فما أنكرنا الليل من النهار قال وسمعته يقول في علته وكان به البطن ذهب التستر ذهب التستر
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن احمد الصباحي ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا احمد بن الحسن البغدادي قالا ثنا حفص بن عمرو الرماني قال سمعت يحيى ابن سعيد يقول رأيت الثوري فيما يرى النائم فنظرت الى صدره فإذا في صدره مكتوب في موضعين فسيكفيكهم الله
حدثنا أبو عبدالله محمد بن عبيد الله بن إبراهيم الشيباني ثنا محمد بن احمد بن عمرو ثنا عبدالرحمن عمر بن رسته قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول لما أن غسلت سفيان الثوري وجدت في جسده مكتوبا فسيكفيكم الله
حدثنا احمد بن جعفر بن سلم ثنا احمد بن علي الأبار ثنا احمد بن سنان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول جاءني جرير بن حازم وحماد بن زيد من الغد يوم دفنا سفيان فقالا اخرج بنا

فخرجت معهما فبينما نحن نمشي قال جرير بن حازم ... من كان يبكي على حي لمنزلة ... بكى الغداة على الثوري سفيانا
قال ثم سكت فظننت أنه كان هيأ أبياتا يقولها فسكت فقال عبدالله ابن الصباح ... أبكي عليه وقد ولى وسؤدده ... وفضله ناضر كالغصن ريانا
حدثنا احمد بن جعفر وسليمان بن أحمد قالا ثنا احمد بن علي الأبار ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قالا ثنا احمد بن سعيد الرباطي ثنا أبو داود قال مات سفيان بالبصرة فدفن ليلا ولم نشهد الصلاة عليه وغدونا على قبره ومعنا جرير بن حازم وسلام بن مسكين فتقدم جرير وصلى على قبره ثم بكى وقال ... إذا بكيت على ميت لمكرمة ... فابك الغداة على الثوري سفيانا ... فظننت انه كان هيأ أبياتا يقولها فسكت فقال عبدالله بن الصباح ... أبكي عليه وقد ولى وسؤدده ... وفضله ناضر كالغصن ريانا
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أحمد بن الحسن بن عبدالملك ثنا يعقوب بن إبراهيم ثنا خلف بن تميم قال كان سفيان الثوري يتمثل بهذه الأبيات ... أظريف إن العيش كدر صفوه ... ذكر المنية والقبور الهول ... دنيا تداولها العباد ذميمة ... شيبت بأكره من نقيع الحنظل ... وبنات دهرلا تزال ملمة ... ولها فجائع مثل وقع الجندل
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا ابن أبي قماش ثنا أبي ثنا نعيم ثنا الهيثم ثنا خلف بن تميم عن محمد بن حمزة قال كان سفيان يتمثل بهذه الأبيات فذكر مثله 1 مغ
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا عبدالله بن زياد محمد بن بشر قال سمعت سفيان يقول ... إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى ... ولاقيت بعد الموت من قد تزودا ... ندمت على أن لا تكون كمثله ... وأنك لم ترصد كما كان أرصدا

حدثنا أبو بكرالطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو حسان أحمد بن الخليل الواسطي ح وحدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أبو صالح الأعرج ثنا عباس بن محمد بن حاتم قالا ثنا محمد بن عبيد الطنافسي قال سمعت سفيان يقول ... يسر الفتى ما كان قدم من تقى ... اذا عرف الداء الذي هو قاتله
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا إسحاق بن إبراهيم بن أحمد بن يعيش ثنا حاتم الرازي ثنا عبدالرحمن بن هاني عن سفيان الثوري أنه كان يتمثل ... سيكفيك عما أغلق الباب دونه ... وضن به الأقوام ملح وجردق ... وتشرب من ماء فرات وتغتدى ... تعارض أصحاب الثريد الملبق ... تجشى إذا ما هم تجشوا كأنما ... ظللت بأنواع الخبيص تفتق
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا احمد بن محمد بن زياد ثنا أبو رفاعة العدوي ثنا إبراهيم بن شارف ثنا سفيان بن عيينة قال جاع سفيان الثوري جوعا شديدا مكث ثلاثة أيام لا يأكل شيئا فمر بدار فيها عرس فدعته نفسه الى أن يدخل فعصمه الله ومضى الى منزل ابنته فأتته بقرص فأكله وشرب ماء فتجشى ثم قال ... سيكفيك عما أغلق الباب دونه ... وضن به الأقوام ملح وجردق ... وتشرب من ماء فرات وتغتدى ... تعارض أصحاب الثريد الملبق ... تجشى إذا ما هم تجشوا كأنما ... ظللت بأنواع الخبيص تفتق ... 1
حدثنا أبو بكر الطلحي حدثني أبو الطيب بن حميد ثنا محمد بن خلف التيمي ثنا محمد بن صدقة بن أبي الزيداء التيمي قال كان سفيان الثوري يقول ... إن كنت ترجو الله فاقنع به ... فعنده الفضل الكثير البشير ... من ذا الذي تلزمه فاقة ... وذخره الله العلي الكبير
حدثنا عثمان بن محمد ثنا عبدالرحمن البجلي ثنا يزيد بن عبدالصمد ثنا أبو مسهر ثنا مزاحم بن زفر قال سمعت سفيان الثوري ينشد هذه الأبيات من قول ابن حطان

أرى أشقياء الناس لا يسأمونها ... على أنهم فيها عراة وجوع ... أراها وإن كانت قليلا كأنها ... سحابة صيف عن قليل تقشع
حدثنا عثمان بن محمد بن عثمان ثنا عبدالله بن جعفر ثنا احمد بن محمد بن رشدين حدثني سعيد بن خالد بن يزيد المروزي حدثني سالم الخواص قال قال رجل لسفيان الثوري يا أبا عبدالله إن فيك لعجبا قال يا ابن أخي ما الذي بان لك مني حتى عجبت قال تنقلك من بلد الى بلد إن للناس مأوى وللسبع مأوى ومالك مأوى تأوي اليه فقال له سفيان أي رجل كان المغيرة بن مقسم الضبي قال رجل صالح إن شاء الله قال وأي الرجال كان إبراهيم النخعي قال بخ بخ قال فأي الرجال كان علقمة قال لا تسأل قال فأي الرجال كان عبدالله بن مسعود قال الثقة الصدوق فقال سفيان حدثنا المغيرة بن مقسم عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله بن مسعود قال اقتحم على أهل الجنة نور في قبابهم كاد أن يخطف نوره أبصار القوم فاذا نور سن حوراء ضحكت في وجه وليها فما كنت أدع هذا الخير أبدا لقولك ثم أنشأ سفيان يقول ... ماضر من كانت الفردوس مسكنه ... ماذا تجرع من بؤس وإقتار ... تراه يمشي كئيبا خائفا وجلا ... الى المساجد يمشي بين أطمار ... ثم أقبل على نفسه فقال ... يا نفس مالك من صبر على النار ... قد حان أن تقبلي من بعد إدبار ... وهذا الحديث رواه حلبس بن محمد الكلابي مرفوعا من دون الأبيات والقصة
حدثناه أبو بكر بن خلاد ثنا محمد بن غالب بن حرب ح وحدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن سليمان بن أيوب ح وحدثنا الطلحي ثنا أحمد بن محمد بن الحسين العباسى ح وحدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن موسى الحلواني قالوا ثنا عيسى بن يوسف بن الطباع ثنا حلبس بن محمد الكلابي ثنا سفيان الثوري عن مغيرة عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله عن النبي صلى الله عليه و سلم قال سطع نور في الجنة فرفعوا رؤسهم فاذا هو من ثغر حوراء ضحكت في وجه زوجها وقال محمد بن غالب برقت برقة في الجنة فقالوا حوراء ضحكت

في وجه زوجها 1
حدثنا احمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي قال سمعت السرى ينشد واستنشده سفيان بن عيينة ... أجاعتهم الدنيا فجاعوا ولم يزل ... كذلك ذو التقوى عن العيش ملجما ... أخوطىء داود منهم ومسعر ... ومنهم وهيب والغريب اين أدهما ... وحسبك منهم بالفضيل وبابنه ... ويوسف إذ لم يأل أن يتسلما ... وفي ابن سعيد 2 قدوة البر والنهى ... وفي وارث الفاروق صدقا ومقدما ... أولئك أصحابي وأهل مودتي ... فصلى عليهم ذو الجلال وسلما
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أبو سعيد بن الأعرابي ثنا محمد بن علي الصائغ قال سمعت إبراهيم بن محمد الشافعي يقول سمعت السرى بن حيان وكان سفيان معجبا به يقول هذه الأبيات وزاد ... فما ضر ذا التقوى تضاؤل نسبة ... وما زال ذو التقوى أعز وأكرما ... وما زالت التقوى تزيد على الغنى ... إذا محض التقوى من العز مبسما
حدثنا ابراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا احمد بن سعيد الرباطي ثنا غياث بن واقد من أهل اصطخر قال طاف سفيان ذات ليلة فأكثر الطواف ثم صلى فأطال الصلاة ثم اضطجع فقلت هذه ضجعته حتى يصبح فما كان إلا قليلا حتى هب من نومه ثم أخذ نحو الجبل الذي كان يأوي اليه فأصاب إبهام قدمه حجر فدميت فاضطجع ثم قال أف لها ما أكثر كدرها عجبا لمن يحبها
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أبو سعيد بن زياد ثنا أبو داود ثنا الرباطي قال سمعت غياث بن داود من أهل اصطخر من أصحاب سفيان قال رثى رجل سفيان بعد موته فقال ... لقد مات سفيان حميدا مبررا ... على كل قار هجنته المطامع ... جعلتم فداء للذي صان دينه ... وفريه حتى حوته المضاجع

حدثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا محمد بن إسحاق حدثني عبد الله بن محمد قال قال زكريا بن عدي كان الثوري يتمثل ... أرى رجالا بدون الدين قد قنعوا ... وليس في عيشهم يرضون بالدون ... فاستغن بالدين عن دنيا الملوك كما استغنى الملوك بدنياهم عن الدين
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا عبدالله بن محمد عن محمد بن إسحاق الباهلي عن أبيه قال سمعت سفيان يتمثل ... إني وجدت فلا تظنوا غيره ... أن التنسك عند هذا الدرهم
حدثنا أبي ثنا احمد بن محمد بن عمر ثنا عبد الله بن محمد حدثني عبدالرحمن بن صالح حدثني أبو بحر جليس ليحيى بن آدم قال كان سفيان الثوري يتمثل ... أبل الرجال إذا أردت إخاءهم ... وتوسمن أمورهم وتفقد ... فإذا وجدت أخا الأمانة والتقى ... فبه اليدين قرير عين فاشدد ... ودع التخشع والتذلل تبتغي ... قرب امرىءإن تدن منه يبعد
حدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا محمد بن يحيى ثنا محمد بن مهران ثنا سعيد بن أبي سعيد عن حفص بن عمرو وهو ابن أخي سفيان الثوري قال كتب سفيان إلى عباد بن عباد أما بعد فانك في زمان كان أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم يتعوذون أن يدركوه ولهم من العلم ما ليس لنا ولهم من القدم ماليس لنا فكيف بنا حين أدركناه على قلة علم وقلة صبر وقلة أعوان على الخير وفساد من الناس وكدر من الدنيا فعليك بالأمر الأول والتمسك به وعليك بالخمول فان هذا زمن خمول وعليك بالعزلة وقلة مخالطة الناس فقد كان الناس إذا التقوا ينتفع بعضهم ببعض فأما اليوم فقد ذهب ذاك والنجاة في تركهم فيما نرى وإياك والأمراء أن تدنو منهم وتخالطهم في شيء من الأشياء وإياك أن تخدع فيقال لك تشفع وتدرأ عن مظلوم أو ترد مظلمة فان ذلك خديعة إبليس وإنما اتخذها فجار القراء سلما وكان يقال اتقوا فتنة العابد الجاهل والعالم الفاجر فإن فتنتهما فتنة لكل

مفتون وما لقيت من المسألة والفتيا فاغتنم ذلك ولا تنافسهم فيه وإياك أن تكون كمن يحب أن يعمل بقوله أو ينشر قوله أو يسمع من قوله فاذا ترك ذاك منه عرف فيه وإياك وحب الرياسة فان الرجل تكون الرياسة أحب إليه من الذهب والفضة وهو باب غامض لا يبصره الا البصير من العلماء بالسماسرة فتفقد نفسك واعمل بنية واعلم أنه قد دنا من الناس أمر يشتهى الرجل أن يموت والسلام
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا محمد بن يزيد الرفاعي ثنا داود بن يمان عن أبيه قال قال سفيان الثوري للمهدي كم أنفقت في حجتك قال ما أدري قال لكن عمر بن الخطاب يدري أنفق ستة عشر دينارا فاستكثرها
حدثنا احمد بن جعفر بن سلم وسليمان بن احمد قالا ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا الحسن بن شجاع قال قال أبو نعيم قدم المهدي مكة وسفيان الثوري بمكة فدعاه فقال له سفيان احذر هذا كاتبا كان يعقبه قال وقال سفيان اتق الله واعلم أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه حج فأنفق ستة عشر دينارا قال وحدثه بحديث أيمن فقال حدثني أبو عمران ولم يذكر أيمن فقيل له كيف لم تذكر أيمن قال لعله يدعوه فيفزع الرجل
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن احمد بن حنبل حدثني أبي ثنا سفيان بن عيينة قال قال سفيان الثوري دخلت على المهدي فرأيت ما قد هيأه للحج فقلت ما هذا حج عمر بن الخطاب فأنفق ستة عشر دينارا
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر ابن أبي عاصم ثنا أبو عمير ثنا الفريابي عن سفيان قال دخلت على المهدي فقلت بلغني أن عمر بن الخطاب أنفق في حجته اثني عشر دينارا وأنت فيما أنت فيه قال فغضب وقال تريد أن أكون مثل الذي أنت فيه قال فقلت فان لم تكن في مثل ما أنا فيه ففي دون ما أنت فيه فقال لي يا أبا عبدالله قد جاءتنا كتبك فأنفذتها قال قلت له ما كتبت اليك شيئا قط
حدثنا الخضر بن السرى ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالكريم ثنا الفضل

ابن محمد البيهقي قال سمعت أبا هشام الرفاعي يقول سمعت داود بن يحيى بن يمان يقول سمعت أبي يقول سمعت سفيان الثوري يقول قال لي المهدي أبا عبدالله أصحبني حتى أسير فيكم سيرة العمرين قال قلت أما وهؤلاء جلساؤك فلا قال فإنك تكتب إلينا في حوائجك فنقضيها قال سفيان والله ما كتبت إليك كتابا قط قال وقال لي سفيان إن اقتصرت على خبزك وبقلك لم يستعبدك هؤلاء
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو عبدالله محمد بن يوسف البنا ثنا أبوالحسن بن إبراهيم البياضي قال أخبرت أن أمير المؤمنين هارون الرشيد قال لزبيدة أتزوج عليك قالت زبيدة لا يحل لك أن تتزوج علي قال بلى قالت زبيدة بيني وبينك من شئت قال ترضين بسفيان الثوري قالت نعم قال فوجه إلى سفيان الثوري فقال إن زبيدة تزعم أنه لا يحل لي أن أتزوج عليها وقد قال الله تعالى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع ثم سكت فقال سفيان تمم الآية يريد أن يقرأ فإن خفتم أن لا تعدلوا فواحدة وأنت لا تعدل قال فأمر لسفيان بعشرة آلاف درهم فأبى أن يقبلها
حدثنا عبدالله بن محمد بن عثمان الواسطي ثنا جبير بن أحمد الواسطي ثنا زكريا بن يحيى الكوفي ثنا قبيصة بن عقبة ثنا عباد السماك قال سمعت سفيان الثوري يقول أئمة العدل خمسة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وعمر بن عبدالعزيز رضي الله تعالى عنهم من قال غير هذا فقد اعتدى
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن نصر بن حميد ح وحدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز قالا ثنا يحيى بن أيوب المقابري قال سمعت علي بن ثابت يقول رأيت سفيان الثوري في طريق مكة فقومت كل شيء عليه حتى نعليه درهما وأربع دوانق زاد محمد بن علي في حديث الثوري وما رأيت الثوري في صدر مجلس قط إنما كان يقعد إلى جنب الحائط ويجمع بين ركبتيه

حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إبراهيم بن أيوب الحوراني ثنا ضمرة قال سألت سفيان الثوري أصافح اليهود والنصارى فقال برجلك نعم
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا إبراهيم ثنا ضمرة قال قلت لسفيان الثوري أي شيء أقول إذا سمعت صوت الناقوس قال أي شيء تقول إذا ضرط الحمار
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا هارون بن زيد ثنا الوليد بن مسلم عن سفيان الثوري قال لا يأمر السلطان بالمعروف إلا رجل عالم بما يأمر عالم بما ينهى رفيق فيما يأمر رفيق فيما ينهى عدل فيما يأمر عدل فيما ينهى
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا أبو عروبة قال سمعت المسيب بن واضح يقول سمعت خلف بن تميم يقول قيل لسفيان الثوري ذهب الناس يا أبا عبدالله وبقينا على حمر دبرة فقال الثوري ما أحسن حالها لو كانت على الطريق
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا عبدالجبار بن العلاء ثنا سفيان بن عيينة عن سفيان الثوري قال كان رجل له حظ من العقل قال سبقنا الناس ومضوا أمامنا وبقينا على حمر دبرة فقال سفيان للرجل لو كنت على الطريق فشأنك صلح
حدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف بن خالد ثنا أحمد بن أبي الحواري حدثني محمد بن توبة عن عبدالله بن المبارك قال قلت لسفيان أيؤاخذ العبد بالهمة قال إذا كانت عزما أخذ بها
حدثنا إسحاق بن أحمد ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا ابن أبي الحواري قال سمعت وكيعا بمكة يقول سمعت سفيان وسئل عن البناء الذي بنوه حول الكعبة قال لا تنظروا اليه فإنهم إنما بنوه لينظر إليه
حدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا الحسن بن إبراهيم بن بشار ثنا سليمان بن داود ثنا يحيى بن المتوكل قال مررت مع سفيان برجل يبني بناء قد شيده فزوقه فقال لي لا تنظر إليه قلت لم يا أبا عبدالله قال إن هذا إنما بناه لينظر إليه ولو كان كل من يمر لم ينظر إليه لم يبن

هذا البناء
حدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت وكيعا يقول سمعت سفيان يقول لا تجيبوا دعوة إلا دعوة من ترون أن قلوبكم تصلح على طعامه 1
حدثنا إسحاق بن أحمد ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أخي محمد قال مر شيخ من الكوفيين كان كاتبا لسفيان الثوري فقال له سفيان يا شيخ ولي فلان فكتبت له ثم عزل وولي فلان فكتبت له ثم عزل وولي فلان فكتبت له وأنت يوم القيامة أسوأهم حالا يدعى بالأول فيسأل ويدعى بك فتسأل معه عما جرى على يدك له ثم يذهب وتوقف أنت حتى يدعى بالآخر فيسأل وتسأل أنت عما جرى على يدك له ثم يذهب وتوقف أنت حتى يدعى بالآخر فأنت يوم القيامة أسوأهم حالا قال فقال الشيخ فكيف أصنع يا أبا عبدالله بعيالي فقال سفيان اسمعوا هذا يقول إذا عصى الله رزق عياله وإذا أطاع الله ضيع عياله قال ثم قال سفيان لا تقتدوا بصاحب عيال فما كان عذر من عوتب إلا أن قال عيالي
حدثنا إسحاق بن إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت بشير بن أبي السرى قال اجتمعت أنا وسفيان ويحيى بن سليم 2 في الحجر أو قال في الحطيم فحدث يحيى سفيان عن ابن المنكدر يرويه قال ولو أن عبدا جاء يوم القيامة قد أدى إلى الله عز و جل جميع ما افترض عليه إلا أنه محب للدنيا إلا أمر الله له مناديا ينادي به على رؤس أهل الجمع ألا إن هذا فلان بن فلان قد أحب ما أبغض الله عز و جل
حدثنا محمد بن أحمد بن علي ثنا أبو عروبة ثنا المسيب بن واضح ثنا يوسف بن أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول إن عامة من داخل هؤلاء انما دفعهم إلى ذلك العيال والحاجة وكانت له بضاعة مع بعض إخوانه وكان يقول ما كانت العدة 3 أي المال المعد في زمان أصلح منها في هذا الزمان

حدثنا محمد بن علي ثنا أبو يعلى محمد بن سعيد الحراني ثنا محمد بن علي المري عن عيسى بن يونس قال لقيت سفيان الثوري فقال لي لا تغتر بصاحب عيال فقل صاحب عيال إلا خلط فقلت له يا أبا عبدالله بلغني أن لك بضاعة مائتي دينار ويعمل لك فيها قال فخرجت إلى الثغر ثم قدمت فأتيته فقال أشعرت أن قرة عيني مات فاسترحت قال وكان له ابن يقال له سعيد مات
حدثنا محمد بن علي ثنا حامد بن شعيب وعبدالله بن محمد البغوي قالا ثنا عبدالله بن عمر القواريري ثنا الزبيري قال سمعت سفيان الثوري يقول لا تعبان بأبي العيال ولا تغترن به
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسين ح وحدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالرحمن بن محمد العسقلاني قالا ثنا عبدالله بن خبيق ثنا موسى بن عبدالرحمن القلا قال قال حذيفة بن قتادة المرعشي قال لي سفيان الثوري لأن أخلف عشرة آلاف درهم أحاسب عليها أحب إلي من أن أحتاج إلى الناس
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن خالد بن يزيد ثنا محمد بن خلف ثنا داود بن الجراح قال سمعت سفيان الثوري يقول كان المال فيما مضى يكره فأما اليوم فهو ترس المؤمن
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالرحمن بن أبي قرصافة ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن محمد الباهلي قال جاء رجل إلى الثوري فقال يا أبا عبدالله تمسك هذه الدنانير فقال اسكت لولا هذه الدنانير لتمندل بنا هؤلاء الملوك قال وقال سفيان من كان في يده من هذه شيء فليصلحه فإنه زمان من احتاج كان أول ما يبذل دينه قال وجاءه رجل فقال يا أبا عبدالله إني أريد الحج قال لا تصحب من يكرم عليك فإن ساويته في النفقة أضربك وإن تفضل عليك استذلك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن الحسين الأنماطي ثنا يحيى بن يوسف الزمي ثنا أبو الأحوص سلام بن سليم قال قال لي سفيان الثوري عليك بعمل الأبطال الكسب من الحلال والإنفاق على العيال قال وكان سفيان

الثوري إذا أعجبه تجر الرجل قال نعم الفتى إن عوجل
حدثنا القاضي ثنا أحمد بن محمد بن مصقلة ثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ثنا أبو أحمد الزبيري قال سمعت سفيان يقول لا تغتر بمن له عيال
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله بن رزين الحلبي ثنا عبيد بن جناد الحلبي قال سمعت عطاء بن مسلم الخفاف يقول سمعت سفيان الثوري يقول قدمت البصرة فجلست إلى يوسف بن عبيد فإذا فتيان كأن على رؤسهم الطير فقلت يا معشر القراء ارفعوا رؤسكم فقد وضح الطريق واعملوا ولا تكونوا عالة على الناس فرفع يونس رأسه إليهم فقال قوموا فلا أعلمن أحدا منكم جالسني حتى يكسب معاشه من وجهه فتفرقوا قال سفيان فوالله ما رأيتهم عنده بعده
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو حسان أحمد بن خليل الواسطي ثنا محمد يعني ابن عبيد الطنافسي قال سمعت سفيان يقول يا معشر القراء ارفعوا رؤسكم لا تزيدوا التخشع على ما في القلب فقد وضح الطريق فاتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا تكونوا عيالا على المسلمين
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا حبيب بن نصر المهلبي ثنا عمر بن عبدالحكم ثنا عبدالسلام بن عبدالله الكوفي عن شعيب بن حرب قال قال لي الثوري يا أبا صالح احفظ عني ثلاثا إن احتجت إلى شسع فلا تسأل وإن احتجت إلى ملح فلا تسأل واعلم أن الخبز الذي تأكله له بملح عجن وإن احتجت إلى ماء فاستعمل كفيك فإنه يجري مجرى الإناء
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن عبدالرحمن قال كان الثوري يقول الحلال لا يحتمل السرف
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو سعيد الأشج ثنا أبو أسامة قال كنت بالبصرة حين مات سفيان الثوري فلقيت يزيد بن إبراهيم صبيحة ليلته التي مات فيها سفيان الثوري فقال لي قيل لي في منامي مات أمير المؤمنين فقلت للذي يقول في المنام مات سفيان الثوري قال قد مات الليلة قال فكان قد مات تلك الليلة ولم نعلم

حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا محمد بن محمد بن فورك الأصبهاني حدثني عمي عبيدالله بن فورك قال سمعت علي بن بشر يقول أتاني إبراهيم بن عيسى الزاهد الأصبهاني فقال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم فيما يرى النائم فقال عليكم بجامع سفيان
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو الدرداء عبدالعزيز بن منيب المروزي ثنا أحمد بن سعيد ثنا يزيد بن أبي حكيم قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام فقلت يا رسول الله رجل من أمتك يقال له سفيان الثوري لا بأس به فقال النبي صلى الله عليه و سلم نعم لا بأس به فقلت له إنه حدثنا عنك أنك رأيت يوسف النبي عليه السلام في السماء حين أسري بك فقال صدق
حدثنا محمد بن إبراهيم بن علي ثنا المفضل بن محمد الجندي ثنا يونس بن الحفار ثنا يزيد بن أبي حكيم قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام فقلت يا رسول الله رجل من أمتك يقال له سفيان الثوري لا بأس به قال نعم لا بأس به قلت حدثنا عن أبي هارون عن أبي سعيد حديث المعراج فقال صدق الثوري وصدق أبو هارون وصدق أبو سعيد
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا أحمد بن عمير الطبري ثنا محمد بن مهران قال سمعت الوليد بن مسلم يقول رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في المنام فعرضت عليه الناس فكأنه كرهه فقلت يا رسول الله بمن تأمر قال عليك بسفيان الثوري
حدثنا محمد بن علي ثنا أبو بشر الدولابي ثنا ابن المقري قال سمعت سفيان بن عيينة يقول رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت أوصني فقال أقلل من معرفة الناس أو كما قال
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالله بن الفرج الدمشقي ثنا القاسم بن عثمان الجرعي ثنا إبراهيم بن أيوب قال قال سفيان بن عيينة رأيت الثوري في المنام فقلت أوصني قال أقلل من مخالطة الناس قلت زدني قال سترد فتعلم
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ح وحدثنا سليمان بن أحمد ثنا القاسم بن زكريا المطرز ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد

ابن إسحاق السراج قالوا ثنا أبو سعيد الأشج ثنا إبراهيم بن أعين البجلي قال رأيت سفيان الثوري في المنام ولحيته حمراء صفراء فقلت ما صنعت فديتك قال أنا مع السفرة قلت وما السفرة قال الكرام البررة
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا محمد بن يوسف البغدادي ثنا عبدالله بن عمر ثنا زائدة بن أبي الرقاد قال رأيت الثوري في المنام فقلت له ما فعل بك ربك قال أدخلني الجنة ووسع علي وجعل يومي بيده إلى كمه ويقول ما نلت من دنياهم إلا هذه الخرقة وإن ما نلنا لمردود عليهم
حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن حباش ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا رباح بن الجراح عن بديل قال رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت ما صنع بك ربك قال عفا عني حتى طلبي الحديث
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا رباح بن الجراح حدثني علي بن بديل قال رأيت الثوري فذكر مثله
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا مؤمل بن إسماعيل قال رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت له يا أبا عبدالله ما صنع بك ربك قال غفر لي فقلت يا أبا عبدالله لقيت محمدا صلى الله عليه و سلم وحزبه قال نعم
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان حدثني أبي ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا رجاء السندي ثنا المؤمل عن عبدالله بن المبارك قال رأيت سفيان الثوري في المنام فقلت ما فعل بك ربك قال لقيت محمدا أو حزبه صلى الله عليه و سلم ورضي عنهم
حدثنا القاضي أبو أحمد ومحمد بن حيان في جماعة قالوا ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا الحسن بن منصور ثنا محمد بن عثمان عن مهران عن عثمان بن زائدة قال رأيت في النوم كأني أدخلت الجنة فإذا سفيان يطير من شجرة إلى شجرة وهو يقول تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر حدثني أبي ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا

محمد بن الحسين حدثني أبو الوليد الكلبي حدثني حفص بن نفيل المذهبي قال رأيت داود الطائي في منامي فقلت له هل لك علم بسفيان بن سعيد فقد كان يحب الخير وأهله قال فتبسم ثم قال رقاه الخير إلى درجات أهل الخير
حدثنا محمد بن أحمد بن عمر حدثني أبي ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا محمد بن الحسين 1 ثنا علي بن إسحاق حدثني صخر بن راشد قال رأيت عبدالله بن المبارك في منامي بعد موته فقلت أليس قد مت قال بلى قلت فما صنع بك ربك قال غفر لي مغفرة أحاطت بكل ذنب قال قلت فسفيان الثوري قال بخ بخ ذاك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو بكر بن معدان ثنا محمد بن عبدالله أبو لقمان ثنا محمد بن الفرات الكوفي قال سمعت أبا أسامة يقول حدثني سيف بن هارون البرجمي قال رأيت في المنام كأني في موضع علمت أنها ليست في الدنيا فإذا أنا برجل لم أر قط أجمل منه فقلت من أنت يرحمك الله قال أنا يوسف بن يعقوب فقلت قد كنت أحب أن ألقى مثلك فأسأله قال سل فقلت ما الرافضة قال يهود قلت ما الأباضية قال يهود فقلت قوم عندنا نصحبهم قال من هم قلت سفيان الثوري وأصحابه فقال أولئك يبعثون على ما بعنا الله معاشر المرسلين
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علان بن عبدالصمد الطيالسي ثنا القاسم بن دينار ثنا مصعب بن المقدام قال رأيت النبي صلى الله عليه و سلم في النوم آخذا بيد سفيان الثوري وهو يجزيه خيرا ويقول حسن الطريقة
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا أبو العباس الفضل بن الأشج ثنا الفضل بن الوليد الغنوي ثنا الحسن بن السماك في طريق مكة قال رأيت سفيان الثوري فيما يرى النائم كأنه على عرش يهادي بين السماء والأرض فقلت يا أبا عبدالله ما فعل الله بك قال غفر لي قلت فهل كان

ثم شئ تكرهه قال نعم الإشارة بالأصابع قال أبو العباس أي هذا سفيان الثوري
حدثنا عبد المنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد حدثني محمد بن عيسى بن أبي قماش حدثني مثنى بن معاذ ثنا بشر بن المفضل قال رأيت سفيان الثوري فقلت يا سفيان دفنت بين قدرية أو نزلت بين قدرية فنظرت فإذا هو دفن عند مسجد شبة في بني حنيفة في قوم من القدرية
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن الأبار ثنا أبو أمية عمرو بن هشام ثنا عثمان عن سفيان قال إنما سمي المال لأنه يميل القلوب
حدثنا عبد المنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن سعيد قال سمعت محمد بن اسماعيل الصوفي الأصبهاني يقول سمعت سليمان الشاذكوني يقول سمعت عبدالله بن وهب يقول سمعت سفيان الثوري بمكة يقول رضى الناس غاية لا تدرك وطلب الدنيا غاية لا تدرك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبيد بن آدم العسقلاني ثنا أبو عمير بن النحاس ثنا وكيع قال قال سفيان الثوري الزهد في الدنيا قصر الأمل ليس بأكل الغليظ ولا لبس العبا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن يحيى العباس بن إسماعيل ثنا وكيع قال قال سفيان 1 ليس الزهد في الدنيا بأكل الجشب 2 ولبس الخشن إنما الزهد في الدنيا قصر الأمل
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الأحوص بن الفضل بن غسان الغلابي ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري قال سمعت الحسن بن عبد الملك يقول قال سفيان الثوري ليس الزهد في الدنيا بلبس الخشن ولا أكل الجشب إنما الزهد في الدنيا قصر الأمل 3
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسين بن جعفر القتات ثنا إسماعيل الطلحي قال قال وكيع كان سفيان الثوري يقول الزهد في الدنيا قصر الأمل
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن سندة ثنا أبو بكر المستملي ثنا شهاب بن عباد ثنا بكر العابد قال سمعت سفيان الثوري يقول ازهد في

الدنيا ونم
حدثنا أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا الحسن بن سفيان ثنا حرملة بن يحيى ثنا ابن وهب ثنا يحيى بن جابر أبو زكريا أن سفيان الثوري كتب إلى أخ له واحذر حب المنزلة فإن الزهادة فيها أشد من الزهادة في الدنيا
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو سعيد ثنا أبو نعيم قال كان سفيان الثوري إذا ذكر الموت لا ينتفع به أياما فإذا سئل عن الشئ قال لا أدري لا أدرى
حدثنا أحمد بن عبدالله بن محمود ثنا محمد بن أحمد ابن إبراهيم الكرابيسي ثنا ابو صالح قال سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول إذا رأيت القارئ يلوذ بباب السلطان فاعلم أنه لص فإذا رأيته يلوذ بالأغنياء فاعلم أنه مرائي
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا جعفر بن أحمد بن فارس ثنا علي بن محمد بن عمار ثنا محمد بن حاتم قال سمعت أحمد بن يونس يقول سمعت الثوري يقول إذا لم يكن لله في العبد حاجة نبذه إليهم يعني السلطان
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة عن أحمد بن يونس قال سمعت أبا شهاب عبد ربه يقول سمعت سفيان الثوري يقول إذا دعوك لتقرأ عليهم قل هو الله أحد فلا تأتهم قلت لأبي شهاب يعني السلاطين قال نعم
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن سهل بن عاصم ثنا كردم بن عنبسة المصيصي قال قال سفيان لو خيرت بين ذهاب بصري وبين أن أملأ بصري منهم لاخترت ذهاب بصري
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد ثنا سلمة بن شبيب عن محمد ابن إبراهيم الليثي الكوفي ثنا وهب بن اسماعيل قال كنا يوما عند سفيان فمر رجل من هؤلاء الجند فجعل سفيان ينظر إليه وينظر إلينا ثم قال يمر بكم المبتلي والمكفوف والزمنى الذين يؤجرون على بلائهم فتسألون الله العافية ويمر بكم هؤلاء فلا تسألون الله العافية حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن روح الشعراني ثنا عبدالله بن خبيق عن بشر بن الحارث قال قيل لسفيان الثوري أيكون الرجل زاهدا ويكون له المال قال نعم إن

كان إذا إبتلى صبر وإذا أعطى شكر
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن روح ثنا عبدالله بن خبيق 1 ثنا عبد الرحمن بن عبدالله عن سفيان الثوري قال ما أحسن تذلل الأغنياء عند الفقراء وما أقبح تذلل الفقراء عن الأغنياء
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمود بن أحمد بن الفرج ثنا إسماعيل بن عمرو البجلي ثنا سفيان الثوري قال قال عيسى بن مريم عليه السلام حب الدنيا رأس كل خطيئة والمال فيه داء كثير قيل يا روح الله ما داؤه قال لا يؤدي حقه قالوا فان أدى حقه قال لا يسلم من الفخر والخيلاء قالوا فان سلم من الفخر والخيلاء قال يشغله استصلاحه عن ذكر الله
حدثنا أحمد بن اسحاق ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا عصام بن رواد قال سمعت عيسى بن حازم يقول خرج إبراهيم بن أدهم وإبراهيم بن طهمان وسفيان الثوري إلى الطائف ومعهم سفرة فيها طعام فوضعوها ليأكلوا وإذا أعراب قريب منهم فناداهم إبراهيم بن طهمان يا إخوتاه هلموا فقال لهم سفيان يا إخوتاه مكانكم ثم قال سفيان لإبراهيم خذ من هذا الطعام ما طابت به أنفسنا فاذهب به إليهم فان شبعوا فالله أشبعهم وإن لم يشبعوا فهم أعلم أخاف أن يجيئوا فيأكلوا طعامنا كله فتتغير نياتنا ويذهب أجرنا
حدثنا محمد بن اسحاق ثنا أحمد بن روح ثنا عبدالله بن خبيق قال سمعت يوسف بن أسباط يقول كنت مع سفيان الثوري في المسجد الحرام فقال والله الذي لا إله إلا هو ورب هذه الكعبة لقد حلت العزلة
حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن الحسن بن عبد الملك ثنا صالح بن زياد السوسي ثنا محمد بن عبيد الطنافسي قال سمعت الثوري يقول لا أعتد بعبادة رجل له عيال
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا محمد بن يحيى بن مندة ثنا إبراهيم بن محمد التيمي ثنا مؤمل بن اسماعيل قال سمعت الثوري يقول أحب أن أكون في موضع لا أعرف ولا أستذل
حدثنا أحمد بن عبدالله بن محمود ثنا عبدالله بن وهب حدثني حفص بن عمر قال سمعت ابن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول وددت أني أخذت نعلي هذه ثم جلست حيث شئت لا يعرفني أحد ثم رفع رأسه

ثم قال بعد أن لا أستذل
حدثنا أبو الحسن محمد بن محمد بن عبيدالله ثنا محمد بن المسيب الأرغياني ثنا عبدالله بن خبيق ثنا خلف بن تميم قال سمعت سفيان الثوري يقول أقلل من معرفة الناس يقل عيبك
حدثنا محمد بن محمد بن علي ثنا عبد الرحمن بن أبي قرصافة العسقلاني ثنا عبدالله بن خبيق قال سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول ثلاثة من الصبر لا تحدث بمصيبتك ولا بوجعك ولا تزك نفسك
حدثنا اسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف بن خالد ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا يحيى بن أبي ثابت قال أتى سفيان الثوري وهو في المسجد الحرام بسويق فيه نحو من مد أهل مكة ثلثاه سويق وثلثه سكر قال فشربه حتى حل إزاره قال ثم شد إزاره وقال اشبع الزنجي وكده 1 ثم قام من أول الليل إلى آخره قال ومد مكة يكون بمد النبي صلى الله عليه و سلم أربع مرار
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو عبد الرحمن بن سيبويه قال سمعت أبي يقول سمعت عبد الرازق يقول دعا سفيان بطعام فأكله وبتمر وزبد فأكله ثم قام يصلي حين زالت الشمس إلى العصر وقال أحسنوا إلى الزنجي وكدوه
حدثنا اسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن الحواري قال سمعت أبا منصور الواسطي يقول زارني سفيان إلى واسط قال فأتيته بثريد فأكل وأتيته بطباخ فأكل وأتيته برطب فأكل وأتيته بعنب فأكل وأتيته برمان فأكل فلما رآني أنظر إليه قال يا أبا منصور إنما هي أكلة فاذا أكلت فاشبع
حدثنا ابو بكر الطلحي ثنا عبيد بن محمد الزيات ثنا محمد بن عثمان بن خالد ثنا أبو مسلم المستملي عن سفيان الثوري قال إذا زهد العبد في الدنيا أنبت الله الحكمة في قلبه وأطلق بها لسانه وبصره عيوب الدنيا وداءها ودواءها
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا الحسن بن علي

الحلواني ثنا أبو النصر ثنا مزاحم بن داود قال حدثني يزيد بن توبة قال قال لي سفيان إني لأفرح إذا جاء الليل ليس إلا لأستريح من رؤية الناس
حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن حباش ثنا أحمد بن إبراهيم ثنا علي بن الحسن بن شقيق عن ابن المبارك قال كان سفيان الثوري يقول إذا عرفت نفسك فلا يضرك ما قيل فيك
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن جابر الطرسوسي بها ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبد الرحمن بن عبدالله قال سمعت سفيان الثوري يقول وجدنا أصل كل عداوة اصطناع المعروف إلى اللئام
حدثنا محمد بن علي ثنا عمر بن السري بن عاصم بطرسوس ثنا أبو سعيد الأشج ثنا ابن أبي غنية قال كان سفيان الثوري يقول إذا رأيت الرجل حريصا على أن يؤتم فأخره
حدثنا محمد بن علي ثنا عبد الرحمن بن سانجور ثنا أبو سعيد الأشج ثنا أبو خالد قال سمعت سفيان يقول إنه ليمر بي المسكين وأنا أصلي فأدعه ويمر أحدهم عليه الثياب فيتمشى فلا أدعه
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن جابر الطرسوسي ثنا عبدالله بن خبيق ثنا شعيب بن حرب قال سمعت سفيان الثوري يقول لا تتكلم بلسانك ما تكسر به أسنانك
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن محمد بن بدر ثنا عبد الرحمن بن يونس ثنا مطرف بن مازن قال سمعت الثوري يقول من جاع ولم يسأل فمات دخل النار
حدثنا القاضي أبو احمد ثنا الحسن بن علي ثنا سعيد بن منصور ثنا أبو شهاب قال كنت مع سفيان الثوري في المسجد فقمت فصليت ركعة فالتفت إلي سفيان فقال يا أبا شهاب ما أجرأك تصلي والناس ينظرون إليك
حدثنا أبو أحمد ثنا جعفر بن عبدالله بن الصباح ثنا ابن أبي رزمة قال سمعت أبا وهب محمد بن مزاحم قال كان جعل على نفسه يعني سفيان الثوري ثلاثة أشياء أن لا يخدمه أحد وأن لا تطوى له ثوب وأن لا يضع لبنة على لبنة
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا عبدالله بن سليمان بن الأشعث ثنا المسيب

ابن واضح ثنا مصعب بن ماهان قال سمعت سفيان الثوري يقول هذا زمان خاصة ليس زمان عامة أقبل الرجل على خاصة نفسه وترك عوامهم
حدثنا القاضي ثنا علي بن رستم ثنا عبدالله بن عمر ثنا عبد الرحمن بن مهدي قال سمعت سفيان الثوري يقول ما نفس تخرج أحب إلي من نفسي ولو كانت في يدي لأرسلتها حدثنا أبو بكر عبدالله بن محمد بن عطاء حدثني أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة بن شبيب ثنا مبارك أبو حماد مولى إبراهيم بن سلم بعين رزية قال سمعت سفيان الثوري يقرأ على علي بن الحسين من أهل الكوفة رجل من بني سليم ممن كان أقطع له عمر بن الخطاب الخورنق رسالة سفيان بن سعيد إلى أخ له بمواعظ وشرائع من الدين وأدب عافانا الله وإياك من النار برحمته وأوصيك وإياي بتقوى الله وأحذرك أن تجهل بعد إذ علمت وتهلك بعد إذ أبصرت وتدع الطريق بعد إذ وضح لك وتغتر بأهل الدنيا بطلبهم لها وحرصهم عليها وجمعهم لها فان الهول شديد والخطر عظيم والأمر قريب وكان قد كان وتفرغ وفرغ قلبك ثم الجد الجد والوحا الوحا والهرب الهرب وارتحل الى الآخرة قبل أن يرتحل بك واستقبل رسل ربك وانكمش واشدد مئزرك من قبل أن يقضى قضاؤك ويحال بينك وبين ما تريد فقد وعظتك بما وعظت به نفسي والتوفيق من الله ومفتاح التوفيق الدعاء والتضرع والإستكانة والندامة على ما فرطت ولا تضيع حقك من هذه الأيام والليالي أسأل الله الذي من علينا بمعرفته أن لا يكلنا وإياك إلى أنفسنا وأن يتولى منا ومنك ما يتولى من أوليائه وأحبابه ثم إياك وما يفسد عليك عملك فإنما يفسد عليك عملك الرياء فان لم يكن رياء فاعجابك بنفسك حتى يخيل اليك أنك أفضل من أخ لك وعسى أن لا تصيب من العمل مثل الذي يصيب ولعله أن يكون هو أورع منك عما حرم الله وأزكى منك عملا فإن لم تكن معجبا بنفسك فإياك أن تحب محمدة الناس ومحمدتهم أن تحب أن يكرموك بعملك ويروا لك به شرفا ومنزلة في صدورهم أو حاجة تطلبها إليهم

في أمور كثيرة فإنما تريد بعملك زعمت وجه الدار الآخرة لا تريد به غيره فكفى بكثرة ذكر الموت فزهدا في الدنيا ومرغبا في الآخرة وكفى بطول الأمل قلة خوف وجرأة على المعاصي وكفى بالحسرة والندامة يوم القيامة لمن كان يعلم ولا يعمل
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا عبدالله بن عمر مشكد أنه ثنا أبو أسامة قال ما رأيت أحدا أخوف لله من سفيان
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا يوسف الصفار ثقة مأمون قال سمعت أبا أسامة يقول سفيان الثوري حجة
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا محمد بن المثنى ثنا عبدالله بن داود قال قال سفيان ما أنفقت قط درهما في بناء
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو عمير ثنا ضمرة قال قال سفيان كان يقال يا حملة القرآن لا تتعجلوا منفعة القرآن وإذا مشيتم إلى الطمع فامشوا رويدا
حدثنا ابو بكر الطلحي ثنا أبو حصين الوادعي ح وحدثنا القاضي أبو احمد ثنا محمد بن أيوب والحسن بن علي بن زياد قالوا ثنا أحمد بن عبدالله ابن يونس قال سمعت سفيان الثوري مالا أحصى يقول اللهم سلم سلم اللهم سلمنا منها الى خير اللهم ارزقنا العافية في الدنيا والآخرة
حدثنا ابو بكر الطلحي ثنا أبو حصين ح وحدثنا القاضي أبو أحمد ثنا الحسن بن علي بن زياد قالا ثنا أحمد بن عبدالله بن يونس ثنا سفيان الثوري قال قال رجل لعمر بن عبد العزيز أبقاك الله قال قد فرغ من هذا فادع لي بالصلاح
حدثنا القاضي ثنا محمد بن أيوب ثنا عبد الرحمن بن سلم ثنا يحيى بن ضريس قال سمعت سفيان الثوري يقول لو أن البهائم تعقل من الموت ما تعقلون ما أكلتم منها سمينا
حدثنا القاضي ثنا محمد بن أيوب قال سمعت محمد بن عصام بن يزيد المعروف بابن جبر قال سمعت أبي عصام بن يزيد يقول ربما كان يأخذ سفيان في التفكر فينظر إليه الناظر فيقول مجنون
حدثنا القاضي ثنا

محمد بن أيوب ثنا سلمة بن شبيب ثنا أبو النضر ثنا الأشجعي عن سفيان قال قيل له في خلافة أبي جعفر يا أبا عبدالله لو دعوت بدعوات قال ترك الذنوب هو الدعاء
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا زكريا الساجي ثنا بندار ثنا عبدالله بن داود الحرشي قال سمعت سفيان يقول لا يحرز المؤمن إلا قبره
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا وكيع عن سفيان قال من دعاك وأنت تخاف أن يفسد عليك قلبك ودينك فلا تجبه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا أحمد بن يونس قال كان سفيان الثوري إذا أكل قال الحمد لله الذي كفانا المؤونة وأوسع علينا في الرزق
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا الحسين بن الحسن المروزي ثنا الهيثم بن جميل قال سمعت فضيل بن عياض يقول قال سفيان الثوري إني لأريد شرب الماء فيسبقني الرجل إلى الشرب فيسقينيها فكأنما دق ضلعا من أضلاعي لا أقدر له على مكافأة بفعله

بسم الله الرحمن الرحيم
حدثنا أبو محمد بن حيان حدثنا أحمد بن الحسن ثنا المخرمي قال سمعت أبا السرى يقول قيل لفضيل بن عياض في بعض ما كان يذهب إليه من الورع من إمامك في هذا قال سفيان الثوري
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالرحمن بن محمد بن حماد ثنا إسماعيل ابن أبي الحارث ثنا الأخنسي قال سمعت ابن يمان يقول ما رأيت مثل سفيان ولا أبصر سفيان مثله أقبلت الدنيا عليه فصرف وجهه عنها
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا احمد بن محمد ابن زياد ثنا أبو داود ثنا إسحاق بن الجراح الاذنى حدثني عبدالله بن محمد حدثني مت البلخي قال أهديت لسفيان الثوري ثوبا فرده علي قلت له يا أبا عبدالله لست أنا ممن يسمع ا لحديث حتى ترده علي قال علمت أنك ليس ممن يسمع الحديث ولكن أخوك يسمع مني الحديث فأخاف أن يلين قلبي لأخيك أكثر مما يلين لغيره 1
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد ثنا محمد بن إسماعيل الصائغ ثنا الحلواني ثنا يحيى بن أيوب ثنا مبارك بن سعيد قال جاء رجل إلى سفيان ببدرة أو ببدرتين وكان أبو ذاك صديقا لسفيان قال الرجل وكان سفيان يأتيه كثيرا قال فقال له يا أبا عبدالله في نفسك من أبي شيء فقال يرحم الله أباك كان وكان فأثنى عليه قال فقال يا أبا عبدالله قد عرفت كيف صار الى هذا المال فأنا أحب أن تأخذ هذه تستعين بها على عيالك قال فقبل سفيان ذلك وقام الرجل فلما كاذ أن يخرج قال لي يا مبارك الحقه فرده علي فقال يا ابن أخي أحب أن تأخذ هذا المال قال له يا أبا عبدالله في نفسك منه شيء قال لا ولكن أحب أن تأخذه فما زال به حتى أخذه فذهب به قال فلما خرج لم أملك نفسي أن جئت إليه فقلت ويلك أي شيء قلبك هذا حجارة عد أن ليس لك عيال أما ترحمني أما ترحم إخوتك

أما ترحم عيالنا وعيالك قال فأكثرت عليه فقال الله يا مبارك تأكلها هنيئا مريئا وأسأل أنا عنها
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد ثنا عباس الترقفي قال سمعت محمد ابن يوسف الفريابي يقول قال سفيان الثوري إذا رأيتموني قد تغيرت عن الحال الذي أنا عليه اليوم فاعلموا أني قد بدلت
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر قال سمعت عبدان بن أحمد يقول سمعت زيد بن الجريش يقول سمعت أبا أحمد الزبيري يقول كنت في مسجد الخيف مع سفيان الثوري والمنادي ينادي من جاء بسفيان فله عشرة آلاف
حدثنا ابراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق السراج قال سمعت هارون ابن عبدالله يقول سمعت علي بن الجعد يقول سمعت منادي هارون أمير المؤمنين ينادي من دلنا على سفيان فله ألف درهم
حدثنا أبو محمد ابن حيان ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أبو الحسين أحمد بن سليمان بن أبي شيبة قال سمعت صالح بن معاذ البصري يقول سمعت ابن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول طلبت في أيام المهدي فهربت فأتيت اليمن فكنت أنزل في حي حي وآوي إلى مسجدهم فسرق في ذلك الحي فاتهموني فأتوا بي معن بن زائدة وكان قد كتب إليه في طلبي فقيل له إن هذا قد سرق منا فقال لم سرقت متاعهم فقلت ما سرقت شيئا فقال لهم تنحوا لأسأله ثم أقبل علي فقال ما اسمك قلت عبدالله بن عبدالرحمن قال يا عبدالله بن عبدالرحمن نشدتك بالله لما نسيت لي نسبك قلت أنا سفيان بن سعيد بن مسروق قال الثوري قلت الثوري قال أنت بغية أمير المؤمنين قلت أجل فأطرق ساعة ثم قال ما شئت فأقم وارحل متى شئت فوالله لو كنت تحت قدمي ما رفعتها
حدثنا محمد بن علي ثنا المهراني ثنا حميد بن الربيع ثنا يحيى بن اليمان قال تسمعت إلى الثوري وهو يقول سترك الجميل الذي لم يزل سترك الجميل الذي لم يزل
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن خالد بن يزيد البردعي ثنا عبدالله بن

عبدان أبو محمد البغلاني ثنا عبدالله أن رجلا كان يتبع سفيان الثوري فيجده أبدا يخرج من لبنة رقعة ينظر فيها فأحب أن يعلم ما فيها فوقع في يده الرقعه فإذا فيها مكتوب سفيان اذكر وقوفك بين يدي الله عز و جل
حدثنا محمد ابن علي ثنا أحمد بن عبدالجبار الصوفي ثنا عبدالصمد مردويه ثنا وكيع عن سفيان قال ما عالجت شيئا قط أشد على من نفسي مرة على ومرة لي
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا طالب بن قرة الأذني ثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا أبو سفيان المعمري قال قال سفيان الثوري لله قراء وللشيطان قراء وصنفان إذا صلحا صلح الناس السلطان والقراء
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا طاهر بن احمد الزبيري ثنا أبي قال كتب رجل من اخوان سفيان الثوري الى سفيان الثوري أن عظني فأوجز فكتب إليه عافانا الله وإياك من السوء كله يا أخي إن الدنيا غمها لا يفنى وفرحها لا يدوم وفكرها لا ينقضي فاعمل لنفسك حتى تنجو ولا تتوان فتعطب والسلام
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدوس بن كامل ثنا أبو معمر القطيعي عن يحيى بن يمان قال كان سفيان الثوري يتمثل بهذا البيت ... باعوا جديدا جميلا باقيا أبدا ... بدارس خلق يابئس ما أتجروا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن العباس الأصبهاني ثنا الحسن بن الفرج ثنا محمد بن بشر العبدي قال سمعت سفيان الثوري يتمثل بأبيات الأسود بن يعفور النهشلي ... ماذا تؤمل بعد آل محرق ... تركوا منازلهم وبعد اياد ... أهل الخورنق والسدير وبارق ... والقصر ذي الشرفات من سنداد ... كانوا بأنقرة يفيض عليهم ... ماء الفرات يخر من أطواد ... جرت الرياح على رسوم ديارهم ... فكأنما كانوا على ميعاد ... فاذا النعيم وكل ما يلهى به ... يوما يصير الى بلى ونفاد
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا عبيد بن محمد الزيات ثنا محمد بن عثمان

ابن خالد ثنا عبدالرحمن المستملى عن سفيان الثوري قال قيل أي شيء شر قال اللهم غفرا العلماء إذا فسدوا
حدثنا أبو بكر ثنا أبو حصين الوادعي ثنا أحمد بن يونس قال سمعت زائدة وذكر سفيان عنده فقال ذاك أعلم الناس في أنفسنا
حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن حباش ثنا عبدالله ابن سعيد ثنا أحمد بن حميد أخو جعفر بن حميد قال سمعت عبدالله بن إدريس يقول ما رأيت بالكوفة أحدا أود أني في مسلاخه إلا سفيان الثوري
حدثنا أبو أحمد الغطريفي ثنا عباس بن يوسف الشكلى ثنا محمد بن الفرج ثنا خلف بن تميم قال سمعت سفيان الثوري يقول لولا أن أستذل لسكنت بين قوم لا يعرفونني
حدثنا أبو أحمد ثنا محمد ح وحدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا سهل بن صالح قالا ثنا خلف بن تميم قال سمعت الثوري يقول أصبت قلبي يصلح بين مكة والمدينة بين قوم غرباء أصحاب بتوت وعباد
حدثنا أبو أحمد ثنا عباس ثنا محمد ثنا خلف بن تميم قال سمعت الثوري يقول لقيت أبا حبيب البدوي فقال لي يا سفيان منع الله لك عطاء وذلك أنه يمنعك من غير بخل ولا عدم ولكن نظرا لك واختبارا ثم قال يا سفيان إن فيك لأنسا وإن عنك لشغلا
حدثنا محمد بن علي ثنا سعيد بن عبدالعزيز ثنا القاسم ابن عثمان الجرعي الدمشقي ح وحدثنا أبي عاصم ثنا أحمد بن محمد بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا أبو حاتم الرازي ثنا القاسم بن عثمان الدمشقي قال قلت ليمان بن معاوية الأسود العابد رأيت إبراهيم بن أدهم فضحك وقال وأكبر من إبراهيم قلت من قال سفيان الثوري ثم قال سمعت أخي سفيان الثوري يقول ما كان الله لينعم على عبد في الدنيا فيفضحه في الآخرة ويحق على المنعم أن يتم على من أنعم عليه
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن أبان ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا الحسن بن عبدالرحمن عن شيخ له عن سفيان الثوري قال لقد أنعم الله على عبد في حاجة أكثر تضرعه إليه فيها
حدثنا أبي

ثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا أبو حاتم ثنا عيسى بن يونس الرملي ثنا مؤمل بن إسماعيل قال سمعت سفيان الثوري يقول الستر من العافية
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر قال حدثني محمد بن يحيى ثنا عبدالله ابن داود عن سفيان في قوله سنستدرجهم من حيث لا يعلمون قال نسبغ عليهم النعم ونمنعهم الشكر
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر قال حدثني محمد بن إدريس ثنا عمرو بن سلم عن سلم بن ميمون الخواص حدثني عثمان بن زائدة قال كتب الى سفيان الثوري إن أردت أن يصح جسمك ويقل نومك فاقلل من الأكل
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر حدثني هارون بن سفيان حدثني الأصمعي حدثني عمرو بن خريم قال رأيت سفيان الثوري يشتري بنصف دانق لحما بمكة قال الأصمعي وبلغني أن سفيان الثوري كان يصنع غداءه وعشاءه رغيفين فاذا جاءه السائل أعطاه نصف رغيف فاذا جاءه بعد ذلك قال الله يوسعكم
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبو بكر قال حدثني سلمة بن شبيب عن ثابت أبي محمد الزاهد قال سمعت الثوري يقول صابروا الأغنياء في الطعام ما بين الشفة واللهاة فانه إذا جاز ذلك لم يعرف لينه من خشنه
حدثنا محمد بن أحمد بن أبان قال حدثني أبي ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني محمد بن الحسين ثنا أبو الوليد عياش بن عاصم الكلبي حدثني سعيد ابن صدقة أبو مهلهل قال أخذ بيدي سفيان الثوري فأخرجني الى الجبان فاعتزلنا ناحية عن طريق الناس فبكى ثم قال يا مهلهل إن استطعت أن لا تخالط في زمانك هذا أحدا فافعل وليكن همك مرمة جهازك واحذر إتيان هؤلاء الأمراء وارغب إلى الله في حوائجك لديهم وافزع إليه فيما ينوبك وعليك بالاستغناء عن جميع الناس وارفع حوائجك الى من لا تعظم الحوائج عنده فوالله ما أعلم اليوم بالكوفة أحدا أفزع إليه في قرض عشرة دراهم أقرضني ثم كتبها علي حتى يذهب ويجيء ويقول جاءني سفيان فاستقرض مني فأقرضته

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبارح وحدثنا القاضي أبو أحمد ثنا عبدالرحمن بن محمد بن سلم ثنا أبو هشام ح وحدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا أبو الفضل بن سهل ثنا معاوية بن عمرو قالا ثنا داود بن يحيى بن يمان عن أبيه قال سمعت سفيان الثوري يقول ما بالكوفة رجل أثق به في قرض عشرة دراهم إلا رجل إن أعطانيها نوه باسمي فيها
حدثنا محمد بن محمد بن أبان ثنا أبي ثنا عبدالله بن محمد بن سفيان ثنا محمد بن الحسين حدثني بشر بن مصلح العتكي ثنا عطاء بن مسلم الخفاف قال قال لي سفيان يا عطاء احذر الناس واحذرني فلو خالفت رجلا في رمانة فقال حامضة وقلت حلوة أو قال حلوة وقلت حامضة لخشيت أن يشيط بدمي
حدثنا أبي ثنا القاسم بن منده ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا داود بن يحيى ابن يمان عن أبيه عن سفيان الثوري قال اصحب من شئت ثم اغضبه ثم دس إليه من يسأله عنك
حدثنا محمد بن أحمد حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن الحسين حدثني الصلت بن حكيم حدثني عبدالله بن مرزوق قال استشرت سفيان الثوري قلت أين ترى أن أنزل قال بمر الظهران حيث لا يعرفك أحد قال محمد وحدثني خلف بن إسماعيل البرزاني قال سمعت سفيان الثوري يقول أقل من معرفة الناس تقل غيبتك
حدثنا محمد حدثني أبي ثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو عبدالرحمن الخزاعي قال سمعت أبي يقول سمعت الحسن بن رشيد يقول يا حسن لا تعرفن إلي من لا يعرفك وانكر معرفة من يعرفك
حدثنا محمد حدثني أبي ثنا عبدالله حدثني حاتم أبو عبدالرحمن الأزدي عن المؤمل بن إسماعيل قال قال سفيان الثوري لرجل أخبرني أيأتيك ما تكره ممن تعرف منهم أو لا تعرف قال بلى ممن أعرف قال فما قل من هؤلاء فهو خير
حدثنا أبي ثنا أبو الحسن بن عمر العبدي ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني القاسم بن هاشم عن محمد بن يوسف الفريابي قال قلت لسفيان الثوري أرى

الناس يقولون سفيان الثوري وأنت تنام الليل فقال لي اسكت ملاك هذا الأمر التقوى
حدثنا أبي ثنا أحمد بن الحسن الأنصاري ثنا أبان بن أبي الخصيب ثنا أحمد بن موسى ثنا ضمرة بن ربيعة قال قال سفيان الثوري اليقين أن لا تتهم مولاك في كل ما أصابك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن أبي رزيق بن جامع المصري ح وحدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري قالا ثنا عبدالله بن سليمان أبو محمد الثبدي ثنا محمد بن يوسف الفريابي عن سفيان الثوري قال دخلت على بنت أم حسان الأسدية وفي جبهتها مثل ركبة العنز أثر السجود وليس به خفاء فقلت لها يا بنت أم حسان لا تأتين عبدالله بن شهاب بن عبدالله فرفعت اليه رقعة لعله أن يعطيك من زكاة ماله ما تغيرين به بعض الحالة التي أراها بك فدعت بمعجر لها فاعتجرت به فقالت يا سفيان لقد كان لك في قلبي رجحان كثير أو كبير فقد ذهب الله برجحانك من قلبي يا سفيان تأمرني أن أسأل الدنيا من لا يملكها وعزته وجلاله إني أستحي أن أسأله الدنيا وهو يملكها قال سفيان وكان إذا جن عليها الليل دخلت محرابا لها وأغلقت عليها ثم نادت إلهي خلا كل حبيب بحبيبه وأنا خالية بك يا محبوب فما كان من سجن تسجن به من عصاك إلا جهنم ولا عذاب إلا النار قال سفيان فدخلت عليها بعد ثلاث فاذا الجوع قد أثر في وجهها فقلت لها يا بنت أم حسان إنك لن تؤتى أكثر مما أوتي موسى والخضر عليهما السلام إذ أتيا أهل القرية استطعما أهلها فقالت يا سفيان قل الحمد لله فقلت الحمد لله فقالت اعترفت له بالشكر قلت نعم قالت وجب عليك من معرفة الشكر شكر وبمعرفة الشكرين شكر لا ينقضي أبدا قال سفيان فقصر والله علمي وفسد لساني وما أقوم بشكر كلما اعترفت له بنعمة وجب علي بمعرفة النعمة شكر وبمعرفة الشكرين شكر فوليت وأنا أريد الخروج فقالت يا سفيان كفى بالمرء جهلا أن يعجب بعمله

وكفى بالمرء علما أن يخشى الله اعلم أنه لن تنقى القلوب من الردى حتى تكون الهموم كلها في الله هما واحدا قال سفيان فقصرت والله إلى نفسي
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن محمد بن صدقة ثنا علي بن محمد بن أبي المضاء المصيصي ثنا خلف بن تميم ثنا أبو حذيفة العجلي عن سفيان الثوري قال أتدرون ما تفسير لا حول ولا قوة إلا بالله يقول لا يعطي أحد إلا ما أعطيت ولا يقي أحد إلا ما وقيت
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن محمد بن صدقة ثنا علي بن محمد بن أبي المضاء ثنا خلف بن تميم قال دخل إياس بن عمرو بن يزيد بن عقال مسجد سفيان الثوري فقال أبلغك يا أبا عبدالله أن قول لا إله إلا الله عشر حسنات والحمد لله والله أكبر عشر فقال كذا أبلغنا قال فما تقول فيمن كسب ثلاثين ألف درهم من غير حقها وقال أقعد وأسبح وأحمد وأكبر حتى أعمل من الحسنات بعدد هذه فقال سفيان الثوري فليردها قبل فإنه لا يقبل له ذكر إلا بردها
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن أحمد بن النضر قال سمعت عثمان بن أبي شيبة يقول سمعت معاوية بن هشام يقول سمعت سفيان الثوري يقول إنما سميت الدنيا لانها دنية وسمي المال لأنه يميل بأهله
حدثنا محمد بن عمر بن سلم ثنا عبدالله بن بشر بن صالح ثنا أبو سعيد الكندي ثنا أبو خالد الاحمر قال سمعت سفيان الثوري يقول كان أقوام يدعون إلى الحلال فلا يقبلونه ويقولون نخاف منه على أنفسنا
حدثنا عبدالله بن محمد بن عطاء حدثني أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة بن شبيب ثنا مبارك أبو حماد قال سمعت سفيان الثوري يقرأ على علي بن الحسن يا أخي اطلب العلم لتعمل به ولا تطلبه لتباهي به العلماء وتماري به السفهاء وتأكل به الأغنياء وتستخدم به الفقراء فان لك من علمك ما عملت به وعليك ما ضيعت منه فقد بلغنا والله أعلم أنه من طلب الخير صار غريبا في زماننا ولا تستوحش واستقم على سبيل ربك فانك إن فعلت ذلك كان

مولاك الله تعالى وجبريل وصالحوا المؤمنين واشتغل بذكر عيوب نفسك عن ذكر عيوب غيرك واحزن على ما قد مضى من عمرك في غير طلب آخرتك وأكثر من البكاء على ما قد أوقرت به ظهرك لعلك تتخلص منها ولا تمل من الخير وأهله ولا تباعد عنهم فإنهم خير لك ممن سواهم ومل الجهال وباطلهم وتباعد عنهم فانه لن ينجو من جاورهم إلا من عصم الله وإن أردت اللحاق بالصالحين فاعمل بأعمال الصالحين واكتف بما أصبت من الدنيا ولا تنس من لا ينساك ولا تغفل عمن قد وكل بك يحصي أثرك ويكتب عملك راقب الله في سريرتك وعلانيتك وهو رقيب عليك واستح ممن هو معك وهو أقرب إليك من حبل الوريد اعرف فاقة نفسك وحقارة منزلتها فانك حقير فقير إلى ربك وابك على نفسك وارحمها فانك إن لم ترحمها لم ترحم ولا تغشها ولا توردها وخذ منها لك فانك بيومك ولست بغدك وكأن الموت قد نزل بك ولا تغفل غفلة الغافلين والجاهلين وأكثر من البكاء على نفسك فلست من الضحك بسبيل إن عقلت فقد بلغنا والله أعلم أن الله تعالى عير أقواما في كتابه بالضحك وترك البكاء فقال أفمن هذا الحديث تعجبون وتضحكون ولا تبكون وأنتم سامدون ومدح أقواما في كتابه فقال يخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا وقد بلغنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال إذا أحب الله قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط 1 وقد بلغنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال كم من نعمة لله في عرق ساكن
حدثنا أبي ثنا أبو عبدالله محمد بن أحمد بن يزيد الزهري ثنا أبو طاهر ثنا المسيب بن واضح قال سمعت أبا إسحاق الفزاري يقول سمعت سفيان الثوري يقول البكاء عشرة أجزاء تسعة لغير الله وواحد لله فاذا جاء الذي لله في السنة مرة فهو كثير 2
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ثنا أبو طاهر ثنا المسيب بن واضح ثنا

يوسف بن أسباط عن سفيان قال يأتي على الناس زمان لا تقر فيه عين حكيم
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ثنا أبو سيار ثنا عبيد بن جناد ثنا خلف ابن تميم قال سمعت سفيان الثوري يقول من أحب أفخاذ النساء لم يفلح
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ثنا إسماعيل بن عبدالله ثنا المسيب بن واضح قال سمعت عبدالله بن المبارك يقول سئل سفيان الثوري طلب العلم أحب إليك يا أبا عبدالله أو العمل فقال إنما يراد العلم للعمل لا تدع طلب العلم للعمل ولا تدع العمل لطلب العلم
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أبو عمرو بن عقبة ثنا الحسن ابن عرفة ثنا ابن أبي غنية عن سفيان الثوري قال مر عابد براهب فقال العابد يا راهب ما بلغ أحسبه قال من عبادتك قال الراهب ينبغي لمن يعلم أن الجنة حق والنار حق أن لا تأتي عليه ساعة إلا وهو قائم يصلي قال العابد إني لأبكي حتى ينبت العشب من دموع عيني قال الراهب إن الذي يضحك ويقر خير من الذي يبكي ويدل لان المدل لا تجاوز صلاته رأسه
حدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا عبد الرحمن بن عمر بن رسته ثنا عبد الرحمن بن مهدي قال مات سفيان الثوري عندي فلما اشتد به جعل يبكي فقال له رجل يا أبا عبدالله أراك كثير الذنوب فرفع شيئا من الأرض فقال والله لذنوبي أهون عندي من ذا إني أخاف أن أسلب الايمان قبل أن أموت
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن عمران قال سمعت الحسين المروزي يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول سمعت سفيان الثوري يقول لو كانت نفسي في يدي لأرسلتها قال وسمعته مرة أخرى يقول ما على وجه الأرض نفس تخرج أحب إلي من نفسي
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن عمران الرازي ثنا يعقوب بن إسحاق الدشتكي ثنا عبدالعزيز بن أبي عثمان قال قال سفيان عليك بالقصد في معيشتك وإياك أن تتشبه بالجبابرة وعليك بما لا يقرف من الطعام

والشراب واللباس والمركب وليكن أهل مشورتك أهل التقوى واهل الأمانة ومن يخشى الله عز و جل
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا محمد بن علي بن الفضل قال حدثت عن عمار عن سفيان قال من أخذ من ظالم كراعا أو مالا أو سلاحا فغزا به في سبيل الله لعن بكل قدم يرفعها ويضعها حتى يرجع
حدثنا أبو محمد بن حيان حدثني محمد بن عبدالرحمن ثنا أبو ذر موسى الأنطاكي حدثني أبي عن الفضل بن مهلهل قال قال لي سفيان فيم السلامة قلت أن لا تعرف قال هذا مالا يكون ولكن السلامة في أن لا تحب أن تعرف
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا عبدالرحمن ابن عمر ثنا عبدالرحمن بن مهدي قال قدم سفيان الثوري البصرة والسلطان يطلبه فصار في بعض البساتين فأجر نفسه على أن يحفظ ثمارها فمر به بعض العشارين فقال له من أنت يا شيخ قال من أهل الكوفة قال أخبرني أرطب البصرة أحلى أم رطب الكوفة قال أما رطب البصرة فلم أذقه ولكن رطب السابرية بالكوفة حلو فقال ما أكذبك من شيخ الكلاب والبر والفاجر يأكلون الرطب الساعة وأنت تزعم أنك لم تذقه فرجع إلى العامل فأخبره بما قال ليعجبه فقال ثكلتك أمك أدركه فإن كنت صادقا فإنه سفيان الثوري فخذه لتتقرب به الى أمير المؤمنين المهدي فرجع في طلبه فما قدر عليه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن أحمد بن النضر ثنا الوليد بن شجاع ابن الوليد قال قال أبي كنت أخرج مع سفيان الثوري فما يكاد لسانه يفتر عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذاهبا وراجعا
حدثنا سليمان بن احمد ثنا علي بن عبدالعزيز ثنا الحسن بن الربيع البوراني قال سمعت يحيى بن عبد الملك بن أبي غنية يقول ما رأيت أحدا أصفق وجها في ذات الله من سفيان الثوري

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو شعيب الحراني ثنا عمر بن شيبة ثنا نصر بن قديد بن نصر بن سيار حدثني أبي قال قدمت المدينة فإذا حلقة سفيان الثوري فجئت فجلست اليه فقال له بعض أهل الحلقة يا أبا عبدالله هذا ابن نصر بن سيار فقال لي قد رأيت أباك نصرا قلت يا أبا عبدالله أين قال بخراسان كان لي حق عند إنسان فأجرت نفسي من قوم حمالين حتى توصلت إلى حقي ثم قال لي سفيان لو لم ينبغ للأشراف أن يزهدوا في الدنيا إلا لأنها تضعهم وترفع السفلة عليهم كان يحق لهم أن يزهدوا فيها
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو شعيب ثنا مروان بن عبدالرقى قال سمعت محمد بن يزيد بن خنيس يقول قال رجل لسفيان الثوري كيف أصبحت يا أبا عبدالله فقال تسألني كيف أصبحت وقد والله تحيرت اللهم أبرم لهذه الأمة أمرا رشيدا تعز فيه وليك وتذل فيه عدوك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر ثم تنفس سفيان وقال كم من مؤمن رأيناه مات غيظا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا أبو سعيد الأشج ثنا إبراهيم بن أعين قال كنت مع سفيان الثوري وإسحاق بن القاسم والأوزاعي فدخل علينا عبدالصمد بن علي بعد المغرب وهو أمير مكة وسفيان يتوضأ وأنا أصب عليه كأنه بطاه وهو يقول لا تنظروا إلي أنا مبتلى فجاء عبدالصمد فسلم على سفيان فقال له سفيان من أنت قال أنا عبدالصمد بن علي فقال كيف أنت اتق الله اتق الله وإذا كبرت فأسمع
حدثنا أبو احمد الغطريفي ثنا محمد بن إبراهيم الغازي ثنا عبدالرحمن بن عمررسته ثنا علي بن عثام قال مرض سفيان الثوري بالكوفة فبعث بمائة الى متطيب بالكوفة فلما نظر إليه قال ويلك بول من هذا فقال ما تسأل انظر ما ترى فيه قال أرى بول رجل قد أحرق الخوف كبده والحزن جوفه
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت يحيى بن يمان يقول لقيني سفيان الثوري عند جبل بني فزارة فقال أتدري من أين جئت قلت لا قال جئت دار

الصيادلة نهيتهم عن بيع الذاذي إني لأرى الشيء يجب على أن أمر فيه وأنهى عنه فلا أفعل فأبول دما
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا عبد الملك بن عبد الحميد الميموني قال سمعت يعلى بن عبيد يقول قال سفيان إني لآتي الدعوة وما أشتهي النبيذ فاشربه لكي يراني الناس
حدثنا أحمد ثنا أبو غسان حدثني يحيى بن حفص القارئ قال سمعت سفيان الثوري يقول في قوله لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله الآية قال كانوا يشترون ويبيعون ولا يدعون الصلوات المكتوبات في الجماعة
حدثنا محمد بن علي ثنا المفضل بن محمد الجندي ثنا يونس بن محمد الحفار ثنا يزيد بن أبي حكيم قال سمعت سفيان الثوري يقول مثل المتعبد ببغداد كمثل المتعبد في الكنيف
حدثنا أحمد بن عبدالله ثنا عبدالله بن وهب ثنا أبو سعيد الأشج ثنا المحاربي قال سمعت سفيان الثوري يقول للغلام إذا رآه في الصف الأول احتلمت فاذا قال لا قال تأخر
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عباس بن حمدان ثنا الحضرمي ثنا محمد بن حسان أبو يحيى قال سمعت سجادة يقول أرسلني شريك إلى سفيان الثوري أسأله عن رجل فلما رآني ورأى هيئتي وكانت له سجادة قال إن كانت سجادتك هذه لشريك فنولك أن لا أكلمك وإن كانت لله فنولك أن تكلم شريكا ودخل ولم يجبني
حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن الفضل ثنا أحمد بن محمد بن عبد الخالق ثنا أبو همام ثنا مطرف بن مازن قال سمعت سفيان الثوري يقول الملكان يجدان ريح الحسنات والسيئات إذا عقد القلب
حدثنا محمد بن عبد الرحمن ثنا أحمد بن محمد بن عبد الخالق ثنا أبو همام ثنا ضمرة قال سمعت سفيان الثوري يقول إذا طلعت الشمس من مغربها طوت الملائكة صحفها ووضعت أقلامها

حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا ابن معدان قال سمعت عبدالله بن خبيق يقول سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول ليس شئ أقطع لظهر إبليس من قول لا إله إلا الله ولا شئ يضاعف ثوابه من الكلام مثل الحمد لله
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا عمران بن عبد الرحيم ثنا إبراهيم ابن بشار الرمادي قال سمعت عبد الرازق بمكة يقول سئل سفيان الثوري ما الزهد في الدنيا قال سقوط المنزلة
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ثنا إبراهيم بن عبدالله الجمحي ثنا يعلى بن عبيدة قال سمعت سفيان يقول الظن ظنان فظن فيه إثم وظن ليس فيه إثم فأما الظن الذي فيه إثم فالذي يتكلم به وأما الظن الذي ليس فيه إثم فالذي لا يتكلم به
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا هاشم بن مرثد ثنا أبو صالح الفراء 1 ثنا يوسف ابن أسباط قال كنت عند سفيان الثوري فورد عليه نعي أبي حنيفة فقال الحمد لله كان ينقض عرى الاسلام عروة عروة
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر حدثني محمد بن الخطاب ثنا علي بن سعيد بن زيد الهمداني ثنا علي الطنافسي ثنا عبدالرحمن بن مصعب قال كان رجل ضرير يجالس سفيان الثوري فاذا كان شهر رمضان يخرج الى ا لسواد فيصلي بالناس فيكسى ويعطى فقال سفيان إذا كان يوم ا لقيامة أثيب أهل القرآن من قراءتهم ويقال لمثل هذا قد تعجلت ثوابك في الدنيا فقال يا أبا عبدالله تقول لي هذا وأنا جليسك قال أخاف أن يقال لي يوم القيامة كان هذا جليسك أفلا نصحته
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالرحمن بن حماد ثنا محمد بن هارون أبو نشيط ثنا أبو صالح قال سمعت شعيب بن حرب يقول قلت لسفيان الثوري ما تقول في رجل قصار إذا كسب درهما كان فيه ما يقوته ويقوت عياله ولم يدرك الصلاة في جماعة وإذا كسب أربع دوانيق أدرك الصلاة في جماعة ولم يكن فيه

ما يقوته ويقوت عياله أيهما أفضل قال يكسب الدرهم ويصلي وحده
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالرحمن بن محمد ثنا أبو نشيط ثنا أبو صالح قال سمعت أبا إسحاق الفزاري يقول سمعت سفيان الثوري يقول إني لألقى الرجل أبغضه فيقول لي كيف أصبحت فيلين له قلبي فكيف بمن أكل ثريدهم ووطىء بساطهم
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أحمد بن روح ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالرحمن بن عبدالله البصري قال قال سفيان الثوري حرمت قيام الليل بذنب أحدثته خمسة أشهر
حدثنا أحمد بن إسحاق وعبدالله بن محمد قالا ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أبو عصمة ثنا أبو زيد قال رأيت سفيان الثوري وقد طاف بالبيت وصلى خلف المقام ركعتين فرفع رأسه إلى السماء فانقلب مغشيا عليه فخرج حبش زمزم فأدخلوه وصبوا عليه الماء حتى أفاق فحدثت به أبا سليمان فقال ليس النظر قلبه إنما قلبته الفكرة
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن عبيد الله الدارمي الأنطاكي ثنا عمرو بن إسحاق بن إبراهيم بن العلاء ثنا الوليد بن عتبة قال سمعت أبا مسهر قال ثنا مزاحم بن زفر قال صلى بنا سفيان الثوري المغرب فقرأ حتى بلغ إياك نعبد وإياك نستعين بكى حتى انقطعت قراءته ثم عاد فقرأ الحمد لله
حدثنا أبي وأبو محمد بن حيان قالا ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أبو كريب ثنا وكيع عن سفيان قال لو أن اليقين استقر في القلب كما ينبغي لطار فرحا وحزنا شوقا الى الجنة أو خوفا من النار
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن إبراهيم بن الحسن ثنا سعيد بن محمد البيروتي ثنا إسحاق بن أبي عباد عن ابن يمان قال قال سفيان إذا بلغكم عن موضع رخص فارتحلوا اليه فانه أسلم لدينكم وأقل لتهمتكم
حدثنا عبدالرحمن بن محمد بن سياه الواعظ ثنا حماد بن محمد بن سليمان ا لهروي ثنا عباس بن أبي طالب ثنا محمد بن سعيد الاصبهاني ثنا يحيى

ابن يمان عن سفيان قال مكتوب في التوراة إذا كان في البيت بر فتعبد وإذا لم يكن فالتمس
حدثنا أبو أحمد الغطريفي قال سمعت أبا العباس السراج يقول سمعت ابن عسكر يقول سمعت الفريابي يقول قال سفيان الثوري إذا أردت أن تتعبد فاحرز الحنطة
حدثنا أبي ثنا عبدالله بن جعفر المدني ثنا أبو عبدالله الأخفش ثنا أبوهشام الرفاعي ثنا داود بن يحيى بن يمان عن أبيه قال قلت لسفيان الثوري يا أبا عبدالله أين تطيب العبادة قال حيث جوالق من خبز بدرهم حتى لا يمد أحد عينه الى أحد
حدثنا أبي وأبو محمد بن حيان قالا ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا سلمة ثنا سهل بن عاصم عن سلم بن ميمون الخواص قال سمعت عبدالعزيز بن مسلم يقول سمعت سفيان الثوري يقول كل ما شئت ولا تشرب فإنك إذا لم تشرب لم يجئك النوم
حدثنا عبدالرحمن بن العباس ثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ثنا محمود ابن مسعود العجمي ثنا عبدالرزاق قال كان سفيان الثوري إذا اغتم رمى بنفسه عند وهيب بن الورد فقال له أبا أمية أترى أحدا يتمنى الموت فقال وهيب أما أنا فلا فقال سفيان أما أنا فوددت أني ميت
حدثنا عبدالرحمن ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا يعقوب بن إبراهيم الأشجعي عن سفيان قال كان رجل منا من بني ثور إذا أصبح هتف بصوته اللهم ذهب الاخوان واشتد الزمان اللهم اكفني عجلان الى غير خزي ولا هوان
حدثنا عبدالرحمن بن العباس ثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا الحسن بن عبدالعزيز قال سمعت عبدالله بن يوسف يقول أخبرني ابن زحم قال جلس سفيان الثوري ومالك بن مغول فتذاكرا حتى رقا فقال سفيان وددت أني لا أقوم من مجلسي حتى أموت فقال مالك لكني لا أحب ذلك معاينة الرسل معاينة الرسل ثم قام يبكي يخط الأرض برجليه
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن عبيد الله الدارمي ثنا عمرو بن إسحاق ثنا الوليد ثنا مؤمل قال ما رأيت عالما يعمل بعلمه إلا سفيان

حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن جابر ثنا عبدالله بن خبيق ثنا يوسف ابن أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول من لم يكن معك فهو عليك قال وسمعت سفيان الثوري يقول ما خالفت رجلا في هواه إلا وجدته يغلى على ذهب أهل العلم والورع
حدثنا أبو بكر محمد بن نصر ثنا حاجب بن دكين ثنا محمد بن إدريس ثنا أبو صالح الأحول ثنا أبو أحمد الزبيري قال كتب بعض اخوان سفيان الى سفيان أن عظني وأوجز فكتب إليه سفيان بسم الله الرحمن الرحيم عافانا الله وإياك من السوء كله يا أخي إن الدنيا غمها لا يفنى وفرحها لا يدوم وفكرها لا ينقضي اعمل لنفسك حتى تنجو ولا تتوان فتعطب والسلام
حدثنا أبو عمرو عبدالله بن محمد بن عبدالله الضبي ثنا عبدالله بن محمد البغوي ثنا أحمد بن عمران الأخنسي ثنا الوليد بن عقبة قال كان سفيان الثوري يديم النظر في المصحف فيوم لا ينظر فيه يأخذه فيضعه على صدره
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أحمد بن جعفر الجمال ثنا يعقوب الدشتكي ثنا الحماني قال سألت الثوري من آل محمد قال أمة محمد صلى الله عليه و سلم
حدثنا أبي ومحمد بن أحمد بن أبان قالا ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن سفيان ثنا أبو حاتم ثنا عيسى بن يونس الرملي ثنا مؤمل بن إسماعيل قال سمعت سفيان الثوري يقول الستر من العافية
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا عبدالله بن عبدالوهاب ثنا أحمد بن عبد الأعلى قال قال سفيان الثوري لو حدثت عن ذي العيال أنه كفر ما أبعدت
حدثنا أبو الحسين محمد بن محمد بن عبيد الله الجرجاني ثنا الحسين بن علي بن نصر ثنا أحمد بن سيار ثنا عبدالرحمن بن بشير قال سمعت سفيان الثوري يقول الدنيا أكثرها أقبحها في عين من يبصرها
حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن الفضل ثنا الحسن بن عمار التستري ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا داود بن يحيى بن يمان عن أبيه قال سئل سفيان الثوري عن رجل عليه دين أيأكل اللحم قال لا

حدثنا محمد بن عبدالرحمن ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا الحسن بن منصورثنا علي بن محمد الطنافسي قال سمعت أخي الحسن يقول سمعت يعلى يقول سمعت سفيان يقول ما أعطى رجل من الدنيا شيئا إلا قيل له خذه ومثله حزنا
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا إسحاق بن خلف قال قال سفيان الثوري لشاب يجالسه أتحب أن تخشى الله حق خشيته قال نعم قال أنت أحمق لو خفته حق خوفه أديت الفرائض
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا إبراهيم بن محمد بن الحارث ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا أبو عصمة يحيى بن عصمة ثنا حماد بن دليل قال سمعت سفيان الثوري يقول إني لأسأل الله أن يذهب عني من خوفه
حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن الفضل ثنا زكريا الساجي ثنا عبدالله بن احمد بن شبوية قال سمعت قتيبة بن سعيد يقول لولا سفيان الثوري لمات الورع
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد بن عمر ثنا أبو بكر بن عبيد حدثني عبيد ابن محمد الوراق قال قال لي بشر بن الحارث قال سفيان الثوري لبكر العابد يا بكر خذ من الدنيا لبدنك ومن الآخرة لقلبك قال أبو نضر بشر يعني لبدنك مالا بدلك منه ولقلبك أي أشغل قلبك بذكر الآخرة
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا إبراهيم بن سعيد ثنا عبدالعزيز القرشي قال سمعت سفيان يقول عليك بالزهد يبصرك الله عورات الدنيا وعليك بالورع يخفف الله عنك حسابك ودع ما يريبك الى مالا يريبك وادفع الشك باليقين يسلم لك دينك
حدثنا أبي ثنا أحمد بن محمد ثنا أبو بكرابن عبيد حدثني محمد بن عمران الضبي ثنا الحسين بن عبدالله عن سفيان قال إن لم تدعوا الدنيا رغبة في الآخرة فاتركوها اتقاء أن تكون مبارة ومبارك أكثرها فيها منكم
حدثنا أبي ثنا أحمد ثنا أبوبكر ثنا ابن أبي مريم قال

قال سلمة بن غفار قال سفيان إذا أردت أن تعرف قدر الدنيا فانظر عند من هي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق السراج ثنا هناد ثنا قبيصة قال سمعت سفيان الثوري يقول خير الدنيا لكم ما لم تبتلوا به منها فاذا ابتليتم بها فخيرها لكم ما خرج من أيديكم منها
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت عبيد الله بن سعيد يقول سمعت أسامة يقول كان من يرى سفيان الثوري يراه كأنه في سفينة يخاف الغرق أكثر ما تسمعه يقول يا رب سلم سلم
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت قبيصة يقول سمعت سفيان الثوري يقول مثله 1
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أبا بكر بن أبي النضر يقول حدثني أبو النضرعن الأشجعي قال سمعت سفيان الثوري يقول قراء زماننا هذا لهم شره ليس له تقى
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن رافع يقول سئل عبدالرزاق يوما هل كان في سفيان الثوري شيء يمن المعصية قال لا أدري إلا أنه قال يوما حدثنا منصور عن إبراهيم عن علقمة عن عبدالله هات ههنا مولى
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت محمد بن سهل بن عسكر يقول سمعت عبدالرزاق يقول اجتمع سفيان وأصحابه فقال سفيان حدثنا منصور عن إبراهيم عن علقمة ثم قال هذا الشرف على الكراسي 2
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا هناد بن السرى ثنا قبيصة قال سمعت سفيان يقول لا تصلح القراءة إلا بالزهد واعبط الأحياء بما تغبط به الأموات وأحب الناس على قدر أعمالهم وذل عند الطاعة واستعص عند المصية
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا محمد بن الحسين ثنا سعد بن إبراهيم بن سعد عن أبيه قال كنت مع سفيان الثوري في المسجد الحرام

فكوم كومة من الحصا فاتكأ عليه ثم قال يا إبراهيم هذا خير من أسرتهم
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبوبكر بن أبي عاصم ثنا محمد بن المثنى ثنا عبدالله بن داود قال قال سفيان الثوري ما أنفقت درهما في بناء قط
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكربن أبي عاصم ثنا ابن أبي عمر ثنا سفيان يعني ابن عيينة قال قال سفيان الثوري وقع عندنا من هذا الأمر شيء فوددنا أنا وجدنا من يرضى حتى نرمى به إليه
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا حسين المروزي ثنا الهيثم بن جميل قال سمعت فضيل بن عياض يقول عن سفيان الثوري قال إن الرجل ليسقيني الشربة من الماء فيدق به ضلعا من أضلاعي
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا بندار قال سمعت ابن داود يقول قال سفيان الثوري لا يحرز دين المرء إلا قبره
حدثنا أحمد ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو سعيد ثنا عبدالله بن عبدالله بن الأسود قال كنا عند سفيان الثوري في بيته فجاء بقدر فيه لحم ومرق فأكفاه وصب عليه سمنا فقلت يا أبا عبدالله أليس يكره الخليطان فقال كان يكره لشدة العيش
حدثنا محمد بن ابراهيم بن علي ثنا عبدالله بن جابر الطرسوسي ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن السندي قال كتب مبارك بن سعيد الى أخيه سفيان يشكو إليه ذهاب بصره فكتب إليه سفيان الثوري أما بعد فأحسن القيام على عيالك وليكن ذكر الموت من ببالك والسلام
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدالله بن جابر ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن السندي قال كتب مبارك إلى أخيه سفيان يشكو إليه ذهاب بصره فكتب إليه يا أخي فهمت كتابك تذكر فيه شكايتك ربك اذكر الموت يهن عليك ذهاب بصرك والسلام
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا محمد بن محمد بن يونس ثنا أسيد قال سمعت سعدويه يقول سمعت الحسين بن جعفر يقول سمعت الثوري يقول لأن تدخل

يدك في فم التنين خير لك من أن ترفعها إلى ذي نعمة قد عالج الفقر
حدثنا محمد بن ابراهيم ثنا زيد بن ابراهيم ثنا ابن عرفة قال قال ابن المبارك نظر سفيان الثوري بمكة الى السودان فقال إن ذنوبا سلط علينا بها هؤلاء لذنوب عظام
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا المفضل بن محمد الجندي ثناأبو حمة ثنا أبو قرة قال قال الثوري الكتاب صلة العتاب قال أبو نعيم رحمه الله كذا في كتابي وسمعت من يقول صلة الغياب
حدثنا محمد بن ابراهيم ثنا عمر بن عبدويه الحضرمي قاضي الحرمين ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا رجاء بن يوسف السندي ثنا وكيع قال خرجنا مع الثوري في يوم عيد فقال إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا غض البصر
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا إسماعيل بن حمدون الجوريشي ثنا سعيد بن أبي زيدون ثنا الفريابي ثنا سفيان الثوري قال ماشبهت خروج المؤمن من الدنيا إلى الآخرة إلا مثل خروج الصبي من بطن أمه من ذلك الغم الى روح الدنيا
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا أبو عروبة سمعت المسيب بن واضح يقول سمعت ابن المبارك يقول قال لي سفيان إياك والشهرة فما أتيت أحدا إلا وقد نهاني عن الشهرة قال وقال بعضهم فتريد أشهر منك
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا محمد بن عتبة ثنا محمد بن يزيد ثنا يزيد بن هارون العكلي ثنا علي بن حمزة ابن أخت سفيان قال ذهبت ببول سفيان الى الديراني وكان لا يخرج من باب الدير فأريته فقال ليس هذا بول حنيفي فقلت بلى والله من أفضلهم قال فأنا أجيء معك إليه فقلت لسفيان قد جاء بنفسه قال أدخله فأدخلته فمس بطنه وجس عرقه ثم خرج فقلت أي شيء رأيت قال ما ظننت أن في الحنيفية مثل هذا هذا رجل قد قطع الحزن كبده
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا حبيب بن نصير المهلبي ثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا عبدالرحمن بن عفان ثنا يوسف بن أسباط قال كان سفيان من شدة تفكره يبول الدم
حدثنا أبو بكر

الطلحي ثنا عبيد بن غنام ثنا محمد بن المثنى البزار قال سمعت بشر بن الحارث يقول سمعت داود بن يحيى بن يمان عن أبيه قال قال سفيان إني لأهتم فأبول الدم
حدثنا أبو بكر عبدالله بن محمد بن عطاء حدثني أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة بن شبيب ثنا مبارك أبو حماد مولى إبراهيم بن سام قال سمعت سفيان الثوري يقرأ على علي بن الحسن السليمي يا أخي لا تغبط أهل الشهوات بشهواتهم ولا ما يتقلبون فيه من النعمة فان أمامهم يوما تزل فيه الأقدام وترعد فيه الأجسام وتتغير فيه الألوان ويطول فيه القيام ويشتد فيه الحساب وتتطاير فيه القلوب حتى تبلغ الحناجر فيا لها من ندامة على ما أصابوا من هذه الشهوات اجعل كسبك فيما يكون لك ولا تجعل كسبك فيما يكون عليك فان الذي يقدم ماله ويعطي حق الله منه فماله له وأفضل منه والذي يخلف ماله ويضيع حق الله فيه فماله وبال عليه يوم القيامة اكسب حلالا واجلس مع من كسبه من حلال وكل طعام من كسبه من حلال وليكن أهل مشورتك من كسبه من حلال فان الورع ملاك الدين واستكمال أمر الآخرة واعلم أنه يا أخي لا يمتنع أحد عن الحرام إلا من هو مشفق على لحمه ودمه فإنما دينك لحمك ودمك فاجتنب الحرام ولا تجلس مع من يكسب الحرام ولا تأكل مع من كسبه من حرام ولا تدل أحدا على الحرام ولا تشيرن به إلى أحد فيأخذه ولا تورثه إلى أحد وانصح لكل بر وفاجر أن لا يأخذه فان فعلت من ذلك شيئا فأنت عون له والعون شريك وإياك والظلم وأن تكون عونا للظالم وأن تصحبه أو تؤاكله أو تبتسم في وجهه أو تنال منه شيئا فتكون عونا له والعون شريك لا تخالفن أهل التقوى ولا تخادن أهل الخطايا ولا تجالس أهل المعاصي واجتنب المحارم كلها واتق أهلها وإياك والأهواء فان أولها وآخرها باطل ولكل ذنب توبة وترك الذنب أيسر من طلب التوبة وإن الله غفور رحيم لأهل المعاصي رحيم للتوابين حليم ودود وإياك أن تزداد بحلمه عنك جرأة على المعصية فان الله

لم يرض لانبيائه المعصية والحرام والظلم فقال يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم ثم قال للمؤمنين يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ثم أجملها فقال يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين وأعلم يا أخي أنه لم يرض لأنبيائه ولا للمؤمنين ولا للمشركين حراما ولا تتهاون بالذنب الصغير ولكن انظر من عصيت عصيت ربا عظيما يعاقب على الصغير ويتجاوز عن الكبير وإن أكيس الكيس من يدخل الجنة بذنب عمله فنصبه بين عينيه ثم لم يزل حذرا على نفسه من تلك الخطيئة حتى فارق الدنيا ودخل الجنة وإن أحمق الحمق من دخل النار بحسنة واحدة نصبها بين عينيه ولم يزل يذكرها ويرجو ثوابها ويتهاون بالذنوب حتى فارق الدنيا ودخل النار فكن يا أخي كيسا حذرا على ما زل منك ومضى لا تدري ماذا يفعل بك ربك فيه وما بقي من عمرك لا تدري ماذا يحدث لك فيها فان إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن حذر على نفسه فسأل ربه فقال وأجنبني وبني أن نعبد الأصنام وقال يوسف عليه السلام توفني مسلما وألحقني بالصالحين وقال موسى عليه السلام رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين وقال شعيب عليه السلام ما يكون لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا فهؤلاء أنبياؤه خافوا على أنفسهم وإنما المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
حدثنا محمد بن عبيدالله إملاء ثنا محمد بن عبدالله بن عبدالسلام مكحول ثنا محمد بن علي بن ميمون ثنا الفريابي قال قدم سفيان الثوري ببيت المقدس فأقام ثلاثة أيام وصلى عند باب الرحمة وعند محراب داود عليه السلام ورابط بعسقلان أربعين يوما وصحبت سفيان من عسقلان إلى المدينة فكان يخرج النفقة ونخرج معه جميعا فيدفعها إلى رجل لينفق علينا فكنا إذا وضعنا سفرتنا لم يرد أحدا من السؤال إلا أعطاه حتى لا يبقى شيء فكان بعضنا إذا رآه يصنع ذلك يأخذ خبزه ويتنحى فيأكل
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا أبو حصين ثنا محمد بن الحسين ثنا أحمد بن

عبدالله بن يونس قال سمعت سفيان الثوري يقول ما رأينا للانسان شيئا خيرا له من أن يدخل جحرا
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا أبو حصين ثنا أحمد بن عبدالله قال سمعت سفيان الثوري يقول الناس عندنا مؤمنون مسلمون ولكن لا ندري ما هم عند الله تعالى
حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن الفضل ثنا محمد الجندي ثنا عبدالله بن أبي غسان ثنا وكيع قال سمعت سفيان يقول الناس عندنا مؤمنون في النكاح والطلاق والاحكام فأما عند الله فلا ندري نحن أهل الذنوب
حدثنا الطلحي ثنا أبو حصين ثنا أحمد بن عبدالله بن يونس قال سمعت رجلا يقول لسفيان رجل يكذب بالقدر أأصلي وراءه قال لا تقدموه قال هو إمام القرية ليس لهم إمام غيره قال لا تقدموه لا تقدموه وجعل يصيح
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني عبدالله بن سعيد الكندي قال سمعت يحيى بن يمان يقول سمعت سفيان يقول البدعة لا يتاب منها
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أحمد بن علي بن الجارود ثنا أبو سعيد ثنا ابن يمان قال سمعت سفيان يقول البدعة أحب إلى إبليس من المعصية المعصية يتاب منها والبدعة لا يتاب منها
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا خلف بن عمرو العكبري ثنا الحسن بن الربيع البرزاني ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان يقول من أصغى سمعه إلى صاحب بدعة فقد خرج من عصمة الله تعالى
حدثنا أبي ثنا محمد بن يحيى بن منده ثنا الهذيل بن معاوية ثنا إبراهيم بن أيوب ثنا النعمان عن سفيان قال إذا ذكر الرجل الذي مات فلا تنظر إلى قول العامة ولكن انظر إلى قول أهل العلم والعقل
حدثنا عبدالرحمن بن محمد بن سباه المذكر وسليمان بن أحمد قالا ثنا أبو يحيى الرازي ثنا أبو الخزرج ثنا عمرو بن حسان قال كان سفيان

الثوري نعم المداوي إذا دخل البصرة حدث بفضائل علي وإذا دخل الكوفة حدث بفضائل عثمان
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا الحسن بن الصباح ثنا أبو توبة عن عطاء بن مسلم قال قال لي سفيان إذا كنت في الشام فاذكر مناقب علي وإذا كنت بالكوفة فاذكر مناقب أبي بكر وعمر
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا خلف بن عمرو العكبري ثنا محمد بن الصباح قال سمعت شعيب بن حرب يقول ذكروا سفيان الثوري عند عاصم بن محمد فذكروا مناقبه حتى عدوا خمس عشرة منقبة فقال فرغتم إني لأعرف فيه فضيلة أفضل من هذه كلها سلامة صدره لأصحاب محمد صلى الله عليه و سلم
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم وسليمان بن أحمد قالا ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا يحيى بن أيوب ثنا مروان ثنا حمزة الثقفي قال قال رجل لسفيان ما أزعم أن عليا أفضل من أبي بكر وعمر ولكن أجد لعلي ما لا أجد لهما فقال سفيان أنت رجل منقوص
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا المسيب بن واضح قال سمعت عبدالوهاب الحلبي يقول سألت سفيان الثوري ونحن نطوف بالبيت عن الرجل يحب أبا بكر وعمر إلا أنه يجد لعلي من الحب ما لا يجد لهما قال هذا رجل به داء ينبغي أن يسقى دواء
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم وسليمان بن أحمد قالا ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو غسان ثنا إبراهيم بن المغيرة وكان شيخا حجاجا قال سألت سفيان أأصلي خلف من يقول الايمان قول بلا عمل قال لا ولا كرامة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن علي الأحمر ثنا محمد بن فراس أبو هريرة ثنا مؤمل بن إسماعيل قال سمعت سفيان الثوري يقول منعتنا الشيعة أن نذكر فضائل علي
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا حفص بن عمر بن الصباح الرقي ثنا قبيصة بن عقبة قال سمعت سفيان الثوري يقول من قدم عليا على أبي بكر وعمر فقد أزرى بالمهاجرين والانصار وأخشى أن لا ينفعه مع ذلك

عمل
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن محمد الجهم السمري ثنا الجراح بن مخلد قال سمعت أبا بكر الحنفي يقول سمعت سفيان يقول من قدم عليا على أبي بكر وعمر فقد أزرى عليهما وعلى علي وعلى غيرهم من الناس
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا عقبة بن مكرم ثنا وكيع قال سمعت سفيان يقول من فضل عليا على أبي بكر وعمر وغيرهما فقد أزرى بالمهاجرين والأنصار
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا يحيى بن يمان عن سفيان قال نأخذ بقول عمر في الجماعة ونأخذ بقول ابنه في الفرقة
حدثنا أبي ثنا محمد بن احمد بن يزيد ثنا عبدالله بن عبدالوهاب الخوارزمي ثنا أحمد بن الأحجم ثنا عمار بن عبدالجبار قال سمعت عبدالله ابن المبارك يقول سمعت سفيان الثوري يقول الجهمية كفار والقدرية كفار فقلت لعبد الله بن المبارك فما رأيك قال رأيي رأي سفيان
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عباس بن حمدان ثنا عبدالله بن سعيد ا لكندي حدثني إسماعيل بن قتيبة ثنا بشر بن منصورقال سمعت سفيان الثوري يقول وسأله رجل فقال على بابي مسجد إمامه صاحب بدعة قال لا تصل خلفه قال تكون الليلة المطيرة وأنا شيخ كبير قال لا تصل خلفه
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أيوب والحسن بن علي بن زياد ح وحدثنا سليمان 1 ثنا أبو زرعة الدمشقي قالوا ثنا أحمد بن يونس قال سمعت رجلا يقول لسفيان يا أبا عبدالله أوصني قال إياك والأهواء إياك والخصومة إياك والسلطان
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أبو عمر بن عقبة وأحمد بن محمد بن مصقلة قالا ثنا الحسن بن عرفة حدثني مبارك بن سعيد عن أخيه سفيان قال قالوا يا أبا عبدالله لا يزال قوم يسألون عن الإسلام ما الاسلام قال له إذا غدوت الى السوق فانظر إلى أدنى حمال فاسأله عنه فإذا أخبرك عنه فهو ذاك

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الخزاعي ثنا محمد بن كثير قال قال سفيان الثوري ما أحب الله عبدا فأبغضه وما أبغضه فأحبه وإن الرجل ليعبد الأوثان وهو عند الله سعيد
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أبو الفوارس عبدالغفار بن أحمد ثنا يحيى ابن عثمان ثنا الفريابي قال قال سفيان الثوري نسمع التشديد فنخشى ونسمع اللين فنرجوه لأهل القبلة ولا نقضي على الموتى ولا نحاسب الأحياء ونكل مالا نعلم الى عالمه ونتهم رأينا لرأيهم
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أبو الفوارس ثنا يحيى بن عثمان ثنا الفريابي ثنا سفيان قال ليس من ضلالة الا وعليها زينة فلا تعرض دينك الى من يبغضه
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أحمد بن راشد ثنا أبو عمير بن النحاس ثنا كثير بن الوليد قال قال الحوشي قلت للثوري يا أبا عبدالله أمؤمن أنت قال إن شاء الله قلت له يا أبا عبدالله لا تفعل فقال أما سمعت الله تعالى يقول وما علمي بما كانوا يعملون وما أنا بطارد المؤمنين فقلت إنما مثلي ومثلك كمثل الطبيب والصيدلاني فانا الطبيب وانت الصيدلاني
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن سهل بن أيوب ثنا علي بن بحر قال سمعت المؤمل بن إسماعيل يقول قال سفيان الثوري خالفتنا المرجئة في ثلاث نحن نقول الإيمان قول وعمل وهم يقولون الإيمان قول بلا عمل ونحن نقول يزيد وينقص وهم يقولون لا يزيد ولا ينقص ونحن نقول نحن مؤمنون بالاقرار وهم يقولون نحن مؤمنون عند الله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا سهل بن موسى ثنا سلمة بن شبيب ثنا الفريابي قال سمعت سفيان يقول ليس أحدأ بعد من كتاب الله من المرجئة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحسن بن علي المعمري ثنا محمود بن غيلان ثنا مؤمل بن إسماعيل قال مات عبدالعزيز ابن أبي رواد وكنت في جنازته حتى وضع عند باب الصفا فصف الناس وجاء الثوري فقال الناس جاء الثوري جاء الثوري حتى خرق الصفوف والناس ينظرون إليه فجاوز الجنازة ولم يصل عليه لانه كان يرمى بالأرجاء

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا بشر بن موسى ثنا عبدالصمد بن حسان قال سمعت سفيان الثوري يقول عليكم بما عليه الحمالون والنساء في البيوت والصبيان في الكتاب من الاقرار والعمل
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالرحيم الديباجي ثنا هارون ابن أبي هارون العبدي ثنا حيان بن موسى المروزي ثنا عبدالله بن المبارك قال سمعت سفيان الثوري يقول من زعم أن قل هو الله أحد مخلوق فقد كفر بالله عز و جل
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا الحسن بن إبراهيم ثنا بشار ثنا سليمان بن داود ثنا يحيى بن المتوكل قال سمعت سفيان الثوري يقول إذا أثنى على الرجل جيرانه أجمعون فهو رجل سوء قالوا لسفيان كيف ذاك قال يراهم يعملون بالمعاصي فلا يغير عليهم ويلقاهم بوجه طلق
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أبو يحيى عبدالرحمن بن محمد بن سلم ثنا هناد بن السرى ثنا قبيصة قال قال سفيان لا تصلح القراءة إلا بالزهد واغبط الأحياء بما تغبط به الأموات أحبهم على قدر أعمالهم وذل عند الطاعة واستعص عند المعصية 1
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا إبراهيم بن معمر ثنا سهل بن عثمان ثنا أسباط بن محمد القرشي قال سمعت سفيان يقول لا يكون للقراءة ملح حتى يكون معها زهد
حدثنا القاضي أبو احمد ثنا أبو الفوارس ثنا يحيى بن عثمان ثنا الفريابي ثنا سفيان قال كان يقال من كانت سريرته أفضل من علانيته فذلك الفضل ومن كانت سريرته شرا من علانيته فذلك الجور
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا الحكم بن معن قال سمعت عمرو بن محمد العبقري يقول سمعت سفيان الثوري يقول بلغني أن العبد يعمل العمل سرا فلا يزال به الشيطان حتى يغلبه فيكتب في العلانية ثم لا يزال الشيطان به حتى يحب أن

يحمد عليه فينسخ من العلانية فيثبت في الرياء
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن صالح بن الوليد الترمسي ثنا محمد بن عثمان بن أبي صفوان الثقفي قال سمعت أبي يقول رأيت زائدة بن قدامة جاء الى سفيان الثوري فلما رآه انتهره وصاح به فقيل له ما شأنه فقال إن شريكا أمر بمال يقسمه فولاه هذا ثم قال له سفيان إن شريكا لم يصب لدنسه أحدا غيرك
حدثنا إبراهيم بن عبدالله بن إسحاق ثنا محمد بن إسحاق الثقفي ثنا خشيش الصوفي ثنا زيد بن الحباب قال كان رأي سفيان الثوري رأي أصحابه الكوفيين يفضل عليا على أبي بكر وعمر فلما صار إلى البصرة رجع عنها وهو يفضل أبا بكر وعمر على علي ويفضل عليا على عثمان
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا أبو يحيى محمد بن عبدالرحمن ثنا علي بن قادم قال سمعت سفيان يقول ما قاتل علي أحدا إلا كان على أولى بالحق منه
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا محمد بن سهل بن عسكر ثنا محمد بن يوسف الفريابي قال قال سفيان من قال على أحق بالولاية من أبي بكر وعمر فقد خطأ أبا بكر وعمر وعليا والمهاجرين والأنصار ولا أدري يرتفع له عمل الى السماء أم لا
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا محمد بن سهل بن عسكر ثنا محمد بن يوسف الفريابي قال سمعت أبا يحيى يقول ثنا زكريا بن عدي عن حفص بن غياث قال قلت لسفيان الثوري يا أبا عبدالله إن الناس قد أكثروا في المهدى فما تقول فيه قال إن مر على بابك فلا تكن منه في شيء حتى يجتمع الناس عليه
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد ثنا علي ابن سعيد الرازي ثنا محمد بن خلف ثنا رواد بن الجراح قال قال سفيان لعطاء ابن مسلم كيف حبك اليوم لأبي بكر قال شديد قال كيف حبك لعمر

قال شديد قال كيف حبك لعلي قال شديد وطولها وشددها فقال سفيان يا عطاء هذه الشديدة تريد كية وسط رأسك
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا جعفر بن أحمد بن عاصم ثنا أحمد بن أبي الحواري قال سمعت حفص بن غياث يقول قال سفيان من لم يشرب النبيذ ولم يأكل الجدي ولم يمسح على الخفين فاتهموه على دينكم
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد بن شعيب قال سمعت عبدالله بن الحسين الأشعري يقول سمعت عثام بن علي يقول سمعت سفيان الثوري يقول لا يجتمع حب علي وعثمان إلا في قلوب نبلاء الرجال
حدثنا محمد بن علي ثنا إبراهيم بن محمد بن سعيد ثنا أبو عبيدة بن أخي هناد ثنا قبيصة قال سمعت عباد السماك يقول سمعت سفيان يقول الأئمة خمسة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وعمر بن عبدالعزيز
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن حسان ثنا عبدالرحمن بن مهدي قال سئل سفيان الثوري عن نبيذ السقاية قال إن كان يسكر فلا تشربوه
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت أبا همام السكوني يقول حدثني أبي قال سمعت سفيان يقول لا يستقيم قول إلا بعمل ولا يستقيم قول وعمل إلا بنية ولا يستقيم قولو عمل ونية إلا بموافقة السنة
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت عبدالوهاب بن عبدالحكم يقول سمعت يحيى بن يمان يقول قال سفيان لا يقبل قول إلا بعمل ونية
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت عبدالله بن داود المخرمي يقول سمعت زيد بن الحباب يقول سمعت سفيان الثوري يقول الايمان كالسربال إذا شئت لبسته وإذا شئت خلعته
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أبا نشيط محمد بن هارون وكان من الصالحين يقول سمعت أبا صالح الفراء يقول سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان يقول من كره أن يقول أنا

مؤمن إن شاء الله فهو عندنا مرجىء يمد بها صوته
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن سعيد الرباطي ثنا غياث بن واقد من أهل اصطخر قال سمعت سفيان يقول أرج كل شيء مما لا تعلم إلى الله ولا تكن مرجئا واعلم أن ما أصابك من الله ولا تكن قدريا قال وسمعت سفيان يقول لقد تركت المرجئة هذا الدين أرق من السابري
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا حماد بن الحسن بن عنبسة الوراق ثنا أبو بكر الحنفي قال سمعت سفيان الثوري يقول الصلاة والزكاة من الإيمان والإيمان يزيد والناس عندنا مؤمنون مسلمون ولكن الإيمان متفاضل وجبريل أفضل إيمانا منك
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا احمد بن محمد بن زياد قال سمعت أبا داود يقول قال رجل لسفيان الثوري أنت قدري فقال سفيان إن كنت قدريا فأنا رجل سوء وإلا فأنت في حل قال أبو داود ولما قدم ثور يعني ابن زيد مكة أخذ سفيان بيده فأدخله حانوتا فكان يحدثه فقال سفيان لرجل كان عليه صوف لباسك هذا بدعة فقال الصوفي أخذك بيد هذا وإدخالك الدكان بدعة
حدثنا عبدالمنعم ثنا أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد ثنا مشرف بن سعيد الواسطي ثنا أبو سعيد بن شرف ثنا عبدالواحد بن زيد قال قال لي أيوب قل للثوري لا تصحب عمرو بن عبيد قال فقلت ذلك له فقال إني أجد عنده أشياء لا أجدها عند غيره فقلت ذلك لأيوب فقال لي أيوب من تلك الأشياء أخاف عليه
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا أبو جعفر الحضرمي ثنا الصقر بن عداس المالكي ثنا أحمد بن عبدالعزيز البصري قال قال سفيان إذا أراد الله بعبد خيرا أفرغ عليه السداد وكنفه بالعصمة
حدثنا محمد بن علي ثنا جعفر بن محمد بن رزق ببغداد ثنا محمد بن عبدالنور المقري قال أخبرنا الحسن بن الربيع عن يحيى بن عمر قال سمعت

سفيان الثوري يقول من أصغى بسمعه إلى صاحب بدعة وهو يعلم أنه صاحب بدعة خرج من عصمة الله ووكل إلى نفسه
حدثنا محمد بن علي ثنا عمرو بن عبدويه ثنا الحسن بن عبدالله بن شاكر ثنا ابن أبي الحواري ثنا حجرة بن مدرك قال قال الثوري من سمع بدعة فلا يحكها لجلسائه لا يلقيها في قلوبهم
حدثنا محمد ثنا عبدالله بن الحسين بن معبد ثنا هارون بن إسحاق ثنا أحمد بن يونس ثنا عطاء بن مسلم قال سمعت سفيان يقول ما حاج على أحدا إلا حجه
حدثنا محمد ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ثنا أبي ثنا أيوب بن سويد عن الثوري قال الاسلام والايمان سواء ثم قرأ فأخرجنا من كان فيها من المؤمنين فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين
حدثنا محمد ثنا عمرو بن عبدويه ثنا أحمد بن إسحاق ثنا عبدالرحمن بن عفان ثنا يوسف بن أسباط قال قال سفيان يا يوسف إذا بلغك عن رجل المشرق صاحب سنة فابعث إليه بالسلام وإذا بلغك عن آخر بالمغرب صاحب سنة فابعث إليه بالسلام فقد قل أهل السنة والجماعة
حدثنا محمد ثنا عبدالرحمن بن سانجور الرملي ثنا محمد بن ابراهيم بن حماد ثنا إسحاق بن إسماعيل ثنا وكيع عن سفيان قال قال عثمان بن أبي صفية إذا واخيت الرجل في الله فأحدث حدثا فلم أجانبه لم تكن مؤاخاتي في الله
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أبو أحمد بن محمد ثنا أبو داود ثنا ابن خبيق قال سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول إذا أحببت الرجل في الله ثم أحدث حدثا في الإسلام فلم تبغضه عليه فلم تحبه في الله
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا جعفر بن أحمد بن عاصم ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا علي المكي ثنا ابراهيم بن عبدالله عن عبد الواحد عن سفيان قال إنما هو اختيار أو اختبار أو عقوبة قال فحدثت به محمودا أو ناظرته فيه فقلت له الاختيار ينبغي أن ترضى به والاختبار ينبغي أن تصبر عليه

والعقوبة ينبغي أن تتوب منها
حدثنا عبدالله بن محمد بن عطاء حدثني أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة ابن شبيب ثنا مبارك أبو حماد قال سمعت سفيان الثوري يقرأ على علي بن الحسن واعلم أن السنة سنتان سنة أخذها هدى وتركها ضلالة وسنة أخذها هدى وتركها ليس بضلالة وأن الله لا يقبل نافلة حتى تؤدى الفريضة وأن لله حقا بالليل لا يقبله بالنهار وحقا بالنهار لا يقبله بالليل وانه يحاسب العبد يوم القيامة بالفرائض فان جاء بها تامة قبلت فرائضه ونوافله وإن لم يؤدها وأضاعها لحقت النوافل بالفرائض فان شاء غفر له وإن شاء عذبه وأولى الفرائض الانتهاء عن الحرام والمظالم وأن الله تعالى يقول في كتابه إن اللله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى أهلها الآية وقال إن الله نعما يعظكم به وقال تعالى وتزودوا فإن خير الزاد التقوى وإنما عنى به التقوى عن المظالم أن تتناولوها فتنفقوها في أعمال البر يا أخي عليك بتقوى الله ولسان صادق ونية خالصة وأعمال شتى صالحة ليس فيها غش ولا خدعة فان الله يراك وإن لم تكن تراه وهو معك أينما كنت لا يسقط عليه شيء من أمرك لا تخدع الله فيخدعك فانه من يخادع الله يخدعه ويخلع منه الايمان ونفسه لا تشعر ولا تمكرن بأحد من المسلمين المكر السيء فإنه لا يحيق المكر السيء إلا بأهله ولا تبغين على أحد من المسلمين فإن الله تعالى يقول يا أيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم ولا تغش أحدا من المؤمنين فقد بلغنا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال من غش مؤمنا فقد برىء من المؤمنين ولا تخدعن أحدا من المؤمنين فيكون نفاقا في قلبك ولا تحسدن ولا تغتابن فتذهب حسناتك وقد كان بعض الفقهاء يتوضأ من الغيبة كما يتوضأ من الحدث وأحسن سريرتك يحسن الله علانيتك وأصلح فيما بينك وبين الله يصلح الله فيما بينك وبين الناس واعمل لآخرتك يكفك الله أمر دنياك بع دنياك بآخرتك تربحهما جميعا ولا تبع آخرتك بدنياك فتخسرهما جميعا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدوس بن كامل ثنا محمد بن الحسن

الجوهري قال سمعت بشر بن الحارث يقول الذي أنا عليه بل كل الذي أنا عليه جامع سفيان
حدثنا سليمان ثنا زكريا الساجي قال سمعت سلمة بن شبيب يقول سمعت عبدالرزاق يقول سمعت محمد بن مسلم الطائفي يقول إذا رأيت عراقيا فاستعذ بالله من شره وإذا رأيت سفيان الثوري فاسأل الله الجنة
حدثنا سليمان ثنا عبدالله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم ثنا محمد بن يوسف الفريابي قال سمعت سفيان الثوري يقول ما سألت أبا حنيفة عن شيء قط وربما لقيني فسألني
حدثنا سليمان ثنا محمد بن صالح بن الوليد ثنا محمد بن يحيى الأزدي ثنا عبدالله بن داود الحربي عن تميم عن أبي إسحاق الفزاري قال سمعت الأوزاعي يقول إذا مات ابن عون وسفيان الثوري استوى الناس
حدثنا سليمان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا أبو أحمد الزبيري قال سمعت سفيان يقول كان يقال تعوذوا بالله من فتنة العابد الجاهل والعالم الفاجر فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون
حدثنا سليمان ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت داود بن يحيى بن يمان يحدث عن أبيه قال قال رجل لسفيان الثوري إني أحبك قال كيف لا تحبني ولست بابن عمي ولا جاري
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا بشر بن موسى ثنا مفرج أبو شجاع ثنا أبو زيد محمد بن حسان عن ابن المبارك قال قال سفيان إياكم والبطنة فانها تقسي القلب واكظموا الغيظ ولا تكثروا الضحك فانه يميت القلوب
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا زكريا الساجي ثنا محمد بن موسى الجرشي ثنا حماد بن عيسى الجهني قال رأيت سفيان الثوري بمكة قد أكل شيئا فأدخل يده في الرمل فدلكها قلت يا أبا عبدالله لو غسلتها قال إنما هي أيام قلائل
حدثنا سليمان ثنا معاذ بن المثنى ثنا إبراهيم بن بشار ثنا سفيان بن عيينة قال قال سفيان الثوري كنت إذا رأيت الرجال يجتمعون إلى أحد

غبطته فلما ابتليت بها وددت أني نجوت منهم كفافا لا علي ولا لي
حدثنا سليمان ثنا أحمد بن محمد بن صدقة ثنا علي بن محمد بن أبي المضاء ثنا خلف بن تميم عن سليمان بن ناجية قال سمعت سفيان الثوري يوقل إني لأعرف حب الرجل للدنيا بتسليمه على أهل الدنيا
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسين بن الحسن المروزي قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول الناس يزعمون أن سفيان كان يؤخر العصر وأشهد لقد تتبع المساجد عندنا التي تعجل ويشرب فيها النبيذ وأشهد لقد وصفت له دواء في مرضه فقلت له نأتيك بنبيذ فقال لا ائتني بعسل وماء
حدثنا احمد بن اسحاق ثنا ابو بكر بن ابي عاصم ثنا حسين بن الحسن المروزي ثنا الحسن بن علي ثنا أبو أسامة قال قال سفيان رآني مجمع يعني التيمي وعلى إزار خلق فدعاني فقال خذ هذا فاشتر به إزارا فدفع إلي أربعة دراهم
حدثنا احمد ثنا أبو بكر ثنا أبو عمير ثنا أبو سهم الحكم ا لكلبي قال وقفت على سفيان الثوري فقلت يا أبا عبدالله فرفع رأسه إلي فقال هذه مسائل أهل القرى
حدثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا أبو عمير ثنا عبدالغفار بن الحسن قال كان سفيان الثوري إذا سئل عن شيء من هذه العجائب أشار بيده إلى مقاتل بن سليمان يعني اذهبوا إليه
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو جعفر محمد بن داود ثنا عيسى بن يونس قال كان سفيان الثوري إذا رأى الرجل عليه قلنسوة شاشية لم يحدثه
حدثنا أحمد ثنا أبو بكر ثنا الحسن بن البزار ثنا محمد بن يزيد بن خنيس قال سمعت سفيان الثوري يقول جلست ذات يوم ومعنا سعيد بن السائب الطائفي فجعل سعيد يبكي حتى رحمته فقلت له يا سعيد ما يبكيك وأنت

سمعتني أذكرأهل الجنة قال سعيد يا سفيان ما يمنعني أن أبكي وإذا ذكرت مناقب الخير رأيتني عنها بمعزل قال سفيان وحق له أن يبكي
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا محمد بن يزيد الخنيسي قال سمعت رجلا قال لسفيان لو أنك نشرت ما عندك من العلم رجوت أن ينفع الله به بعض عباده فتؤجر على ذلك قال سفيان والله لو أعلم بالذي يطلب هذا العلم يريد به ما عند الله لكنت أنا الذي آتيه في منزله فأحدثه بما عندي مما أرجو أن ينفعه الله به
حدثنا ابراهيم ثنا محمد ثنا قتيبة ثنا محمد بن يزيد قال سمعت سفيان الثوري يقول بلغني أنه يأتي على الناس زمان تمتلىء قلوبهم في ذلك الزمان من حب الدنيا فلا تدخله الخشية قال سفيان وأنت تعرف ذلك إذا ملأت جرابا من شيء حتى يمتلىء فأردت أن تدخل فيه غيره لم تجد لذلك من خلاء
حدثنا إبراهيم ثنا محمد ثنا قتيبة ثنا الخنيسي قال سمعت سفيان الثوري إذا حدث الناس في المسجد الحرام وفرغ من الحديث يقول قدموا الى الطبيب يعني وهيب بن الورد
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا أبو غسان أحمد بن محمد بن إسحاق قال سمعت الأصمعي يقول أما سفيان الثوري فانه أوصى أن تدفن كتبه وكان ندم على أشياء كتبها عن قوم وقال حملني عليه شهرة الحديث
حدثنا أبي ثنا محمد ثنا الحجاج بن يوسف ثنا ابن غزالة قال قال سفيان الفاجر الراجي لرحمة الله أقرب الى الله من العابد الذي يرى أنه لا ينال ما عند الله إلا بعمله
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا هارون بن سليمان قال سمعت محمد بن النعمان يقول كان سفيان بمكة فمرض ومعه الأوزاعي فدخل عليه عبدالصمد بن علي فحول وجهه الى الحائط فقال الأوزاعي لعبد الصمد إن أبا عبدالله سهر البارحة فلعله أن يكون نائما فقال سفيان لست بنائم لست بنائم فقام عبدالصمد فقال الأوزاعي لسفيان أنت ستقتل لا يحل لأحد

أن يصحبك
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو بكر بن معدان ثنا عبدالله بن خبيق ح وحدثنا عبدالمنعم بن عمر بن عبدالله ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا الحضرمي ثنا عبدالله بن خبيق ثنا الهيثم بن حميد عن المفضل بن مهلهل قال خرجت حاجا مع سفيان فلما صرنا الى مكة وافينا الأوزاعي بها فاجتمعنا أنا والآوزاعي وسفيان في دار قال وكان على الموسم عبدالصمد بن علي الهاشمي فدق داق الباب فقلنا من هذا قال الأمير فقام الثوري فدخل المخدع وقام الأوزاعي فتلقاه فقال له عبدالصمد بن علي من أنت أيها الشيخ قال أبو عمرو الأوزاعي قال حياك الله بالسلام أما إن كتبك كانت تأتينا فكنا نقضي حوائجك ما فعل سفيان الثوري قال قلت دخل المخدع فدخل الأوزاعي في إثره فقال إن هذا الرجل ما قصد إلا قصدك فخرج سفيان مغضبا فقال سلام عليكم كيف أنتم فقال له عبدالصمد أتيتك أكتب هذه المناسك عنك فقال له سفيان أولا أدلك على ما هو أنفع لك منها قال وما هو قال تدع ما أنت فيه فقال وكيف أصنع بأمير المؤمنين أبي جعفر قال إن أردت الله كفاك أبا جعفر فقال له الأوزاعي يا أبا عبدالله إن هؤلاء ليس يرضون منك إلا بالأعظام لهم فقال له يا أبا عمرو إنا لسنا نقدر أن نضربهم وإنما نؤذيهم بمثل هذا الذي ترى قال مفضل فالتفت الى الأوزاعي فقال قم بنا من ههنا فإني لا آمن من هذا يبعث من يضع في رقابنا حبالا وإن هذا ما يبالي
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا عبدالله بن خبيق ثنا يوسف بن أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول ما رأيت الزهد في شيء أقل منه في الرياسة ترى الرجل يزهد في المطعم والمشرب والمال والثياب فإذا تورع في الرياسة حامى عليها وعادى
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد ثنا أحمد بن محمد ثنا عبدالله بن

خبيق ثنا عبدالرحمن بن عبدالله قال قال سفيان الثوري النظر الى وجه الظالم خطيئة ولا تنظروا الى الأئمة المضلين إلا بإنكار من قلوبكم عليهم لئلا تحبط أعمالكم
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن علي بن الجارود ثنا عبدالله بن سعيد الكندي ثنا أبو خالد قال قال سفيان ولا تنظروا الى دورهم ولا إليهم إذا مروا على المراكب
حدثنا أبو أحمد ثنا سلم بن عصام ثنا رسته قال سمعت خيرا يقول سمعت سفيان الثوري يقول وذكروا له أمر السلطان وطلبهم إياه فقال أترون أني أخاف هوانهم إنما أخاف كرامتم
حدثنا أبو أحمد ثنا عبدالرحمن بن الحسن حدثني محمد بن سليمان ثنا عبدالله بن سلمة قال سمعت يحيى بن سليم ا لطائفي يقول بعث محمد بن إبراهيم الهاشمي إلى سفيان الثوري بمائتي دينار فأبى أن يقبلها فقلت يا أبا عبدالله كأنك لا تراها حلالا قال بلى ما كان آبائي وأجدادي إلا في العطية ولكن أكره أن أذل لهم
حدثنا محمد بن علي ثنا أبو عروبة ثنا الاسماعيلي ثنا أحمد بن يونس ثنا أبو شهاب قال كنت ليلة مع سفيان الثوري فرأى نارا من بعيد فقال ما هذا فقلت نار صاحب الشرطة فقال اذهب بنا في طريق آخر لا نستضيء بنارهم أو قال بنورهم
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن عبيد الله الدارمي الأنطاكي ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبيد بن جناد ثنا عطاء بن مسلم قال لما استخلف المهدي بعث إلى سفيان فلما دخل خلع خاتمه فرمى به إليه فقال يا أبا عبدالله هذا خاتمي فاعمل في هذه الامة بالكتاب والسنة فأخذ الخاتم بيده وقال تأذن في الكلام يا أمير المؤمنين قال عبيد قلت لعطاء يا أبا مخلد قال له يا أمير المؤمنين قال نعم قال أتكلم على أني آمن قال نعم قال لا تبعث الي حتى آتيك ولا تعطني شيئا حتى أسألك قال وغضب من ذلك وهم به فقال له كاتبه أليس قد أمنته يا أمير المؤمنين قال بلى فلما خرج حف به أصحابه فقالوا ما منعك

ياأبا عبدالله وقد أمرك أن تعمل في هذه الأمة بالكتاب والسنة قال فاستصغر عقولهم ثم خرج هاربا الى البصرة
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن أحمد بن عيسى ثنا الحسين بن معاذ الحجبي ثنا أبو هشام ثنا داود عن أبيه قال كنت مع سفيان الثوري فمررنا بشرطي نائم وقد حان وقت الصلاة فذهبت أحركه فصاح سفيان مه فقلت يا أبا عبدالله يصلي فقال دعه لا صلى الله عليه فما استراح الناس حتى نام هذا
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن عباس البلدي بملطية ثنا محمد بن عبدالله عن أبي السرى عن الأشجعي عن سفيان قال إن استرشدك أحد من هؤلاء الطريق فلا ترشده
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد ثنا جعفر بن وهب ثنا أحمد يعني ابن سنان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدى يقول سمعت سفيان يقول لما أخذت فأدخلت على المهدي قلت قد وقعت يا نفس فاستمسكي فلما دخلت إذا إلي جنبي أبو عبيد الله فقال أبو عبيد الله ألست سفيان الثوري قلت بلى قال إن كتبك لتأتينا أحيانا قلت ما كتبت إليك كتابا قط قال فأي شيء دخله
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد أبو داود ثنا أبو بكر بن أبي النضر حدثني خلف بن تميم الكوفي قال سمعت سفيان الثوري يقول إن الرجل ليستعير من السلاطين الدابة والسرج أو اللجام فيتغير قلبه لهم
حدثنا ابراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت محمد بن سهل بن عسكر قال سمعت عبدالرزاق يقول بعث أبو جعفر الخشابين حين خرج إلى مكة فقال إن رأيتم سفيان الثوري فاصلبوه قال فجاء النجارون فنصبوا الخشب ونودي سفيان وإذا رأسه في حجر فضيل بن عياض ورجلاه في حجر ابن عيينة فقالوا له يا أبا عبدالله اتق الله ولا تشمت بنا الأعداء قال فتقدم الي الأستار ثم دخله ثم أخذه وقال برئت منه إن دخلها أبو جعفر قال

فمات قبل أن يدخل مكة فأخبر بذلك سفيان فلم يقل شيئا
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن يحيى ثنا أحمد بن جواس حدثني محمد بن عبدالوهاب قال كان وهيب المكي يقول ما فعل الذي بالعراق الذي يجفو الأمراء ويدني الفقراء ما فعل
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا سعيد بن محمد البيروتي ثنا محمد بن أبي داود الأزدي قال سمعت عبدالرزاق يقول أخذ أبو جعفر بتلباب الثوري وحول وجه إلى الكعبة فقال يا رب برب هذه البنية أي رجل رأيتني قال برب هذه البنية بئس الرجل رأيتك وأطلق يده
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا إبراهيم بن محمد ثنا سعد بن محمد ثنا محمد ابن زاهر أن يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول ما يريد من أبو جعفر فوالله لئن قمت بين يديه لأقولن له قم من مقامك فغيرك أولى به منك
حدثنا أبو محمد ثنا محمد بن يحيى حدثني ابراهيم بن سعيد ثنا حيان قال قال ابن المبارك قيل لسفيان الثوري لو دخلت عليهم قال إني أخشى أن يسألني الله عن مقامي ما قلت فيه قيل له تقول وتتحفظ قال تأمروني أن أسبح في البحر ولا تبتل ثيابي قال حيان وبلغني أنه قال ليس أخاف ضربهم ولكني أخاف أن يميلوا علي بدنياهم ثم لا أرى سيئتهم سيئة
حدثنا أبو محمد ثنا الفتح بن إدريس ثنا سلمة بن شبيب قال سمعت يزيد بن أبي حكيم يقول كنا بالمسجد الحرام فأخذ الناس بالبيعة وعلى سفيان إزار ورداء جديدان فجاء الي رجل مسكين عليه ثوبان خلقان فقال سفيان هل لك أن تأخذ ثوبي الجديدين وتعطني الخلقين قال فاغتنم وقال نعم فأعطاه الجديدين وأخذ الخلقين فلبسهما ثم جاء إلى المسجد فأخذه الحراس فألقوه خارجا من المسجد وقالوا له يا ساسي أنت ما تصنع ههنا

حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو الحسن بن الظهراني ثنا محمد بن هارون أبو جعفر قال سمعت الفريابي يقول سمعت سفيان الثوري يقول أدخلت على أبي جعفر بمنى فقلت له اتق الله فإنما أنزلت هذه المنزلة وصرت في هذا الموضع بسيوف المهاجرين والأنصار وأبناؤهم يموتون جوعا حج عمر بن الخطاب فما أنفق إلا خمسة عشر دينارا وكان ينزل تحت الشجر فقال لي أتريد أن أكون مثلك قلت لا تكون مثلي ولكن كن دون ما أنت فيه وفوق ما أنا فيه فقال لي اخرج قال أبو جعفر كتبه عني بشر ابن الحارث
حدثنا سليمان بن أحمد حدثني علي بن رستم الاصبهاني ثنا محمد بن عصام ابن يزيد خير قال سمعت أبي يقول وجهني سفيان وكتب معي الى المهدي والى وزيره أبي عبدالله ويعقوب بن داود وأدخلت عليه فجرأ كلامي فقال لو جاءنا أبو عبدالله لوضعنا أيدينا في يده وارتدينا برداء واتزرنا بآخر وخرجنا الى السوق فأمرنا بالمعروف ونهينا عن المنكر فاذا تورى عنا مثل أبي عبدالله لقد جاء قراؤكم الذين هم قراؤكم فأمروني ونهى ونهوني ووعظوني وبكوا والله لي وتباكيت لهم ثم لم يفجأني من أحدهم إلا أن أخرج من كمه رقعة أن أفعل بي كذا وافعل بي كذا ففعلت ذلك بهم ومقتهم عليه وإنما كتب إليه لأنه طال مهربه أن يعطيه الأمان فأمنه وقدمت عليه البصرة بالأمان ثم قال أخرج إلى أهلك فقد طالت غيبتك فألم بهم ثم الحق بي بالكوفة فإني منتظرك حتى تجيء فمرض بعده بالبصرة ومات رحمه الله
حدثنا سليمان بن أحمد حدثني علي بن رستم قال سمعت محمد بن عصام بن يزيد يقول قال أبي لما أراد سفيان أن يوجهني إلى المهدي قلت له إن غلام جبلي لعلي أسقط بشيء فأفضحك فقال لي ترى هؤلاء الذين يجيئوني وقلت لأحدهم لظن أني قد أسديت إليهم معروفا ولكن قد رضيت بك قل ماتعلم ولا تقل مالا تعلم قال محمد قال أبي فلما رجعت إلى سفيان قلت لأي شيء تهرب من الرجل والرجل يقول لو جاء لخرجت معه إلى السوق فأمرنا ونهينا

فقال يا ناعس حتى يعمل بما يعلم فاذا عمل بما يعلم لم يسعنا إلا أن نذهب فنعلمه ما لا يعلم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني أبو حفص عمرو بن علي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول أملى علي سفيان الثوري كتابا كتبه إلى المهدي فقال اكتب من سفيان بن سعيد إلى محمد بن عبدالله فقلت إذا كتبت هذا لم يقرأه فقال اكتب كما تريد فكتبت ثم قال اكتب فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو تبارك وتعالى وهو للحمد أهل وهو على كل شيء قدير فقلت لسفيان من كان يكتب هذا الصدر فقال حدثني منصور عن ابراهيم أنه كان يكتبه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ثنا محمد بن خلف العسقلاني ثنا رذاذ بن الجراح قال سمعت سفيان الثوري يقول هلاك هذه الأمة إذا ملك الخصيان
حدثنا سليمان ثنا عمرو بن أبي الطاهر المصري ثنا أحمد بن الحسين الكوفي بمصر ثنا أبو سعيد الثعلبي قال قال سفيان الثوري قال الثعلب تعلمت للكلب اثنين وسبعين دستانا فلم أر من الدستانات خيرا من أن لا أرى الكلب ولا يراني
حدثنا محمد بن علي قال سمعت محمد بن موسى بن المصيصي يقول سمعت إبراهيم بن الحسن المقسمي يقول ثنا أبو سعيد الثعلبي قال سمعت عبدالله بن المبارك يقول سمعت سفيان الثوري يقول لم أر للسلطان إلا مثلا ضرب على لسان الثعلب قال قال الثعلت عرفت للكلب نيفا وسبعين دستانا ليس منها دستان خيرا من أن لا أرى الكلب ولا يراني قال سفيان ليس للسلطان خير من أن يراك ولا تراه
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا الحسن بن هارون بن سليمان ثنا الحسن بن شاذان النيسابوري حدثني محمد بن مسعود عن سفيان الثوري قال أدخلت على المهدي بمنى فلما سلمت عليه بالآمرة قال لي أيها الرجل طلبناك فأعجزتنا فالحمد لله الذي جاء بك فارفع إلينا حاجتك فقلت قد

ملأت الأرض ظلما وجورا فاتق الله وليكن منك في ذلك عبرة قال فطأطأ رأسه ثم رفعه وقال أرأيت إن لم أستطع رفعه قلت تخليه وغيرك قال فطأطأ رأسه ثم قال ارفع إلينا حاجتك قال قلت أبناء المهاجرين والأنصار ومن تبعهم بإحسان بالباب فاتق الله وأوصل إليهم حقوقهم قال فطأطأ رأسه فقال أبو عبدالله أيها الرجل ارفع إلينا حاجتك فقلت وما أرفع حدثني إسماعيل بن أبي خالد قال حج عمر بن الخطاب فقال لخازنه كم أنفقت قال بضعة عشر دينارا وأرى هنا أمورا لا تطيقها الجبال
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا أبو بكر بن معدان ثنا أبو بكر بن سلام قال سمعت إبراهيم الفراء يقول كتب سفيان الثوري الى المهدي مع جبر طردتني وشردتني وخوفتني والله بيني وبينك وأرجو أن يخير الله لي قبل رجوع ا لكتاب قال فرجع ا لكتاب وقد مات
حدثنا عبدالله بن محمد قال كتب الي عبدالله بن حمدان ثنا محمد بن خلف العسقلاني ثنا المشرفي الزاهد قال سمعت سفيان الثوري يقول والله ما يمنعني من إتيانهم أني لا أرى لهم طاعة ولكني رجل أحب الطعام الطيب فأخاف أن يفسدوني
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا إسحاق بن أحمد الفارسي ثنا إسحاق بن عاصم ثنا أبو عبدالله العنبري قال قال أبو بكر الحنفي العجب من أقوام يميلون بين مسعر وسفيان ارسل صاحب الشرطة الى مسعر أن لك في هذا المال شيئا فذهب ثلاث فراسخ حتى أخذها وسفيان تعرض عليه الدنيا فيفر منها
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم حدثني أبو عبدالله محمد بن ابراهيم الليثي حدثني وهب بن إسماعيل قال كنت بمكة مع سفيان الثوري والأوزاعي فمرض سفيان فأتاه محمد بن إبراهيم يعوده فلما قيل له هذا محمد بن إبراهيم قال فدخل الكنيف فما زال فيه حتى استحييت من طول ما قعد ثم خرج فجاء فقال

سلام عليكم كيف أنتم وطرح نفسه ومحمد جالس فحول وجهه إلى الحائط فما كلمه حتى خرج من عنده فلما كان من الغد بعث اليه يقرئه السلام ويقول كيف تجدك لولا أني أعلم أنه ليس بمكة أحد أبغض إليك مني لأتيتك
حدثنا عبدالله بن عباس بن حمدان ثنا الحضرمي ثنا أبو عاصم البجلي ثنا ابن يمان قال سمعت سفيان الثوري وذكروا السلطان فقال لو أكلوا الذهب لإكلنا الحصى
حدثنا عبدالله ثنا محمد بن محمد بن فورك ثنا عبدالله بن عبدالوهاب ثنا عبدالله بن سابق قال قال سفيان الثوري النظر إلى وجه الظالم خطيئة
حدثنا عبدالله بن محمد بن معدان ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا أبو توبة عن يوسف بن أسباط قال قال سفيان الثوري من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصي الله
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أبو الفوارس ثنا عبدالغفار بن أحمد ثنا مزداد بن جميل ثنا خلف بن تميم ثنا ناجية قال سمعت الثوري يقول إني لأعرف حب الرجل للدنيا من تسليمه على أهل الدنيا
حدثنا أبو أحمد ثنا الحسن بن علي ثنا محمد بن إسحاق الصاغاني ثنا إسحاق بن إسماعيل قال سمعت بكرا العابد يقول سمعت سفيان الثوري يقول لا خير في القارىء يعظم أهل الدنيا
حدثنا أبي والقاضي في جماعة قالوا ثنا الحسن بن محمد ثنا سعيد بن عنبسة ثنا يحيى بن يمان ثنا سفيان قال قال عيسى بن مريم عليه السلام تقربوا الى الله ببغض أهل المعاصي والتمسوا رضوانه بالتباعد منهم قالوا فمن نجالس قال من تذكركم بالله رؤيته ويرغبكم في الآخرة عمله ويزيد في علمكم منطقه
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا احمد بن الحسين بن هارون الصباحي بالرملة ثنا الحسن بن هارون بن سليمان بن يحيى بن أبي سليمان ثنا عبدالله بن الفرج مولى معن بن زائدة قال طلب الثوري فصار إلى اليمن فأخبرت معن بن زائدة بقدومه فأمنه وأمر له بألف دينار فأبى أن يقبلها فلما كان في أوان

الحج ترك عندي عباءة كان يتمسح بها للصلاة فلم ألقه إلا بالموقف فقال لي يا عبدالله ما فعلت العباءة قلت هوذا قال هاتها فأعطيته إياها قال فلما قضى حجه صار إلى البصرة فنزل على بقال في جوار يحيى بن سعيد وعبدالرحمن بن مهدي قال عبدالله فقال لي البقال ما زال ليلة مات يقوم فيتمسح للصلاة حتى عددت له خمسين مرة ثم مات من آخر الليل رحمة الله تعالى عليه
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن محمد بن إبراهيم ثنا المنذر بن محمد ثنا أبو الوليد ثنا زيد بن أبي خداش قال لقي سفان شريكا بعد ما ولي قضاء الكوفة فقال يا عبد الله بعد الإسلام والفقه والخير تلى القضاء وصرت قاضيا فقال له شريك يا أبا عبد الله لا بد للناس من قاضي فقال له سفيان يا أبا عبد الله لا بد للناس من شرطي
حدثنا أبو بكرعبدالله بن محمد بن عطاء ثنا أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة بن شبيب ثنا مبارك أبو حماد قال سمعت سفيان الثوري يقول لعلي ابن الحسن السليمي إياك وما يفسد عليك عملك وقلبك فإنما يفسد عليك قلبك مجالسة أهل الدنيا وأهل الحرص وإخوان الشياطين الذين ينفقون أموالهم في غير طاعة الله وإياك وما يفسد عليك دينك فإنما يفسد عليك دينك مجالسة ذوي الألسن المكثرين للكلام وإياك وما يفسد عليك معيشتك فإنما يفسد عليك معيشتك أهل الحرص وأهل الشهوات وإياك ومجالسة أهل الجفاء ولا تصحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي ولا تصحب الفاجر ولا تجالسه ولا تجالس من يجالسه ولا تؤاكله ولا تؤاكل من يؤاكله ولا تحب من يحبه ولا تفش اليه سرك ولا تبسم في وجهه ولا توسع له في مجلسك فان فعلت شيئا من ذلك فقد قطعت عرى الإسلام وإياك وأبواب السلطان وأبواب من يأتي أبوابهم وأبواب من يهوى هواهم فان فتنهم مثل فتن الدجال فان جاءك منهم أحد فانظر إليه بوجه مكفهر ولا تبال منهم شيئا فيرون أنهم على الحق فتكون من أعوانهم فانهم

لا يخالطون أحدا إلا دنسوه وكن مثل الاترجة طيبة الريح طيبة الطعم لا تنازع أهل الدنيا في دنياهم تكن محببا إلى الناس وإياك والمعصية فتستحق سخط الله واعلم أنه لم يكن أحد أكرم على الله من آدم عليه ا لسلام جبل الله تربته بيده ونفخ فيه من روحه وأكرمه بسجود ملائكته وأسكنه جنته فأخرجه منها بذنب واحد واعلم يا أخي أن الله تعالى لا يدخل أحدا الجنة بالمعاصي وأن داود عليه السلام خليفة الله في الارض نزل ما نزل به بخطيئة واحدة ولو أنا عملنا مثلها لقلنا ليست بخطيئة فاتق الله يا أخي واجتنب المعاصي وأهلها فان أهل المعاصي استوجبوا من ا لله النقمة وكن مبذولا بمالك ونفسك لاخوانك ولا تغشهم في السرور والعلانية وابغض الجهال ومجالستهم والفجار وصحبتهم فإنه لا ينجو من جاورهم إلا من عصم الله وإذا كنت مع الناس فعليك بكثرة التبسم والبشاشة وإذا خلوت بنفسك فعليك بكثرة البكاء والهم والحزن فقد بلغنا والله أعلم أن أكثر ما يجد المؤمن يوم القيامة في كتابه من الحسنات الهم والحزن وإياك وخشوع النفاق وأن تظهر على وجهك خشوعا ليس في قلبك
حدثنا سعيد بن محمد الناقد ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا محمد بن عبدالله بن نمير ثنا أبي ح وحدثنا أبي ثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن أيوب قال قال عبدالله بن نمير لقيني سفيان الثوري بين الصفا والمروة فأخذ بيدي وسلم علي ثم انطلق الى منزله فإذا عبدالصمد بن علي قاعد على باب منزله ينتظره وكان والي مكة فلما رآه قال ما أعلم في المسلمين أحدا أغش لهم منك فقال سفيان كنت فيما هو أوجب علي من إتيانك إنه كان يتهيأ للصلاة فأخبره عبدالصمد أنه كان قد جاءه قوم فأخبروه أنهم قد رأوا الهلال هلال ذي الحجة فأمره أن يأمر من يصعد الجبال ثم يؤذن الناس بذلك ويده في يده وترك عبدالصمد قاعدا على الباب فأخرج الى سفرة فيها فضلة من طعام خبز مكسر

وجبن مقطع فجعلنا نأكل جميعا قال فأخذ بيده فذهب به إلى المهدي وهو بمنى فلما رآه صاح بأعلى صوته ما هذه الفساطيط ما هذه السرادقات حج عمر بن الخطاب فسأل كم أنفقنا في حجتنا هذه فقيل كذا وكذا دينارا ذكر شيئا يسيرا زاد سعد لقد أسرفنا
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا النضر بن أبي زرعة قال قال لي مبارك بن سعيد بالموصل قال إئت سفيان وأخبره أن نفقتي قد نفدت وثيابي قد تخرقت وقل له يكتب إلى والي الموصل لعله يصلني بشيء أكتسي به وأتجمل فقدمت الكوفة فأتيت سفيان فأخبرته بما قال لي مبارك فدخل الدار فأخرج دورقا فيه كسر يابسة فنشرها على الأرض فقال لو رضي مبارك بمثل هذا لم يكن بالموصل ما له عندنا كتاب
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن وسليمان بن أحمد قالا ثنا بشر بن موسى ثنا عبدالله بن صالح العجلي ثنا مبارك بن سعيد قال كتب سفيان إلي أما بعد فأحسن القيام على عيالك وليكن الموت من بالك والسلام
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم قال سمعت محمد بن أبي منصور أو غيره قال عاتب سفيان رجلا من إخوانه كان هم أن يتلبس بشيء من أمر هؤلاء فقال له يا أبا عبدالله إن علي عيالا قال لأن تجعل في عنقك مخلاة فتسأل على الأبواب خير من أن تدخل في شيء من أمر هؤلاء
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم عن وهب بن إسماعيل الأسدي قال كنا عند سفيان الثوري فجاءه رجل فسأله عن مسألة وعلى رأسه قلنسوة سوداء فنظر إليه فأعرض عنه ثم سأله الثانية فنظر إليه فأعرض عنه فقال له يا أبا عبدالله يسألك الناس فتجيبهم وأسألك فتنظر إلي ثم تعرض عني فقال هذا الذي تسألني أي شيء تريد به قال السنة قال فهذا الذي على رأسك أي شيء هو من السنة هذه سنة سنها رجل سوء يقال له أبو مسلم لا تستن بسنته

قال فنزع الرجل قلنسوته فوضعها ثم لبث قليلا ثم قام فذهب
حدثنا عبدالله بن جعفر ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا سعد بن محمد البيروتي 1 ثنا محمد بن زهران ثنا يحيى بن يمان قال سمعت الثوري يقول أبغض ما يكون إلي إذا رأيتهم قياما يصلون قال ورأى سفيان على رجل قنسوة سوداء وذكر له أمر الحج فقال وضعك هذه يعدل حجة
حدثنا عبدالله ثنا ابن معدان ثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري ثنا محمد بن سابق قال كنت جالسا عند سفيان حين استقضى شريك فقال أيما رجل أفسد لكن منصور بن المعتمر أخذه داود بن علي فأقامه حتى ورمت قدماه فدفع إليه العهد فوضعه في كوة بيته فلم يخرجه حتى مات
حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا عبيد بن غنام ثنا محمد بن المثنى البزاز قال سمعت بشر بن الحارث يقول سمعت يحيى بن يمان يقول تقاوم سفيان وإبراهيم بن أدهم ليلة إلى الصبح فكانا يتذاكران فقيل يا أبا نصر في أي شيء قال في أمور المسلمين
حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن حباش ثنا أبو سعيد الأشج ثنا يحيى بن يمان قال كثيرا ما كنت أرى سفيان مقنع الرأس يشتد في جنازة العبد والأمة
حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن حباش ثنا محمد بن عبدالله بن جعفر الزهري قال سمعت عبدالله بن داود يقول سمعت سفيان يقول اذا كان الناسك جيرانه عنه راضون فهو مداهن
حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن محمد بن عقبة ثنا عبدالله بن سعيد ثنا أبو خالد قال سمعت سفيان يقول ينبغي لأهل الميت أن يلقنوه الشهادة فإن ملك الموت عليه السلام إذا عمز متينية 2 انقطع كلامه وانقطعت معرفته فيسقى سكرة الموت فلو أن بيده سيفا ضرب أباه إن قدر

حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أبو بكر بن معدان ثنا أبو عامر الدمشقي ثنا الوليد أخبرني عطاء الخفاف قال ما لقيت سفيان الثوري إلا باكيا فقلت ما شأنك قال أخاف أن أكون في أم الكتاب شقيا
حدثنا مخلد بن جعفر ثنا أحمد بن محمد بن أبي شيبة ثنا الزبيري بن بكار حدثني أيوب بن سليمان ثنا عبدالعزيز بن أبي خالد قال مر سفيان الثوري بالقاضي وهو يتكلم ببعض ما يضحك به الناس فقال له يا شيخ أما علمت أن لله يوما يحشر فيه المبطلون فما زالت تعرف في وجه القاضي حتى لقي الله عز و جل
حدثنا محمد بن عبدالرحمن بن الفضل أنبأنا الفتح بن إدريس ثنا محمد بن يحيى بن فياض ثنا يزيد بن أبي الحكم قال سمعت سفيان الثوري يقول يا من إذا سئل رضي وإذا لم يسأل غضب ولا يكون هكذا أحد سواه
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو العباس الجمال ثنا همام بن محمد بن النعمان ثنا أبي ثنا وكيع قال سمعت سفيان يقول بلغنا أن البحر يخرج من زق
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الحضرمي ثنا أحمد بن أسد ح وحدثنا محمد ابن علي قال سمعت عبدالله بن محمد البغوي يقول سمعت أبا سعيد الأشج يقول سمعت يحيى بن يمان يقول سمعت سفيان الثوري يقول من لم يتفت لم يحسن أن يتقرأ
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي ثنا أحمد بن علي البوبهاري ثنا إبراهيم بن شماس ثنا يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول خير الناس من رجع من فتوته إلى قراءته وشر الناس من رجع من قراءته إلى فتوته
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن أبي يحيى ثنا أبو بكر بن النعمان ثنا محمد بن داود بن صبيح البزار ثنا علي بن سليمان قال سمعت بشر بن الحارث قال عن يحيى بن يمان قال سمعت سفيان الثوري يقول لأن أشتري من شاطر 1 يتفتى أحب إلي من أن أشتري من قاريء يتقرأ
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا علي بن سعيد ثنا معاوية بن صالح ثنا يحيى بن معين ثنا حجاج بن محمد قال سمعت سفيان الثوري يقول

إياكم وصحبة القراء وعليكم بصحبة الفتيان
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن النعمان ثنا أبي عن ابن أبي جميل قال قال سفيان أولئك فساق القراء دخلوا بين الله وبين المريدين
حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن وسليمان بن أحمد قالا ثنا بشر بن موسى ثنا عبدالله بن صالح العجلي ثنا مبارك بن سعيد قال كتب سفيان إلي أما بعد فأحسن القيام على عيالك وليكن الموت من بالك والسلام 1
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا عباس الأسقاطي ومحمد بن عثمان بن سعيد الضرير قالا ثنا أحمد بن يونس ثنا المعافى بن عمران قال سمعت سفيان الثوري يقول الناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أبو حصين الوادعي ثنا عبيد بن يعيش ثنا بكر بن محمد العابد قال قلت لسفيان الثوري دلني على رجل أجلس إليه قال تلك ضالة لا توجد
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا العباس بن الفضل ثنا أحمد بن يونس ثنا المعافى قال سمعت سفيان الثوري يقول من العجب أن يظن بأهل الشر الخير
حدثنا سليمان ثنا محمد بن هشام المستملي ثنا الحسن بن عرفة ثنا عمار بن محمد ثنا سفيان الثوري قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا كان للمؤمن عش كعش الطير وماء وخبز وملح فذلك من النعيم
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد بن يزيد ثنا عمران بن عبدالرحيم ثنا أحمد بن يونس قال سئل سفيان الثوري بم عرفت ربك قال بفسخ العزم ونقض الهمة
حدثنا أبي ثنا أبو عبدالله محمد بن إسحاق بن الوليد قال سمعت عبدالله ابن عمر بن يزيد يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول جر أمير المؤمنين سفيان إلى القضاء فتحامق عليه ليخلص نفسه منه فلما أن علم أنه يتحامق عليه أرسله وهرب من السلطان وجعل كينونته في بيت عبدالرحمن ويحيى

ابن سعيد بضعة عشر سنة فلما كان عند موته قالوا أين نذهب بك قال اغسلوني وكفنوني وضعوني على السرير واحملوا فيما بينكم السرير ففعلوا فوضعوه بباب مسجد الجامع فجاء السلطان فكشف عن وجهه فغاصه في الكافور وكتب الى السلطان الأعظم إني وجدت سفيان على سرير مفروغا من غسله وكفنه فغصصته في الكافور أنتظر ما تأمر فيه فوقع على الماء ألف سمارى 1 الى جنازته فدفن بعد أيام
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا يوسف بن موسى ثنا ابن خبيق ثنا علي بن هشام القرشي قال جاء سفيان الثوري الى صيرفي بمكة يشتري منه دراهم بدينار فأعطاه الدينار وكان معه آخر فسقط من سفيان فطلبه فإذا إلى جانبه دينار آخر فقال له الصيرفي خذ دينارك قال ما أعرفه قال خذ الناقص قال فلعله الزائد قال فتركه ومضى
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد ثنا أبو يعقوب المروزي ثنا ابن خبيق قال قال لي يوسف بن أسباط قال لي سفيان الثوري وأنا وهو في المسجد يا يوسف ناولني المطهرة أتوضأ فناولته فأخذها بيمينه ووضع يساره على خده ونمت فاستيقظت وقد طلع الفجر فنظرت إليه فإذا المطهرة في يده على حالها فقلت يا أبا عبدالله قد طلع الفجر قال لم أزل منذ ناولتني المطهرة أتفكر في الآخرة إلى هذه الساعة
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن عبيد ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم عن خلف بن تميم قال سمعت سفيان يقول بصر العينين من الدنيا وبصر القلب من الآخرة وإن الرجل ليبصر بعينه فلا ينتفع ببصره وإذا أبصر بالقلب انتفع
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا ابن أبي يزيد الدمشقي ثنا المسيب بن واضح حدثني بعض مشايخنا عن سفيان قال إني لألقى الأخ من الإخوان اللقاءة فأكون بها غافلا شهرا
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا محمد بن العباس الدمشقي ثنا ابن أبي

الحواري قال قلت لأحمد بن شبويه إن أبا صفوان قال ما ضعف بدن قط عن نية فقال قال سفيان الثوري ما ضعف بدن قط عن مبلغ نيته فقدموا النية ثم اتبعوها
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا أبو بكر بن عبيد ثنا أحمد بن الفتح قال سمعت بشر بن الحارث يقول سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول سمعت سفيان الثوري يقول إن أقبح الرغبة أن تطلب الدنيا بعمل الآخرة
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن حمزة ثنا علي بن سهل البغدادي ثنا أبي قال قال سفيان الثوري يقال للميت وهو على سريره اسمع ثناء الناس عليك
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن محمد بن حكيم ثنا أبو خولة ميمون بن سلمة ثنا بركة بن محمد ثنا يوسف بن أسباط قال كنت بالكوفة أطبع اللبن في بني الأحمر فجاء سفيان فقعد إلي فحدثني ثم قال يا يوسف لا تشكر إلا من عرف موضع الشكر قلت وما موضع الشكر يا أبا عبدالله فقال لي إذا أوليتك معروفا فكنت أنا أسر به منك وأنا منك أشد استحياء فأشكر وإلا فلا
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن حمزة ثنا السرى بن يحيى ثنا أبو هدبة قال رأيت سفيان الثوري أخذ من شعره فناول الحجام رغيفا
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن أحمد بن سلم ثنا علي بن حميل ثنا شعيب ابن حرب قال جاءت امرأة إلى الثوري فقالت إن ابني ضيعني وترك عمله فقال في أي شيء أخذ ابنك قالت في الحديث قال احتسبيه
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالعزيز بن أبي رجاء ثنا عمرو بن ثور ثنا موسى بن خالد ختن الفريابي ثنا ابن المبارك عن ا لثوري قال إنما الأجر على قدر الصبر
حدثنا محمد ثنا عمر بن عبد ربه الحضرمي ثنا الحسين بن شاكر السمرقندي ثنا ابن خبيق قال قال العمري قال الثوري ما أحسن تذلل الأغنياء في مجالس الفقراء وما أقبح تذلل الفقراء في مجالس الأغنياء وقال العمري

معاشر القراء كلوا الدنيا فقد مات سفيان الثوري
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا ابن معدان ح وحدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن عبيد الله الدارمي ثنا أبو المشرف احمد بن محمد بن عقيل قالا ثنا ابراهيم بن سعيد ثنا عبيد بن جناد عن عطاء بن مسلم قال كان سفيان يحدثنا فقال النهار يعمل عمله فقيل له في هذا أجر قال في هذا لذة
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن محمد العباسي ثنا ابن خبيق ثنا يوسف ابن أسباط قال سئل سفيان الثوري عن مسألة وهو يشتري شيئا فقال دعني فان قلبي مع درهمي
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم وأبو محمد بن حيان قالا ثنا أحمد بن علي بن الجارود ثنا أبو سعيد الأشج ثنا ابن يمان قال قال سفيان الثوري إنما مثل الدنيا مثل رغيف عليه عسل مر به ذباب فقطع جناحيه وإذا مر برغيف يابس مر به سليما
حدثنا أبو محمد بن حيان ومحمد بن أحمد بن إبراهيم قالا ثنا أحمد بن علي ثنا أبو سعيد الأشج ثنا ابن يمان قال قال سفيان مر قيس بقوم يقتتلون قال على م يقتتل هؤلاء لقد عظم على هؤلاء الدنيا
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا محمد بن أيوب ثنا الحسن بن عيسى بن ميسرة ثنا عبدالله بن المبارك قال سمعت سفيان الثوري يقول ليس بفقيه من لم يعد البلاء نعمة والرخاء مصيبة
حدثنا أبو أحمد ثنا أبو الفوارس ثنا يحيى بن عثمان ثنا الفريابي ثنا سفيان عن بعضهم قال قال رجل لنعمة الله فيما زوى عني من الدنيا أعظم من نعمته علي فيما أعطاني 1
حدثنا أبو محمد ثنا أبو الفوارس ثنا يحيى ثنا الفريابي عن سفيان قال جاء راهب الى راهب فقال كيف رأيت نشاطك قال ما شعرت أن أحدا يسمع بذكر الجنة والنارتأتي عليه ساعة من نهار أو ليل لا يصلي فيها قال كيف ذكرك للموت قال ما أرفع رجلا ولا أضع أخرى إلا رأيت أني ميت

ثم قال إني لأصلي فأبكي حتى ينبت العشب من دموعي قال إنك إن تضحك وأنت معترف لله بخطيئتك خير لك من أن تبكي وأنت مدل بعملك فان صلاة المدل لا تصعد فوقه قال أوصني قال ازهد في الدنيا ولا تنازع أهلها وكن فيها كالنحلة إن وقعت على عود لم تكسره وإن أكلت أكلت طيبا وإن وضعت وضعت طيبا وانصح لله نصح الكلب لأهله فإنهم يضربونه ويطردونه ويأبى إلا أن يحوطهم
حدثنا القاضي أبو أحمد وأبو محمد بن حيان قالا ثنا أحمد بن علي بن الجارود ثنا أبو سعيد الأشج ثنا أبو خالد الأحمر عن عبدالرحمن بن عبدالملك ابن أبجر قال أرسل إلى سفيان وأنا بعبادان فأتيته بالبصرة فاذا به البطن فقال عندك في هذا شيء فقلت تيمم فنفض ثوبه في وجهي فلما خرجت قلت سفيان يستفتيني فرجعت إليه لاصف له فإذا هو قد مات وإذا على فمه سويق الغبيراء قال فجعل أبو خالد يقول وأي فم وأي فم وأي فم
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالرحمن بن عبدالله البصري قال قال رجل لسفيان أوصني قال اعمل للدنيا بقدر بقائك فيها وللآخرة بقدر بقائك فيها والسلام
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد ثنا عبدالله بن خبيق قال سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول ليس شيء يضاعف من الكلام مثل قول الحمد لله ولا شيء أقطع لظهر إبليس من لا إله إلا الله
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد ثنا الحسن بن ناصح قال سمعت عبدالعزيز بن أبان يقول سمعت الثوري يقول ما وجدنا شيئا أنفع في دين ولا دنيا من أخ موافق
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة ابن شبيب ثنا سهل بن عاصم عن محمود الدمشقي قال جاء رجل إلى سفيان الثوري فشكى إليه مصيبة أصابته فقال له سفيان ما كان بها أحد أهون عليك مني قال وكيف ذلك قال ما وجدت أحدا تشكو إليه غيري قال

إنما أردت أن تدعو لي فقال له سفيان أمدبر أنت أم مدبر قال بل مدبر قال فارض بما يدبر لك
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن يعقوب ثنا عباس الدوري ثنا أحمد بن يونس ثنا علي بن فضيل قال رأيت سفيان الثوري ساجدا حول البيت فطفت سبعة أسابيع قبل أن يرفع رأسه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أبو الربيع الرشديني ثنا ابن وهب قال رأيت الثوري في المسجد الحرام بعد المغرب صلى ثم سجد سجدة فلم يرفع رأسه حتى نودي بصلاة العشاء
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق قال سمعت أحمد بن سعيد الدارمي يقول سمعت أبا عاصم يقول قال سفيان وددت أني أنقلب من هذا الأمر كفافا
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت أبا النضر العجلى يقول ثنا محمد بن حرب قال قال سفيان حمد الله ذكر وشكر وليس شيء ذكرا وشكرا غيره
حدثنا إبراهيم ثنا محمد بن محمد بن عبدالعزيز بن أبي رزمة ثنا أبي عن عبدالله بن المبارك عن سفيان قال إنما العلم بالآثار
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال حدثني العباس بن أبي طالب ثنا أحمد ابن عمران الأخنسي قال سمعت حفص بن غياث وذكر الثوري فقال كان يتعزى بسفيان وبمجلس سفيان عن الدنيا
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت الفضل بن سهل يقول ثنا معاوية ابن عمرو ثنا داود بن يحيى عن أبيه قال سمعت سفيان الثوري يقول إذا أردت من قارىء حاجة فاضر به بصاحب الدنيا
حدثنا إبراهيم بن عبدالله ثنا محمد بن إسحاق ثنا محمد بن عبدالملك بن زنجويه ثنا عبد الرزاق قال كنت إذا لقيت سفيان الثوري لم أستوحش الى أحد
حدثنا إبراهيم ثنا محمد بن سهل قال سمعت عبدالرزاق يقول سمعت

سفيان يقول سلوني عن التفسير والمناسك فإني بهما عالم
حدثنا ابراهيم ثنا محمد ثنا أبو سعيد الأشج ثنا يحيى بن يمان العجلى قال سمعت سفيان الثوري يقول قد كنت أشتهي أمرض فأموت فأما اليوم فليتني مت فجأة 1
حدثنا إبراهيم ثنا محمد قال سمعت أبا سعيد ا لكندي الأشج قال سمعت أبا نعيم الأحول قال كان سفيان الثوري إذا ذكر الموت لا ينتفع به أياما وإذا سئل عن شيء قال لا أدري لا أدري
حدثنا إبراهيم ثنا محمد بن إسحاق ثناأبو بكر بن أبي النضر ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم ثنا عبيد الله الأشجعي قال سمعت سفيان الثوري يقول خذ من الناس اليوم هذه الصفحة ولا تفتش عما وراء ذلك
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن عبدالعزيز ثنا عارم أبو النعمان قال أتبت أبا منصور أعوده فقال لي بات سفيان في هذا البيت وكان ههنا بلبل لابني فقال ما بال هذا الطير محبوس لو خلي عنه فقلت هو لابني وهو يهبه لك قال فقال لا ولكني أعطيه دينارا قال فأخذه فخلى عنه فكان يذهب فيرعى فيجيء بالعشى فيكون في ناحية البيت فلما مات سفيان تبع جنازته فكان يضطرب على قبره ثم اختلف بعد ذلك ليالي إلى قبره فكان ربما بات عليه وربما رجع الى البيت ثم وجدوه ميتا عند قبره فدفن معه في القبر أو الى جنبه قال سليمان أبو منصور هذا الذي روى عنه عارم هو بشر ابن منصور السليمي وكان سفيان مستخفيا في داره بالبصرة بعد أن خرج من دار عبدالرحمن بن مهدي وفي دار بشر بن منصور مات رحمة الله تعالى عليه
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا الهيثم بن خلف الدوري ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا بشر بن زاذان عن سفيان ا لثوري قال ما من درهم ينفقه الرجل هو فيه أعظم أجرا من درهم يغطيه صاحب حمام يخليه به

حدثنا عبدالله بن احمد ثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ثنا احمد بن جواس الحنفي ثنا قبيصة بن عقبة قال أهديت الى سفيان الثوري شيئا فقبله مني ثم صحبني بقصعة أرز يحملها
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن صالح بن الوليد الترسي ثنا محمد بن أبي صفوان قال سمعت أبي يقول قدم علينا معاوية وعبدالوهاب أبناء عبدالمجيد وكانا يلطفان سفيان ويهديان إليه قال فرأيت سفيان يوما في الحناطين فقال إن ابني عمتك هذين ألطفاني وأكثرا من اللطف وقد ذهبت الى صاحب بضاعتي فأخذت دينارين أريد أن أشتري بهما لهما حنطة فأهديهما لهما فاشترى لهما حنطة وأهداها إليهما
حدثنا سليمان بن أحمد بن علي ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت داود ابن يحيى بن يمان يحدث عن أبيه عن سفيان قال ما وضع رجل يده في قصعة رجل إلا ذل له
حدثنا سليمان ثنا أحمد بن علي ثنا أبو هشام الرفاعي قال سمعت داود بن يحيى يحدث عن أبيه قال صعد سفيان الثوري يؤذن العصر وترك نعليه في المحراب فأشرف يؤذن فرأى ابن عم له قد أخذ نعليه فلما صلى أرسل إليه بعشرة دراهم
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن الحسين الأنماطي ثنا يحيى بن أيوب المقابري ثنا الحواري بن أبي الحواري أبو عيسى قال رأيت سفيان الثوري يصلي قائما حتى تغلبه عيناه ثم يصلي قاعدا حتى يعي فيضطجع فيصلي مضطجعا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا مؤمل بن اهاب ثنا لفربي قال كان سفيان الثوري يصلي ثم يلتفت إلى الشباب فيقول إذا لم تصلوا اليوم فمتى
حدثنا سليمان ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا أحمد بن أسد البجلى ثنا يحيى بن يمان قال رأيت سفيان يخرج يدور بالليل وينضح في عينيه ا لماء حتى يذهب عنه النعاس

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا بشر بن موسى ثنا مفرج بن شجاع الموصلي ثنا ابو زيد محمد بن حسان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول ما عاشرت في الناس رجلا هو أرق من سفيان قال وقال ابن مهدي وكنت أرامقه الليلة بعد الليلة فما كان ينام إلا في أول الليل ثم ينتفض فزعا مرعوبا ينادي النارشغلني ذكر النار عن النوم والشهوات كأنه يخاطب رجلا في البيت ثم يدعو بماء إلى جانبه فيتوضأ ثم يقول على إثر وضوئه اللهم إنك عالم بحاجتي غيرمعلم بما أطلب وما أطلب إلا فكاك رقبتي من النار اللهم إن الجزع قد أرقني من الخوف فلم يؤمني وكل هذا من نعمتك السابغة علي وكذلك فعلت بأوليائك وأهل طاعتك إلهي قد علمت أن لو كان لي عذر في التخلي ما أقمت مع الناس طرفة عين ثم يقبل على صلاته وكان البكاء يمنعه من القراءة حتى أني كنت لا أستطيع سماع قراءته من كثرة بكائه قال ابن مهدي وما كنت أقدر أن أنظر إليه استحياء وهيبة منه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا يوسف بن سعيد بن مسلم قال سمعت إسحاق بن إبراهيم الحنيني يقول كنا في مجلس الثوري وهو يسأل رجلا رجلا عما يصنع في ليلة فيخبره حتى دار القوم فقالوا يا أبا عبدالله قد سألتنا فأخبرناك فأخبرنا أنت كيف تصنع في ليلك فقال لها عندي أول نومة تنام ما شاءت لا أمنعها فاذا استيقظت فلا أقيلها والله
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن احمد ثنا إسماعيل بن أبي الحارث ثنا علي بن الحسن بن سفيان عن ابن المبارك قال سألت سفيان الثوري عن الرجل يصلي أي شيء ينوي بصلاته قال ينوي أن يناجي ربه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عباس بن حمدان ثنا الحضرمي ثنا حمدان ابن جابر الضبي وكان من الثقات ثنا أبو زيد عبثر قال قرأ سفيان ليلة إنا كنا قبل في أهلنا مشفقين فخرج فارا على وجهه حتى لحقوه واجتمعت بنو ثور على سفيان وهو شاب يناشدونه مما كان فيه من العبادة أي اقصرعن هذا

حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن معدان ثنا أحمد بن محمد البغدادي قال سمعت بشر بن الحارث يقول قال قاسم الجرمي سمعت سفيان الثوري يقول يكتب للرجل من صلاته ما عقل منها
حدثنا أبو بكر عبدالله بن محمد حدثني أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة ابن شبيب ثنا مبارك أبو حماد قال سمعت سفيان الثوري يقرأ على ابن الحسن انظر يا أخي أن يكون أمرك ما بين طلوع الفجر الى طلوع الشمس التفكر في يومك الذي مضى فما كان من طاعة الله فاستقم عليها وما كان من معصية الله فانزع عنها ولا تعد فيها يديك فإنك لا تدري اتستكمل يومك أم لا وأن التوبة مبسوطة وترك الذنب أيسر عليك من طلب التوبة والتوبة النصوحة هي الندامة التي لا رجعة فيها واتق الله حيثما كنت إذا عملت ذنبا في السر فتب الى الله في السر وإذا عملت في العلانية فتب الى الله في العلانية ولا تدع ذنبا يركب ذنبا وأكثر من البكاء ما استطعت والضحك فلست منه بسبيل فانك لم تخلق عبثا وصل رحمك وقرابتك وجيرانك وإخوانك ثم إذا رحمت رحمت مسكينا أو يتيما أو ضعيفا وإذا هممت بصدقة أو ببر أو بعمل صالح فعجل مضيه من ساعته من قبل أن يحول بينك وبينه الشيطان واعمل بنية وكل بنية واشرب بنية ولا تأكل وحدك ولا تنامن وحدك فان الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد ولا تأكل في ظلمة فإن الشيطان يأكل في الظلمة وإياك والشح فان الشح يفسد عليك دينك ولا تعد أحدا شيئا فتخلفه فتستبدل بالمودة بغضا وإياك والشحناء فإنه لا تقبل توبة عبد يكون بينه وبين أخيه شحناء وإياك والبغضاء فإنما هي الحالقة وعليك بالسلام لكل مسلم يخرج الغل والغش من قلبك وعليك بالمصافحة تكن محبوبا الى الناس ولا تزل على وضوء تحبك الحفظة وأن مت مت شهيدا وأدن اليتيم منك وامسح برأسه يزد في عمرك وتكن رفيق نبيك ارحم الصغير ووقر الكبير تلحق بالصالحين وأطعم طعامك الأتقياء الصالحين وإن كان غنيا يحبك الله ويلقى محبتك على

الناس وإذا لبست جديدا فالق خلقانك على عار يمح اسمك من البخلاء ويزد في حسناتك وينقص من سيئاتك ولا تحب إلا في الله ولا تبغض إلا في الله فإن لم تفعل كان سيماك سيما المنافقين
حدثنا علي بن عبدالله بن عمر ثنا المنتصر بن نصر ثنا عمر بن مدرك قال سمعت مكي بن إبراهيم يقول دخلت على سفيان بن سعيد يوما وبين يديه رغيف وكف زبيب أو حفنة فقال لي ادن يا مكي قلت يا أبا عبدالله دخلت إليك غير مرة وأنت تأكل فلم تدعني قبلها قال اليوم حضرتني النية
حدثنا علي بن عبدالله ثنا محمد بن أحمد الأثرم ثنا أحمد بن الربيع ثنا يحيى بن يمان قال اطعت على سفيان الثوري في بيته فسمعته يقول سترك الجميل الذي لم يزل سترك الجميل الذي لم يزل
حدثنا أبي ثنا محمد بن أحمد ابن يزيد ثنا أبو بكر بن النعمان ثنا محمد بن داود ثنا زهير بن عباد ثنا ابن السماك عن سفيان الثوري قال ما عالجت شيئا أشد على من نفسي
حدثنا عبدالرحمن بن محمد المذكر ثنا أبو يحيى الرازي ثنا أبو الخزرجي قال سمعت عبدالرحمن بن إسحاق الكناني يقول كنت بعبادان وسفيان مختف بالبصرة فأرسل إلي فجئت فاذا هو في الموت فأدخل يده تحت رأسه فأخرج كيسا فرمى به إلي وامرأة تتكلم خلف الستر فقال إن هذه المرأة تزوجتها وبقي لها عندي من صداقها ثلاثون درهما فان هي تركتها فكفني بها وإن لم تتركها فكفني في ثيابي فلما مات حملته إلى المغتسل أغسله فحللت إزاره فاذا فيها رقعة فيها أطراف الحديث
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالرحيم بن محمد بن حماد ثنا أحمد بن خلف قال سمعت القاسم بن الحكم يقول لما مات سفيان الثوري جاء شيخ أبيض الرأس واللحية حتى قام على قبره وهو يدفن فقال يا سفيان أمنت ممن كنت تخاف وقد مت على من كنت تعبد ووالله ما يسرنا أن يلي حسابنا أحد غير الله تعالى ثم لم ير فكانوا يرونه الخضر
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا الحسن بن إبراهيم ثنا بشار ثنا

سلمة ثنا الحسن بن حباش عن زيد بن الحباب قال نفدت نفقة سفيان الثوري بمكة فقدم عليه رجل من قومه فقال لسفيان لك معي عشرة دراهم قال من أين قال من غزل فلانة قال ائتني بهم فاني منذ ثلاث أستف الرمل
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن الحسين بن نصر البزار ثنا محمد بن قدامة الجوهري قال سمعت بشر بن الحارث الحافي يقول قال سفيان الثوري وددت أني إذا جلست لكم أقوم كما أقعد لا على ولا لي
حدثنا عبدالله بن محمد بن إسحاق المسوحي ثنا لوين قال سمعت أبا الأحوص يقول سمعت سفيان يقول وددت أني نجوت منه كفافا لا علي ولا لي
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن رستم ثنا عبدالرحمن بن رسته ثنا الحسين بن عون قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ما رأيت رجلا أفضل من سفيان لولا الحديث كان يصلي ما بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء صلاة فاذا سمع مذاكرة الحديث ترك الصلاة وجاء
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن خلف بن إسماعيل قال قلت لسفيان الثوري إذا أخذت في الحديث نشطت وأنكرتك وإذا كنت في غير الحديث كأنك ميت قال سفيان أما علمت أن الكلام فتنة
حدثنا أحمد بن جعفر وسليمان بن أحمد قالا ثنا أحمد بن علي الأبار ثنا الحسين بن حريث قال سمعت الفضل بن موسى يقول سمعت سفيان الثوري وسئل عن الامام يروي الأحاديث على المنبر فقال حسن
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا احمد بن علي الأبار ثنا 1 أبو غسان محمد بن عمرو زبيح ثنا مهران قال رأيت سفيان الثوري إذا خلع ثيابه طواها وقال كان يقال إذا طويت رجعت إليها نفسها
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا الحسن بن البزار

ثنا خلف بن تميم قال رأيت سفيان الثوري بمكة وقد أكثر عليه أصحاب الحديث فقال إنا لله وإنا إليه راجعون أخاف أن يكون الله ضيع هذه الأمة حيث احتيج إلى مثلي
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا إسحاق بن أحمد الفارسي قال سمعت أحمد بن أبي شريح يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول سمعت الثوري يقول ما أنكر نفسي إلا إذا جلست للحديث
حدثنا محمد بن أحمد بن محمد ثنا عبدالرحمن بن داود ثنا عبدالله بن هلال الرومي ببيروت ثنا احمد بن عاصم قال التقى سفيان الثوري وفضيل ابن عياض فتذاكرا فبكيا فقال سفيان إني لأرجو أن يكون مجلسنا هذا أعظم مجلس جلسناه بركة قال له فضيل ترجو لكني أخاف أن يكون أعظم مجلس جلسناه علينا شؤما أليس نظرت إلى أحسن ما عندك فتزينت به لي وتزينت لك به فعبدتني وعبدتك قال فبكى سفيان حتى علا نحيبه ثم قال أحييتني أحياك الله
حدثنا أبي وأبو محمد قالا ثنا محمد بن أبي يحيى ثنا أبو غسان أحمد ابن محمد بن إسحاق قال سمعت الأصمعي يقول أما سفيان الثوري فأوصى أن تدفن كتبه وكان ندم على أشياء كتبها عن قوم حملني عليه شهوة الحديث
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا أبو بكر بن أبي داود ثنا أبو سعيد الأشج قال سمعت أبا عبدالرحمن الحارثي يقول دفن سفيان بن سعيد كتبه وكنت أعينه عليها فدفن منها كذا وكذا قمطرة الى صدري فقلت يا أبا عبدالله وفي الركاز الخمس قال لي خذ ما شئت فعزلت منه شيئا كان يحدثني منه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن أبي يحيى ثنا الحسين بن الحسن الحناط قال سمعت فرقدا إمام مسجد البصرة يقول دخلوا على سفيان الثوري في مرضه الذي مات فيه فحدثه رجل بحديث فأعجبه وضرب يده إلى تحت فراشه فأخرج ألواحا له فكتب ذلك الحديث فقالوا له على هذه الحال منك فقال إنه حسن إن بقيت فقد سمعت حسنا وإن مت فقد كتبت حسنا

حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا عبدالله بن يعقوب ثنا عبدالله بن الهيثم البصري قال سمعت عبدالمؤمن بن عثمان يقول رأيت سفيان الثوري جاء الى حماد بن سلمة فقال له مرحبا قال حديث أبي العشراء عن أبيه
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أبي يحيى ثنا سعيد بن بشر ثنا أبو معمر ثنا هشيم قال نعى إلينا أبو إسحاق الشيباني فأقبل على سفيان الثوري فجعل يقول تعرف للشيباني كذا تعرف للشيباني كذا فاذا فيه أحاديث لم أكتبها ثم أبطلوا موته فخرجت إلى الشيباني فمر سفيان وأنا معه جالس فأعرض عني ولم يكلمني حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا أحمد بن هارون قال سمعت جعفر ابن الليث يقول ثنا أبو يعلى محمد بن الصلتي ثنا أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول الرجل الى العلم أحوج منه الى الخبز واللحم 1
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر بن نصر ثنا عبدالسلام بن عاصم السختياني ثنا عبدالحميد الحماني قال سئل سفيان وأنا شاهد الغزو أحب أو رجل يقرأ القرآن قال رجل يقرأ القرآن
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أبو سعيد بن زياد ثنا محمد بن العباس الدمشقي ثنا احمد بن أبي الحواري قال قال سفيان الثوري لو أن السماء لم تمطر والأرض لم تنبت ثم اهتممت بشيء من رزق لظننت أني كافر
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن سعيد الرازي ثنا إسحاق بن زريق الكناني الراسبي ثنا إبراهيم بن سليمان الزيات العبدي بمكة قال كنت جالسا مع سفيان فجعل رجل ينظر إلى ثوب كانت على سفيان ثم قال يا أبا عبدالله أي شيء كان هذا الثوب فقال سفيان كانوا يكرهون فضول الكلام
حدثنا سليمان بن احمد ثنا علي بن سعيد ثنا إسحاق بن زريق قال سمعنا إبراهيم بن سليمان الزيات يقول كنا عند سفيان الثوري فجاءت امرأة فشكت إليه ابنها وقالت يا أبا عبدالله أجيئك به تعظه فقال نعم جيئي به فجاءت به

فوعظه سفيان بما شاء الله فانصرف الفتى فعادت المرأة بعد ما شاء الله فقالت جزاك الله خيرا يا أبا عبد الله وذكرت بعض ما تحب من أمر ابنها ثم جاءت بعد حين فقالت يا أبا عبدالله ابني ما ينام الليل ويصوم النهار ولا يأكل ولا يشرب فقال ويحك مم ذاك قالت يطلب الحديث فقال احتسبيه عند الله
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن أحمد بن النضر قال سمعت علي بن المديني يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي أو يحيى بن سعيد القطان يقول سمعت سفيان الثوري يقول لا تسأل أحدا في يوم واحد أكثر من حاجة واحدة
حدثنا سليمان بن أحمد حدثني علي بن رستم قال سمعت محمد بن عصام جبر يقول سمعت أبي يقول حججنا مرة والمهدي معنا وقد هرب سفيان فخرجنا من منى على حمار وأنا أسوقه فلما حاذى بنا المهدي في خيله ما زحته فقلت أنادي فأقول هذا سفيان فقال يا ناعس اسكت لا يسمع إنسان
حدثنا سليمان ثنا علي قال سمعت محمد بن عصام يقول سمعت بهراما مولى أبي يقول دعوا سفيان إلى موضع فذهب وذهب معه أبوك وأنا فدخلنا بيتا قد نجد قال وأنا قاعد عند الباب وقد خرج أبوك في حاجة وسفيان في البيت فقال لي يا هذا إن تدري من يقعد على هذا الفراش قلت لا قال إذا لم يقعد عليه الناس قعد عليه الشيطان
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا معاذ بن المثنى ثنا مسدد ثنا عبدالله بن داود الخريبي قال سمعت سفيان الثوري يقول إذا اشتريت شيئا لا تريد ان تنيل جارك منه فواره
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن العباس بن أيوب الأصبهاني ثنا عبدالرحمن بن يونس الرقى ثنا مطرف بن مازن عن سفيان الثوري قال من جاع فلم يسأل حتى مات دخل النار
حدثنا سليمان ثنا عبدالله بن أحمد بن حنبل حدثني يحيى بن معين ثنا حجاج بن محمد قال سمعت سفيان الثوري يقول أوحشت البلاد فاستوحشت ولا أراها تزداد إلا وحشة

حدثنا سليمان ثنا أحمد بن محمد بن صدقة ثنا عباس بن محمد الدوري قال سمعت يحيى بن معين يقول قال هشام بن يوسف القاضي وذكر سفيان فقال من الناس من يقطع ولا يخيط ومنهم من يقطع ويخيط وكان سفيان ممن يخيط ويقطع
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن السندي قال جاءرجل إلى الثوري فقال السلام عليك يا أبا عبدالله ورحمة الله وبركاته كيف أنت وكيف حالك فقال سفيان عافانا الله وإياك لسنا أصحاب تطويل
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن علي بن الجارود ثنا عبدالله بن سعيد الكندي ثنا أبو خالد الأحمر قال سمعت سفيان يقول أفضل الذكر تلاوة القرآن في الصلاة ثم تلاوة القرآن في غير الصلاة ثم الصوم ثم الذكر
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا الحسن بن اناصح قال سمعت عبدالعزيز بن أبان يقول فسمعت سفيان الثوري يقول يأتي على الناس زمان لا ينجو فيه إلا من تحامق
حدثنا أبو أحمد ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا سهل بن صالح ثنا خلف بن تميم قال سمعت سفيان الثوري يقول لما جاء البشير الى يعقوب عليه السلام قال له على أي دين تركت يوسف قال على الاسلام قال الآن تمت النعمة
حدثنا أحمد بن الحسن ثنا الحسن بن علي بن زياد ثنا سعيد بن سليمان الواسطي قال قال أبو شهاب الحناط جلست الى سفيان الثوري وهو في دبر الكعبة مستلق فسلمت عليه فلم يرد علي كما ينبغي فقلت إن أختك قد بعثت إليك معي بشيء فاستوى فقلت له يا أبا عبدالله سلمت عليك فلم ترد علي كما كنت أريد فلما قلت لك بعثت معي بشيء استويت قال تكتم علي لم آكل شيئا منذ ثلاث فلما قلت بعثت إليك أختك علمت أنه من ذا وأشار بيده أي بغزلها

حدثنا أبو أحمد ثنا عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز ثنا أحمد بن عمران قال سمعت يحيى بن يمان يقول أتعب سفيان القراء بعده ولا رأينا مثل سفيان ولا رأى سفيان مثله أقبلت عليه الدنيا فانصرف بوجهه عنها
حدثنا أبو أحمد ثنا إسحاق بن إبارهيم ثنا محمد بن سهل بن عسكر ثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا الثوري قال ما بسطت الدنيا على أحد إلا اغترارا وما زويت عنه إلا اختبارا
حدثنا أبو أحمد ثنا الفضل بن الخصيب ثنا أحمد بن الخليل ثنا يحيى بن أيوب ثنا شعيب بن حرب قال سمعت سفيان الثوري يقول أنظر درهمك من أين هو وصل في الصف الأخير
حدثنا أبو أحمد ثنا محمد بن جعفر الأشعري ثنا إسماعيل بن يزيد ثنا محمد بن يزيد بن خنيس المكي قال سمعت سفيان الثوري سئل عن قوله تعالى وخلق الإنسان ضعيفا ما ضعفه قال المرأة تمر بالرجل فلا يملك نفسه عن النظر إليها ولا هو ينتفع بها فأي شيءأضعف من هذا
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن سعيد ثنا عباس بن عبدالعظيم قال سمعت أبا نعيم يقول سمعت سفيان وكتب الي عبدالله بن أبي ذيب من سفيان الثوري الى محمد بن عبدالرحمن سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وأوصيك بتقوى الله فإنك إن اتقيت الله كفاك الناس وإن اتقيت الناس لم يغنوا عنك من ا لله شيئا فعليك بتقوى الله أما بعد
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا عبدالله بن عبدالصمد ابن أبي خداش الموصلي قال سمعت القاسم بن يزيد الجرشي يقول سمعت سفيان ا لثوري يقول ذهب التراحم والتعاطف قراء هذا الزمان لهم شره ليس لهم تقى
حدثنا أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد ثنا عبدالله بن عبدالصمد ثنا يزيد ابن أبي الزرقاء قال سمعت الثوري يقول خرجت حاجا أنا وشيبان الراعي مشاة فلما صرنا ببعض الطريق إذا نحن بأسد قد عارضنا فقلت لشيبان أما

ترى هذا الكلب قد عرض لنا فقال لي لا تخف يا سفيان ثم صاح بالأسد فبصبص وضرب بذنبه مثل الكلب فأخذ شيبان بأذنه فعركها فقلت له ما هذه الشهرة فقال لي وأي شهرة ترى يا ثوري لولا كراهية الشهرة ما حملت زادي الى مكة إلا على ظهره
حدثنا أبو أحمد ثنا عبدالرحمن بن الحسن قال سمعت محمد بن عبدالملك الدقيقي يقول سمعت الحارث بن منصور يقول شكا رجل الى سفيان الثوري مظلمة فقال شكا رجل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم مظلمة فقال المظلومون هم المفلحون يوم القيامة قال وسمعت الحارث يقول كلمتان لم يكن يدعهما سفيان في مجلس يا رب سلم سلم عفوك عفوك فقلت لابن منصور الحارث سمعته من الثوري فقال نعم
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا سلمة ابن شبيب ثنا سهل بن عاصم ثنا علي بن معبد قال سمعت أبا محمد يقول قال سفيان الثوري الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس وأول الزهد في الناس زهدك في نفسك
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد ثنا سلمة ثنا سهل ابن عاصم عن محمد بن داود عن محمد بن عيسى عن بعض أصحابه قال مر سفيان الثوري في طريق اليمن ببعض المنازل وفيها معن بن زائدة فقال معن إن أتاني أعطيته مائة ألف درهم فقلنا لسفيان لوأتيته فسلمت عليه فقال سفيان بلغني أنه يسخط الله المقام الواحد والكلمة الواحدة فأكره أن أقوم مقاما أو أتكلم بكلام أسخط الله علي
حدثنا عبدالله ثنا عبدالله بن محمد ثنا سلمة ثنا سهل عن أبي روح فرج ابن سعيد ثنا يوسف بن أسباط قال سمعت سفيان الثوري يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لسلمان إن طعام أمرائي بعدي مثل طعام الدجال إذا أكله الرجل انقلب قلبه
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالله بن محمد ثنا سلمة ثنا سهل عن يعلى

ابن عبيد قال سمعت سفيان الثوري يقول لو كان معكم من يرفع الحديث الى السلطان أكنتم تتكلمون بشيء قلنا لاقال فان معكم من يرفع الحديث
حدثنا عبدالله ثنا عبدالله ثنا سلمة عن محمد بن جابر الضبي قال سمعت ابن المبارك يقول كتب إلي سفيان الثوري بث علمك واحذر الشهرة
حدثنا عبدالله بن محمد بن جعفر ثنا عبدالله بن محمد بن زكريا ثنا سلمة ابن شبيب ثنا سهل بن عاصم ثنا عبدالصمد قال سمعت وكيعا يقول قال سفيان الثوري الزموا الصوامع في آخر الزمان إن صوامعكم بيوتكم قال وكيع ورؤي سفيان الثوري يأكل الطباهج وقال إني لم أنهكم عن الأكل ولكن انظر من أين تأكل وارتحل وانظر على من تدخل وتكلم وانظر كيف تتكلم كيف أنهاكم عن الأكل والله تعالى يقول خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا سلمة ثنا سهل بن عاصم ثنا علي بن هلال عن أبيه قال قال سفيان لرجل رآه قريبا من المنبر شغلتني يا فلان بقربك من المنبر أما خفت أن يقولوا قولا عجيبا فيجب عليك رده فقال الرجل له أليس يقال ادن واستمع قال ذاك لأبي بكر وعمر والخلفاء فأما هؤلاء فتباعد عنهم حتى لا تسمع كلامهم ولا ترى وجوههم
حدثنا عبد المنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا محمد بن عبدالله ابن أبي نوفل ثنا أبو عبدالله التيمي من ولد إبراهيم التيمي عن هانىء الجعفي قال قال سفيان إذا لم يكن لله في عبد حاجة نبذه إليهم
حدثنا إسحاق بن أحمد بن علي ثنا إبراهيم بن يوسف بن خالد ثنا أحمد ابن أبي الحواري حدثني أبو عصمة قال شهدت فضيلا وسفيان يلتقيان في المسجد الحرام بعد المغرب فما يتذاكران إلا النعم حتى يفترقا يقول فضيل لسفيان يا أبا محمد ألا عمل بنا كذا
حدثنا إسحاق بن أحمد ثنا إبراهيم بن يوسف ثنا أحمد بن أبي الحواري ثنا محمد بن يزيد وأبو بكر الأسلمي قالا وقف فضيل على رأس سفيان وحوله

جماعة فقال له قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون قال فقال له سفيان يا أبا علي والله لا نفرح أبدا حتى نأخذ دواء القرآن فنضعه على داء القلب
حدثنا أبو بكر عبدالله بن محمد ثنا أبي ثنا محمد بن مسلم ثنا سلمة بن شبيب ثنا مبارك أبو حماد قال سمعت سفيان يقول لعلي بن الحسن فيما يوصيه يا أخي عليك بالكسب الطيب وما تكسب بيدك وإياك وأوساخ الناس أن تأكله أو تلبسه فان الذي يأكل أوساخ الناس مثله مثل عليته لرجل وسفله ليس له فهو لا يزال على خوف أن يقع سفله وتتهدم علته فالذي يأكل أوساخ الناس هو يتكلم بهوى ويتواضع للناس مخافة أن يمسكوا عنه ويا أخي إن تناولت من الناس شيئا قطعت لسانك وأكرمت بعض الناس وأهنت بعضهم مع ما ينزل بك يوم القيامة فان الذي يعطيك شيئا من ماله فإنما هو وسخه وتفسير وسخه تطهير عمله من الذنوب وإن أنت تناولت من الناس شيئا إن دعوك إلى منكرأجبتهم وإن الذي يأكل أوساخ الناس كالرجل له شركاء في شيء ينبغي له أن يقاسمهم يا أخي جوع وقليل من العبادة خير من أن تشبع من أوساخ الناس وكثير من العبادة وقد بلغنا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لو أن أحدكم أخذ حبلا ثم احتطب حتى يدبر ظهره كان خيرا له من أن يقوم على رأس أخيه يسأله أو يرجوه وبلغنا أن عمر بن الخطاب قال من عمل منكم حمدناه ومن لم يعمل اتهمناه وقال يا معشر القراءارفعوا رؤسكم ولا تزيدوا الخشوع على ما في القلب استبقوا في الخيرات ولا تكونوا عيالا على الناس فقد وضح الطريق وقال علي بن أبي طالب إن الذي يعيش من أيدي الناس كالذي يغرس شجرة في أرض غيره فاتق الله يا أخي فإنه ما نال أحد من الناس شيئا إلا صار حقيرا ذليلا عند الناس والمؤمنون شهود الله في الأرض وإياك أن تكسب خبيثا فتنفقه في طاعة الله فإن تركه فريضة من الله واجبة وإنه طيب لا يقبل إلا طيبا أرأيت رجلا أصاب ثوبه بول ثم أراد أن يطهره فغسله ببول آخر أترى كان ذلك

يطهره كلا إن القذر لا يطهر إلا بطيب فكذلك لا تمحى السيئة إلا بالحسنة وإن الله طيب لا يقبل إلا الطيب وإن الحرام لا يقبل في شيء من الأعمال أو هل عمل أحد ذنبا فمحاه بذنب
حدثنا محمد بن علي ثنا عبدالله بن جابر الطرسوسي ثنا عبدالله بن خبيق ثنا عبدالله بن عبدالرحمن قال قال سفيان الثوري من كذب سقط حديثه قال وسمعته يقول قال وكيع هذه بضاعة لا يرتفع فيها إلا صادق
حدثنا محمد ثنا عبدالله ثنا محمد بن عوف ثنا عبيد الله بن موسى قال سمعت سفيان الثوري يقول إني لأكتب الحديث من سبعة أوجه المعنى واحد
حدثنا محمد بن علي ثنا أحمد بن محمد بن حكيم ثنا أبو حاتم الرازي قال حدثونا عن يحيى بن يمان قال سمعت الثوري يقول من بلغ سن النبي صلى الله عليه و سلم فليرتد لنفسه كفنا
حدثنا محمد بن علي ثنا أبو عروبة ثنا المسيب بن واضح ثنا ابن المبارك عن سفيان قال أدنى الحلم أربع عشرة وأقصاه ثمان عشرة فاذا جاءت الحدود أخذ بالأقصى
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن عبدالعزيز الديماسي ثنا أبو عمير ثنا ضمرة عن سفيان أنه كان إذا سئل عن النبيذ قال كل تينا كل عنبا
حدثنا محمد أبو علي بن سعد الرقى ثنا المظفر بن محمد الرقى ثنا عبدالله ابن محمد عن وكيع قال سمعت الثوري يقول ... غلب الفيء على الفيء ... فما للخلق من شيء ... فأصبح الميت في قبره ... أحسن حالا من الحي ...
حدثنا أبو أحمد ثنا عبدالرحمن بن أبي قرصافة العسقلاني ثنا أبو عمير ثنا ضمرة عن سفيان قال إذا استكمل العبد الفجور ملك عينيه يبكي بهما متى شاء
حدثنا محمد ثنا إسماعيل بن حمدون الجورسي ثنا إدريس بن سليمان بن الزيات ثنا مؤمل قال قال سفيان من سعادة المرء أن يشبهه ولده

حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا أحمد بن سنان قال سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول ربما كنا عند سفيان فكأنه واقف للحساب لا نجترىء نسأله عن شيء فنعرض بذكر الحديث فإذا جاء الحديث ذهب ذاك الخشوع فإنما هو حدثني حدثني
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا عبدالرحمن بن أبي حاتم ثنا أحمد بن منصور قال سمعت عبد الرزاق يقول قال لي ابن المبارك أقعد إلى سفيان الثوري فيحدث فأقول ما بقي من علمه شيء إلا سمعته ثم أقعد عنده مجلسا آخر فيحدث فأقول ما سمعت من علمه شيئا
حدثنا عبدالله ثنا عبدالله بن محمد بن العباس ثنا سلمة بن شبيب ثنا سهل بن عاصم عن عبدالرحمن بن يعقوب بن إسحاق المكي حدثني شيخ من أهل هراة يقال له عبدالله الهروي رجل صدق قال دخلت زمزم في السحر فإذا بشيخ ينزع الدلو الذي يلي الركن فلما شرب أدخل الدلو فأخذته فشربت فضله فإذا هو سويق لوز لم أذق سويق لوز أطيب منه فلما كان في القابلة رصدته فلما كان في ذلك الوقت دخل فسدل ثوبه على وجهه فنزع بالدلو مما يلي الركن ثم شرب وأدخل الدلو فأخذت فضله فشربت فإذا ماء مضروب بعسل لم أشرب عسلا قط أطيب منه قال فأردت أن آخذ بطرف ثوبه أنظر من هو ففاتني فلما كانت الليلة الثالثة قعدت قبالة باب زمزم فلما كان في ذلك الوقت دخل قد سدل ثوبه على وجهه فدخلت فأخذت بطرف ثوبه فلما شرب من الدلو أرسله قلت يا هذا أسألك برب هذه البنية من أنت قال تكتم علي حتى أموت قلت نعم قال أنا سفيان بن سعيد فأرسلته وشربت من الدلو فاذا لبن مضروب بسكر لم أر لبنا قط أطيب منه قال وكانت الشربة تكفيني إذا شربتها إلى مثلها لا أجد جوعا ولا عطشا
حدثنا محمد بن علي ثنا أبو يعلى القرشي ثنا عبيد بن هشام البصري قال أتيت زمزم فوجدت شيخا قد منح بالدلو ثم شرب ثم عاد فشرب ثم عاد فشرب ثم نظر في زمزم وكأنه يدعو ثم انصرف فأتيت الدلو لأشرب فاذا

لبن حليب فتركته ولحقت الشيخ فقلت من أنت رحمك الله فقال أنا سفيان بن سعيد الثوري
حدثنا عبدالله بن محمد ثنا محمد بن جعفر بن الهيثم ثنا الحسن بن محمد الشامي ثنا إبراهيم بن إدريس المصري ثنا مخلد بن خنيس قال سمعت سفيان الثوري يقول كان على طريقي إلى المسجد كلب يعقر الناس فأردت يوما الصلاة والكلب على الطريق فتنحيت عنه فقال يا أبا عبدالله جز فإنما سلطني الله على من يشتم أبا بكر وعمر أو كما قال
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا أحمد بن الحسين بن أحمد بن ميمون الميموني قال سمعت أبا موسى هارون بن موسى بن حيان قال سمعت أباك الحسين بن أحمد بن ميمون يقول سمعت أبا حاتم الرازي يقول سمعت قبيصة يقول رأيت سفيان الثوري في النوم فقلت ما فعل بك ربك فقال ... نظرت إلى ربي كفاحا فقال لي ... هنيئا رضائي عنك يا بن سعيد ... فقد كنت قواما إذا أقبل الدجى ... بعبرة مشتاق وقلب عميد ... فدونك فاختر أي قصر أردته ... وزرني فاني منك غير بعيد
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن محمد بن فورك ثنا محمد بن ابراهيم ثنا محمد بن عصام جبر قال استأذن أبي سفيان الثوري وهو يقيم بمكة مجاور مكة ان يقدم منزله مع الحاج ثم يعود الى الموسم فلما خرج الحجاج خرج أبي على طريق الكوفة قاصدا الى دار سفيان فلقيه مخلفوه وحملوه رسائل وكان ابنه محمد قد تحرك وبلغ نحو عشر سنين فلما ودع جبر قال الصبي لجبر اقرأ مني السلام على أبي وقل له أقدم فأني مشتاق إليه فلما وافى جبر مكة قضى الطواف وصار الى سفيان وهو يحدث الناس مجتمعين عليه فلما نظر إلى جبر أنس إليه وكان يسأله حتى أدى إليه ما قال مخلفوه وما قال ابنه فقام سفيان من المجلس وطاف بالبيت وصلى خلف المقام وودع البيت وخرج نحو الأبطح والناس في طلبه فقال لجبر يا عصام رد عني هؤلاء القوم فإني لا أحدثهم اليوم فما زال حتى صرف أصحاب الحديث عنه حتى خلا

بوجهه فقال له جبر أين تمضي قال نحو المنزل إن شاء الله فقال له بعد غد التروية وبعده يوم الحج الأكبر ويوم النحر وتمضي وتدعه وهؤلاء الناس يأخذون عنك العلم فيبقى لك أجر من عمل بشيء منه فقال أنا أعلم بهذا منك ولكن أتيتني بفرض واجب أن أقضيه وتأمرني ان أقيم على نافلة وأضيع الفرض وإني مشتاق الى ابني فإذا قمت في الموقف والمشاهد فادع لنا وإذا خرجت فاجعلنا طريقك إن شاء الله فخرج بلا زاد ولا صاحب قال جبر فسألت عنه نفرا فأخبروني عنه أنه وافاها ذلك اليوم وصلى العيد بالكوفة ولقي ابنه بالمصلى ودخل إلى منزله رحمه الله
حدثنا محمد بن إبراهيم ثنا عبدان بن أحمد قال سمعت عمرو بن العباس يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول لما مات سفيان الثوري أردنا أن ندفنه ليلا من أجل السلطان فأخرجناه فلم ننكر الليل من النهار
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد بن زياد ثنا محمد بن إسماعيل الصائغ ثنا الحسن بن علي الحلواني قال سألت محمد بن عبيد أكان للثوري امرأة قال نعم رأيت ابنا له بعثت به أمه إليه فجاء فجلس بين يديه فقال سفيان ليت أني دعيت لجنازتك قلت لمحمد فما لبث حتى دفنه قال نعم
حدثنا عبدالمنعم بن عمر ثنا أحمد بن محمد ثنا أبو داود ثنا ابن خبيق قال سمعت يوسف بن أسباط يقول كنت مع سفيان الثوري في المسجد فقال ترى هؤلاء الخلق ما يسرني مؤاخاتهم بنصف دانق
حدثنا عبدالمنعم ثنا أحمد ثنا أبو داود السجستاني ثنا إسحاق بن الجراح الأدنى ثنا أحمد بن شبوية قال أبو عيسى الزاهد قال قال معدان زاملت سفيان الثوري من الكوفة إلى مكة فلما جعل الكوفة بظهره قال ما خلفت خلف ظهري من أثق به ولا أقدم علي من أثق به في الدين
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن نصير الأصبهاني ثنا إسماعيل بن عمرو البجلي قال سئل سفيان الثوري عن هذا الحديث إن الله يبغض أهل البيت اللحميين قال هم الذين يأكلون لحوم الناس

حدثنا سليمان بن أحمد ثنا علي بن ابراهيم بن شيبان الكوفي ثنا أحمد ابن يونس قال سمعت سفيان الثوري يقول كان رجل يأتي باب أبي هريرة فيؤذيهم ويثقل عليهم فقيل إنه قد مات فقال ليس في الموت شماته ألا هل علمتم أنه أصاب مالا أو ولد له غلام أو استعمل على إمارة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدالله الحضرمي ثنا يوسف بن ابي أمية الثقفي قال سمعت الحكم بن هشام الثقفي يحدث عن سفيان قال قال الله لجبريل في مقامه الذي يقوم بين يديه ادن فدنا ثم انتفض ثم قال أدن فدنا ثم انتفض ثم قال أدن فدنا ثم انتفض ثلاثا فقال له مالك ألم أكرمك ألم أئتمنك ألم أرسلك قال بلى ولكن لآمن مكرك
حدثنا سليمان ثنا محمد بن عبدالله ثنا أحمد بن أسد البجلي ثنا مبارك ابن سعيد أخو سفيان بن سعيد قال أهدى إلى سفيان خوان خبيص فحبسه إلى العشى قال فجئت فقلت له إن العيال قد تشوقوا له فقال إني لأتذكر كم حق فيه
حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم ثنا احمد بن علي الأبار ثنا أبو عمار ثنا نصر بن حاجب عن عبدالله بن المبارك عن سفيان قال لما قال موسى رب أرني أنظر إليك قالت الملائكة يا ابن النساء الحيض لقد تكلمت بأمر عظيم
حدثنا أحمد بن جعفر ثنا أحمد بن علي ثنا محمد بن علي بن الحسن بن شقيق قال سمعت أبي يقول ثنا عثمان بن زائدة عن سفيان الثوري في قوله ليطمئن قلبي قال بالخلة
حدثنا أبو محمد بن حيان ثنا محمد بن أحمد بن تميم ثنا أبو حميد ثنا زافر عن سفيان الثوري في قوله ليس له سلطان على الذين آمنوا قال على أن يحملهم على ذنب لا يغفر
حدثنا أحمد بن إسحاق ثنا أبو بكر بن أبي عاصم ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن الحسن قال سمعت الثوري يقول كل شيء هالك إلا وجهه قال ما أريد به وجهه

حدثنا محمد بن حيان ثنا محمد بن إسحاق بن أحمد ثنا المهرقاني ثنا مؤمل قال سمعت سفيان يقول في قوله لنبلوكم أيكم أحسن عملا قال الزهد في الدنيا
حدثنا محمد بن علي ثنا المفضل بن محمد الجندي ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي قال سمعت الفضيل بن عياض قال سمعت الثوري يقول ربنا غلبت علينا شقوتنا قال القضاء
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن عمر الديماسي ثنا أبو عمير ثنا ضمرة عن سفيان في قوله فما له من قوة ولا ناصر قال القوة العشيرة والناصر الحليف
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن محمد بن بدر ثنا أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا أبو عاصم عن سفيان وسلام على عباده الذين اصطفى قال هم أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم ورضي عنهم
حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ثنا أحمد بن زيد الخراز ثنا ضمرة عن سفيان في قوله تعالى وكانوا لنا خاشعين قال الخوف الدائم في القلب
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا محمد بن عبدوس بن كامل بن خلف ثنا محمد بن عمرو بن حيان ثنا محمد بن حميد حدثني سفيان الثوري في قوله تعالى إن المتقين في جنات وعيون آخذين ما آتاهم ربهم قال من ثواب الفرائض إنهم كانوا قبل ذلك محسنين قال كانوا متطوعين
حدثنا القاضي أبو أحمد محمد بن أحمد بن إبراهيم ثنا إبراهيم بن محمد بن الحسن ثنا أبو كريب ثنا الأشجعي عن سفيان وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا قال استئذان الملائكة عليهم 1
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا أحمد بن محمد بن الحسن ثنا يعقوب الدورقي ثنا الأشجعي قال سمعت سفيان يقول في قوله دعواهم فيها سبحانك اللهم قال إذا أراد الرجل من أهل الجنة يدعو الشيء قال سبحانك اللهم فيأتيه الذي دعا به

حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا علي بن الحسين بن الجنيد ثنا عبد الأعلى ابن حماد ثنا بشر بن منصور عن سفيان الثوري يدعوننا رغبا ورهبا قال رغبة فيما عندنا ورهبة مما عندنا وكانوا لنا خاشعين قال الخوف الدائم في القلب
حدثنا القاضي أبو أحمد ثنا علي بن الحسين ثنا محمد بن حميد ثنا مهران عن سفيان في قوله لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا تعزية لرسول الله صلى الله عليه و سلم
حدثنا أبو أحمد ثنا عبدالرحمن قال سمعت محمد بن حماد يقول سمعت أبا داود الحضرمي يذكر عن سفيان الثوري في قوله تعالى لا يحزنهم الفزع الأكبر قال تطبق النار على أهلها
حدثنا أبو أحمد ثنا الحسن بن محمد بن الحسين الأشعري ثنا إسماعيل بن يزيد القطان ثنا محمد بن يزيد بن خنيس قال سمعت سفيان الثوري يقول وقيل له يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور قال الرجل يكون في المجلس يسترق النظر في القوم الى المرأة تمر بهم فان رأوه ينظر إليها أتقاهم فلم ينظر وإن غفلوا نظر هذا خائنة الأعين وما تخفي الصدور قال ما يجد في نفسه من الشهوة
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا إبراهيم بن أبي سفيان ثنا محمد بن يوسف الفريابي ثنا سفيان الثوري في قوله تعالى سنة من قد أرسلنا قبلك من رسلنا قال يقول لم نرسل قبلك رسولا فأخرجه قومه إلا أهلكوا
حدثنا سليمان بن أحمد ثنا إسحاق بن إبراهيم الزبيدي عن عبدالرزاق عن سفيان في قوله يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء قال يغفر لمن شاء الذنب العظيم ويعذب من شاء بالذنب اليسير
حدثنا سليمان ثنا بشر بن موسى ثنا مفرج بن شجاع الموصلي ثنا أبو زيد محمد بن حسان عن عبدالله بن المبارك قال قال سفيان الثوري إياكم والبطنة فإنها تقسي القلب واكظموا الغل بالوقار ولا تكثروا الضحك فتمجه القلوب
حدثنا محمد بن عمر بن سلم حدثني أبي قال سمعت عبدالله بن خبيق يقول سمعت يوسف بن أسباط يقول سمعت سفيان الثوري يقول لقد

أدركنا أقواما شطارا هم أبقى لمروءاتهم من قراء هذا الزمان
حدثنا محمد ثنا احمد بن محمد الخزاعي قال سمعت بشر بن الحارث يقول سمعت المعافى بن عمران يقول سمعت الثوري يقول ما ضرهم ما أصابهم في الدنيا جبر الله لهم كل مصيبة بالجنة
حدثنا محمد بن عمر ثنا عبدالله بن بشر بن صالح ثنا عمرو بن خلف الخثعمي ثنا أبوب بن سويد قال سمعت الثوري يقول كان يقال حسن الأدب يطفىء غضب الرب